بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اكتوبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

دواء «الإخوان» .. به سم قاتل!

4276 مشاهدة

28 يوليو 2012
بقلم : اسامة سلامة


الغرض مرض.. والمرض أحيانا يكون قاتلاً.. وغرض الإخوان قتل الصحافة القومية.
 تدعى الجماعة أنها تبحث عن علاج لأمراض الصحافة التى أصيبت بها على مدى سنوات طويلة.. ولكن علاج الإخوان به سم قاتل.
 
والسم تم وضعه فى لجنة اختيار رؤساء التحرير.. لجنة شكلها الهوى.. لكى تأتى برؤساء تحرير على الهوى، وهواء الجماعة فاسد.. وكانت الصحافة هى البضاعة التى أتلفها الهوى.
 
لقد آثرت ألا أتقدم إلى لجنة اختيار رؤساء التحرير وكان قرارى ينبع من الحرص على كرامتى الشخصية.. وكرامة المؤسسة التى أعمل بها.. وكرامة المهنة التى أتشرف بالانتماء إليها.. ليس عيبا أن يتقدم الصحفى بورقة عمل تتضمن خطته لتطوير المطبوعة التى يريد ترؤس تحريرها، على أن تكون اللجنة التى يتقدم إليها من أهل المهنة.. من يعرفون دخائلها ودروبها.. ويقدرون مصاعبها، وقرارات كل مؤسسة.. يفهمون طبيعة كل مطبوعة واتجاهاتها وتاريخها.. يعلمون تاريخ وقدرات كل مرشح.. لكن الإخوان لم يطبقوا كلام الله «اسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون»، وفضلوا أن يأتوا بلجنة معظم أعضائها ليس لهم علاقة بالصحافة.. تشكلت اللجنة من رؤساء لجان الشباب والرياضة والاقتصادية والتشريعية والإدارة المحلية والإعلام والسياحة بالإضافة إلى عضو من اللجنة الأخيرة ويضاف إليهم أستاذان من كلية الإعلام.. وآخران من المجلس الأعلى للصحافة أحدهما الأستاذ صلاح منتصر - الذى استقال يوم الثلاثاء الماضى قبل إعلان الأسماء المختارة - وتضم اللجنة أيضا ثلاثة من شيوخ المهنة هم الأساتذة فايز بقطر وهدايت عبدالنبى ورجائى الميرغنى.. ومع خالص احترامى وتقديرى للثلاثة وتاريخهم المهنى المشرف، فإن الأول خرج على المعاش منذ عشر سنوات والثانية عملت منذ أكثر من 51 عاما فى الأمم المتحدة تاركة المهنة.. والثالث يعمل بوكالة أنباء الشرق الأوسط..
 محمد جمال
 ورغم كفاءته وقدراته التى لا يختلف عليها أحد إلا أنه لا علاقة له بالصحافة المطبوعة.. وهكذا فإن اللجنة التى تشكلت من 41 عضوا لا تضم سوى 4 صحفيين فقط.. ورغم الملاحظات عليهم، فإننا نسعد بأن يقيمونا.. لو كانوا ضمن لجنة أغلبيتها من الجماعة الصحفية.. لقد وضح من تشكيل اللجنة غرضها وهو تصفية حسابات الجماعة مع الصحافة القومية.. وحينما اعترض عدد غير قليل من الصحفيين على اللجنة وتشكيلها والمعايير التى تعمل بها.. رد الإخوان فى اللجنة بأن رؤساء التحرير من الفلول.. وأنهم من أتباع صفوت الشريف.. والحقيقة أن كل رؤساء التحرير تم اختيارهم وتعيينهم بعد ثورة يناير وكلهم بلا استثناء استطاعوا تهدئة الأماكن التى عملوا بها ونجحوا فى خلق مناخ الاستقرار بعد أن كانت المؤسسات تغلى.. والأهم أنهم استطاعوا توجيه الصحافة لتعبر عن الشعب والثورة بعد أن كانت تدافع فقط عن نظام مبارك، ولكن كل ذلك لم يشفع لدى الإخوان وأنصارهم فادعوا أن رؤساء التحرير الحاليين ممثلون للنظام السابق.. ولأن الكذب لايجدى فإن هذه الفرية لم تصدق.. فعادوا وقالوا إن رؤساء التحرير انتهت مدتهم لأنهم يكملون مدة رؤساء التحرير السابقين عليهم.. وهو ادعاء غريب.. إذ إن الأخيرين تم تعيينهم بواسطة مجلس الشورى المنحل ولو كنا كرؤساء تحرير نكمل مدة من سبقونا فمعنى هذا أن مجلس الشورى المنحل له شرعية وقراراته صحيحة.. فى حين أن قرار حله لأنه كان مزورا بواسطة رجال النظام السابق.. وبما أن رؤساء التحرير المراد تغييرهم تم تعيينهم بعد حل مجلس الشورى فهم لا يكملون مدة السابقين عليهم وأنهم بدأوا من جديد.. وإلا كان مجلس الشورى الحالى امتدادا للمجلس السابق عليه رغم حله.
كل هذا يؤكد أن هناك نية مبيتة لدى الإخوان فى إبعاد رؤساء التحرير الحاليين ولأننى أرفض أن أتقدم للجنة بتشكيلها غير الصحيح فقد نأيت بنفسى عن التقديم.. ومعى عدد من رؤساء التحرير هم: الصديق العزيز الكاتب الكبير حمدى رزق رئيس تحرير المصور والأستاذ الكبير محسن حسنين رئيس تحرير أكتوبر والأستاذ الكبير الصديق إبراهيم خليل رئيس تحرير جريدة روزاليوسف.. والأستاذة الناقدة المبدعة عبلة الروينى رئيس تحرير أخبار الأدب والأستاذ عادل عبدالعزيز رئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط.. فى حين تقدم رؤساء مجالس الإدارات لباقى الزملاء فى المؤسسات الأخرى، وكان هدفهم محاولة الحفاظ على النجاحات التى حققوها فى مطبوعاتهم وكشف غرض الإخوان.. إذ إن إبعاد الناجحين منهم يعنى أن الهدف ليس صالح المؤسسات، وإنما أخونتها والاستيلاء عليها وهو ظاهر فعلا والدليل استقالة الأستاذين صلاح منتصر ومجدى المعصراوى عضو حزب الكرامة من اللجنة بعد أن تبينت لهما أهداف الإخوان.. كان هدفى أنا وزملائى عندما رفضنا التقدم للجنة الحفاظ على كرامتنا وكرامة مؤسساتنا ومهنتنا.. وكان هدف الزملاء الذين تقدموا للجنة الحفاظ على مؤسساتهم وتعرية الجماعة وكشف أغراضها.
 
الزملاء فى «روزاليوسف» الذين قدموا أوراقهم للجنة، سعوا إلى الحفاظ على هوية المجلة.. ومواجهة مخطط الإخوان.. أثق تماما فى أن الزملاء فى جميع المؤسسات سيخيبون ظن الجماعة وأنهم سينتصرون للمهنة وأخلاقياتها وأتمنى أن يرتقوا بمطبوعاتهم.. وأخيرا وأنا أكتب مقالى الأخير كرئيس تحرير أشكر كل من ساندنى من الزملاء فى المجلة وخارجها ولن أذكر أسماء، لأن الذاكرة لا تستوعب كل من وقف بجوارى، ولكن أخص بالشكر الصديق والزميل محمد جمال الدين رئيس مجلس الإدارة الذى تحمل عبئا كبيرا للنهوض بالمجلة ووقف دائما بجانب تطويرها وأشكر زملائى فى المؤسسة جميعا فى الإدارة والمطابع.. وأعتذر لهم عما سببته لهم من إزعاج دائم بسبب العمل.. لقد اجتهدت لتأدية مهمتى وبذلت كل الجهود للنجاح فيها.. ومن اجتهد وأخطأ له أجر ومن اجتهد وأصاب له أجران..
صلاح منتصر
وسأظل دائما منتميا لهذه المجلة الرائعة المشاغبة ولن يستطيع أحد أن يوقف حربها ضد الظلام والجهل ومساندتها للدولة المدنية والحضارة.. رغم أنف الكارهين ومهما كانت العواقب.
 



مقالات اسامة سلامة :

الصمت المريب
أخلاق للبيع!
جريمة لا تسقط بالتقادم
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
دور الدين فى «الحركة الشيوعية»!
الذين رفعوا قميص رمضان
لماذا صمتوا؟!
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
ذاكرة مصر الكروية.. عندما تفوق صالح سليم على هيكل
صلاة القتلة
قانون الغابة
الأطباء من خمسة «عين» إلى خمسة «ميم»
أنقذوا مهنة الطب!
ادعموا هؤلاء الشباب
ترحموا على الدكتورة مارجريت
25 عاما على رحيل رائد التواصل الإسلامى المسيحى
الثورة التى كشفت المستور
100 عام بين الهلال والصليب
عقاب برهامى.. وإساءة الأدب!
ارحموا محمد صلاح!
الرئيس ويوسف إدريس!
بورصة فستان رانيا يوسف
هل يتعلم البرلمان الدرس؟
النقاب يا وزير التعليم
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
.. ولا تزال خطة طه حسين لتطوير التعليم صالحة للتطبيق
.. ولكن آفة ثقافتنا النسيان
إهدار مال عام
تعويضات الغلابة من أموال الفاسدين
مرضى بلا أطباء
كنيسة خاتم المرسلين
46 عاما.. ولا يزال تقرير العطيفى صالحا للاستعمال
المكاشفة والإصلاح بين الفاتيكان والكنيسة القبطية
هل تتجه الكنيسة للرهبنة الخدمية؟
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
لنلتف «جميعًا» حول كنيستنا
90 عامًا على مستشفى الدمرداش.. هكذا كان المجتمع المدنى
الثانوية العامة: الثورة مستمرة
صحيفة تحت الحصار
التنوع
الفضيلة الغائبة
تبرعوا لـ«السرايا الصفرا»!
كارثة فى الجامعة
إهانة الأقباط.. وأمراض جامعتنا!
الجريمة التى سكت عنها الجميع
ثلاث مناسبات قبطية.. ومصرية أيضا
رسائل شيخ الأزهر
درس «المواطنة» المصرى
المحاماة بين المهنة والسياسة
أمة فى خطر!
ريمونتادا مصرية
نواب البرلمان بين الجندى وزكى بدر
هل لاتزال الكنيسة ترفض سفر الأقباط إلى القدس؟
قضية عبد الله السعيد .. أزمة مجتمع
معركة المرأة بين الشيخ الشعراوى والدكتور فؤاد زكريا
رسائل المرأة المصرية
.. والشيكولاتة والجمبرى أيضًا يا حكومة
درس «فيدرير»
25 شارع الشيخ ريحان
سقوط الأسانسير وتنحى مبارك
25 يناير
أسئلة التغيير الوزارى
تمثال عبد الناصر
لماذا فشل عبدالناصر فى إنشاء تنظيم شعبى؟
عبد الناصر والسلفيون وكاتدرائية الأقباط
استدعاء الزعيم
المسيح يصلب من جديد
الرقص مع الذئاب
أولاد الدولة
«س» و«ج» عن المسيحى كافر
سلفنى ضحكتك!
أنقذنا يا سيادة النائب العام
الإرهابيون مروا من هنا
مجلـة قـالـت «لا»
تجفيف منابع الفساد
حتى لا نتوه فى رحلة العائلة المقدسة
انتصرنا.. لأننا لم نعرف هؤلاء!
لماذا أحب المصريون «عبدالناصر».. رغم أخطائه؟
د.صبرى ود.سعاد.. شكرًا
دعابة الوزير الميت!
دروس محفوظ وبابا الفاتيكان
المسيحوفوبيا
كدوان المنيا و قطار الإسكندرية.. الكارثة واحدة !
القاتل.. «الصحة» أم «الصيادلة»؟
من أجل القدس.. ومصر أيضًا
البحث عن مفوضية منع التمييز
مريم ترد الاعتبار لثورة يوليو
«الإيجوريون» والأزهر.. والحماية الغائبة!
رسائل أسر الشهداء المسيحيين إلى الإرهابيين
قبل مناهضة الكراهية
لغز تدريب كشافة الكنيسة
الذين ذبحوا «الطبقة الوسطى»!
الجريمة «المضاعفة».. نسيان أطفال أوتوبيس الدير!
مخاوف قانون مكافحة الكراهية
دراسة اجتماعية لـ «حرائر الإخوان»
الإخوان بين أسيوط 1981 والمنصورة 2013
رهان الإخوان فى معركة الدستور
حتى لا «نطفح» الكوتة
مادة تكفير مصر فى الدستور
القضاء على الإخوان
الدستور من لجنة الأشقياء إلي لجنة الكفار
صـورة واحـدة تكفـى
الثـلاثـة يحـرقـونهــا
دماء المصريين فى رقبة مرسى
ثورة + ثورة = ثورة
رجل فى مهمة انتحارية
مصير الإخوان بعد السقوط
يا ولدى..هذا عمك جمال
سد إثيوبيا.. بين الإخوان.. والكنيسة!
الرئيس مرسى يدخل موسوعة جينيس
الثورة مستمرة
«أحسن ولاد الحياة ليه بدرى بيموتوا»؟!
أفضل ما فعله الإخوان
قداس عيد القيامة.. فرحة جديدة للرئيس
التطهير .. كلمة سيئة السمعة
نعم ..نحن سحرة فرعون
افعلها يا مرسى
مؤامرة على الرئيس!
دولــة «قـالـوالـه»
3 هزائم للإخوان فى أسبوع واحد
فى القبض على قتلة الثوار.. «مصر ليست تونس»!
النور والإخوان..
الصمت المريب
الاحتلال العلمي الأمريكي لمصر
كتالوج «العدل والداخلية» للمظاهرات «الشكلية»!
3 أزمات تطارد الأقباط!
4جرائم ونائب عام «صامت»!
2013 عام الأزهر والأقباط
«هدايا شرعية» فى «عيد الكفار»
لماذا لا يقرأ د. مرسى التاريخ ؟
النائب العام.. لمصر أم للجماعة؟!
كيف قضى الرئيس ليلة الأربعاء الدامى؟
مقاصد الشريعة ومقاصد الإخوان
الاغتيال الثانى لزهور أسيوط
جماعة الأمر بالحجاب
الطفل «بيشوى» والبابا «وجيه»
إعدام النقابات المهنية
صحافة الثور الأحمر
الشعب الكذاب
المادة المنسية فى الدستور القادم
رسائل الأقباط من سيناء
الرئيــس والـزعــيم
60 عاما على يوليو.. الثورة مستمرة
مصرع العدالة
البيان الذى انتظرناه من رئيس الجمهورية
رئيس دولة أم عضو جماعة؟!
وقائع «اغتصاب مصر»
نعم.. «روزاليوسف» ضد الإخوان
القضاء على «القضاء»!
رئيس.. ترفضه الأغلبية
نصب تذكارى للشهداء
الانـقـلاب الإسلاميون يهدمون مؤسسات الدولة
حـريـق القاهـرة 2012
أيها اللهو الخفى.. أرجوك احكمنا
المحكمة الدستورية فى مهمة وطنية
جرائم مرشحى الرئاسة «المسكوت عنها»!
المادة التي ستحرق مصر!
فى مدح العصيان المدنى
تقرير خطير يحدد: أربعة يقودون الثورة المضادة
رسائل التحرير فى عيد الثورة
لماذا نحتفل؟
«حرق مصر» في سبيل الله!
الاحتفال بعيد الميلاد واجب وطني.. وديني!
إنما القادم أحلى
أيها المصدر المسئول.. أخرج إلينا
الذين كسبوا البرلمان وخسروا القرآن
الليبراليون قادمون
الطرف الثالث
علي أنصار الدولة المدنية أن يدفعوا الثمن للحصول علي الحرية: خطيئة الاستسلام للإسلاميين!
قبل أن تشتعل الفتنة الطائفية في نقابة الصحفيين
لا تقيدوا الجريمة ضد مجهول
كفار تونس المسلمون
صورة مبارك في ميدان التحرير!
قانون يشعل الفتنة وقانون يواجهها
جريمة بلا جناة!
«روح أكتوبر».. التى فى ميدان التحرير
أعظم إنجازات عبدالناصر.. وأكبر خطايا مبارك صعود وهبوط الطبقة الوسطى
لماذا يدفع الإسلام تركيا إلى الأمام ويجر مصر إلى الوراء؟!
الغدر ب«قانون الغدر»
محاولة الاغتيال الثاني لنجيب محفوظ
ثروات المرشحين للرئاسة!
سيناء تطالب بتحريرها مرة أخري
إعدام المارشال
الفريضة الغائبة فى الثورة المصرية
إنكار الشهيد.. وتكريم المتهم!
إما أن تكون «رئيس وزراء» أو ارحل ب«شرف»
بقلم رئيس التحرير : نعم نستطيع
بقلم رئيس التحرير : لماذا يلدغ المواطن من الفلول مرتين؟
بقلم رئيس التحرير: العدوان الثلاثي علي الشركات الأجنبية
بقلم رئيس التحرير : جبل الجليد الذي يهدد الثورة
رئيس التحرير يكتب .. مصر في خطر الخوف.. والجوع
رئيس التحرير يكتب : حتي لا تضيع الثورة
رئيس التحرير يكتب : المرشد وا لمشير:انقلاب الإخوان علي الثورة
رئيس التحرير يكتب : عودة رجال مبارك
الحكومة تحتاج حكومة
بين نارين : البلطجية والسلفية: الميليشيات المسلحة التي ستحكم مصر
رئيس التحرير يكتب : د عصام العريان.. أمين عام الحزب الوطني
قبل أن نترحم علي الدولة المدنية
رئيس التحرير يكتب .. سوزان أنطوانيت التي حكمت مصر
من يوقع بين الجيش والشعب ؟
الافتتاحية .. هؤلاء يستحقون العزل السياسي
ليسوا شيوخاً
البابا شنودة ينافس مشايخ التطرف فى الفتاوى المتشددة
من هم المشاركون في إشعال الفتنة بالصمت ؟
«بن لادن»المسيحي
رسائل كاميليا إلي البابا شنودة
سامي أشهر إسلامه بعد سن ال 18 فلماذا تظاهر الأقباط؟!
2010 ... مزيد من زيت التعصب على نار الفتنة !
تنظيم الأساقفة الأشرار
مسلم ومسيحى تحت الاختبار
بقلم رئيس التحرير

سفاح أنقرة
قبل 5 أيام.. كان أن وصلتْ أخطاء واشنطن (المقصودة) فى إدارة «الملف السورى» إلى ذُروتها.. إذ أصدر «البيت الأبيض&ra..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
طارق مرسي
«نجوم الشعب» يحتفلون بالممر على مسرح «فنان الشعب» فى مهرجان الإسكندرية
د. فاطمة سيد أحمد
رسايل «الممر »  ورسايل «نبع السلام»
محمد جمال الدين
أوهام البطولات الرياضية لدويلة الإرهاب!
اسامة سلامة
الصمت المريب
حسين دعسة
ألاعيب منابع النهر!
د. حسين عبد البصير
حراس حدود الإمبراطورية المصرية

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF