بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

18 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

حضارة «المايا» تبوح بأسرارها!

969 مشاهدة

19 يناير 2019
بقلم : د. حسين عبد البصير


حاولت أجيال عديدة من العلماء فك طلاسم حضارة «المايا» وحل رموزها السحرية مثل «أهرام الشمس»، والرياضيات، والفلك، والعلوم، والفن، واجتهدت فى فك شفرة نقوشها السحرية المغلقة، وتعد اللغة الوحيدة المكتوبة فى ما قبل العالم الكولومبى الجديد. وعلى مدار 450 عامًا، فشلت كل الجهود والمحاولات.
 ثم انكسر الطلسم وانفتح سحر هذه الحضارة العريقة التى تعد واحدة من أكبر حضارات العالم إثارة وتأثيرًا، وأصبحت حضارة حية، وخرجت إلى الوجود لتبهر العالم بعد أن نطقت لغتها الخاصة، وتوقف الوسطاء عن الحديث بلسانها.
مضت عصور طويلة على هؤلاء الذين درسوا حضارة أمريكا الوسطى المعروفة بـ«المايا» من دون الوصول لحقيقة واضحة. ثم أصبح انهمار المعلومات والمعرفة بهذه الحضارة أشبة بالفيضان الهادر، خصوصًا فى العقدين الأخيرين من القرن العشرين، فقد فكت نقوش «المايا» وأنتجت لغة مكتوبة، لم يعد يقرؤها أحد منذ القرن السادس عشر الميلادى. ويعد هذا الاكتشاف أعظم الاكتشافات الأثرية الأخيرة الجديرة بالاحترام والتقدير. ونستطيع الآن بكل سهولة معرفة كل شىء كان غامضًا عن حضارة «المايا» القديمة، وتستطيع من خلال لغتها الخاصة أن تخبرنا بقصتها، فقد فتحت أبوابها على قلب التاريخ النابض بأقصى سعتها، وازدهر الدين المشكل لهذه الحضارة، واستمرت حية فى الفترة من عام 200 - 1500 م.
وللوهلة الأولى، تبدو نقوش «المايا» المكتوبة أشبه بشكل الباروك للصورة المكتوبة. واستخدم أهل «المايا» العديد من الأشكال والرموز مثل رءوس الحيوانات، وأجزاء الجسم البشرى، وأشكال الآلهة، وأشياء أخرى عديدة مكتملة الفاعلية السحرية، ورتبت كلها فى كتل كى تكون النص المكتوب الأساسى. وكان من الشائع من قبل، ولعقود عديدة طويلة، أن هذه النقوش لا تعنى شيئًا على الإطلاق أكثر من كونها نظام كتابة تصويرية فقط، من خلاله تمثل كل صورة كلمة رئيسية أو فكرة ما. وثبت خطأ هذه الفكرة تمامًا؛ وثبت أن كتابة «المايا» ليست كتابة ذات قيمة تصويرية فقط، بل ذات قيمة صوتية أيضًا، استخدمت مجموعة من العلامات، كل منها يمثل بعض المقاطع الساكنة أو المتحركة لنطق الكلمات.
درس «كوبان» و«بالنك» بعض المناطق القليلة فى حضارة «المايا»، فى بداية القرن العشرين، كذلك بعض النصوص القليلة المنقوشة على لوحات حجرية غالبًا. وكانت معظم كلمات «المايا» القديمة، متفرقًة، إلى أن جاء عام 1950م، عندما قدم اثنان من الدارسين المهمين وعملا باستقلالية تامة وتحرر فى الرؤية مع خلفية كبيرة مسبقة عن هذه الحضارة المهمة، وحققا نجاحًا عظيمًا فى إماطة اللثام عن هذه الحضارات ذات الأسرار الدفينة، وعوضا ما فشل فيه الآخرون لسنوات طويلة.
الأول هو الباحث الروسى الشاب آنذاك «يورى كنوروسوف» الذى كان له اهتمام كبير باللغات ونظم الكتابة. وزار أرض حضارة «المايا» أثناء الحرب العالمية الثانية لدراسة لغتها، مدفوعًا بقراءة نسخة طبق الأصل مكونة من 74 صفحة مميزة من «كتاب المايا» المحفوظ فى المكتبة الملكية فى «درسدن» فى ألمانيا، والذى تم جلبه إلى أوروبا من المكسيك فى بداية القرن السادس عشر الميلادى.
وشرع «كنوروسوف» بعينيه الثاقبتين وخبرته الطويلة بالكتابة الهيروغليفية، وكتابات أخرى عديدة فى دراسة نقوش «المايا» عن طريق بعض الأفكار المسبقة التى ادعاها الباحثون الغربيون، ثم كرر الزيارة بعد ذلك. ودرس «ألفبائية لاندا»، سيئة السمعة، التى كتبها فى سنوات 1560م، الراهب الإسبانى «ديجو دى لاندا»، الذى حطم عددًا كبيرًا من كتب «المايا» المكتوبة على لحاء الأشجار باعتبارها مدنسة فى رأى قداسته! وفى صفحات قليلة قصيرة، وصفها «لاندا» قائلاً: «فصول مؤكدة، أو رسائل كتبوها فى كتبهم، وأمورهم القديمة وعلومهم». وأصر فى دراسته غير العلمية أن «المايا» استخدموا «ألفبائية حروف» مثلما فعل الأوروبيون تمامًا! بل زود النقوش برسوم؛ ليجعلها ممثلة لألفبائية «المايا». وكانت هذه الرسوم التى أضافها غير ناضجة بالمرة، ومن الصعب إلحاقها بالنصوص القديمة نفسها. وقرر معظم الدراسين أن الألفبائية لا يمكن أن تكون مكونة من مئات الرموز أو العلامات التى استخدمت فى نصوص «المايا» القديمة.
وغاص «كنوروسوف» واستنتج أن فشل الراهب «لاندا» الأساسى، يرجع إلى أنه أساء فهم معنى كتابة «المايا»، وأنه أخضع هذه الكتابة إلى النطق الإسبانى، فضلاً عن اعتقاده أن النقوش تمثل حروفًا. وتحقق «كنوروسوف» من أن هذه النقوش لا تمثل حروفًا، بل مقاطع كتابية. واختبر فكرته عن طريق نسخة مكتبة «درسدن» التى فى حوزته، وبسرعة جاءت النتائج مبشرة. ونشر رؤيته هذه فى عام 1952م؛ ونظرًا لأنه نشر هذه الدراسة الأولية بشكل أساسى فى بلده الاتحاد السوفياتى،فأخذت سنوات عديدة حتى اعترف بها الغرب. ومع مرور الزمن أصبحت نظرية الشاب «الروسى» «كنوروسوف» هى الصائبة، خصوصًا تفسيره لطبيعة هذه النقوش.
ومن بين الدارسين الذين تعلقوا بدراسة «كنوروسوف»، الباحثة الروسية المولد «تاتنيانا بروسكورياكوف» من متحف هارفارد الأمريكى. فقد أعجبت بأفكار مواطنها «كنوروسوف»، وأوضحت الدلالة التاريخية لهذه النقوش، فيما انصب عمل مواطنها «كنوروسوف» على إيجاد قيمة صوتية وقرائية هجائية لهذه النقوش؛ أى أن عملها أكمل عمله.
وفى العقود التالية، تزايد الاهتمام بأدلة «كنوروسوف» اللغوية، وأدلة «بروسكورياكوف» التاريخية. ويدين العديد من الباحثين فى أنحاء العالم من المهتمين بدراسة حضارة «المايا» لهذين الباحثين الروسيين الدءوبين بالفضل فى الكشف عن أسرار هذه الحضارة التى كانت غامضة منذ زمن طويل، وبفضل جهودهما أصبح أكثر من 80 % من نقوش «المايا» قابل للقراءة اليوم، فضلاً عن المعرفة التامة بنظام الكتابة الذى اتبعه أهل الحضارة العريقة الغامضة المثيرة.
* مدير متحف الآثار-مكتبة الإسكندرية




مقالات د. حسين عبد البصير :

البناءون العظام
خير أجناد طيبة
الفراعنة المحاربون!
السحر الفرعونى
متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم
متحف الحضارة.. 7 آلاف سنة! «بانوراما»
فى حضرة «المهندس الأعظم» بمتحف سقارة!
الكنوز المدفونة فى عروس المتوسط
أولمبياد «طيبة 2020» قبل الميلاد!
«الهرم الرابع» بوابة «عِلم المصريات» لغزو أوروبا
«الفراعنة» فى أعمال نجيب محفوظ
حكايات «ضمير العالم» فى مصر القديمة
الأصول الفرعونية لـ«كعك العيد»!
هل عَبد المصريون القدماء الحيوانات؟
أوجه الشبه بين
باسْم «الإله الواحد» فى معابد الفراعنة!
البحث عن «الله» فى مصر القديمة
هى مش فوضى!
«محاربو الساموراى» أسْرَى «السحر الفرعونى»
ليالى «إيزيس وأوزيريس» فى شوارع أمريكا
فتوحات «توت عنخ آمون» من باريس إلى «لوس أنجلوس»
تغيير وجه التاريخ فى أهرامات الجيزة
سجون الفراعنة.. إرشاد وتهذيب وإصلاح
إيزيس صانعة الآلهة فى مصر القديمة
الغزو الفرعونى لـ«بالتيمور»
لصوص المومياوات فى أوروبا
الحج إلى مقام فى سوهاج!
ملامح الشخصية المصرية
«دفتر يومية» عمال بناء الهرم الأكبر
نهاية أسطورة تفوق «الرجل الأبيض»
العالم السرى للآثار الغارقة!
لغز «الأصول الأدبية» للتـوراة
لُقْيَة الفرعون الذهبى!
أهم 10 اكتشافات فى القرن الـ20
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
الصراع على الله فى مصر القديمة!
أسطورة «الفرعون الشمس» أمنحتب الثالث!أسطورة «الفرعون الشمس» أمنحتب الثالث!
مُجَمَّع الديانات القديمة فى الواحات البحرية
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
شمس «مصر القديمة» فى متحف «عاصمة الضباب»!
عملية إنقاذ ميراث «الجد الأعظم»
أسرار فراعنة اللوفر!
مذكرات الفراعنة.. لا أكذب ولكنى أتجمل
نهاية أسطورة «لعنة الفراعنة»
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF