بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

25 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

مسلم ومسيحى تحت الاختبار

5925 مشاهدة

10 ابريل 2012
بقلم : اسامة سلامة


اسامة سلامة روزاليوسف الأسبوعية : 14 - 08 - 2009

هذا الاقتراح قد يخفف من حدة الاحتقان التى تحدث كلما تحول مواطن من دين إلى آخر.. وربما كان الحل لمشكلة المتنقلين بين ..الأديان ..ويقطع الطريق على الذين يشترون تذكرة ذهاب وعودة بين العقائد..ويتسببون فى إثارة نعرات طائفية تشعل الحرائق فى المجتمع.
الاقتراح ببساطة هو وضع من يرغب فى ترك عقيدته إلى دين آخر تحت الاختبار لمدة عام، بمعنى أن الشخص الذى يرغب فى دخول الإسلام عليه أن يبدى هذه الرغبة فى الأزهر، ولكنه لا يحصل على وثيقة إشهار إسلامه إلا بعد عام من تسجيل هذه الرغبة.. وخلال هذا العام يحق له العدول عن رغبته دون أى التزامات إدارية، لأنه فى هذه الحالة سيكون محتفظا بكل بياناته دون تغيير، نفس الحال ينطبق على المسلم الذى يرغب فى التنصر؛ إذ يسجل نفسه فى إحدى قوائم الكنيسة ولكن لا يتم إعطاؤه شهادة التعميد والتنصير إلا بعد مرور العام، أعلم جيدا أن هناك من سيعترض على هذا الاقتراح، والحجج عديدة، بعضها بدعوى الليبرالية وحرية الاعتقاد، وأخرى ستغلف بأسباب دينية، هناك من سيقول إن هذا الاقتراح غير دستورى لأنه ينص على حرية الاعتقاد، وأن من حق أى مواطن أن يعتقد ما يشاء فى أى وقت دون قيود، وأن أى عراقيل تحول دون اعتناقه ما يعتقد تعد بمثابة مخالفة لكل مواثيق حقوق الإنسان العالمية، وأما من سيستند فى رفض الاقتراح لأسباب دينية، فسيقول أنه لا يمكن منع إنسان من اعتناق الدين، والمشايخ سيؤكدون أنه لا يجوز أن أعرقل الهداية إلى الحق، وأن الإسلام يحرم أن يمنع إنسان من إعلان إسلامه.. وأنه لا يجوز شرعا رد إنسان إلى دين غير الإسلام.. والقساوسة سيعلنون أن المسيحية تمنع صد المؤمن عن المسيح، أو إرغامه على عدم إعلان إيمانه.. وأن الكنيسة مفتوحة أمام الجميع ولا يجوز غلق أبوابها فى وجه المؤمنين بالمسيح.. ورغم وجاهة بعض هذه الاعتراضات إلا أنها اعتراضات شكلية وليست جوهرية.. فالمسألة تنظيمية لا أكثر ولا علاقة لها بالإيمان والعقيدة بل لا تُمنع ممارسة الطقوس، والأمر إدارى لا يخل بالدستور ولا يمنع حرية الاعتقاد.. فالشخص من حقه ممارسة طقوس عقيدته كيف يشاء دون عراقيل.. فقط لن يحصل على وثيقة بدينه الجديد إلا بعد مرور عام.
متاجرون ومتربحون
ولكن ما الهدف من هذا الاقتراح؟
أولا سيمنع المتاجرين والمتربحين وطالبى الشهرة من الانتقال لدين آخر طمعا فى مكسب شخصى، وهؤلاء غالبا يعودون إلى دينهم الأول مرة أخرى بعد أن يحققوا أغراضهم المادية، وليس أدل على ذلك من كلام الشيخ سالم محمد سالم- رئيس لجنة الفتوى بالأزهر- فى حواره مع الزميل وائل فايز فى جريدة نهضة مصر عندما قال: »أغلب حالات إشهار الإسلام تقع لأغراض دنيوية«، وأضاف: »أقول بناء على تجارب كثيرة إن كل من يأتى لإشهار إسلامه ليس هدفه الحقيقى الدخول فى دين الإسلام عن اقتناع ورضا خالص النية، وإنما البعض بكل أسف يتخذ إشهار الإسلام وسيلة لتحقيق مآرب دنيوية والتخلص من عراقيل تواجهه فى المسيحية، فهناك من يعلن إسلامه بغرض الزواج من فتاة مسلمة ارتبط بها وتجمعهما علاقة حب، ولأن الإسلام لا يجيز زواج المسلمة بكتابى فيقوم بإعلان إسلامه، وأيضا هناك نماذج تأتى لإشهار إسلامها بهدف التخلص من أحكام قضائية، بالإضافة إلى من يلجأون لذلك بهدف التخلص من زوجاتهم المسيحيات، لأن المسيحية ترفض الطلاق، ولذا يلجأ إلى حيلة إشهار إسلامه، وهناك نوعية تلجأ للإسلام معتقدين أن الأزهر والمسلمين سوف يغدقون عليهم أموالاً طائلة فور إسلامهم« يضيف رئيس لجنة الفتوى: أنا لا أستطيع رفض إشهار إسلام أى شخص يجىء إلى لجنة الفتوى، وحتى وإن كانوا يأتون لقضاء مصالح دنيوية، فالبعض يسعى فقط للحصول على شهادة إشهار الإسلام لأنه فى حالة اعتراضى على الإشهار وذهب صاحب الحالة إلى مشيخة الأزهر وقدم شكوى ضدى بأننى وقفت حجر عثرة ضد إسلامه سيتم وقتها معاقبتى ومجازاتى، وبالتالى لا نطلب من الناس إشهار إسلامهم ولا نمنع من يأتى إلينا..
دعاوى قضائية
كلام الشيخ سالم خطير، وهو ينطبق أيضا على حالات التنصير، فكثيرون يظنون أن الكنيسة ستغدق عليهم أموالا وتعطيهم شققا وتمنحهم وظائف بمرتبات مرتفعة لدى رجال الأعمال الأقباط، بل وتساهم فى تسفيرهم للخارج وحصولهم على تأشيرات وإقامة فى الدول الأجنبية« وهؤلاء سواء المتأسلمون أو المتنصرون غالبا ما يعودون مرة أخرى إلى دينهم الأول، وإذا لم تكن هناك مشكلة فيمن يريد أن يدخل الإسلام أو يعود إليه بعد تركه فهناك مشاكل إدارية عديدة لدى العائدين إلى المسيحية بعد إشهار إسلامهم أو المتنصرين، والدليل على ذلك القضايا العديدة والكثيرة أمام القضاء الإدارى والتى يطالب أصحابها بإلزام مصلحة الأحوال المدنية بإصدار بطاقات لهم تحمل فى خانة الديانة عقيدتهم الحقيقية، إذا الاقتراح سيحل مشكلة هؤلاء، فمرور عام كامل بين إبداء الرغبة والحصول على الوثيقة سيكشف إذا كان هذا الشخص مؤمنا حقا بالعقيدة التى يريد أن يذهب إليها أم أنه لجأ إلى تغيير ديانته لأمر دنيوى! أم هروباً من مشكلة تواجهه سواء كانت أسرية أو عائلية أو اجتماعية أو اقتصادية، خلال هذا العام إذا كان لجأ إلى الهروب من عقيدته غضباً من زوجه أو حلاً لمشكلة عدم الطلاق فى المسيحية، أو طلبا لحصوله على أموال ووظائف، فإن عدم حصوله على هذه المكاسب فوراً سيجعله يعود إلى رشده إذا كان غاضباً، أو يمل الانتظار إذا كان راغباً فى الحصول على أموال.
العاطفة أم العقيدة
ويبقى السؤال: فى حالات من يرغب فى الزواج هل ينتظر عاماً كاملاً حتى يتزوج.. والإجابة أن من يتمسك بالفتاة التى يرى أنه يحبها ويرى أنها أهم عنده وأعز من عقيدته، فعليه أن يثبت ذلك من خلال الصبر والانتظار، كما أن مرور عام كامل يجعله يعيد التفكير مراراً ولا يخضع لجيشان العاطفة الذى قد يجرفه بعيداً عن التفكير العقلانى.. كما أن الأسر قد تتدخل لإقناع ابنهم أو ابنتهم بأن العقيدة تفوق العاطفة، ولعلنا نلاحظ أن كثيراً من حالات الاحتقان فى الآونة الأخيرة حدثت بسبب هروب فتيات مع شباب من دين آخر، وإذا عرفت الفتاة أنها لن تتزوج فتاها ولن تستطيع تغيير أوراقها إلا بعد مرور عام، فهذا يجعلها تعيد التفكير، أما إذا أصرت لمدة عام كامل.. فعلى الجميع أن يحترم هذه العاطفة والعلاقة.
مجانين الشهرة
الاقتراح يقطع الطريق على طالبى الشهرة والذين يرغبون فى الظهور أمام شاشات التليفزيون، ويحبون الوقوف أمام الكاميرات، وهناك حالات كثيررة لمجانين الشهرة الذين يرغبون فى إثارة ضجة حولهم من خلال تحولهم عن دينهم إلى الدين الآخر، وهؤلاء غالباً لا تهمهم الأديان عموماً ولا تشغلهم العقائد فقط هم مهمومون بالأضواء، وإذا خفتت عنهم ماتوا ولم يتركوا أثراً، هؤلاء هم الأكثر إثارة للنعرات الطائفية، لأنهم يطعنون فى الدين الذى تركوه عندما يظهرون فى إلى وسائل الإعلام طمعاً فى مزيد من الشهرة وجذباً لأكبر عدد من الكاميرات، وهم يعرفون أن معظم الصحف والفضائيات تجرى وراء الإثارة حتى لو كانت على حساب الوطن، وإذا تركناهم لمدة عام دون الإعلان عنهم وقتها سيكتشف هؤلاء أن محاولاتهم للبحث عن الأضواء ستذهب جفاء، أما من كان يريد العقيدة حقاً فلن يبحث عن الشهرة وسيكتفى بأنه مؤمن حقاً بعقيدته، وأنه لا يريد جزاء ولا شكورا، المؤمنون الصادقون عادة لا يتباهون ولا يتفاخرون ولا يهاجمون عقائد الآخرين مكتفين بأن الله أنعم عليهم بالهداية، وأن قلبهم استكان واستراح، فالإيمان محله القلب وليس الفضائيات وشاشات التليفزيون ومواقع الإنترنت.. ولكن ماذا يفعل المؤمن حقاً بالعقيدة الجديدة والذى يرغب صدقاً فى التحول إلى دين آخر. خلال العام من المؤكد أن هؤلاء سيخضعون لضغوط من أسرهم وأهلهم للعودة إلى دينهم، وسيحاول الآباء والأمهات والإخوة التأثير عليهم، وسيأتون لهم برجال دين يناقشونهم ،قساوسة إذا كان التحول إلى الإسلام، ومشايخ إذا كان الانتقال إلى المسيحية، وستحدث حوارات، فإذا كان الشخص الراغب فى ترك دينه ضعيفا أو غير دارس لعقيدته الجديدة ولا يعلم عنها شيئاً، أو قارئاً لقليل منها، فإنه سيعود سريعاً إلى عقيدته الأولى، وإذا كان واقعاً تحت تأثير صديق أو قراءات خاطئة مشككة فى عقيدته، فإن المناقشات والحوارات مع رجال الدين ستفتح أمامه آفاقاً أوسع وسيكون هذا العام فرصة لدراسة الأديان والمقارنة بينها، وستتاح له فرصة البحث فى كل ما يثير شكوكه فى عقيدته الأولى، ووقتها إما أنه سيجد إجابات عن الأشياء التى أبعدته عن ديانة آبائه أو أنه سيزداد اقتناعاً بعقيدته الجديدة، وسيكون أكثر تمسكاً بها، ووقتها لن يستطيع أحد أن يحول بينه وبين معتقده، وبعد مرور العام سيعود هذا الشخص إلى الأزهر وهو دارس للإسلام حافظ لآيات القرآن عارف بالفقه، وسيذهب المتنصر إلى الكنيسة وهو أكثر دراية بالمسيحية وطقوسها، وفى الحالتين سيكون أكثر اقتناعاً بالعقيدة.
ضغوط المجتمع
دعونا نتحدث بالعقل، ما هى الأضرار التى يسببها هذا الاقتراح؟! أن يقع الضغط على الشخص الراغب فى تغيير عقيدته سواء من أسرته أو المجتمع أو رجال الدين حتى يعود إلى دينه الأول، وأعتقد أن الإنسان الذى لا يستطيع الصمود من أجل ما يعتقد فى صحته فإنه لا يستحق أن يرحب به سواء فى الجامع أو الكنيسة، فالعقائد تحتاج لمن يؤمن بها ويضحى من أجلها ويتمسك بها مهما أصابه من أضرار ومهما وقعت عليه من ضغوط. المهتزون والمتأرجحون لا يضيفون شيئاً للعقائد وهم يخصمون منها أكثر مما يعطونها. إن التمسك بصورية الإيمان ليس فى صالح الأديان، ليس من مصلحة الإسلام أن أعطى شخصا شهادة إشهار دون أن يعرف شيئاً عن الإسلام، وليس فى صالح الكنيسة تنصير شخص لا يدرك من المسيحية إلا اسمها، ليس من مصلحة المسلمين أن ينضم إليهم شخص طامع أو راغب فى حل مشكلته الخاصة، ولن يستفيد المسيحيون من إنسان هوائى يبحث عن الشهرة والمال.. إن ما يحدث من محاولات للتنصير والأسلمة عن غير اقتناع يضر بالأديان والمجتمع.. وعلينا أن نفهم أن المسلم شكلا مسيحى عقيدة أو مسيحى اسماً ومسلم ديناً خطر على الإسلام والمسيحية؟!
حد الردة
على سبيل المثال فإن التمسك بعدم الاستجابة لمن يرغب فى العودة إلى المسيحية بعد إشهار إسلامه، والإصرار على عدم منح البهائيين الحق فى الإعلان عن أنفسهم والتهديد بتطبيق حد الردة على هؤلاء أخطر على المسلمين من أى شىء آخر، علما بأن كثيرا من الفقهاء قالوا أنه لا وجود لحد الردة فى الإسلام والبعض قال إنه يطبق فقط على من يحارب العقيدة ويشكك فيها والأخطر ما معنى أن يظل هؤلاء مسلمين بالاسم فى البطاقة بينما معتقداتهم شىء آخر، ولنا أن نتخيل أن هذا المسلم بالبطاقة المسيحى ديانة أو البهائى بالمعتقد سيظل يتعامل على أنه مسلم وربما تزوج من مسلمة، وقد يجذبها إلى عقيدته، وأما أولاده فسيكتبون فى الشهادة على أنهم مسلمون، وإن كانت عقيدتهم مختلفة، وهؤلاء عندما يكبرون ستظل ديانتهم فى البطاقة الإسلام، وقد يتكرر الأمر ويتزوجون من مسلمات قد يجذبونهن إلى عقيدتهم أيضاً، ويتكرر الأمر مرات ومرات، وبعد سنوات طويلة سنجد عدداً كبيراً من الأسر مسلمة بالاسم وعقيدتها ديانة أخرى، وهو ما يمثل طابوراً خامسا ضد الإسلام خاصة فى ظل إحساسهم بالظلم وعدم قدرتهم على الاعتراف بمعتقدهم الحقيقى، إننى أتحدث هنا عن الإسلام، لأن هذا الأمر لا يمثل مشكلة فى المسيحية، لأن المسيحى أو البهائى الذى يشهر إسلامه لا يجد عراقيل إدارية أمامه، ويستطيع كتابة معتقده بسهولة فى بطاقته، ولهذا على الأزهر أن يسمح بل ويطالب الأجهزة المعنية بكتابة المعتقد الحقيقى لكل مواطن حماية للإسلام والمسلمين.




مقالات اسامة سلامة :

لماذا صمتوا؟!
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
ذاكرة مصر الكروية.. عندما تفوق صالح سليم على هيكل
صلاة القتلة
قانون الغابة
الأطباء من خمسة «عين» إلى خمسة «ميم»
أنقذوا مهنة الطب!
ادعموا هؤلاء الشباب
ترحموا على الدكتورة مارجريت
25 عاما على رحيل رائد التواصل الإسلامى المسيحى
الثورة التى كشفت المستور
100 عام بين الهلال والصليب
عقاب برهامى.. وإساءة الأدب!
ارحموا محمد صلاح!
الرئيس ويوسف إدريس!
بورصة فستان رانيا يوسف
هل يتعلم البرلمان الدرس؟
النقاب يا وزير التعليم
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
.. ولا تزال خطة طه حسين لتطوير التعليم صالحة للتطبيق
.. ولكن آفة ثقافتنا النسيان
إهدار مال عام
تعويضات الغلابة من أموال الفاسدين
مرضى بلا أطباء
كنيسة خاتم المرسلين
46 عاما.. ولا يزال تقرير العطيفى صالحا للاستعمال
المكاشفة والإصلاح بين الفاتيكان والكنيسة القبطية
هل تتجه الكنيسة للرهبنة الخدمية؟
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
لنلتف «جميعًا» حول كنيستنا
90 عامًا على مستشفى الدمرداش.. هكذا كان المجتمع المدنى
الثانوية العامة: الثورة مستمرة
صحيفة تحت الحصار
التنوع
الفضيلة الغائبة
تبرعوا لـ«السرايا الصفرا»!
كارثة فى الجامعة
إهانة الأقباط.. وأمراض جامعتنا!
الجريمة التى سكت عنها الجميع
ثلاث مناسبات قبطية.. ومصرية أيضا
رسائل شيخ الأزهر
درس «المواطنة» المصرى
المحاماة بين المهنة والسياسة
أمة فى خطر!
ريمونتادا مصرية
نواب البرلمان بين الجندى وزكى بدر
هل لاتزال الكنيسة ترفض سفر الأقباط إلى القدس؟
قضية عبد الله السعيد .. أزمة مجتمع
معركة المرأة بين الشيخ الشعراوى والدكتور فؤاد زكريا
رسائل المرأة المصرية
.. والشيكولاتة والجمبرى أيضًا يا حكومة
درس «فيدرير»
25 شارع الشيخ ريحان
سقوط الأسانسير وتنحى مبارك
25 يناير
أسئلة التغيير الوزارى
تمثال عبد الناصر
لماذا فشل عبدالناصر فى إنشاء تنظيم شعبى؟
عبد الناصر والسلفيون وكاتدرائية الأقباط
استدعاء الزعيم
المسيح يصلب من جديد
الرقص مع الذئاب
أولاد الدولة
«س» و«ج» عن المسيحى كافر
سلفنى ضحكتك!
أنقذنا يا سيادة النائب العام
الإرهابيون مروا من هنا
مجلـة قـالـت «لا»
تجفيف منابع الفساد
حتى لا نتوه فى رحلة العائلة المقدسة
انتصرنا.. لأننا لم نعرف هؤلاء!
لماذا أحب المصريون «عبدالناصر».. رغم أخطائه؟
د.صبرى ود.سعاد.. شكرًا
دعابة الوزير الميت!
دروس محفوظ وبابا الفاتيكان
المسيحوفوبيا
كدوان المنيا و قطار الإسكندرية.. الكارثة واحدة !
القاتل.. «الصحة» أم «الصيادلة»؟
من أجل القدس.. ومصر أيضًا
البحث عن مفوضية منع التمييز
مريم ترد الاعتبار لثورة يوليو
«الإيجوريون» والأزهر.. والحماية الغائبة!
رسائل أسر الشهداء المسيحيين إلى الإرهابيين
قبل مناهضة الكراهية
لغز تدريب كشافة الكنيسة
الذين ذبحوا «الطبقة الوسطى»!
الجريمة «المضاعفة».. نسيان أطفال أوتوبيس الدير!
مخاوف قانون مكافحة الكراهية
دراسة اجتماعية لـ «حرائر الإخوان»
الإخوان بين أسيوط 1981 والمنصورة 2013
رهان الإخوان فى معركة الدستور
حتى لا «نطفح» الكوتة
مادة تكفير مصر فى الدستور
القضاء على الإخوان
الدستور من لجنة الأشقياء إلي لجنة الكفار
صـورة واحـدة تكفـى
الثـلاثـة يحـرقـونهــا
دماء المصريين فى رقبة مرسى
ثورة + ثورة = ثورة
رجل فى مهمة انتحارية
مصير الإخوان بعد السقوط
يا ولدى..هذا عمك جمال
سد إثيوبيا.. بين الإخوان.. والكنيسة!
الرئيس مرسى يدخل موسوعة جينيس
الثورة مستمرة
«أحسن ولاد الحياة ليه بدرى بيموتوا»؟!
أفضل ما فعله الإخوان
قداس عيد القيامة.. فرحة جديدة للرئيس
التطهير .. كلمة سيئة السمعة
نعم ..نحن سحرة فرعون
افعلها يا مرسى
مؤامرة على الرئيس!
دولــة «قـالـوالـه»
3 هزائم للإخوان فى أسبوع واحد
فى القبض على قتلة الثوار.. «مصر ليست تونس»!
النور والإخوان..
الصمت المريب
الاحتلال العلمي الأمريكي لمصر
كتالوج «العدل والداخلية» للمظاهرات «الشكلية»!
3 أزمات تطارد الأقباط!
4جرائم ونائب عام «صامت»!
2013 عام الأزهر والأقباط
«هدايا شرعية» فى «عيد الكفار»
لماذا لا يقرأ د. مرسى التاريخ ؟
النائب العام.. لمصر أم للجماعة؟!
كيف قضى الرئيس ليلة الأربعاء الدامى؟
مقاصد الشريعة ومقاصد الإخوان
الاغتيال الثانى لزهور أسيوط
جماعة الأمر بالحجاب
الطفل «بيشوى» والبابا «وجيه»
إعدام النقابات المهنية
صحافة الثور الأحمر
الشعب الكذاب
المادة المنسية فى الدستور القادم
رسائل الأقباط من سيناء
الرئيــس والـزعــيم
دواء «الإخوان» .. به سم قاتل!
60 عاما على يوليو.. الثورة مستمرة
مصرع العدالة
البيان الذى انتظرناه من رئيس الجمهورية
رئيس دولة أم عضو جماعة؟!
وقائع «اغتصاب مصر»
نعم.. «روزاليوسف» ضد الإخوان
القضاء على «القضاء»!
رئيس.. ترفضه الأغلبية
نصب تذكارى للشهداء
الانـقـلاب الإسلاميون يهدمون مؤسسات الدولة
حـريـق القاهـرة 2012
أيها اللهو الخفى.. أرجوك احكمنا
المحكمة الدستورية فى مهمة وطنية
جرائم مرشحى الرئاسة «المسكوت عنها»!
المادة التي ستحرق مصر!
فى مدح العصيان المدنى
تقرير خطير يحدد: أربعة يقودون الثورة المضادة
رسائل التحرير فى عيد الثورة
لماذا نحتفل؟
«حرق مصر» في سبيل الله!
الاحتفال بعيد الميلاد واجب وطني.. وديني!
إنما القادم أحلى
أيها المصدر المسئول.. أخرج إلينا
الذين كسبوا البرلمان وخسروا القرآن
الليبراليون قادمون
الطرف الثالث
علي أنصار الدولة المدنية أن يدفعوا الثمن للحصول علي الحرية: خطيئة الاستسلام للإسلاميين!
قبل أن تشتعل الفتنة الطائفية في نقابة الصحفيين
لا تقيدوا الجريمة ضد مجهول
كفار تونس المسلمون
صورة مبارك في ميدان التحرير!
قانون يشعل الفتنة وقانون يواجهها
جريمة بلا جناة!
«روح أكتوبر».. التى فى ميدان التحرير
أعظم إنجازات عبدالناصر.. وأكبر خطايا مبارك صعود وهبوط الطبقة الوسطى
لماذا يدفع الإسلام تركيا إلى الأمام ويجر مصر إلى الوراء؟!
الغدر ب«قانون الغدر»
محاولة الاغتيال الثاني لنجيب محفوظ
ثروات المرشحين للرئاسة!
سيناء تطالب بتحريرها مرة أخري
إعدام المارشال
الفريضة الغائبة فى الثورة المصرية
إنكار الشهيد.. وتكريم المتهم!
إما أن تكون «رئيس وزراء» أو ارحل ب«شرف»
بقلم رئيس التحرير : نعم نستطيع
بقلم رئيس التحرير : لماذا يلدغ المواطن من الفلول مرتين؟
بقلم رئيس التحرير: العدوان الثلاثي علي الشركات الأجنبية
بقلم رئيس التحرير : جبل الجليد الذي يهدد الثورة
رئيس التحرير يكتب .. مصر في خطر الخوف.. والجوع
رئيس التحرير يكتب : حتي لا تضيع الثورة
رئيس التحرير يكتب : المرشد وا لمشير:انقلاب الإخوان علي الثورة
رئيس التحرير يكتب : عودة رجال مبارك
الحكومة تحتاج حكومة
بين نارين : البلطجية والسلفية: الميليشيات المسلحة التي ستحكم مصر
رئيس التحرير يكتب : د عصام العريان.. أمين عام الحزب الوطني
قبل أن نترحم علي الدولة المدنية
رئيس التحرير يكتب .. سوزان أنطوانيت التي حكمت مصر
من يوقع بين الجيش والشعب ؟
الافتتاحية .. هؤلاء يستحقون العزل السياسي
ليسوا شيوخاً
البابا شنودة ينافس مشايخ التطرف فى الفتاوى المتشددة
من هم المشاركون في إشعال الفتنة بالصمت ؟
«بن لادن»المسيحي
رسائل كاميليا إلي البابا شنودة
سامي أشهر إسلامه بعد سن ال 18 فلماذا تظاهر الأقباط؟!
2010 ... مزيد من زيت التعصب على نار الفتنة !
تنظيم الأساقفة الأشرار
بقلم رئيس التحرير

أرقام القاهرة الصعبة!
بامتداد 7 أيامٍ تالية.. تُعيد «القاهرة» فى عديدٍ من المحافل الدولية ترسيخ ملامح أجندتي: «مصر 2030م»، و&la..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

عاطف بشاى
خيال المآتة.. وأدراج الرياح
مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر «البنّا» وانقلاب إخوان «منير» (3)
محمد جمال الدين
رسائل الرئيس.. وحق الدولة
د. مني حلمي
التبريرات غير الأخلاقية لخيانة الرجال
اسامة سلامة
لماذا صمتوا؟!
طارق مرسي
ليالى الأنس فى مقدونيا
د. ايريني ثابت
بيع عقلك: شوف الشارى مين!
حسين دعسة
(The World as It Is- العالم كما هو)
د. حسين عبد البصير
السحر الفرعونى

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF