بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

18 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

قانون الكراهية.. وحل حزب «النور»

1697 مشاهدة

8 يوليو 2017
بقلم : عاطف بشاى


يقول الخبر الذى نشرته جريدة «الدستور» إنها تمكنت من الحصول على أجزاء من تقرير نيابة أمن الدولة العليا الذى قدمته إلى لجنة شئون الأحزاب فى قضية حل حزب «البناء والتنمية» الذراع السياسية للجماعة الإسلامية الذى أحالت اللجنة بمقتضاه أوراق الحزب إلى المحكمة الإدارية العليا لتحديد جلسة لحله.. لقد كشف أحد أعضاء الحزب أمام نيابة أمن الدولة العليا عن تفاصيل تصعيد «طارق الزمر» لرئاسة الحزب قبل استقالته وقال: إن التصعيد تم بقرار من مجلس شورى الجماعة قبل إجراء الانتخابات التى تمت بعدها بصورة شكلية فقط، فقد كان هناك إجماع على أعضاء الهيئة العليا ورئيس الحزب قبل هذه الانتخابات.. وأضاف إن الحزب صَعَّد «الزمر» كرسالة للدولة بأنه ثابت على موقفه من دعم جماعة «الإخوان المسلمين».. وما يسمى تحالف دعم الشرعية وأنه لن يتراجع عن ذلك.

الخبر يدفعنا إلى أن نعود إلى الماضى القريب قبل ثورة 30 يونيو حتى تكوين الحزب ودخول الانتخابات.. حيث كان فى يقيننا أن مصر قد انقسمت.. وأصبح الصراع على السلطة يتركز بين الإسلاميين والمدنيين.. حتى كان الطوفان البشرى الكاسح الذى تدفق نحو ميدان التحرير فى احتشاد هائل ومسيرات ضخمة ضمن فاعليات «للثورة شعب يحميها» التى دعت إليها «جبهة الإنقاذ الوطنى» وقادها ممثلو القوى الثورية تحت شعار «يا بلدنا ثورى ثورى ضد الإعلان الدستورى» للمطالبة بحل ذلك الإعلان وحل الجمعية التأسيسية والهتافات الهادرة التى تدعو إلى إسقاط حكم المرشد.. تؤيدها مظاهرات ضخمة فى معظم محافظات مصر.. كان ذلك يؤكد أن الإرادة الشعبية بملايينها الهائلة التى لا تمثل تيارًا محددًا أو حركات ذات توجهات جزئية.. توحدت هذه الإرادة بالقوى السياسية الوطنية التى كنا ننتقد تشرذمها واختلافها وتضارب توجهاتها ومصالحها توحداً عضويًا قويًا فى التحام وطنى حقيقى يؤكد أن الميدان قد استرد شرعيته وهويته.. وأن عقارب الساعة قد عادت إلى أيام الثورة الأولى لترسم ملامح الثورة الثانية.
لقد كانت مليونيات الغضب تلك ليس هدفها الأساسى وليس محركها الرئيسى هو فقط إسقاط الإعلان الدستورى.. لكنه كان مجرد ذريعة أو عود ثقاب أو مثيرًا محركًا للأحداث لتحقيق أهداف الثورة التى لم تتحقق.. وإنما استبدلت بسعى الإخوان إلى تنفيذ مشروعهم الخاص فى إقامة دولة دينية.. وتنفيذ الحدود وتطبيق الشريعة.
وقد كان.. وقامت ثورة 30 يونيو.. وأدت حكومة «الببلاوى» اليمين.. وبدأ العمل فى ظل مناخ عاصف وظروف مرتبكة لمرحلة حساسة ودقيقة فى تاريخ وطن فأصبح ما يثير الدهشة أسئلة تظل بلا إجابة عن حجم تأثير وقيمة وأهمية ووزن السلفيين الذى يجعل من تدخلهم فى أمور الحكم رغم قيام الثورة بالإطاحة بالقيادات الدينية المتطرفة والسعى إلى استعادة مصر من خلال مواجهة جماعة الإخوان التى اغتصبت السلطة وتاجرت بالدين.. ونهبت خزائن الدولة.. وفرطت فى الوطن.. واستباحت الدماء.. وأشعلت الفتنة وانتهكت حقوق المرأة وحاولت تغيير هوية مصر.. وقد بدأ هذا الخطر يطل برأسه بمفاجأة حزب «النور» بالاهتمام الغريب بضرورة تواجده كحزب سياسى دينى فى المجلس الرئاسى للمرحلة الانتقالية.. وهو حزب لم يكن فى وقت من الأوقات حزبًا سياسيًا.. ولم يشارك فى الثورة.. لكنه طرح نفسه كبديل للإخوان ووريث لها.. لقد انتظر حتى أطاح الجيش والشعب بالإخوان.. فانفضوا ليجمعوا الغنائم.. والغريب فى الأمر أن شباب «تمرد» وافقوا وقتها على التحاور مع حزب سياسى دينى.. وهم الذين كانوا يدعون إلى حل جماعة الإخوان المسلمين.. ولا أحد يعرف حتى الآن ما الذى جعلهم يتجهون إلى الانزلاق إلى التفاوض مع حزب «النور».. وهل يتفاوض الثوار؟!.. وما هذا التناقض وهم يعلمون أن السلفيين لم يشاركوا فى الثورة.. ثم هم الذين أدركوا أن هناك مؤامرة إخوانية بمشاركة «النور» لإجهاض ثورة «يونيو».
إن التبرير أن حملة «تمرد» رحبت بالتحاور مع حزب «النور» كان رغبة منها فى عدم إقصاء التيار الإسلامى.. وأن السفينة لا بد أن تبحر وإلا سيغرق الجميع وأن هذا الوقت ليس وقت خلاف (وكأنه خلاف على أشياء هامشية أو ثانوية)..
ولكن ما حدث بعد ذلك أوضح إلى أى جانب يقف حزب «النور» وهو يجلس إلى جانب الشباب فى المفاوضات.. وفى نفس الوقت يعمل شبابه داخل ميدان (رابعة العدوية) جنباً إلى جنب مع الإخوان..
ثم وبينما انشغلت النخبة بالإجابة على الأسئلة (العويصة): هل (30) يونيو «انقلاب» أم «ثورة»؟!.. هل تجرى انتخابات الرئاسة أولاً أم انتخابات البرلمان؟! هل يجوز إقصاء التيارات الدينية من المشهد تماماً أم لا يجوز؟! هل يتم التصالح والوفاق أم يظل الخصام؟!.. فى النهاية لا تسامح مع الدم.. ولا سلام مع الإرهاب.




مقالات عاطف بشاى :

الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
الإرهابى فى أعماقنا
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
كلام من دهب بقلم أحمد بهاء الدين
هيكلة الأديرة هى الحل
هيبة الكنيسة
«هياتم» من أهل النار؟!
محنة الدنيا والدين
فن اللا مبالاة الذكى
.. إنهم يكرهون النبهاء!!
رسالة الكراهية فى «صفر» المونديال
وزارة السعادة
يا أطفال العالم اتحدوا!
السادية والمازوكية فى «رامز تحت الصفر»
الكوميديا المفترى عليها
فزع القوالب الجاهزة
الحكيم رجعيًا.. والعقاد عنصريًا
نحو ثورة تنويرية ثانية
«لويس جريس».. رحيق الحكمة
دليلك الذكى للقضاء على التطوير
مئوية مدارس الأحد
«مستكة» و «ريحان» فى «أسوان»
فى عصر الرومانسية
سينما الهلس والعبط
صلاح عيسى أمير الحكى.. ونديم الحى
رُسُل الفقراء
ائتلافات 25 يناير
وثيقة ديمقراطية ناصر فى «ميرامار»
محرر الجسد من ازدراء الروح
عمليات اغتيال وطن
.. إنهم يقتلون «شكسبير» العالم الإسلامى
التنوير يطرد الخفافيش
كتائب قوانين «الحسبة»
«سينما العشوائيات» والتحليل النفسى للشخصية المصرية
رائد التنوير.. والتكفيريون
«جاكسون»تشويش وضبابية وارتباك
اتعلموا الكوميديا من الضيف أحمد
كوميديا سيد قطب
فيلم «حرب أكتوبر» الذى لم تره الشاشة!
مشكلة المتفرج
أعيدوا الجماهير
مستقبل العالم
شخصيات لها العجب!
المطلقات Group!
الكوميديا التى تُبكى
إهانة الكوميديا فى مسلسلات رمضان
المثقفون من المقهى إلى الثورة
سيناريوهات «الورش»..ونقاد «العلاقات العامة»
جمهورية الحب!
الكوميديا بكت فى سينما العيد
الأنبا بيشوى.. الأسقف الوهابى !
انتبه.. الزعيم يرجع إلى الخلف
لعنة أولاد حارتنا تطارد السبع وصايا
أزمة النقد فى المسلسلات الرمضانية
الجمال والقبح فى تليفزيون رمضان
أزهى عصور السينما
ممـدوح الليثى الرجل الذى عاش 1000 عام
فتنة الإخوان وعدالة عبدالناصر
الخروج الكبير للمـرأة
جـوقـة العميـان
«النهضة» للكلاب المدللة!
أسبوع الدم..المصرى بكام النهارده!
ثـورة الملـح»!
يـسـقـط .. يـسـقـط حكم الرجل
«المسيحيين أهمه»
ذنب الثورة في رقبة الليبراليين
بقلم رئيس التحرير

خصوم الله!
فى الحديث: [أبغضُ الرِّجالِ إلى اللهِ الألدُّ الخصم]، والألد، هو [الأعوج].. وفى اللغة: خاصمَ يُخاصم، خِصامًا ومخاصَمَةً، فهو مخاص..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
هكذا يكون المسئول
اسامة سلامة
النقاب يا وزير التعليم
د. فاطمة سيد أحمد
(نتنياهو) بين السرية والتكلفة الاقتصادية
د. حسين عبد البصير
مُجَمَّع الديانات القديمة فى الواحات البحرية
طارق مرسي
المجد للملاخ
أحمد قاسم
هل يتمكن "المريض اللإنجليزي" من شفاء القاهرة؟!
د. مني حلمي
النقاب وخدعة «الحرية الشخصية» للنساء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF