بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 اكتوبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

زيادة الدين الحكومى 100 مليار

649 مشاهدة

25 مارس 2017
بقلم : مهندس محمد فرج


 أعلن السيد رئيس الوزراء عن ملامح الموازنة العامة للدولة المصرية لعام 2017/2018 وأنها ستصل إلى 1.1 تريليون جنيه بزيادة قدرها فقط 200  مليار جنيه عن موازنة الدولة للعام الحالى  2016/2017 وهذا مؤشر خطير جدا جدا وخاصة بعد تعويم الجنيه المصرى انخفضت قيمته السوقية بنسبة وصلت إلى 50 % عن قيمته السوقية قبل التعويم، وإذا كنا نعلم أن الموازنة العامة للدولة المصرية تنقسم إلى أربعة أجزاء شبه متساوية وهى :

1 - رواتب الموظفين فى الجهاز الحكومى والإدارى للدولة وتبلغ حوالى 250 مليار جنيه.
2 - الدعم ويشمل دعم المواد الغذائية ورغيف الخبز وكذلك دعم المحروقات وقد كان فى موازنة الدولة لعام 2017/2016 حوالى 225 مليار جنيه.
3 - مصاريف الدين الحكومى الداخلى والخارجى والذى كان قد وصل إلى 250 مليار جنيه أيضا.
4 - الموازنة  العامة  للدولة المصرية تشمل جميع القطاعات بما فيها من تعليم وبحث علمى وصحة وصناعة وزراعة و.. خلافه وهى حوالى 200 مليار جنيه.
- يا سادة لقد خلق الله لنا عقولاً نفهم بها الأمور ونعقلها ونحلل بها ونستنتج الآتى:
1 - رواتب الموظفين فى الجهاز الحكومى والإدارى للدولة قابلة للتخفيض بعد إقرار قانون الخدمة المدنية لكن سيصاحب هذه زيادة نسبة البطالة والمعاشات المبكرة.
2 - الدعم وينقسم  إلى المواد الغذائية والتى ارتفعت تكلفتها إلى الضعف بعد تعويم الجنيه المصرى وخاصة أننا نقوم باستيراد أكثر من %50 من احتياجاتنا الأساسية من المواد الغذائية بالعملة الصعبة أما رغيف الخبز المدعم فهو مأساة بعد التعويم فلقد زاد المخصص له فى الموازنة العامة من 25 مليار جنيه قبل تعويم الجنيه المصرى إلى 60 مليار جنيه بعد التعويم وكما لاحظنا جميعا خلال الأيام الماضية محاولة الحكومة المصرية فى تقليص أعداد المستفيدين من دعم رغيف الخبز المدعم بمنع المخابز الصرف لبطاقات التموين الورقية والاكتفاء بالكارت الذهبى وهو حوالى %30 من إجمالى المستفيدين  وكذلك تقنين عدد أرغفة الخبز المدعم للفرد المستفيد من الكارت الذهبى فى محاولة من الحكومة المصرية الحالية تقليل قيمة الدعم الحالى من 60 مليار جنيه إلى المعدل القديم أو الاقتراب منه.
أما مشكلة دعم المحروقات فهى أيضا كارثة حيث أن الحكومة المصرية كانت تبيع بنزين 92 بسعر 0.31 دولار عندما كان سعر صرف الدولار 8.80 جنيه مصرى ولكن رغم الزيادة فى سعر بنزين 92 من 2.75 جنيه إلى 3.5 جنيه غلا أن الحكومة المصرية اصبحت تبيع بنزين 92 بسعر 0.18 دولار أى أن الحقيقة أن قيمة الدعم المحروقات قد زادت من 95 مليار جنيه إلى أكثر من 160 مليار جنيه بعد قرار تعويم الجنيه خلال الشهور الأربعة الأخيرة.
بالطبع الحكومة المصرية ستحاول خلال الفترة المقبلة تقليل قيمة الدعم الحالى للمحروقات حيث من المتوقع أن يصل سعر لتر بنزين 92 إلى 6 جنيهات للوصول إلى قيمة الدعم إلى حوالى 120 مليار جنيه.
3 - مصاريف الدين الحكومى الداخلى والخارجى والذى بالطبع زاد كنتيجة طبيعية لوصول الدين الداخلى إلى 3 تريليونات جنيه وأيضا وصول الدين الخارجى إلى أكثر من 60 مليار دولار
 بالطبع مصاريف الدين  الحكومى الداخلى والخارجى ستزيد بأكثر من 100 مليار جنيه فى الموازنة العامة الجديدة.
4 - الموازنة العامة للدولة المصرية لجميع قطاعات الدولة ستظل كما هى أو مع زيادة طفيفة حوالى 220 مليار جنيه وهذا يعنى أن هذه الموازنة انخفضت بنسبة وصلت إلى %50 بعد تعويم الجنيه المصرى وهو ما سينعكس على الخدمات التى تقدمها الحكومة المصرية للمواطنين.
يا سادة باختصار كانت الموازنة العامة للدولة المصرية عام 2016/2017 هى 900 مليار أى ما يعادل 102 مليار دولار بينما الموازنة العامة للدولة المصرية لهذا العام 2017/2018 نحو 55 مليار دولار أى انخفضت حوالى %50 وهو ما سينعكس على الدعم والمرتبات والخدمات المقدمة للمواطنين أما قصة ارتفاع الناتج المحلى الإجمالى إلى 4 تريليونات جنيه فالحقيقة انخفاض فى قيمة الناتج المحلى الإجمالى من 260 مليار دولار إلى 200 دولار وهو الأمر المحزن وهو ذلك نتيجة تعويم الجنيه المصرى.
أعود وأكرر لابد من استراتيجية واضحة معلنة وطنية متكاملة لـ20 سنة مقبلة موضوعة بواسطة خبراء وعلماء ومتخصصين ولها أهداف واضحة.
 حفظ الله مصر الحبيبة الغالية وهدانا جميعا الطريق الصحيح للخروج من الأزمة الشاملة الحالية.




مقالات مهندس محمد فرج :

عدونا معروف
الجنيه المصرى
بقلم رئيس التحرير

ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
فى الثامن من أكتوبر من العام 1973م؛ وقف أحد ضباط الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان) بمعتقل [عتليت] بالأراضى الفلسطينية المُح..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
جماعة الشيطان «استكترت» علينا الفرحة!
اسامة سلامة
حتى لا نتوه فى رحلة العائلة المقدسة
طارق مرسي
مهرجان إسكندرية ليه؟
عصام زكريا
النوايا والمواهب الطيبة لا تكفى لصنع الأفلام!
هناء فتحى
زلزال «لا أخلاقى» يضرب هوليوود والبيت الأبيض
د. مني حلمي
لماذا يستمتع الجمهور بالإيحاءات الجنسية؟
مدحت بشاي
كانوا يضحكوننا و باتوا يبكوننا !!
عاطف بشاى
كوميديا سيد قطب
محمد مصطفي أبوشامة
«فيروس» الاستقلال و«عدوى» الانفصال إلى أين؟

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF