بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

12 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

غرفة صناعة الإعلام لتهديد الروابط المصرية السعودية

1867 مشاهدة

1 فبراير 2014
بقلم : طارق مرسي


إطلاق غرفة لصناعة الإعلام المرئى والمسموع كان حلما لشيوخ وخبراء الإعلام لضبط الأداء الخارج عن النص والخطاب الإعلامى الموجه والجانح وللقضاء على أزمة الانفلات المهنى وإرسال التشويش وترددات الإرهاب والتحريض.
 
فبعد 3 أعوام من الثورات وسقوط شهداء أبرياء قد تبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود.. وتنبه الجميع للإعلام الهابط والعميل والإعلام الصاعد والهادف.. الإعلام المأجور والإعلام الفعال والمحصلة النهائية سقوط أقنعة وشعارات كشفت عن وجههم القبيح وأهدافهم المسمومة إلى مزبلة التاريخ.
 
قناة الجزيرة القطرية كانت فى هذا الإطار تغرد خارج السرب بالأكاذيب والافتراءات كالثقب الأسود فى الثوب الخليجى الناصع لهذا كان من الطبيعى أن تخرج من مشروع هذه الغرفة التى من المفترض أن تراقب الأداء الإعلامى وقيادته نحو الأهداف القومية والحلم العربى وتتحدث عن سبل «قصقصة» ريش هذا الإعلام المسموم وقطع ريشه وإرساله.. والترحيب بالإعلام العربى والمصرى لكن الغريب أن يشهد مؤتمر الجمعية التأسيسية للغرفة غياباً وعدم ظهور قامات فضائية بعضها صاحب دور رائد فى الإعلام الفضائى مثل قنوات ART ومجموعة MBC وروتانا وهى محطات قامت برءوس أموال سعودية وتباهى وتفتخر بالمنتجات المصرية بل إن بعضها أطلق قنوات خاصة بمصر مثل MBC ولعبت دورا مؤثرا للوقوف بجوار كل المصريين فى معركتهم للقضاء على الجماعة الإرهابية وأعوانها.
 
الغياب المريب للقنوات السعودية سبقه هجوم غير مبرر على الإعلام السعودى على الرغم من الموقف المساند له فى الثورة المصرية والذى تناغم مع القيادة السعودية الشقيقة والتى كانت حديث كل المصريين بتأييدها للشعب المصرى وتمرده على الاستبداد والإرهاب.. المملكة العربية السعودية قيادة وشعبا وإعلاما وقف وقفة الأشقاء مع مصر ضد الإرهاب مع تقديم كل الدعم لعبور محنته وفتح الاستثمارات السعودية من أجل عيون المصريين.. الموقف السعودى التاريخى تناغم أيضا مع التوجه الإماراتى النبيل وإعلامه الواعى.. هذا الالتحام الكبير أعاد للأذهان سطور لامعة فى تاريخ البلدين وارتباطهم العريق مع مصر.
 
الأغرب فى هذا الإطار وهذا المؤتمر فى هذا التوقيت الهجوم الحاد على مجموعة قنوات MBC والانتقادات المباشرة لها رغم أن بعض قنواتها تدار بعقول مصرية وخبرات خليجية ولبنانية تعشق تراث هذا الوطن ونيله العظيم، وهنا أتذكر ما قاله مازن حايك المتحدث الرسمى لمجموعة MBC فى مؤتمر صحفى فاخر فى قلعة صلاح الدين أن القناة للمصريين قلبا وقالبا وأن أم الدنيا، جديرة بكل هذا الاهتمام والتقدير ووقفت هذه المحطة وقفة شجاعة حتى حقق الشعب المصرى النصر العظيم فى 30 يونيو وتحقق أمل الملايين واستمر دورها للتنديد بالإرهاب الذى يواجهه الشعب من الإرهابيين الذى يتخفون بالشعارات الدينية التى هى بريئة منهم.
 
المتحدث الرسمى أكد هذا المعنى فى توقيت آخر فى المؤتمر الصحفى الذى عقده بلبنان «لمحمد منير» فى الحلقة قبل النهائية فى برنامج «آرب أيدول» عندما تحول الحديث من الغناء إلى الكابوس الذى طارد أبناء مصر وقت حكم الإخوان ووقتها لخص «منير» معاناة المصريين بقوله اطمئنوا مصر مصابة بصداع وستشفى منه بكوب شاى على ضفاف نيل كل الحضارات.. المتحدث الرسمى أضاف فى نفس المؤتمر ردا على تردى الاستثمارات وتراجع السياحة أن المسئولين بالمحطة لن يدخروا جهدا للوقوف بجوار المصريين.
 
وفى نفس السياق كان أداء قناة العربية فى مقابل الخطاب الإعلامى المزيف والمأجور لقناة الجزيرة منذ ثورة يناير وحتى ثورة 30 يونيو.
 
إنها لقطات ومواقف ليست فى حاجة إلى مزايدة ولا تستوجب قيام اتحاد أو تكتل للهجوم على القنوات السعودية قد يضر الأمن القومى ويشوه ميثاق الشرف الإعلامى الذى اجتمعوا من أجله، كما أنه ليس هو الحياد المأمول والإيجابى فى هذا التوقيت على خلفية لعبة المصالح و«كعكة» الإعلانات، وخصوصا أن المصالح المصرية السعودية والعلاقات التاريخية الأصيلة وتناغمها فى هذا الوقت أبلغ رد على دعاوى هذه الغرفة فى بداية عهدها لضبط الإعلام على ميثاق شرف موحد بعيدا عن أطماع الكحكى الرأس المدبر لهذه الغرفة وهذا الهجوم على إعلام ضرب المثل الأعلى فى معانى العروبة والقومية.
 
أخيرا فإن الغريب هو اكتفاء الإعلام المصرى الرسمى والوزيرة درية بالجلوس فى مقاعد المتفرجين فى مؤتمر الغرفة رغم ريادته وتاريخه وانسياقه وراء أطماع إعلانية قد تفسد العلاقة بين الأقطار الشقيقة على جثة هذا الوطن فى هذا التوقيت الدقيق والحساس.
 
 
 



مقالات طارق مرسي :

مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
تأديب الإخوان وتجار الفتاوى المضللة فى القاهرة السينمائى
رسائل قوة مصر الناعمة فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى
المجد للملاخ
حلوه يا بلدى
الرسائل السياسية فى مهرجان الموسيقى العربية
ما تخافوش على مصر
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
مهرجان الإسكندرية.. يعزف سيمفونية «تحيا مصر» فى ذكرى أكتوبر
ثلاثى أضواء المهرجانات
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
حكايات عمرو أديب
صلاح «إله الحب»
الديزل وبنى آدم.. سينما تصدير الإرهاب
بدلة تامر حسنى
هل تجدد أفلام الأضحى الخطاب السينمائى؟
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مستشفى الأمراض الإعلامية
الذين قتلهم كوبر
أمير كرارة عالمى.. وحميدة قدير.. وبيتر ميمى مشروع مخرج كبير: السبكى «قدوة حسنة» فى حرب كرموز
الرجال قوَّامُونَ على النساءِ فى دراما رمضان
«أربعين» القاهرة السينمائى فى رقبة «حفظى»
إدلى بصوتك بالغنا
دكتوراة أمريكية عن عبدالحليم حافظ فى جامعة جورج تاون
سَلّم نفسك.. أنت فى أيد أمينة
جرح تانى يا شيرين.. لا
مهرجان «منى زكى بوحيرد» لأفلام المرأة
الساحر بهاء الدين
آلهة الشغب
المجد للعظماء
مهرجان إسكندرية ليه؟
«مجنون ليلى» و«مشروع ليلى»
سينما من أجل «الفشخرة».. شعار مهرجان ساويرس
مولانا الشيخ چاكسون
سينما الكنز والخلية.. «العصمة فى «إيد المخرج»
مونديال دراما النجوم
رمضان كريم بدون وزارة إعلام
هل تحقق «وهم».. حلم المصريين وتفوز بـ«THE VOICE»
قلة أدب شو
أسرار عائلية للبيع
نجوم الشعب يكتبون النهاية السعيدة فى صناديق الانتخاب
باسم السبكى
ولايهمك يا «سيسي» من الأمريكان يا «سيسي»
يا فضحتك يا أهلي
بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF