بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 اكتوبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

القيمة الحقيقية للثروة

1659 مشاهدة

24 يناير 2015
بقلم : ابراهيم خليل


حققوا ثروات ضخمة، ولكن ماذا سيفعلون بها؟، ما هى وجهة صرفهم؟، هل من قدرة على التصرف بها؟، اجتاحت مصر منذ ما يسمى بالانفتاح الاستهلاكى، موجات متلاحقة من الإثراء غير المشروع، وأخذت الأرقام المتداولة، والمبالغ المعروفة تثير جدلا واسعا لدى معظم الرأى العام. لكن أليس التمتع بالثروات أكثر أهمية من كسبها؟، ينطبق هذا التساؤل على بعض الذين سخّروا أوقاتهم فى الخدمة، لا من أجل خدمة الناس، بل من أجل أن يكون الناس فى خدمتهم.
 

وأدت هذه المعادلة إلى إغناء هؤلاء، وإفقار الناس، وهناك أمثلة عديدة تنطبق عليهم هذه المواصفات، وهؤلاء نشاهدهم فى التليفزيون، وعلى صفحات الجرائد، وعلى شاشات الفضائيات يدّعون البطولة، ويدعون الناس للوقوف بجانب الفقراء، ولكن ما الفارق بين ثرى لا قدرة له على التمتع بثروته. لقد فات هؤلاء أنه فى حالة العجز عن التمتع بالثروة فلا قيمة لها، لكن القيمة الحقيقية للثروة هى خدمة الناس، والإحساس بالمسئولية، والمساهمة فى رفع الظلم والفقر عنهم.
فالمهمة الأساسية لأصحاب الثروات، ومن ينادون بحقوق الإنسان أن يكافحوا الفقر ويحاربوه فى كل مكان، باعتبار أن الفقر عندما يدخل من الباب، تهرب القيم والمبادئ من الشباك. وعلى خلفية هذه الصورة، أوضح الرئيس السيسى خلال كلمته فى عيد الشرطة قائلا: «لازم يكون عندنا الوعى والإدراك، ولازم نشد على إيد بعض، مش نضرب على إيد بعض».. وقال: «أنا أحرص الناس على حقوق الإنسان من أى حد تانى، مش علشان حد يحاسبنى، لأن ربنا هيحاسبنى قبل الناس.. فيه ملايين من الأسر يا ترى أخبار حقوق الإنسان معاهم إيه؟!.. أهلنا البسطاء الموجودون فى مناطق محتاجة نتدخل فيها ونرفع من شأنها، وصلوا لـ04 ٪ من سكان مصر، أى ما يقرب من 04 مليون نسمة».
وأضاف قائلا: «محدش جه قال لى تعالى نقف جنبك علشان نخفف المظالم عن الناس».
لننظر بعين الرحمة إلى هؤلاء الذين لا يجدون قوت يومهم أو غطاءً يحفظهم من البرد، وتحفظهم السماء، وننظر إلى هؤلاء الذين أثروا، أين هم اليوم؟، وأين هى ثرواتهم، وما الفارق بينهم وبين معدومى الحال، وماذا يفعلون بثرواتهم المسجلة إما بأسمائهم، أو بأسماء زوجاتهم أو أقربائهم، حتى لا تقترب منهم مصلحة الضرائب.
هل فكر هؤلاء فى أن ثرواتهم يمكن أن تضيع بسرعة الصاروخ، أو بنفس السرعة التى جمعوها بها؟، أليست هذه هى العدالة التى تتحقق من تلقاء نفسها؟
وفى هذا الإطار أمثلة كثيرة عن ضياع الثروات فى بنوك سويسرا والبنوك الأوروبية، وأصحابها تركوها لهذه البنوك، دون أن يستفيد ذووهم أو أوطانهم من هذه الثروات، مثل عملية النهب التى قامت بعد ثورة 52 يناير، وتهريب الأموال إلى الخارج بأسماء بعض الأصدقاء والأقارب، وعندما طلب أصحاب هذه الثروات استردادها من أصدقائهم وأقاربهم، كانت الإجابة بالرفض، وأن هذه الأموال هى أموالهم، فلا هم طالوا بلح الشام، ولا عنب اليمن!. وهذا الكلام ينطبق على كثير من وزراء ومسئولى مبارك، وأولادهم وأصدقائهم.
اللافت فى مسألة الثروات أن المصريين لا ينتظرون تقريرًا يكشف عن الثروات، وهم لديهم كثير من الحقائق عن الحسابات والثروات التى تم تكوينها، وجزء كثير منها تم تهريبه، حتى بأسماء العشيقات.
صيحات الناس تردد باستمرار: استردوا الأموال المنهوبة، آن الأوان للمحاسبة، وكل الناس يعرفون أن لا أحد يجرؤ على ارتكاب أى مخالفة دون غطاء سياسى. تلك هى الحال فى كل المرافق والقطاعات، فإذا أردنا إصلاحا، فعلينا البدء من فوق، أى من عند المسئولين لا من عند الموظفين.
إذا ما قامت حكومة المهندس محلب بهذه الخطوة الجبارة، فإنها تكون قد وضعت نفسها والبلد على بداية الطريق الصحيح، أما إذا كان الأمر مجرد ضجة إعلامية لامتصاص الغضب المكتوم عند الناس، فإن الفساد سيستمر، وضياع المال سيتوالى. ومن لا يصدق، فليراجع كل المحاولات السابقة التى باءت جميعها بالفشل، لأنها استقوت على الصغار، وتركت الكبار يعيثون فسادًا.
وعلى خلفية الصورة السابقة، لا ننسى ما جرى فى ثورة 52 يناير، ونحن فى ذكراها الرابعة، اندفاع الشباب طلابا وعمالا وموظفين، إلى ميدان التحرير، مطالبين بالحرية، والعيش، والعدالة الاجتماعية، والكرامة الإنسانية، وإسقاط النظام الفاسد، ويومها هتفت الحناجر «الشعب يريد إسقاط النظام».
اليوم تعود ثورة 52 يناير إلى مسارها الصحيح، بتبنى الرئيس السيسى مطالب السواد الأعظم وهم الفقراء، فى العيش والستر، وبلغة العصر، العدالة الاجتماعية.
لقد تغيرت الظروف من 52 يناير 1102 إلى 52 يناير 5102 فقد استقرت الدولة، وعم الأمن والأمان فى ربوعها، وبدأت عجلة العمل والإنتاج تدور، وهو ما يبشر بالخير أن الغد أفضل من الأمس، وأن الثورة لا تحتضر باعتبار أن شبابها هم نبضها، وهم الذين يحملون تطلعاتها.
إن ثورة 52 يناير لا تهدأ ولا تستكين، فهى فى قلب كل شبابها، وعقل وضمير ووجدان الشعب، وهى لا تختزل بحزب أو تيار أو تجمع، هى فى نبض الشباب واندفاعاتهم، وإرادتهم التواقة إلى وطن يفخر بشهدائه الذين ضحوا فى سبيل تغيير الواقع المؤلم وقتها، حين كانت الطغمة الفاسدة من رجال نظام مبارك تهيمن على كل مفاصل البلد، واختزلت الوطن فى بعض رجال الأعمال الفاسدين، وارتكبت أكبر الجرائم السياسية، وهى اعتقال المستقبل، ومصادرة الأمل، وكما هى الثورات تؤدى إلى التشتت والانقسام فى بدايتها، يعقب هذه المرحلة الاستقرار والتطلع للمستقبل، وتقلد الشباب المناصب القيادية، لتأكيد أن ثورة يناير باقية، ولن تكون مرحلة وانتهت، وهى باقية  طالما أن هناك شبابا يتخرجون فى الجامعات.
لم تعد 52 يناير مجرد ذكرى، إنه يوم عيد، وليست مبالغة القول إنه عيد لكل المصريين الذين رغبوا أن تكون لهم إرادة. «الشعب يريد»، إنها الصرخة المدوية التى أطلقها الثوار، واستجاب لها القدر. ولكن فى نفس الوقت ليس دور مصر أن تبقى ساحة للخلافات، لكن حق المصريين شىء، والحقيقة الواقعية شىء آخر، فمصر فى عين العاصفة، والإرهاب يحيطها من كل مكان، فهو على حدودها الشرقية بسيناء، وعلى حدودها الغربية بليبيا التى أصبحت مأوى ومركزا للجماعة الإرهابية وتنظيم القاعدة. والخلافات تتجمع، بعضها من النوع الذى يصعب تفاديه، ثم الخروج منه، وإنه عمل من صنيعة أمريكا، لتلعب بنا، وبعضها الآخر من صنع أنفسنا، ولا عذر لنا فى العجز عن منعه قبل أن يقع. الأول نموذجه التقليدى الخلافات التى أحدثها طمع أمريكا فى تقسيم الشرق الأوسط على مقاس إسرائيل؛ بتغذيتها، وتمويلها لكل الحركات البعيدة كل البعد عن الثورية النقية التى كان عليها ثوار 52 يناير الشرفاء، أما هذه الحركات المشبوهة والممولة فلا تمت للثورة المجيدة بصلة، فهى أداة فى يد القوى الغربية التى تريد إضعاف مصر، وتعطيلها عن دورها الريادى منذ عهد الزعيم الخالد جمال عبد الناصر. والنوع الثانى الذى من صنع بعض منا، يريد تعطيل المستقبل ودوران الحياة إلى الأمام، بعد أن طردهم الشعب من كراسى الحكم، بثورة 03 يونيو، التى صححت المسار، ووحدت الأمة، وأرجعت المقومات الحقيقية للدولة، ووضعت الأمور فى نصابها الحقيقى، والتحمت الشرطة بالشعب، تحت مظلة القوات المسلحة الحامية للوطن، والمؤتمنة على مستقبله، والتى دائما وأبدا تكون فى مقدمة الصفوف، لأنها السند الدائم والمستمر للشعب، على مدار التاريخ، خصوصًا أن التنظيم الإرهابى الذى اعتلى سدة الحكم أراد اغتصاب كل شىء، دون أن يقدم أى شىء، وكما قيل إنهم يريدون حكمنا أو قتلنا.
اثنا عشر شهرا من العذاب المستمر، وادّعاء التدين، والنتيجة لا شىء سوى الخلافات والتشتيت والانقسام، ومن ثم.. كنا على شفا حرب أهلية، حتى انتفض الشعب، وأصبحت السياسة ليست مجرد مماحكات، بعد أن سئم المصريون من ألاعيب وممارسات الإخوان، فلا هم أقدموا على أى شىء فيه فائدة للناس، ولا هم يقدمون أى حلول تنفع أو تحل مشاكل الناس، مجرد جدل لا يطعم، ولا يوفر حتى رغيف الخبز، يعيشون على الجدل واللهو الكلامى، لتكبير الكلام، وتصغير الفعل. الناس تصرخ، والإخوان كانوا فى عالم آخر. الناس ترفع الصوت، وهم آذانهم صماء، ويرفعون السوط، أرادوا أن يأخذونا إلى المجهول، وذهبوا هم إلى المجهول، لا مجال للهرب من العبرة التى أعادت فرض نفسها على الذكرى الرابعة لثورة يناير، فكل مصرى يلاحقه سؤال: لماذا بدت هذه الذكرى هذا العام كأنها تبشير بالمستقبل الجديد المغلف بالأمل.
لا نريد أن تضيع الفرصة، لا أوهام حول ما يسمى بالفرصة الأخيرة على طريق التقدم، وليس التوافق مهمة مستحيلة على المصريين للعبور إلى  بر الأمان.∎





 




مقالات ابراهيم خليل :

مجدى راسخ وصفوان ثابت و لجنة محلب
العبـور الجديـــد
جمهورية الفتاوى
صمود الناس وترف الجدل والزوغان
مؤتمر الشباب تحصين للوطن من الإرهاب
مصر بيت الأمل وليست مغارة للفساد والإرهاب
التطهير.. الآن وليس غدًا
ترامب وافق على مطالب مصر فى 6 دقائق
التجمع العربى من عمَّان إلى واشنطن
عافية مصر بدماء الشهداء وصبر الأمهات
على مصيلحى.. ماذا أنت فاعل مع الغلاء والاحتكار وأحمد الوكيل؟!
الأمـل فى حـريـة الصحـافـة والإحباط فى تصريحات المسئولين
بترت ساقى عشان أمى تعرف تنام
حكومة التصريحات والوجاهـة
الأمان المفقود فى الكافيهات والمقاهى
«مرسيدس» رئيس البرلمان
هل تطيح اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية بشريف إسماعيل؟
المؤامرة على مصر ليست مصادفة
سرعة الرئيس وبطء الحكومة
مصـر التى نريدهـا
بشائر التنمية على كوبرى «النصر»
أسبــوع الآلام فى الكنيسة البطرسية
رئيس الوزراء المحظوظ
حكومة اليأس والإحباط
54 ساعة فى لشبونة
رسالة إلى الحكومة: الإرهاب ينفذ من ثقوب رغيف العيش
الدواء المر
مسئولية الرئيس.. الإفراج عن المحبوسين الشباب
التقشف يبدأ من مكتب رئيس الوزراء
أنا أم البطل
روح أكتوبر ضد الإرهاب والفساد
120 ساعة مصرية فى نيويورك
اغتيال المستقبل
صرخة السيسى ضد الفساد
صبر رئيـس الــوزراء
إقرار الذمة المالية لخالد حنفى
الطريق الصعب
نحيطكم علما: البلد فيها 1000.000 حسين سالم
الغلاء يتحدى حكومة «شريف»
عاش جيش بلادى
رئيس الوزارء يجامل الفساد
.. وطلع النهـار
ابن أحد رؤساء الوزراء السابقين يحمى أيمن الجميل
الهلالى الشربينى.. الفهلوى
الحاملة «ناصر» لفك شفرة البحر الأحمر وحماية مقدراتنا
الفتنة فى أبوقرقاص ورئيس الوزراء مشغول بياميش رمضان!
مؤامرة البحر المتوسط
«بدر» اليوم فى عيد.. وبعد سنتين فى العشوائيات
صدمة حصاد الخميس
عيد العمال بدون طبـل ولا زمـر
فى ذكرى تحرير سيناء.. نداء عاجل إلى الجميع
الدور الذى يراد لمصر
زيارة الشقيق عند الشدة
الحصار غير المعلن على مصر
حكومة «على ما تفرج»
رسائل «ذات الصوارى»
يا وزيرة التضامن الاجتماعى.. اتقِ غضب المؤسسات الصحفية
فى السفر 7 فوائد.. والسيسى يحقق الثامنة
الإرهاب يستخف دمه بالسخرية والتهكم
بصراحة .. هيكل ليس أسطورة
وزير الندب ولطم الخدود
أعيدوا شباب الأولتراس لأحضان مصر
ثقافة البذاءات
25 يناير .. لا ينتهى ولا يزول
إلى أين يقودنا مجلس النواب الجديد؟
جمهورية المؤسسات 2016
إخوان 25 يناير 2016
مجلس النواب والأعمال
المحـاسـبـة
جمهورية الثرثرة وتبادل الاتهامات
غابت الشهامة والرجولة بوفاة شاكر أباظة
تـركـيــع مـصــر
فشل لعبة الإخوان مع حكومة كاميرون
محافظ العضلات والتاتو
رسالة الصمت الانتخابى
برلمان سفينة نوح.. النجاة أو الغرق
«نيولوك» لجماعة الإرهاب والسلفيين
السيسى فرض الإرادة المصرية عـلى أوبـامـا
السيسى يدق ناقوس الخطر من الإرهاب
عُمر الحكومات ليس مقياسًا للإنجازات
جولة الرئيس الآسيوية لرفع مستوى معيشة الناس فى مصر
4 محطات نووية تقيمها روسيا فى الضبعة بعد الانتهاء من البنية الأساسية
حكومة الإهمال والمفاجآت
إرادة المصريين فوق كل إرادة
دقت ساعة الفرحة
وحش الإهمال يلتهم الغلابة
العدالة.. أقوى الأسلحة للقضاء على الإرهاب!!
الـمسـاءلة
30 يونيو.. نهاية الإخوان
الإفراج عن الورود وزملائهن ضرورة ملحة
الإخوان فشلوا فى رد الجميل للألمان على طريقتهم
ألمانيا فى حب مصر
السنة الثانية للسيسى للعدالة الاجتماعية
وزراء غير محترفين
يا مصريون.. لا تقتلوا الأحلام
الأسعار تلتهم حكومة محلب
جمهورية الترف السياسى محاولات مستمرة من جهات خارجية وداخلية لضرب الاستقرار
المسكوت عنه فى محنة المصريين بالخارج
الصراحة أهم من الخبز دائمًا
هلوسة سياسية
ورطة اليمن
يا شعب يا واقف على باب الأمل
ضربنا «دواعش» ليبيا.. ونجح المؤتمر الاقتصادى
فى ظل حكومة القضاء والقدر
ارحموا مصر وارحموا المصريين
عـــز «خربها وقعد على تلها»
مصر حالفة ما تعيش غير حرة
طول ما الدم المصرى رخيص
هكذا يكون الثأر
4 سيدات فى حياة ناصر وإحسان!
جمهورية الجدل
لا تقابل «تميم»!
خطوات السيسى لاستقرار الدولة وإعادة بناء المؤسسات
الحكومة فى حقل ألغام
المواجهة المؤجلة لحكومة محلب مع الفساد.. متى؟
الهجوم البحرى وإعلان القاهرة هل بينهما رابط؟
مطالب شعب
مجزرة الجمعة الدامى
الحكومة أمام امتحان الشعب
ماذا يريد الإخوان؟
ثقافة العمل.. عقيدة ونضال
مصر القوية فوق منصة الأمم المتحدة
الرهان على السيسى.. رهان على المستقبل
40 مليار شهادة حب للسيسى
وزير العدالة الانتقامية
خارطة طريق «السيسى» للعدالة الاجتماعية
مصر إلى أين ؟!
القفزة الكبرى للنمر المصرى
المحاولة الفاشلة لتنظيم الإخوان لإحراج مصر
الغيبوبة السياسية تسيطر على رجال الأعمال
تنبيه إلى رئيس الوزراء:بالخطب وحدها لا نقضى على المافيا
العمليات القادمة لجماعة الإرهاب
ألاعيب السفيرة الأمريكية مع السفير التركى والمسكوت عنه حسن مالك
مقاطعة البضائع التركية وتطاول أردوغان
حسن مالك وتمويل الإرهاب
انتخابات رئاسية مبكرة لإنقاذ العشيرة
أين الجيش من مياه النيل
حلم البطولة بتمثيلية رديئة
التمرد حصاد الأخونة
الجنسية الإخوانية والإفلاس
صمت «مرسى»على التطاول على الجيش
ما هى تكلفة سفريات الدكتور مرسى؟!
محمد على بشر آخر حلول الإخوان
محاولات المد فى عمر الإخوان
إنهاء عمل السفيرة الأمريكية بالقاهرة
مؤامرة أبوالعلا ماضى على المخابرات تكليف من الإخوان
بأمر الإخوان فتح ملفات الإعلاميين والفضائيات
الفراغ الرئاسى ورصف فيللا بديع
أين ملفات ضرائب مالك والشاطر؟
المسئولية يتحملها الدكتور مرسى
مصالحة رجال الأعمال الهاربين أهم من مصالحة الشعب
التحذير من العنف والتبشير بالاغتيال
تجريم التظاهرالباب الملكى للاغتيال
بقلم رئيس التحرير

اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
على شاطئ المتوسط، وخلال الاحتفال بـ«اليوبيل الذهبى» للقوات البحرية بقاعدة الإسكندرية البحرية، أمس الأول (الخميس)؛ ربم..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
الميكروفون
اسامة سلامة
تجفيف منابع الفساد
هناء فتحى
«الديمقراطى والجمهورى.. وثالثهما نساء المتعة»
وائل لطفى
إرهابيون وطائفيون!
د. مني حلمي
أبى ... لا تُهِنْ هذه المرأة إنها «أمى»
عصام زكريا
المخرج الذى يحلم أن يكون راقصاً!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF