بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 يوليو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!

2755 مشاهدة

8 يوليو 2017
بقلم : هاني عبد الله


فيما كان مساء الثلاثاء الماضي؛ يقترب من بدايته.. كانت «القاهرة» تستعد لاستضافة أحد أهم لقاءات رؤساء أجهزة الاستخبارات بكلٍ من: (مصر/ السعودية/ الإمارات/ البحرين).. تناقلت «وكالات الأنباء»، فى حينه، الخبر بشكل مقتضب.. إذ لم تزد تفاصيله عن 20 كلمة.
كان نص الخبر كالآتى: (كشفت «مصادر بارزة» عن أنّ رؤساء أجهزة الاستخبارات فى كل من: مصر، والسعودية، والإمارات، والبحرين؛ عقدوا اجتماعًا فى القاهرة يوم الثلاثاء).
اللقاء.. جاء فى أعقاب انتهاء مهلة الـ«48 ساعة» (الإضافية) التى منحتها الدول الأربع لـ«الدويلة القطرية»؛ للرد على لائحة مطالبها الـ 13 حتى يتم إنهاء حالة «المقاطعة العربية».. إذ كان من بين تلك المطالب: تخفيض العلاقات القطرية/ الإيرانية، وإغلاق قناة «الجزيرة».. ووقف منح الجنسية القطرية للعناصر المنفية أو الهاربة من بلدان أخرى.. وإيقاف تمويل عدد من المنابر الإعلامية الموجّهة.. ومنع أى اتصالات مع القوى التى تصف نفسها بـ«قوى معارضة» فى كلٍّ من: المملكة، والإمارات، والبحرين، ومصر.. وعدم التدخل فى الشئون الداخلية للدول الأربع.. وإيقاف أى تعاون بينها وبين الجماعات الإرهابية، مثل: القاعدة، وداعش، والإخوان.. وإنهاء الوجود العسكرى التركى (الحالى) فى قطر على الفور، وإنهاء أى تعاون عسكرى مع «أنقرة» داخل الدوحة.
.. وكان من بين ما تم الإعلان عنه من قبل «الدول الأربع» هو الوعد بمزيد من التصعيد، إذا مرّ «الموعد النهائى» من دون التوصل إلى اتفاق.
وسط تلك الأجواء.. يعكس توقيت «اللقاء الاستخبارى» بالقاهرة، أهمية قصوى.. فاللقاء (تحليلاً) يحمل أكثر من دلالة.. ولعل أولى تلك الدلالات (وأكثرها أهمية)، هو أنه عندما يجتمع رؤساء الأجهزة الاستخبارية فى أى أزمة (قبل اللقاء «الدبلوماسى» الاعتيادى).. فإن هذا يعكس تحولاً (حقيقيًّا) فى إدارة الأزمة نفسها.. ويسحبها بعيدًا عن الطابع «الدبلوماسى» إلى الزوايا المتعلقة بـ«الأمن القومى»، بصورة أكبر (فى تلك الحالة؛ المقصود هو «الأمن القومى» العربى).
المطالب الثلاثة عشر (ذاتها)، تتعلق بشكل واضح بأبعاد الأمن القومى العربى.. يعكس هذا الأمرُ جانبًا آخر من «كواليس» لقاء القاهرة الاستخبارى.. أى أنّ الأمر لا ينحصر - فى حقيقته - على مطالب دولة أو أخرى.. بل بمقومات «الأمن الإقليمى» بجوانبه كافة.. إذ لا ترجمة (فعلية) للتعنت القطرى فى رفض المطالب التى قدمتها الدول الأربع، سوى تمسك «الدويلة القطرية» بالارتباط بالتنظيمات الإرهابية، واستمرارها فى السعي؛ لتخريب و«تقويض الأمن»، والاستقرار فى الخليج، و«المنطقة العربية» بمختلف أرجائها.
إعلاميًّا.. عملت «الحكومة القطرية» على إفشال المساعى والجهود الدبلوماسية (السابقة على اللقاء الاستخبارى) لحل الأزمة.. واقعيًا.. لم تكن «الدويلة القطرية»، هى التى تتحرك.. كانت أصابع «الاستخبارات التركية» بادية بوضوح فى إدارة رد الفعل القطرى.. لم يكن رأس «تميم» هو الذى يفكر.. كان رأس مدير وكالة الاستخبارات القومية التركية (هاكان فيدان).. دفعها الرجل؛ لرفض أى تسويات مطروحة.. فاستمرار السياسات القطرية الرامية لزعزعة استقرار وأمن المنطقة؛ يخدم - فى المقام الأول - مستهدفات الأچندة التركية بالمنطقة.
تركيا.. حليف لا يقل (تطرفًا) عن «الدويلة القطرية» فى دعم الإرهاب.. لـ«أنقرة» حساباتها وتقاطعاتها، هى الأخرى، مع قوى «التشدد».. دعم أردوغان للإخوان، لا يقل - بأى حال من الأحوال - عن الدعم القطرى للجماعة الإرهابية ذاتها.. تشارك الطرفان (أى: تركيا وقطر) مرات عدة فى برامج احتضان عناصر الجماعة.. دعموهم - بشكل مطلق - فيما قبل، وأثناء «الانتفاضات العربية»؛ للوصول إلى سدة الحُكم (!)
الشواهد هنا متعددة.. والأدلة لم تعد محلاً للشك.. تشكّل - على سبيل المثال - الروابط «الوثيقة» بين الدوحة والعناصر المتطرفة؛ نقطة ارتكاز رئيسية فى السياسة القطرية.. تبدأ من حركة «طالبان».. وصولاً إلى جماعة «الإخوان».. تشمل - كذلك - من بين ما تشمله «تنظيم القاعدة».
دعم التطرف - هنا - ليس وجهة نظر (!).. تريد «الدوحة» أن تسوقه كذلك (!).. تقول إنّ تنظيم القاعدة فى سوريا، يتمتع بطابع من الشرعية؛ لأنه يحارب نظام بشار الأسد، و«تنظيم الدولة» (داعش).. أكاذيب تتبعها أكاذيب.
فى الواقع.. تمول القاعدة، بزعم أنها الجهة «المتطرفة» (المعتدلة!) فى سوريا، وأنهم أكثر اعتدالاً من البدائل المطروحة الأخرى (!)
فى الحقيقة.. تُخدّم شبكة قنوات «الجزيرة» على وجهة النظر نفسها (!).. لذلك.. كان لا بد من أن يتم التصدّى (بقوة) لها.. بات أمرًا مُلحًا فى الواقع.. إذ فتحت قوة التنظيم الحالية (فى سوريا) أمامه فرصاً جديدة، من الناحيتين: (العملياتية، والمالية).
تقارير دولية «رسمية» (مجلس الأمن نموذجًا)، تؤكد أنّ تنظيم القاعدة (فى سوريا)، لا يزال أحد أكثر فروع التنظيم فاعلية فى العالم (صدر التقرير فى يوليو من العام 2016م).. وأن عديداً من كبار العناصر الإرهابية قد انتقل إلى سوريا من جنوب آسيا.. وأوصت تلك التقارير، بحتمية إغلاق مصادر التمويل عن هذا التنظيم.. إلا أنّ قطر لم تفعل (!).. وبحسب «مجلس الأمن»، أيضًا، فإنّ تنظيم القاعدة، واصل اعتباراً من يناير بالعام 2017م، حصوله على «التبرعات الخارجية» بشكلٍ رئيسى.. إلى جانب مصادر تمويله (الإجرامية)، مثل: الاختطاف طلباً للفدية، والابتزاز، وغنائم الحرب.
ما تفعله «الدويلة القطرية» يمس بكل يقين «الأمن القومى العربى» فى جوانبه كافة.. لذلك، كانت لافتة «لا تصالح» هى الأبرز على مائدة اللقاءات «المتتابعة» التى شهدتها «القاهرة» خلال الأيام القليلة الماضية.. إذ إنّ استمرار «الدوحة» فى رفضها للمطالب العربية (بتحريض تركى) من شأنه أن يُعرض أمن «الخليج العربى» (قبل غيره) لما هو أبعد من الموقف الحالى.
 




مقالات هاني عبد الله :

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
أموال تميم الملعونة
معارك دولة 30 يونيو المستمرة
الحرام في السياسة "التركية / القطرية"!
الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟
خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
فيما كان الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» يُعلن- قبل أيام قليلة- عن توسعة قاعدة العديد العسكرية بالدوحة بنحو 8 مليارات ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
الأطباء من خمسة «عين» إلى خمسة «ميم»
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
قال لى « توت»
د. فاطمة سيد أحمد
«حماس» والتمزق فى ثلاث جبهات
هناء فتحى
القانون ما فيهوش «وردة»
د. مني حلمي
خسارة المنتخب وانتصار أسمهان!
حسين دعسة
تحت غيمة سوداء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF