بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 يوليو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!

2060 مشاهدة

5 اغسطس 2017
بقلم : هاني عبد الله


تحتفظ لنا ذاكرة التراث «اليابانى» بحكاية طريفة إلى حدٍّ بعيد.. إذ تقول الحكاية؛ إن فأرًا «ذكيًّا» استوطن منزل «ساموراي» ماهر.. إلا أنّ الساموراى - رغم مهارته - لم يجد وسيلة مناسبة لصيد الفأر (!).. فنصحه أحدهم بأن يستعين بقط؛ لحل تلك الأزمة.. إلا أنه بعد مضى الوقت؛ لم يُجد القط نفعًا.. فاستبدله «الساموراى» بآخر أقوى وأكبر.. إلا أنّ قوة القط الجديد أفزعت الفأر.. فأخذ يُراقب القط «الجديد» عن كثب.. وعندما كان ينام القط؛ كان يتجول الفأر - وقتها - بحرية، ثم يهدأ عندما يستيقظ غريمه(!)

أزعجت تلك الحلول (غير المُجدية) الساموراى إلى أقصى درجة.. ومن ثمَّ.. كان أن قرر إرجاع القط (الثانى)، هو الآخر؛ لبائع الق طط (!).. وأثناء عودته؛ التقى «كاهن المعبد».. فنصحه «الكاهن» بالاستعانة بـ«قط المعبد».. وكان هذا القط «سمينًا وبطيئًا».. ساكنا أغلب الوقت (!)
مضى أسبوعان و«قط المعبد» لا يُحرك ساكنًا.. حتى همَّ «الساموراى» بإرجاعه إلى «الكاهن»، هو الآخر.. إلا أن «الكاهن» أخبره بأن نهاية الفأر قد حانت، إذ اعتاد الفأر على أنّ «القط» لا يتحرك من موضعه، بينما يتحرك هو بحرية.. وذات ليلة؛ خرج الفأر مطمئنًا، ومر بجوار القط.. فكان أن انهال عليه «القط» بمخالبه، فأرداه قتيلا.
ومغزى «الحكاية»، هنا: أن التصرفات (المعلنة)؛ لا تعكس - بالضرورة - فحوى الأفكار (غير المُعلنة).   

ففى عالميِّ: «الاستخبارات»، و«السياسة»؛ ثمة استثمار (حقيقى) لحكاية قط المعبد على المستوى الاستراتيجي؛ إذ تفرع عنها عديدٌ من الحيل؛  و«التكتيكات».. فكثيرًا ما تكون أفضل «الحيل»، هى تلك التى يتم تنفيذها فى وضح النهار؛ إذ إنّ التحرك فى «الظلام»، والاختباء خلف الحُجب؛ يثير انتباه الخصوم.. ومن ثمَّ.. يتحسبون من التحركات «المفترضة»، إلى حدٍّ بعيد (!)
وفى «عالم الاستخبارات» أيضًا؛ ثمة تطوير (مُعاصر) لتلك الحكاية، يقول: «تحرك بشكلٍ مُعلن وفكر بشكلٍ غير مُعلن» (Act Visible, Think Invisible).
القاعدة «الأخيرة» تلك تحكم كثيرًا من التحركات «الاستخبارية» على المستوى الدولى.. فعندما يعتقد خصومك أنهم يُمكنهم استنباط خطواتك التالية.. فهذا هو «الوقت المناسب»؛ لتنفيذ هدف «حقيقى» آخر، تم إخفاؤه - أيضًا - عن الجميع (!)
وفى التطبيق (الأكثر حداثة) لتلك «القاعدة»؛ يلجأ عديدٌ من أجهزة الاستخبارات «العالمية» إلى الدفع بتقاريرهم «المعلوماتية» نحو وسائل الإعلام المختلفة.. لكن قطعًا.. لا يُمكن لنا - بأى حال من الأحوال - أن نعتبر هذا الأمر بريئًا، بشكل كامل.. إذ غالبًا ما يتمركز تسريب تلك التقارير إعلاميًّا؛ حول جملة من الأهداف التكتيكية، منها:
(أ)- هدف «حرق السيناريو»:
وهو هدف «رادع» للخصوم، فى المقام الأول.. إذ عادةً ما يستهدف هذا «التكتيك» تأكيد قوة الدولة (معلوماتيًّا)، وقدرتها على استنباط «مُخططات» أعدائها.. وإجهاض سيناريوهات (مُحتملة) يُمكن القيام بها فى القريب.. كما أنّ لهذا «التكتيك» أثره المُطمئن للحلفاء، أيضًا؛ إذ يُزيد من ثقتهم فى قدرات حلفائهم من الناحية الاستخبارية.
(ب)- هدف «استنزاف الخصم»:
وهو هدف يسعى لإرهاق الخصم اقتصاديًّا، عبر توجيه طاقته (المالية) نحو مخاطر بعيدة، تنال من قدراته المالية (فى الوقت الحالى).. إذ غالبًا ما يتم تغذية الخصم (عبر تلك التقارير) بمخاطر «مستقبلية» تتسم بقدر كبير من المبالغة.. ومن ثمَّ.. يدفعه هذا الأمر لتوجيه «موارده المالية» نحو سد ثغرات تلك المخاطر (المحتملة)، من دون أن يلتفت - بشكلٍ كافٍ - إلى أولويات الإنفاق المرحلية.
(ج)- هدف «المعلومات العكسية»:
وهو هدف يتركز - فى المقام الأول - على قياس «رد الفعل»، الناتج عن تسريب تلك المعلومات إعلاميًّا.. إذ غالبًا ما يفوق حجم المعلومات الوارد عن قياسات «رد الفعل» ما يُمكن أن تحتويه التقارير «المُسربة» من معلومات.. كما يُمكن أن يُحفز هذا الأمر أجهزة الاستخبارات الأخرى على نشر ما لديها من معلومات (تأكيدًا، أو نفيًا).. وبالتالي؛ يخلق هذا الوضع نوعًا من التماس بين المعلومات «المعلنة»، وغير المُعلنة.
(د)- توجيه الرأى العام:
وذلك إما بإقناع الرأى العام (المحلى، أو العالمى) بفكرة ما.. أو نزع «قناعة» أخرى لديهم حول قضية أخرى.. وهى لُعبة يُدرك قيمتها جيدًا من يستحوذون على مقاليد «الإعلام الدولى».. إذ يُؤمّن لهم هذا الأمر تمامًا إعطاء صورة «سلبية» عن الدول محل الاستهداف.. أو تغيير قناعات «الرأى العام» نفسه، إذا ما تقاطعت المصالح.

يقينًا (لمن لا يُدرك)؛ يلعب «الإعلام» هنا دورًا محوريًّا (ومُهمًّا) فى تمرير هذه السيناريوهات، وأهدافها كافة.. تُصبح الغلبة فى هذا الأمر (برمته) لمن يمتلك تصدير الصورة (التى يُريدها) على النطاق الأوسع.. الأمثلة - قطعًا - كثيرة، ومتعددة.. لا يمكننا أن نفصل - كذلك - أيًّا من الأهداف الأربعة السابقة، عما تشهده الساحة العالمية (إعلاميًّا)، من تجاذبات، وتسريبات، وتقارير تستهدف دولاً بعينها.
باتت سيناريوهات توظيف «وسائل الإعلام» عالميًّا (خلال فترات ماضية؛ أقرب لجرس إنذار يجب أن نتنبه إليه جيدًا، ونحن نخطو نحو المستقبل.. آليات التوظيف، هنا «غير مُستبعدة» إلى حدٍّ بعيد.. تحمل فى بعض جوانبها وعدًا ووعيدًا.. وما شهدته منطقة «الشرق الأوسط» بالأمس، غير بعيد(!)
ما يعنينا على مستوى التقاطعات الدولية - قطعًا - هو سلامة «الحالة المصرية».. فتأمين البيت من الداخل (أولوية وطنية).. تجابه «مصر» واقعيًّا، أنواعًا شتى من الاستهداف.. لا يُمكن أن يتم التعامل مع هذا الأمر بأى نوعٍ من الاستخفاف.. فالإرهاب المتربص على الحدود لا يحتاج أكثر من عينين.. ومحاولات استهداف «النسيج الوطنى»، وخلق سيولة أمنية (داخلية) لا يُمكن التعامل معه بحسن نية (!).. كما أنّ هناك محاولات (خارجية) لاستنزاف الشرعية السياسية (!).. والمُحصلة «النهائية» لكل هذا؛ هى خلق «دولة فاشلة»، وفقًا للمعايير الدولية (!)
صناعة «الدول الفاشلة» أصبحت سوقًا (رائجة) لقوى الهيمنة.. وقوى الهيمنة نفسها، تمتلك آلة إعلامية (جبارة).
أغلب دول المنطقة (نفسها) تحول، بمضى الوقت، إلى زبون «شبه دائم» داخل تلك السوق.. مثّلت الحالة المصرية (استثناءً) من تلك الصناعة فى أعقاب ثورة 30 يونيو.. يقينًا.. هناك من لا يريد لنا استثمار هذا الاستثناء.
الحفاظ على مكتسبات استقلال القرار الوطنى فى أعقاب 30 يونيو (ضرورة قومية).. ضرورة تقتضى التنبه لما يُمكن أن يُحاك لنا فى ظل أوضاع إقليمية مزقتها الأجندات الخارجية.. وإنّا لمنتبهون.




مقالات هاني عبد الله :

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
أموال تميم الملعونة
معارك دولة 30 يونيو المستمرة
الحرام في السياسة "التركية / القطرية"!
الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟
خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
فيما كان الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» يُعلن- قبل أيام قليلة- عن توسعة قاعدة العديد العسكرية بالدوحة بنحو 8 مليارات ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
الأطباء من خمسة «عين» إلى خمسة «ميم»
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
قال لى « توت»
د. فاطمة سيد أحمد
«حماس» والتمزق فى ثلاث جبهات
هناء فتحى
القانون ما فيهوش «وردة»
د. مني حلمي
خسارة المنتخب وانتصار أسمهان!
حسين دعسة
تحت غيمة سوداء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF