بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

13 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

سنة أولي برلمان

3758 مشاهدة

9 ابريل 2012
بقلم : محمد جمال الدين


محمد جمال الدين روزاليوسف الأسبوعية : 28 - 01 - 2012


لم يعد خافياً علي أحد أن جموع الشعب المصري تنظر الآن إلي نواب الشعب الذين يمثلونه حالياً في البرلمان وينتظر منهم ما سيقدمونه لهم وللأمة بعد أن فاض بهم الكيل وأصبحت جميع أنواع الأزمات ضيفاً دائماً في منازلهم، ولكن بعد ثورة 52 يناير وانقشاع الغمة بسقوط نظام مبارك أصبح لدي أبناء شعب مصر أمل في معيشة وطموح أفضل، بل إن سقف الطموح زاد لدي أغلبهم حيث كان مجرد التفكير في أي نوع أو مستوي أفضل رجساً من عمل الشيطان.


ولهذا ومن أجل تحقيق هذا الأمل أو حتي القليل منه فإنني انبه ومن الآن من غضبة المصريين في حال تفرغ أعضاء مجلس الشعب لتحقيق مكاسب شخصية تصب في صالح هذا التيار أو غيره من التيارات الأخري، فمطلوب من جميع الأعضاء العمل لصالح مصر ولا شيء غير ذلك، ففي هذا ضمان لهم ولمصر من تخطي العثرة التي تمر بها البلاد حالياً لأنهم إذا تفرغوا لغير ذلك سيكونون هم أول أهداف التنشين من قبل الشعب ولن تقوم لهم قائمة مرة أخري ولأن البداية التي استهل بها المجلس مسيرته لم تكن موفقة نوعاً ما مما جعلها عرضة للمقارنة فيما بينها وبين بداية المجلس السابق في عهد نظام المخلوع التي كانت تتميز بالانضباط، علي اعتبار أن كل عضو من أعضاء المجلس في ظل هذا النظام كان يعرف حدود الدور المرسوم له ولم يكن مسموحاً الخروج عنه تحت أي سبب من الأسباب.
لذلك لم يعجبني ما حدث في جلسة الإجراءات من خروج عن النص لبعض النواب وافتعال أزمات لا مبرر لها مثلما حدث في أداء القسم عندما أضحت جملة «ما لم يخالف شرع الله» تتردد في تزايد لا مبرر له، ولكن تظل إضافة الصديق ممدوح إسماعيل هي اللافتة للنظر حينما قال في نهاية أداء القسم جملة «أنه لن يحترم الدستور أو القانون إذا كان مخالفاً لشرع الله» فدخل في مناقشة حادة مع الدكتور محمود السقا رئيس الجلسة الذي رفض أداء القسم مقترناً بما أضافه ممدوح واحتد النقاش بينهما وتكهرب الجو دون داعٍ، وبالطبع تبع ممدوح في ذلك بعض النواب.
والسؤال هنا يطرح نفسه: هل الأعضاء الذين لم يذكروا جملاً في نهاية أداء القسم مثل التي رددها ممدوح إسماعيل وغيره من النواب يخالفون شرع الله أم سيلتزمون به.. بالتأكيد لا نحن ولا باقي أعضاء المجلس سيخالف شرع الله ولن نسمح به.
وكما خرج عن النص بعض الأعضاء المنتمين لتيارات دينية ولم يلتزموا بأداء النص كما هو محدد خرج أيضاً من يقول في بداية أو نهاية القسم جملاً مثل المحافظة علي حقوق الشهداء ومطالب الثورة.
بداية تدل علي الفرز وتحديد المواقف علي طريقة «ذبح القطة» التي نذكرها في بعض أمثالنا الشعبية.. المؤسف هنا أن تحديد المواقف يتم علي حساب الشعب الذي انتخب هؤلاء النواب، علماً أن شرع الله مصان ولا يجرؤ أحد علي مخالفته وكذلك حقوق الشهداء والثورة مصانة أيضاً وهذا ما أكده المجلس بدليل تشكيله للجنة برلمانية لتقصي الحقائق في الأحداث الخاصة بالشهداء ومصابي الثورة.
وكذلك لم يعجبني نواب حزب الحرية والعدالة عندما استهجنوا ما طالب به العضو عصام سلطان «الوسط» عندما طالب بضرورة تقديم نفسه قبل الشروع في إجراءات انتخابات رئيس المجلس، حيث علت الأصوات دون أدني مبرر وخرج من يقول إن هناك من يريد تحقيق بطولات زائفة.. عن أي بطولات نتحدث ونحن لم نبدأ بعد والحقيقة أن تقديم المرشح لنفسه كان ضرورياً في ظل هذا البرلمان تحديداً لأنه يجمع أطيافاً شتي وأغلبهم حديث العهد في التواجد داخل المجلس كما أنهم لا يعرفون بعضهم البعض وبالتالي لم تكن هذه الجلبة والشوشرة موفقة من جانب نواب الحرية والعدالة خاصة أنه بعد تدخل النائب مصطفي بكري سمح لكل مرشح للرئاسة أن يقدم نفسه.
لم يعجبني انسحاب نواب الوفد والمصريين الأحرار وبعض المستقلين من التقدم للترشيح في لجان المجلس النوعية بحجة أن أعضاء الحرية والعدالة أصبحوا مثل أعضاء الوطني «المنحل» حينما كان يسيطر علي مقاليد الأمور داخل المجلس حيث خرج بعضهم ليؤكد أن التوافق الذي يتحدث عنه أعضاء الحرية والعدالة غير موجود، ولهؤلاء أقول إن الشعب لم ينتخبكم كي تنسحبوا في بداية المشوار وكان الأجدر بكم مواجهتهم وحشد الأعضاء لصفكم، وأقول لكم إن هناك أكفاء منكم تم استبعادهم فهذا تحديداً جعل ممثل الحرية والعدالة يرد عليكم بأنه لا يليق أن تقولوا ذلك فجميع الأعضاء أكفاء وليس أنتم فقط فسحب السجادة من تحت أقدامكم في أول مواجهة.
لم يعجبني أداء النائب سعد عبود في مهاجمته لجهاز الأمن القومي دون أن يقدم أي دليل علي ما يقوله سوي الاستشهاد بما قاله ممثل النيابة في محاكمة الرئيس المخلوع رغم سابق رد الجهاز علي ما قالته النيابة، خاصة أن دور الجهاز محدد في القانون وكان يجب أن يعرفه سعد عبود وهو النائب صاحب التجربة والممارسة النيابية السابقة.
لم يعجبني الصوت العالي في حديث الأعضاء ومحاولة أخذ الكلمة بهذه الطريقة متجاوزين في ذلك اللائحة المنظمة لأخذ الكلمة وكذلك لم يعجبني إطالة حديث الأعضاء في نفس الموضوع الذي سبق وأن طرحه أعضاء آخرون قبلهم مما يؤدي إلي ضياع وقت وجهد علي مجلس الشعب أولي به.
أعجبني أداء الدكتور محمود السقا في إدارته للجلسة الافتتاحية حينما أدرك بخبرته «وحس المعلم» أن هناك من يحاول فرض إرادته علي المنصة فتصدي بحزم مرة وباللين مرة أخري وخرج مثل الحكم بالمباراة إلي بر الأمان أقصد بالجلسة.
أعجبني الأداء الهادئ والمتزن للدكتور سعد الكتاتني رئيس المجلس الذي كشف لنا الخدعة التي حاول الحزب المنحل أن يفرضها علينا طوال عشرين عاماً وهي الخاصة بعدم وجود بديل للدكتور فتحي سرور.. أداء متمكن دون تعال «كما كان يفعل سرور باعتبار أنه الوحيد الذي يعلم القانون» احترام كل عضو ولا تفرقة بين الأعضاء.. بقي فقط أن يعلم أن النائب أبوالعز الحريري ترك حزب التجمع ولم يصبح عضواً فيه.
أعجبني وأبكاني النائب أكرم الشاعر عندما تحدث بحسرة الأب عن الشهداء والمصابين وتطرق في حديثه إلي ابنه مصعب الذي أصيب في أحداث الثورة بإصابة جعلته لا يستطيع السير علي قدميه وطالب بالقصاص ممن تسببوا في وقوع شهداء ومصابين ورفضه للتعويض المادي الذي قدمته الحكومة وأعتقد أن لجنة تقصي الحقائق التي شكلها المجلس هي من ستقتص له ولنا بأخذ حقوق الشهداء والمصابين.
وكذلك أعجبني النائب مصطفي بكري عندما تنازل عن دوره في الكلمة للنائب أكرم الشاعر لأنه أب ويعرف معني حسرة الأب علي ابنه عندما يتعرض لمحنة أو لمصيبة.
أعجبني الأداء الهادئ والمتزن للدكتور عصام العريان صاحب التجربة والخبرة السياسية عندما طالب النواب بالهدوء في المناقشة للوصول إلي النتائج المرجوة.
كما أعجبني صمت المراقب الذي سيخرج عن صمته وسيصدح صوته في القاعة عندما يصل الأمر إلي مناقشة أموال التأمينات وغيرها من القضايا الأخري، فأنا معجب بقدرة هذا الرجل وبطريقة تفجيره للقضايا التي يطرحها لأنه من بورسعيد التي أعشقها، أتحدث عن البدري فرغلي.
∎∎
أعجبني جداً الموقف المشرف لجموع العاملين في مؤسسة روزاليوسف يوم الأربعاء الماضي عندما شاركوا في حماية مؤسستهم دون أن يطلب منهم أحد ذلك خوفاً من أن يتعرض المكان الذي يعد بيتهم لأي حادث يعطل مسيرته.. فتحية إعجاب وتقدير لروزاليوسف ولجميع العاملين بها.




مقالات محمد جمال الدين :

بائعة الخضار والمسئول!
رسالة إلى من يهمه الأمر
من إهمال الطماطم إلى إهدار المال فى المواقف !!
الحرام 2018!
فى حرب أكتوبر.. إسرائيل رأت ولكنها لم تفهم !!
المعالجات الخاطئة!!
سقطات «عجينة».. عرض مستمر! !
حكايات من المستطيل الأخضر
لا يحدث سوى فى مصر!
اتحاد الفشلة !! 
فن صناعة الحقد!
اعتصام الفوضى والدولة المزعومة
فى جريمة الرشوة.. «أبجنى تجدنى»!!
الثورة الملهمة
دكتوراه فى الفساد!
مرتب (صلاح) .. وزواج (عكاشة) !!
بعد الصفر.. إذا بليتم فاستتروا !
الشفافية الغائبة فى مستشفى 57357 !
لماذا يتفوق حزب الكرة على حزب السياسة ؟!
جرائم الرشوة والضمير الغائب !!
حاولت أن أفهم !!
متى ينتهى مسلسل أموال الدولة المنهوبة؟!
15 مليون كلب ضال فى شوارع المحروسة!!
محمد صلاح.. فخر العرب
محمد صلاح.. ودرس لوزارة السياحة
معركة «النفس الأخير» بين الحكومة وأصحاب المعاشات
سر نجاح هذا الرجل
هل خالد عبدالعزيز.. وزير فى الحكومة ؟!
كاميرات (خيال المآتة) فى حمامات الجامعة !
فى أزمة نادى الزمالك.. ابحث عن الإدارة
الموت داخل عربة قطار
رسالة لشهيد الوطن  
إنه جيش مصر العظيم
لجان الوصاية الفاشية !!
تعليق من هنا.. وآخر من هناك
هل بات الفساد أخطر من الإرهاب؟!
تعالَ نحلم لـ«بكرة»!
الضمير الذى تم بيعه !!
ولكم فى القصاص حياة يا أولى الألباب
الجندى المصرى.. شخصية عام 2017
مجتمع تحت الوصاية !!
فى انتخابات الأندية : لماذا نمنع القضاة ونسمح لنواب البرلمان؟
هل أصبحت الجلسات العرفية بديلا للقانون ؟!
الإساءة المزعومة!!
عفوًا.. «أستاذ رءوف»
شيرين.. و«الجنون لم يعد فنون»!
حدث فى مستشفى حكومى
الفتاة المصرية من ظلم المجتمع إلى الدعوة لاغتصابها!
المنصب العام والكسب غير المشروع!
الميكروفون
جماعة الشيطان «استكترت» علينا الفرحة!
النائب كمال أحمد.. وجلَّ من لا يعرف !!
ألغاز وفوازير حزبية !!
بعد نواب (سميحة).. هل جاء دور نواب (الحج)؟!
مصر وسوريا.. وكأس العالم
بأية حال عدت ياعيد؟!
الباحثون عن الشهرة!
قتل الحلم بنصف درجة!
موت «چَنَى» مسئولية من؟
محاولات للفهم!
عن المساواة والمعاملة بالمثل.. نتحدث!
الثورة فى حاجة إلى ثورة
(ما بنروحش) المدرسة!
«عصابة آل ثانى»!
الجيش والشعب إيد واحدة
أحزاب لا بد لها من نهاية!!
ارحموا أطفال مصر من إعلانات التسول
من أوقع بالثانى «الجزيرة» أم قطر؟!
مراسم تسليم وتسلُّم صحفية
هذا النائب لا يمثلنى!
الإخوان..كذبهم صريح وتدليسهم قبيح!
فاشل بامتياز!
الإعلام.. بين المسئولية و«الجنون»!
الصحفيون.. والخروج من جنة «مرتضى»!
أحزاب.. «كده وكده»!
إنهم يسيئون للإسلام!
الأوصياء يمتنعون!
حزب الوسط «يغسل» ماضيه!
وزراء.. على ما تفرج
عزيزى الناخب.. إياك وهؤلاء!
بالتعليم ولا شيئا سواه
عصابة «آل ثانى»
تكريم بطل خطة المآذن العالية
مباراة كشف المستور!
حكومة تصدير الأزمات!
الجزاء «مش» من جنس العمل!
«يا حرام» الفريق شفيق استقال
وماذا لو لم يعتذر السيسى؟!
أحزاب على ما تفرج!
التعليم وسنينه!
القانون.. الذى ولد مبتورا !
زيارة النور.. المرفوضة!
«برهامى».. كمان وكمان!
الحوار الكاشف
شطحات برهامى!
الصمت.. أو الإقالة
احذروا «أبوتريكة»
مختصر ومفيـد
ديمقراطية المستشــار!
من أنت.. قولى أنت مين؟!
مرتزقة الدوحة.. «والرزق يحب الخفية»!
الإرهاب والإخوان
وهم الجزيرة المستحيل
هؤلاء.. ليسوا بطلاب!
جهاد على شواطئ الدوحة
أبوتريكة والوزير «الانقلابى»
جماعة الدم!
حزب النور!
ألا تفهمون؟!
«زوبع» ومبادرته!!
«إشمعنا» أحمد فهمى!
من فقد الإنسانية لا يسأل عنها!
البرادعى واستقالة النهاية!
المبادرة المرفوضة
فعلاً.. لم يخطئ السيسي
لمن يتحدثون عن المصالحة
ليسوا إخوانا.. وليسوا مسلمين
وعلى نفسهـا جنت «...»!
من المسئول؟!
الفتح الثانى لمصر
بلاهــا تقافة
الإساءة المرفوضة
«خنق» الصحافة القومية والشورى
الصمت أفضل لهذا الرجل
من الخائن؟!
فى أحداث الكاتدرائية «الصمت» لن يجدى!
الشورى ضد المواطنة
لم الشمل المـزعــوم!
جيش الشعب
امسك حرامى!
إياكم والوقيعة بين الجيش والشعب
الشارع يسبق الجميع
أزمة الرئاسة والمستشار!
المرأة من «التحرش» إلى إهانة نواب الشورى
نعـم نحـن «نصابون»
إياكم وغضبة الشارع
من هنا وهناك «عيب»
دم.. الصعيد الرخيص
إقالة وزير الداخلية.. والحق فى المعرفة
مـن أنـتـــم؟!
توا بع الاستفتاء
أبو إسماعيل.. إن حكم!!
دستور الجنة والنار
معركة الاتحادية.. وكشف المستور
أيـام فـى روزاليـوســف
الإعلام المفترى عليه
تحالفات.. الفرصة الأخيرة
أبدًا.. لن ترتفع الأعلام السوداء
الفيلم المسىء.. وميلاد 11 سبتمبر جديد
الجماعة والقانون
من أجل هذا الوطن
الشفافية.. هى الحل
حادث سيناء والأخطاء القاتلة!
الأمـن المفـقـود
إرهــاب الـقـضــاء
الدروس المستفادة من أزمة البرلمان
الاستقواء بالرئيس.. وهموم الشارع!
د. محمد مرسى.. إياك ومحاولات هذه البطانة
«روزاليوسف» والصحافة و«فتح الباب»
موسم الهجوم على مؤسسات الدولة
ديمقراطية ع الكيف!
هؤلاء يستحقون التحية
انتخابات الرئاسة والبرلمان
غزوة العباسية وكشف المستور !
لماذا تسعون إلى حرق مصر ؟!
لمصر.. وليس للإخوان أو لغيرهم
برلمان علي ما تفرج
الجريمة الكاملة
25 يناير.. بداية أم نهاية؟
إياك.. وحلاقة اللحية !
نعم إنها فوضى
العودة التي طال انتظارها
ملاحظات ودروس انتخابية
النخب السياسية والأحزاب الغائبة!
خطفوا الثورة.. ولكن
فلتسقط الحرية!
الجندى.. لا يترك سلاحه
انفلات الشارع وسقوط الأحزاب
بالقانون.. ولا شيء سواه
إنهم يحاولون اختطاف الثورة
اتقوا الله في مصر
الجهاد الحقيقي في سيناء!
الدولة المدنية هي الحل
علي الصامتين أن يتكلموا
الكلمة الآن للقضاء
لمصر وليس للمجلس العسكرى
عبدالمنعم رياض يكشف المؤامرة علي شباب مصر
انتبهوا.. الثورة «ترجع» إلي الخلف!
لا تفاوض مع البلطجة.. فضوها سيرة أرجوكم!
الأمن المفقود
الشباب.. والثورة.. والبلطجة!
اشترِ هديتك من مصر
عن الفتنة.. أتحدث
الأحزاب.. والمسئولية القومية
لأنهم من الشعب
وزارة فاروق حسني وثقافة علي بابا
صناعة الارتباك !
لمصر.. وليس للإخوان أو لغيرهم
بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF