بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

الأمن المفقود

2393 مشاهدة

9 ابريل 2012
بقلم : محمد جمال الدين


محمد جمال الدين روزاليوسف الأسبوعية : 18 - 06 - 2011


متي يعود الأمن للشارع المصري؟ سؤال يطرحه أغلب المصريين الآن.. فمنذ اندلعت ثورة 25 يناير ومصر تعاني من عدم توافر الأمن بها وهي المشكلة التي تعد من أكبر وأخطر المشكلات التي نعاني منها في الوقت الراهن حكومة وشعبا.. فمن هروب للكثير من المساجين وانتشار الكثير من البلطجية في الشوارع إلي ارتفاع معدل جرائم السرقات، كل ذلك أدي إلي عدم شعور المواطن المصري بالأمان الذي ينشده ويتمناه.. بل إن جهاز الشرطة الذي يتعامل مع مثل هذه النوعية من الجرائم يريد أن يستعيد هيبته مرة أخري ليمارس عمله في حفظ أمن البلاد وسلامتها.

 


انعدام الأمن وتأثر حياة المواطنين أدي بالتالي إلي تأثر جميع مجالات الحياة خاصة الاقتصادية منها ولذلك تعد المشكلة الأولي بالاهتمام الآن من قبل الجميع.. وهي بالمناسبة ليست مسئولية وزارة الداخلية فقط ولكنها مسئولية جميع المصريين، حيث يجب أن نتحد جميعا لإيجاد حل لها.
ولحل مشكلة الأمن يجب أولا أن نعرف الأسباب الحقيقية لها حتي نستطيع حلها من جذورها بعيدا عن الحلول المعتادة والمعروفة عنا كمصريين بتقليل حجمها أمام الناس والاستهانة بها لأنها أصبحت ملموسة وواضحة للجميع ولاينفع التستر عليها لأنها تمسنا جميعا.
بداية لابد أن نعترف بأن من أهم عوامل افتقاد الأمن انتشار البلطجة في الآونة الأخيرة نتيجة لإحساس البعض بالظلم والقهر والبطالة وعدم الإحساس بالعدل، وكلها عوامل تميز بها النظام السابق الذي استخدم بعض رجال الأمن في انتهاك حقوق وكرامة المواطن المصري، كما أن مشكلة الأمن والأمان في الشارع المصري بعد ثورة 25 يناير ليست جديدة لأنها كانت موجودة أيضا قبل الثورة، حيث كانت هناك أيضا جرائم سرقة وقتل وبلطجة وخطف، لكنها زادت مع الانفلات الأمني واتسعت رقعتها في ظل غياب الشرطة وهذا يعني وبصراحة أنه بعد عودة الشرطة بكامل قواها لن تحل المشكلة نهائيا لأن الجريمة ولدت منذ ولد الإنسان ولكن نسبة الجرائم في الشارع ستقل وهذا ما نتمناه ونسعي إليه.
وللقضاء علي مظاهر الجريمة والبلطجة والانفلات الأمني التي نعاني منها لابد أن يكون هناك عدل، لأنه إذا لم يتوفر العدل فلن يكون هناك أمن وهذا هو ما يجب أن نسعي إليه ونحققه، ولهذا علينا أن نبدأ بأنفسنا ولا ننتظر من يحقق لنا ذلك عن طريق نشر ثقافة العدل والتسامح في المجتمع وهي أولي خطوات الطريق الصحيح لتحقيق الأمن الذي يجب أن يسود بين الجميع، بل إن العدل نفسه يجب أن يميز العلاقة بين رجال الشرطة أنفسهم وذلك بتقديم المخطئ للمحاكمة مع ضرورة تقدير الشرفاء منهم وهم كثر، ولكنهم لايجدون التقدير اللائق منا سواء كمسئولين عن جهاز الشرطة أو من الشعب الذي زادت بداخله روح العداء تجاه رجال الشرطة بعد الممارسات التي حدثت أثناء الثورة.
كما لابد من توفير مناخ آمن وعادل خاص أيضا برجال الشرطة لكي يعود الاستقرار إلي هذا الجهاز وهو خاص بإزالة العوامل المؤدية إلي الاحتقان داخل الشرطة مثل الفوارق الكبيرة المادية وكذلك المعنوية بين العاملين في قطاعات الشرطة دون النظر إلي فرد الشرطة العادي الذي يقف في الشارع لأكثر من 18 ساعة، ولهذا يري الكثيرون أن إعادة الاستقرار النفسي لرجل الشرطة ستعم بالفائدة علي مصر، ولذلك يجب علي جموع الشعب المصري مساعدة رجال الشرطة علي تخطي هذه العقبات والوقوف بجانبهم ودعمهم حتي تعود لهم ثقتهم في أنفسهم مرة أخري، فوجودهم الآن واستعادة الأمن للبلاد أصبح مطلبا ضروريا وهذا هو السبيل لإنقاذ مصر وإنقاذ اقتصادها من أزمته التي يمر بها والتي أدت إلي نقص شديد في المواد الأساسية والغذائية للمواطن.. كما أن عودة السياحة والاستثمار الأجنبي والداخلي والإنتاج لن تحدث إلا بعودة الاستقرار.
وليكن معلوما أن الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر لم تأت لأسباب اقتصادية كما يعتقد البعض ولكن لأسباب أمنية وسياسية في المقام الأول، لأن عدم تواجد رجل الشرطة في الشارع بالصورة المرجوة لا يخلق حالة من الاطمئنان لدي المستثمرين.
إن صورة الأمن في مصر الآن تهز وبدون شك استقرار وصلابة هذا الوطن بعد أن انتشرت الجرائم في كل أرجاء المحروسة وتجرأت مواكب البلطجية علي الدولة وأجهزة الأمن، ألا يكفي ما تم حرقه من أقسام للشرطة واعتداء علي رجالها بالسلاح أو الجنازير، ألا يكفي ما حدث لضابط شاب قد يكون أخي أو قريبا لي أو لك لمجرد حمايته لسيدة من البلطجية الذين ابتليت بهم مصر.. ألا يكفي قطع طرق وسكك حديدية من قبل البعض لمجرد شائعة هنا أو هناك.
وأخيرا ألا يكفي ما حدث في موقعة «الجلباب» أثناء مباراة الزمالك والأفريقي التونسي في بطولة الأندية الأفريقية والتي بسببها ألغي الحكم المباراة وتم فرض عقوبات مشددة علي نادي الزمالك من قبل الاتحاد الأفريقي.. وما حدث أيضا في مباراة الإسماعيلي وطلائع الجيش حيث قامت جماهير الإسماعيلي بتحطيم مدرجات نادي الطلائع لمجرد أن حكم المباراة احتسب ضربة جزاء ضد فريقهم.
أما ما حدث مؤخرا من جماهير نادي الاتحاد السكندري في مباراته الأخيرة ضد نادي وادي دجلة فهو يعد حكاية أخري من حكايات الانفلات التي نشهدها، حيث أفسدت قلة غير واعية من الجماهير المباراة بنزولها لأرض الملعب، واعتدت علي لاعبي الفريقين كما اعتدت علي الحكم المساعد الأجنبي الذي شاء قدره أن يشارك في تحكيم المباراة كما اعتدت علي رجال الشرطة مما أدي إلي إصابة أكثر من 18 شرطيا وكل هذا لأن فريقهم دخل مرماه هدف.. بالطبع مثل هذه الاعتداءات في الملاعب تزايدت لأن ما سبقها من اعتداءات كان يتم خلالها الإفراج عن مرتكبيها بحجة أنهم صغار في السن وحماية لمستقبلهم رغم أن عقابهم واجب وتحديدا في مثل هذه الظروف التي تمر بها البلاد وبعد أن تحولوا من مشجعين لفرقهم الرياضية إلي مجرمين.
في ظل هذه الفوضي وحالات البلطجة والانفلات يصبح الحسم ممثلا في هيبة الدولة هو الملاذ وذلك بتطبيق القانون بعدل وشفافية ودون انتقاء، وهذا ما سيقضي علي مثل هؤلاء الذين يدمرون في البلد لأننا لن نرضي كأبناء لهذا الوطن علي مثل هذه التصرفات رغم علمنا التام أن أي ثورة تقوم في العالم لابد أن تكون لها بقايا من رجال النظام السابق وبالتأكيد لهؤلاء الرجال مصالح لابد أن تستمر، كما أن أي ثورة يعقبها عدم استقرار للأمن، وهذا ما نتمني أن نمر منه سريعاً حتي تتعافي مصر مما أصابها من حزن وخراب ودماء لأننا أمام واقع جديد يفرض علينا التزامات ضخمة ويفرض علينا تحديات لابد أن نكون أهلا لها.




مقالات محمد جمال الدين :

بائعة الخضار والمسئول!
رسالة إلى من يهمه الأمر
من إهمال الطماطم إلى إهدار المال فى المواقف !!
الحرام 2018!
فى حرب أكتوبر.. إسرائيل رأت ولكنها لم تفهم !!
المعالجات الخاطئة!!
سقطات «عجينة».. عرض مستمر! !
حكايات من المستطيل الأخضر
لا يحدث سوى فى مصر!
اتحاد الفشلة !! 
فن صناعة الحقد!
اعتصام الفوضى والدولة المزعومة
فى جريمة الرشوة.. «أبجنى تجدنى»!!
الثورة الملهمة
دكتوراه فى الفساد!
مرتب (صلاح) .. وزواج (عكاشة) !!
بعد الصفر.. إذا بليتم فاستتروا !
الشفافية الغائبة فى مستشفى 57357 !
لماذا يتفوق حزب الكرة على حزب السياسة ؟!
جرائم الرشوة والضمير الغائب !!
حاولت أن أفهم !!
متى ينتهى مسلسل أموال الدولة المنهوبة؟!
15 مليون كلب ضال فى شوارع المحروسة!!
محمد صلاح.. فخر العرب
محمد صلاح.. ودرس لوزارة السياحة
معركة «النفس الأخير» بين الحكومة وأصحاب المعاشات
سر نجاح هذا الرجل
هل خالد عبدالعزيز.. وزير فى الحكومة ؟!
كاميرات (خيال المآتة) فى حمامات الجامعة !
فى أزمة نادى الزمالك.. ابحث عن الإدارة
الموت داخل عربة قطار
رسالة لشهيد الوطن  
إنه جيش مصر العظيم
لجان الوصاية الفاشية !!
تعليق من هنا.. وآخر من هناك
هل بات الفساد أخطر من الإرهاب؟!
تعالَ نحلم لـ«بكرة»!
الضمير الذى تم بيعه !!
ولكم فى القصاص حياة يا أولى الألباب
الجندى المصرى.. شخصية عام 2017
مجتمع تحت الوصاية !!
فى انتخابات الأندية : لماذا نمنع القضاة ونسمح لنواب البرلمان؟
هل أصبحت الجلسات العرفية بديلا للقانون ؟!
الإساءة المزعومة!!
عفوًا.. «أستاذ رءوف»
شيرين.. و«الجنون لم يعد فنون»!
حدث فى مستشفى حكومى
الفتاة المصرية من ظلم المجتمع إلى الدعوة لاغتصابها!
المنصب العام والكسب غير المشروع!
الميكروفون
جماعة الشيطان «استكترت» علينا الفرحة!
النائب كمال أحمد.. وجلَّ من لا يعرف !!
ألغاز وفوازير حزبية !!
بعد نواب (سميحة).. هل جاء دور نواب (الحج)؟!
مصر وسوريا.. وكأس العالم
بأية حال عدت ياعيد؟!
الباحثون عن الشهرة!
قتل الحلم بنصف درجة!
موت «چَنَى» مسئولية من؟
محاولات للفهم!
عن المساواة والمعاملة بالمثل.. نتحدث!
الثورة فى حاجة إلى ثورة
(ما بنروحش) المدرسة!
«عصابة آل ثانى»!
الجيش والشعب إيد واحدة
أحزاب لا بد لها من نهاية!!
ارحموا أطفال مصر من إعلانات التسول
من أوقع بالثانى «الجزيرة» أم قطر؟!
مراسم تسليم وتسلُّم صحفية
هذا النائب لا يمثلنى!
الإخوان..كذبهم صريح وتدليسهم قبيح!
فاشل بامتياز!
الإعلام.. بين المسئولية و«الجنون»!
الصحفيون.. والخروج من جنة «مرتضى»!
أحزاب.. «كده وكده»!
إنهم يسيئون للإسلام!
الأوصياء يمتنعون!
حزب الوسط «يغسل» ماضيه!
وزراء.. على ما تفرج
عزيزى الناخب.. إياك وهؤلاء!
بالتعليم ولا شيئا سواه
عصابة «آل ثانى»
تكريم بطل خطة المآذن العالية
مباراة كشف المستور!
حكومة تصدير الأزمات!
الجزاء «مش» من جنس العمل!
«يا حرام» الفريق شفيق استقال
وماذا لو لم يعتذر السيسى؟!
أحزاب على ما تفرج!
التعليم وسنينه!
القانون.. الذى ولد مبتورا !
زيارة النور.. المرفوضة!
«برهامى».. كمان وكمان!
الحوار الكاشف
شطحات برهامى!
الصمت.. أو الإقالة
احذروا «أبوتريكة»
مختصر ومفيـد
ديمقراطية المستشــار!
من أنت.. قولى أنت مين؟!
مرتزقة الدوحة.. «والرزق يحب الخفية»!
الإرهاب والإخوان
وهم الجزيرة المستحيل
هؤلاء.. ليسوا بطلاب!
جهاد على شواطئ الدوحة
أبوتريكة والوزير «الانقلابى»
جماعة الدم!
حزب النور!
ألا تفهمون؟!
«زوبع» ومبادرته!!
«إشمعنا» أحمد فهمى!
من فقد الإنسانية لا يسأل عنها!
البرادعى واستقالة النهاية!
المبادرة المرفوضة
فعلاً.. لم يخطئ السيسي
لمن يتحدثون عن المصالحة
ليسوا إخوانا.. وليسوا مسلمين
وعلى نفسهـا جنت «...»!
من المسئول؟!
الفتح الثانى لمصر
بلاهــا تقافة
الإساءة المرفوضة
«خنق» الصحافة القومية والشورى
الصمت أفضل لهذا الرجل
من الخائن؟!
فى أحداث الكاتدرائية «الصمت» لن يجدى!
الشورى ضد المواطنة
لم الشمل المـزعــوم!
جيش الشعب
امسك حرامى!
إياكم والوقيعة بين الجيش والشعب
الشارع يسبق الجميع
أزمة الرئاسة والمستشار!
المرأة من «التحرش» إلى إهانة نواب الشورى
نعـم نحـن «نصابون»
إياكم وغضبة الشارع
من هنا وهناك «عيب»
دم.. الصعيد الرخيص
إقالة وزير الداخلية.. والحق فى المعرفة
مـن أنـتـــم؟!
توا بع الاستفتاء
أبو إسماعيل.. إن حكم!!
دستور الجنة والنار
معركة الاتحادية.. وكشف المستور
أيـام فـى روزاليـوســف
الإعلام المفترى عليه
تحالفات.. الفرصة الأخيرة
أبدًا.. لن ترتفع الأعلام السوداء
الفيلم المسىء.. وميلاد 11 سبتمبر جديد
الجماعة والقانون
من أجل هذا الوطن
الشفافية.. هى الحل
حادث سيناء والأخطاء القاتلة!
الأمـن المفـقـود
إرهــاب الـقـضــاء
الدروس المستفادة من أزمة البرلمان
الاستقواء بالرئيس.. وهموم الشارع!
د. محمد مرسى.. إياك ومحاولات هذه البطانة
«روزاليوسف» والصحافة و«فتح الباب»
موسم الهجوم على مؤسسات الدولة
ديمقراطية ع الكيف!
هؤلاء يستحقون التحية
انتخابات الرئاسة والبرلمان
غزوة العباسية وكشف المستور !
لماذا تسعون إلى حرق مصر ؟!
لمصر.. وليس للإخوان أو لغيرهم
برلمان علي ما تفرج
الجريمة الكاملة
سنة أولي برلمان
25 يناير.. بداية أم نهاية؟
إياك.. وحلاقة اللحية !
نعم إنها فوضى
العودة التي طال انتظارها
ملاحظات ودروس انتخابية
النخب السياسية والأحزاب الغائبة!
خطفوا الثورة.. ولكن
فلتسقط الحرية!
الجندى.. لا يترك سلاحه
انفلات الشارع وسقوط الأحزاب
بالقانون.. ولا شيء سواه
إنهم يحاولون اختطاف الثورة
اتقوا الله في مصر
الجهاد الحقيقي في سيناء!
الدولة المدنية هي الحل
علي الصامتين أن يتكلموا
الكلمة الآن للقضاء
لمصر وليس للمجلس العسكرى
عبدالمنعم رياض يكشف المؤامرة علي شباب مصر
انتبهوا.. الثورة «ترجع» إلي الخلف!
لا تفاوض مع البلطجة.. فضوها سيرة أرجوكم!
الشباب.. والثورة.. والبلطجة!
اشترِ هديتك من مصر
عن الفتنة.. أتحدث
الأحزاب.. والمسئولية القومية
لأنهم من الشعب
وزارة فاروق حسني وثقافة علي بابا
صناعة الارتباك !
لمصر.. وليس للإخوان أو لغيرهم
بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF