بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

بقلم رئيس التحرير : لماذا يلدغ المواطن من الفلول مرتين؟

2480 مشاهدة

10 ابريل 2012
بقلم : اسامة سلامة


اسامة سلامة روزاليوسف الأسبوعية : 02 - 07 - 2011

اقبضوا عليهم.. أو كفوا عن الكلام
لماذا يلدغ المواطن من الفلول مرتين؟
منذ تنحي حسني مبارك عن الحكم.. والإجابة تتكرر كلما وقع صدام بين الثوار والداخلية.. هناك مخطط للإيقاع بين ثوار التحرير والقائمين علي إدارة البلد سواء كان المجلس العسكري أو الوزارة أو الداخلية ويكثر الكلام عن فلول النظام السابق وعبثهم ومحاولتهم إشاعة الفوضي في البلد وإنهاء الثورة قبل أن تحقق جميع أهدافها.. وفي كل مرة يتم التحذير من الوقيعة ومن مخطط الفوضي الذي يستهدف ضرب الاستقرار والانقضاض علي الثورة. لكن ورغم كل هذه التحذيرات المتكررة.. لا الأحداث المؤلمة توقفت ولا الفلول انتهت.. ولأن المؤمن - حسب الحديث النبوي - لايلدغ من جحر مرتين ولأننا شعب متدين.. من حقنا أن نسأل كيف سمحنا لأنفسنا أن نلدغ من نفس الجحر عدة مرات؟ هل لأن ذاكرتنا ضعيفة لدرجة أننا ننسي مكان الجحر وما به من ثعابين وحيات قاتلة؟.. أم أن هناك من يدفعنا في كل مرة نحو نفس المكان وبنفس الأسلوب ولفرط سذاجتنا نقع في «الخية» التي تنصب لنا دون أن نعتبر ونتعظ من المرات السابقة! أم أن هناك أشخاصاً احترفوا اللعب علي نقاط ضعفنا ويستغلون سرعة انفعالنا وحالة السيولة في البلد ليقودونا إلي هذا الهلاك وهؤلاء يدعون أنهم معنا وهم علينا.. نثق فيهم.. ولم ندرك حتي الآن أنهم لا أمان لهم.
أقول هذا بمناسبة ماحدث الأسبوع الماضي في مسرح البالون وميدان التحرير وأمام وزارة الداخلية والتي اعتبرتها أخطر 48 ساعة مرت بالثورة بعد تنحي الرئيس السابق مبارك. الصدامات السابقة كانت أقل حدة والمشاركون فيها أقل عددا.. ولكن الأحداث الأخيرة ذكرتني بيوم 28 يناير والتي لم يحدث من وقتها أن أطلقت قوات الشرطة القنابل المسيلة للدموع علي المواطنين، أو قامت باعتقال الأهالي ولم نشاهد الشباب وهم يتصدون للشرطة برمي الحجارة.
المجلس العسكري حذر من الانسياق وراء دعاوي الفوضي التي تستهدف زعزعة استقرار الوطن والدكتور عصام شرف رئيس الوزراء طالب بعدم الانسياق وراء مثيري الفتن، وقال إن هناك عملا منظما يستهدف إشاعة الفوضي في البلاد.. ود.عماد أبوغازي وزير الثقافة أكد أن فلول الحزب الوطني وراء أحداث مسرح البالون.. وكثير من النخب السياسية أشاروا إلي تورط بقايا النظام السابق في إحداث الفتنة الأخيرة، خاصة أنها أعقبت صدور حكم القضاء الإداري بحل المجالس المحلية التي كان يشغل معظمها أعضاء الحزب الوطني المنحل.. وإذا كان المجلس العسكري ومجلس الوزراء ووزارة الداخلية لديهم تأكيدات أن هناك أيادي تعبث وأن الفلول تحاول الإطاحة بالثورة وأن هناك من يستخدم البلطجية لإثارة الفوضي.. فلماذا الصمت إزاء هؤلاء.. وهل ما يقال عن هذه الفلول هو استنتاجات أم معلومات؟
وإذا كانت استنتاجات فمن المفترض أنها مبنية علي مقدمات تؤدي إليها.. وهنا يبرز السؤال لماذا لم يتم تتبع هذه المقدمات التي تصل بنا إلي المحرك الرئيسي ومن ثم القبض عليه ومعاقبته وإذا كانت التصريحات بناء علي معلومات فلماذا لم تتخذ إجراءات ضد من يثيرون الشغب ويريدون بث الفوضي في البلاد.. ويستخدمون البلطجية من أجل القضاء علي الثورة (إن قطع رأس الحية يجعل باقي الجسد لا حول له ولا قوة ومن هنا فإن المطلوب هو البحث عن هذا الرأس سريعا.. وإذا لم يتم القبض علي هؤلاء الفلول فلا معني لاتهامهم وأرجو أن نكف عن هذا الكلام ونبحث عن أسباب أخري إنني هنا لا أنفي وجود قوي تحاول القضاء علي الثورة ولكني فقط أحاول أن أفهم سبب عدم مواجهتهم حتي الآن، لقد قلت في برنامج صباح دريم عندما استضافني منذ شهر تقريبا أن هناك أولويات في المحاكمات وأن قضايا الفساد المالي سيتأخر الفصل فيها لأن هناك أوراقاً كثيرة يتم فحصها وهي قضايا تحتمل الكثير من الأقاويل فهناك من يجيد ترتيب و«تنسيق» الأوراق مما قد يعطيه حكماً بالبراءة رغم فساده، ولهذا طالبت بالتركيز علي قضايا قتل المتظاهرين لأنها جريمة واضحة ولا تحتاج إلي كثير من التفاصيل التي تؤخر الفصل فيها. هذا التأخير دفع البعض للتساؤل لماذا لم يتم إحالة هذه القضايا إلي القضاء العسكري مثل جرائم البلطجة والتي حكم فيها سريعا مع توافر كل مقومات المحاكمات العادلة... وحتي في ظل نظر القضاء الطبيعي لهذه القضايا فإنه مطالب بأن يسرع وتيرة المحاكمات وأن يتم الفصل فيها سريعا ليس فقط حتي تهدأ أسر الشهداء، ولكن حتي تظهر حقيقة من تورطوا في إصدار أوامر إطلاق النار علي المتظاهرين وأن يحصل علي البراءة من اتهموا دون دليل ومن لم يشاركوا في هذه الجريمة حتي لا يظل سيف الاتهام معلقا في رقبتهم.. إن دماء المصريين أغلي من كل أموال الدنيا وإذا تفرغ عدد من الدوائر في المحاكم المختلفة لنظر هذه القضايا فإن هذا أقل ما نقدمه للشهداء الذين نريد القصاص لهم.
ولعل هذا يغلق أحد أبواب الفتنة، فكثير ممن يرون أن هناك مؤامرة علي الثورة يؤكدون أن وجود بعض المتهمين في قتل المتظاهرين في مواقع قيادية في وزارة الداخلية يجعلهم يعبثون ويحاولون نشر الفوضي من أجل تأخير المحاكمات.. ورغم إيماني أن المتهم بريء حتي تثبت إدانته فإن إبعاد المتهمين عن العمل أمر مهم وأن الإسراع بالمحاكمة بات ضروريا.. ولكن الأهم أيضا أن تتصدي الحكومة ومن يعنيهم الأمر لفلول الحزب وللبلطجية وأن يكشفوا أبعاد المؤامرة التي تحاك ضد الاستقرار حتي لا نفاجأ مرة أخري بصدامات أخري ونعود لنتحدث عن الفلول والمؤامرة.. أؤكد مرة أخري «لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين» وكفانا لدغات قد تقتلنا إحداها ذات يوم إذا لم ننتبه سريعا.. وإذا لم تكن هناك فلول فاصمتوا الصمت غالبا أفضل من الكلام في هذه الاحيان.




مقالات اسامة سلامة :

رسائل مباراة السوبر الأوروبى
ذاكرة مصر الكروية.. عندما تفوق صالح سليم على هيكل
صلاة القتلة
قانون الغابة
الأطباء من خمسة «عين» إلى خمسة «ميم»
أنقذوا مهنة الطب!
ادعموا هؤلاء الشباب
ترحموا على الدكتورة مارجريت
25 عاما على رحيل رائد التواصل الإسلامى المسيحى
الثورة التى كشفت المستور
100 عام بين الهلال والصليب
عقاب برهامى.. وإساءة الأدب!
ارحموا محمد صلاح!
الرئيس ويوسف إدريس!
بورصة فستان رانيا يوسف
هل يتعلم البرلمان الدرس؟
النقاب يا وزير التعليم
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
.. ولا تزال خطة طه حسين لتطوير التعليم صالحة للتطبيق
.. ولكن آفة ثقافتنا النسيان
إهدار مال عام
تعويضات الغلابة من أموال الفاسدين
مرضى بلا أطباء
كنيسة خاتم المرسلين
46 عاما.. ولا يزال تقرير العطيفى صالحا للاستعمال
المكاشفة والإصلاح بين الفاتيكان والكنيسة القبطية
هل تتجه الكنيسة للرهبنة الخدمية؟
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
لنلتف «جميعًا» حول كنيستنا
90 عامًا على مستشفى الدمرداش.. هكذا كان المجتمع المدنى
الثانوية العامة: الثورة مستمرة
صحيفة تحت الحصار
التنوع
الفضيلة الغائبة
تبرعوا لـ«السرايا الصفرا»!
كارثة فى الجامعة
إهانة الأقباط.. وأمراض جامعتنا!
الجريمة التى سكت عنها الجميع
ثلاث مناسبات قبطية.. ومصرية أيضا
رسائل شيخ الأزهر
درس «المواطنة» المصرى
المحاماة بين المهنة والسياسة
أمة فى خطر!
ريمونتادا مصرية
نواب البرلمان بين الجندى وزكى بدر
هل لاتزال الكنيسة ترفض سفر الأقباط إلى القدس؟
قضية عبد الله السعيد .. أزمة مجتمع
معركة المرأة بين الشيخ الشعراوى والدكتور فؤاد زكريا
رسائل المرأة المصرية
.. والشيكولاتة والجمبرى أيضًا يا حكومة
درس «فيدرير»
25 شارع الشيخ ريحان
سقوط الأسانسير وتنحى مبارك
25 يناير
أسئلة التغيير الوزارى
تمثال عبد الناصر
لماذا فشل عبدالناصر فى إنشاء تنظيم شعبى؟
عبد الناصر والسلفيون وكاتدرائية الأقباط
استدعاء الزعيم
المسيح يصلب من جديد
الرقص مع الذئاب
أولاد الدولة
«س» و«ج» عن المسيحى كافر
سلفنى ضحكتك!
أنقذنا يا سيادة النائب العام
الإرهابيون مروا من هنا
مجلـة قـالـت «لا»
تجفيف منابع الفساد
حتى لا نتوه فى رحلة العائلة المقدسة
انتصرنا.. لأننا لم نعرف هؤلاء!
لماذا أحب المصريون «عبدالناصر».. رغم أخطائه؟
د.صبرى ود.سعاد.. شكرًا
دعابة الوزير الميت!
دروس محفوظ وبابا الفاتيكان
المسيحوفوبيا
كدوان المنيا و قطار الإسكندرية.. الكارثة واحدة !
القاتل.. «الصحة» أم «الصيادلة»؟
من أجل القدس.. ومصر أيضًا
البحث عن مفوضية منع التمييز
مريم ترد الاعتبار لثورة يوليو
«الإيجوريون» والأزهر.. والحماية الغائبة!
رسائل أسر الشهداء المسيحيين إلى الإرهابيين
قبل مناهضة الكراهية
لغز تدريب كشافة الكنيسة
الذين ذبحوا «الطبقة الوسطى»!
الجريمة «المضاعفة».. نسيان أطفال أوتوبيس الدير!
مخاوف قانون مكافحة الكراهية
دراسة اجتماعية لـ «حرائر الإخوان»
الإخوان بين أسيوط 1981 والمنصورة 2013
رهان الإخوان فى معركة الدستور
حتى لا «نطفح» الكوتة
مادة تكفير مصر فى الدستور
القضاء على الإخوان
الدستور من لجنة الأشقياء إلي لجنة الكفار
صـورة واحـدة تكفـى
الثـلاثـة يحـرقـونهــا
دماء المصريين فى رقبة مرسى
ثورة + ثورة = ثورة
رجل فى مهمة انتحارية
مصير الإخوان بعد السقوط
يا ولدى..هذا عمك جمال
سد إثيوبيا.. بين الإخوان.. والكنيسة!
الرئيس مرسى يدخل موسوعة جينيس
الثورة مستمرة
«أحسن ولاد الحياة ليه بدرى بيموتوا»؟!
أفضل ما فعله الإخوان
قداس عيد القيامة.. فرحة جديدة للرئيس
التطهير .. كلمة سيئة السمعة
نعم ..نحن سحرة فرعون
افعلها يا مرسى
مؤامرة على الرئيس!
دولــة «قـالـوالـه»
3 هزائم للإخوان فى أسبوع واحد
فى القبض على قتلة الثوار.. «مصر ليست تونس»!
النور والإخوان..
الصمت المريب
الاحتلال العلمي الأمريكي لمصر
كتالوج «العدل والداخلية» للمظاهرات «الشكلية»!
3 أزمات تطارد الأقباط!
4جرائم ونائب عام «صامت»!
2013 عام الأزهر والأقباط
«هدايا شرعية» فى «عيد الكفار»
لماذا لا يقرأ د. مرسى التاريخ ؟
النائب العام.. لمصر أم للجماعة؟!
كيف قضى الرئيس ليلة الأربعاء الدامى؟
مقاصد الشريعة ومقاصد الإخوان
الاغتيال الثانى لزهور أسيوط
جماعة الأمر بالحجاب
الطفل «بيشوى» والبابا «وجيه»
إعدام النقابات المهنية
صحافة الثور الأحمر
الشعب الكذاب
المادة المنسية فى الدستور القادم
رسائل الأقباط من سيناء
الرئيــس والـزعــيم
دواء «الإخوان» .. به سم قاتل!
60 عاما على يوليو.. الثورة مستمرة
مصرع العدالة
البيان الذى انتظرناه من رئيس الجمهورية
رئيس دولة أم عضو جماعة؟!
وقائع «اغتصاب مصر»
نعم.. «روزاليوسف» ضد الإخوان
القضاء على «القضاء»!
رئيس.. ترفضه الأغلبية
نصب تذكارى للشهداء
الانـقـلاب الإسلاميون يهدمون مؤسسات الدولة
حـريـق القاهـرة 2012
أيها اللهو الخفى.. أرجوك احكمنا
المحكمة الدستورية فى مهمة وطنية
جرائم مرشحى الرئاسة «المسكوت عنها»!
المادة التي ستحرق مصر!
فى مدح العصيان المدنى
تقرير خطير يحدد: أربعة يقودون الثورة المضادة
رسائل التحرير فى عيد الثورة
لماذا نحتفل؟
«حرق مصر» في سبيل الله!
الاحتفال بعيد الميلاد واجب وطني.. وديني!
إنما القادم أحلى
أيها المصدر المسئول.. أخرج إلينا
الذين كسبوا البرلمان وخسروا القرآن
الليبراليون قادمون
الطرف الثالث
علي أنصار الدولة المدنية أن يدفعوا الثمن للحصول علي الحرية: خطيئة الاستسلام للإسلاميين!
قبل أن تشتعل الفتنة الطائفية في نقابة الصحفيين
لا تقيدوا الجريمة ضد مجهول
كفار تونس المسلمون
صورة مبارك في ميدان التحرير!
قانون يشعل الفتنة وقانون يواجهها
جريمة بلا جناة!
«روح أكتوبر».. التى فى ميدان التحرير
أعظم إنجازات عبدالناصر.. وأكبر خطايا مبارك صعود وهبوط الطبقة الوسطى
لماذا يدفع الإسلام تركيا إلى الأمام ويجر مصر إلى الوراء؟!
الغدر ب«قانون الغدر»
محاولة الاغتيال الثاني لنجيب محفوظ
ثروات المرشحين للرئاسة!
سيناء تطالب بتحريرها مرة أخري
إعدام المارشال
الفريضة الغائبة فى الثورة المصرية
إنكار الشهيد.. وتكريم المتهم!
إما أن تكون «رئيس وزراء» أو ارحل ب«شرف»
بقلم رئيس التحرير : نعم نستطيع
بقلم رئيس التحرير: العدوان الثلاثي علي الشركات الأجنبية
بقلم رئيس التحرير : جبل الجليد الذي يهدد الثورة
رئيس التحرير يكتب .. مصر في خطر الخوف.. والجوع
رئيس التحرير يكتب : حتي لا تضيع الثورة
رئيس التحرير يكتب : المرشد وا لمشير:انقلاب الإخوان علي الثورة
رئيس التحرير يكتب : عودة رجال مبارك
الحكومة تحتاج حكومة
بين نارين : البلطجية والسلفية: الميليشيات المسلحة التي ستحكم مصر
رئيس التحرير يكتب : د عصام العريان.. أمين عام الحزب الوطني
قبل أن نترحم علي الدولة المدنية
رئيس التحرير يكتب .. سوزان أنطوانيت التي حكمت مصر
من يوقع بين الجيش والشعب ؟
الافتتاحية .. هؤلاء يستحقون العزل السياسي
ليسوا شيوخاً
البابا شنودة ينافس مشايخ التطرف فى الفتاوى المتشددة
من هم المشاركون في إشعال الفتنة بالصمت ؟
«بن لادن»المسيحي
رسائل كاميليا إلي البابا شنودة
سامي أشهر إسلامه بعد سن ال 18 فلماذا تظاهر الأقباط؟!
2010 ... مزيد من زيت التعصب على نار الفتنة !
تنظيم الأساقفة الأشرار
مسلم ومسيحى تحت الاختبار
بقلم رئيس التحرير

وثائق الدم!
يَقُول «الإخْوَان» عَلى اللهِ الكَذِبَ، وهُم يَعْلمُون.. يُخادعُون.. يزيفون.. فإذا انكشفت حقيقة ما يفعلون، فَفَريقًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
هناء فتحى
من قتل  «جيفرى أبستين»؟
اسامة سلامة
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
د. ايريني ثابت
رقعة الشطرنج الفارغة!
طارق مرسي
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
د. حسين عبد البصير
متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF