بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

2019 عام التفاؤل

345 مشاهدة

12 يناير 2019
كتب : ميرفت فهمي



أعتقد فى مقولة «الجواب يظهر من عنوانه» فإذا كان العنوان جميلاً يكون المحتوى أجمل.
وهذا العام بدأ بالبهجة والجمال فى أكثر من موضوع جعلنا نتفاءل بهذه السنة أنها ستحمل كثيرًا من الخير والفرحة، وكانت البداية ليلة عيد الميلاد وافتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسى مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح وهما أول مبنيين يتم افتتاحهما فى العاصمة الإدارية الجديدة، هاتين التحفتين المعماريتين اللتين تجسدان عظمة العمارة المصرية وتؤكد على روح التسامح التى تعم مصر فى كل ربوعها ورغم برودة الجو فى تلك الليلة إلا أن دفء المشاعر والسعادة التى غمرت الجميع والإبهار الذى رأيناها فى المسجد والكاتدرائية جعل الجميع ينسى برودة الجو وفى باحة أكبر كاتدرائية فى الشرق الأوسط وقف الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب يشرح موقف الإسلام الصحيح من المسيحية فقال أجمل وأجرأ كلمات أرجو أن يرددها الإعلام دائمًا وهى أن المسلمين حكامًا ومحكومين مطالبين بالحفاظ على حقوق الأقباط بحيث لا يمسهم أدنى سوء فى عقائدهم وكنائسهم.
وعلى جانب آخر قال البابا تواضرس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية إن هذا الحدث سيسجل فى التاريخ فهو حدث غير مسبوق، فهذان الصرحان الكبيران بنيا فى وقت قصير لم يتصور أحد أن يتم البناء فى هذا الوقت ولكنه كان وعد الرئيس السيسى الذى تحقق، وطالب الرئيس فى الاحتفال المصريين جميعًا بالتمسك بوحدتهم وأن يكونوا دائمًا كتلة واحدة للحفاظ على الوطن ضد المتربصين بمصر فكان افتتاح المسجد والكاتدرائية فى ليلة الميلاد رسالة إلى العالم أعطت صورة حضارية عن مصر وأكدت أن مصر تحتضن أبناء الوطن بغض النظر عن ديانتهم ولكن تدعو الجميع للتمسك والحفاظ على الوطن، وجاء رد فعل الرسالة التى شهدها العالم سريعًا فكتب الرئيس الأمريكى ترامب عدة رسائل يهنئ ويشيد بافتتاح الكتدرائية وأن مصر قادرة على استيعاب الجميع، وجاءت أيضًا كلمة بابا الفاتيكان بليغة فكان عيد الميلاد هذا العام مليئًا بالبهجة والأمل وليوحد القيم الروحية والأخلاقية وليزيد من الروابط العائلية والشعبية، ولم يمر يومان على هذا الحدث العظيم إلا وجاء خبر أسعدنا جميعًا وهو فوز مصر بتنظيم كأس الأمم الأفريقية هذا العام فكان حصول مصر على 16 صوتًا مقابل صوت واحد لمنافستها جنوب أفريقيا، خلال اجتماعات الاتحاد الأفريقى لكرة القدم «الكاف» تأكيدًا للثقة الكبيرة التى توليها دول القارة لمصر فى وقت يستعد فيه الرئىس عبدالفتاح السيسى لتسلم رئاسة الاتحاد الأفريقى الشهر المقبل، ولا شك أن تنظيم مصر هذه البطولة يحقق أهدافًا كثيرة على مختلف المستويات، خاصة أن كرة القدم تمثل أحد عناصر القوة الناعمة على مستوى العالم.
ويختتم الأسبوع الأخبار السعيدة بفوز نجم مصر محمد صلاح المحترف فى صفوف نادى ليفربول الإنجليزى بلقب أفضل لاعب أفريقى وذلك للمرة الثانية على التوالى متفوقًا على زميله فى ليفربول السنغالى ساديو مانى، ومهاجم أرسنال بيير أوباميانج، ولذلك نحن كمصريين نتفاءل بعام 2019 الذى بدأ بالبهجة والفرحة والتى نتمنى أن تدوم وتستمر فنحن شعب يستحق أن يعيش سعيدًا ويارب تدوم فرحتنا ويحمينا جميعًا ويحمى مصر من كل شر. 
 


بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF