بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

«المرأة المصرية» شخصية 2018!

334 مشاهدة

12 يناير 2019
كتب : زينب حمدي



الست المصرية التى قدمت التضحيات متجردة وتحملت فاتورة الإصلاحات الاقتصادية من أجل الوطن وتحقيق الأمن والأمان لأولادها.
الست المصرية التى تحملت ارتفاع الأسعار والأزمات الاقتصادية ولم تثر أو تقترض والتى تحملت فاتورة الإرهاب فضحت بالابن والزوج والأخ، ومازالت تضحى من أجل وطن خالٍ من الإرهاب والتى تعول 25 ٪ من الأسر المصرية وحدها فى شجاعة بدون رجل بجوارها فى هذه الظروف الصعبة والتى لا يتحملها كثير من الرجال فخرجت للعمل سائقة تاكسى وسائقة ميكروباص وتروسيكل وعملت فى المعمار وارتدت ملابس الرجال لتوفير الطعام لأولادها وتتعرض للتحرش والعنف والتنمر والعنصرية من قبل الرجال خارج المنزل وتتحمل القهر داخل المنزل وأحيانًا العنف.
وإذا ارتفع صوتها تصبح هى المذنبة والمسئولة عن خراب البيت وهى التى تثير غرائز الرجل بملابسها فتصمت وتلملم جراحها وحدها حتى لا تخرج الذئاب عليها يرمونها بالسهام.
الست المصرية التى تعانى شظف الحياة ومستعدة دائمًا للتضحية بالنفيس والغالى فى سبيل استقرار وبناء وطنها وتخوض معركة البناء ببسالة وشجاعة إلى جانب الرجل مهندسة وطبيبة ومعلمة وأستاذة ووزيرة ومحافظة وتعمل داخل المنزل مدرسة لأولادها وطباخة وشغالة وأحيانًا خياطة، لا يوجد ست أخرى عربية أو أجنبية تتحمل ما تتحمله السيدة المصرية من أجل رعاية أولادها وأسرتها وتوفير حياة كريمة لهم.
الست المصرية التى تم استباحة طفولتها وترويعها وهى طفلة من أجل أن يتخلص الأهل من عارها دون أن يفكروا لحظة فى الآلام والمعاناة الجسدية والنفسية التى تعانيها فتصبح سيدة مريضة نفسيًا وصحيًا، هذه السيدة رغم كل ما تتحمله كانت أول من شارك فى الانتخابات والاستحقاقات القومية لبلدها وضحت بأنوثتها ونفسها من أجل أسرتها وأولادها ووطنها وللأسف تهاجم طول الوقت بأنها لا تهتم بشكلها وملبسها فتتحمل كل أنواع النقد والهجوم فى صمت وكل ما ترجوه أن ينصفها الرجل والمجتمع وتنصفها القوانين وتجد من يحنو عليها، فهل تغلظ عقوبة التحرش ويتم إنصافها ورد كرامتها وأن يخرج قانون رفع سن الزواج للفتاة فى عام 2019 فيرد لها إنسانيتها؟!. 
 


بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF