بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!

2194 مشاهدة

12 اغسطس 2017
بقلم : هاني عبد الله


تقول المعلومة: إنَّ العاصمة البريطانية (لندن) شهدت نهاية الشهر الماضى (خلال الفترة من 21 إلى 23 يوليو) عددًا من اللقاءات «التنسيقية»؛ بين بعض رموز تنظيم الإخوان (الإرهابى)؛ ونظرائهم من رجال «نظام الملالى» فى طهران، داخل فندق «هوليداى إن».

.. والتفَّ حول مائدة اللقاءات - حينئذٍ - كلٌ من: «إبراهيم منير» الأمين العام لتنظيم الإخوان الدولى، و«د.جمال بدوى» مدير مؤسسة الإعلام الإسلامى فى كندا [وهو أحد القيادات «الفاعلة» داخل تنظيم الجماعة الدولي].. إلى جانب عددٍ من القيادات الشيعية البارزة من المقربين للمرشد الأعلى للثورة، منهم: المرجع الشيعى «محسن الأراكى» (أمين عام المجمع العالمى للتقريب بين المذاهب)، والقيادى الشيعى «أحمد الحسنى».. إذ تمت اللقاءات على هامش ما يُسمَّى بـ«المؤتمر الدولى العاشر لمنتدى الوحدة الإسلامية»، الذى عُقِدَ فى «لندن» وقتئذٍ.
وبحسب «المعلومة» نفسها؛ فإنَّ لقاءً مُغلقًا جمع بين الفريقين (أي: بين قيادات التنظيم «الإرهابى»؛ ورجال «النظام الإيرانى»، داخل مؤسسة «أبرار» (الشيعية) يوم «الأربعاء» (26 يوليو) بالعاصمة البريطانية نفسها.. وكان من بين ما بحثه كلٌ من: «إبراهيم منير»، و«محسن الآراكى»، هو سُبُل إقامة تحالف استراتيجى بين «التنظيم» وطهران، خلال الفترة المقبلة.. إلى جانب إقامة عديدٍ من الندوات والمؤتمرات (بشكل مستمر)، فى إطار تحركهم «التآمرى» على استقرار «دول الخليج»، و«منطقة الشرق الأوسط».

المعلومة مُهمَّةٌ، و«خطيرةٌ» قطعًا.. لكنها؛ ليست بعيدة عن انتهازية الإخوان، بأى حال من الأحوال.. إذ يحفل تاريخ الطرفين بعديدٍ من التنسيقات (المماثلة).
أمَّا أهميتها؛ فتكمن فى توقيتها.. وأمَّا «خطورتها»؛ فتكمن فى التحركات التالية لمثل تلك «التنسيقات».. إذ يدفعنا هذا الأمر - فى المقابل- لوضع جملة من الملاحظات، والتحليلات:
أولاً: إنَّ طبيعة «التمثيل الإخوانى» فى اللقاءات؛ تتجاوز فى مضمونها كثيرًا كون أنَّ المشاركين الرئيسيين فى اللقاءات (أي: إبراهيم منير، وجمال بدوى) يحملان الجنسية المصرية (على خلاف ما أظهره بيان الرفض الصادر عن مراقب إخوان سوريا «على صدر الدين البيانونى»، فى أعقاب اللقاء).. إذ إنَّ «إبراهيم منير» هو الأمين العام لتنظيم الجماعة الدولى.. ومن ثمّ.. تمثل تحركاته - إجمالاً- توجُّهًا حقيقيًّا لأفرع التنظيم (ومكتب إرشاده العالمى)، لا «الفرع المصرى» فحسب.. كما أنّ «د. جمال بدوى» هو أحد من يمتلكون مفاتيح تحريك التنظيم فى «أمريكا الشمالية» بشكل عام (أي: فى كُلٍ من: الولايات المتحدة، وكندا).. وهو ما يعنى أن «التنظيم» بصدد حشد طاقته (الكاملة)؛ استعدادًا لتحالفات دولية (مختلفة) عما كان عليه الوضع خلال السنوات القليلة الماضية.
ثانيًا: يُمكننا -كذلك - إعادة التأكيد على طبيعة التأثير «القطرى» فى مشاركة الاثنين معًا (أي: منير، وبدوى) فى هذه اللقاءات.. إذ إن «جمال بدوى» (على وجه الخصوص) هو أحد القيادات «المتحركة» ذات التأثير الدينى على الجاليات الإسلامية فى كلٍّ من: «الولايات المتحدة الأمريكية»، و«القارة العجوز» (أوروبا).. وهو تأثيرٌ كثيرًا ما كان يتم عَبْرَ ما يُعرف بـ«المجلس الأوروبى للإفتاء» الذى يقوده الشيخ «يوسف القرضاوى» (المُقرَّب من الأُسرة الحاكمة القطرية).. إذ إنّ هذا المجلس (على وجه الخصوص)؛ هو إحدى المؤسسات [المركزية] التى يعتمد عليها التنظيم فى تصدير فتاواه الدينية للجاليات الإسلامية بالبلدان الغربية، والتأثير على توجهاتها السياسية.. وهو ما يعنى - أيضًا - أن ثمة احتمالية [قوية] لتوجيه الفتاوَى الدينية، خلال الفترة المقبلة؛ للدفع بتوجهات الجاليات الإسلامية بـ«العالم الغربى» نحو مصالح «تنظيم الجماعة الدولى»، ورؤيته [البرجماتية] لقضايا الشرق الأوسط الإقليمية (خصوصًا داخل دول الخليج العربى).
ثالثًا: على غرار «الشبكة الدينية» التى يوظفها تنظيم الإخوان الدولى لحسابه الخاص (غربيًّا)؛ لا تنفصل - كذلك - أنشطة «مُنتدَى الوحدة الإسلامية»، و«المجمع العالمى للتقريب بين المذاهب» الذى يقوده المرجع الشيعى «محسن الآراكى» عن خَلق مساحات دولية لتُمدد «النفوذ الإيرانى» (عالميًّا).. ومن ثمَّ.. فنحن أمام «حليفين» يتبنيان الاستراتيجية ذاتها، ويسعى كلُّ منهما للاستفادة من الآخر [إلى أبعد مدَي]، فى ظل ما خسره كلُّ منهما من مساحات دولية، خلال الفترة الماضية.
رابعًا: يبدو التقاطع بين الطرفين حول «الخليج العربى»، و«الولايات المتحدة الأمريكية»؛ أبرز ما يكون؛ إذ خسرهما كُلٌّ من «النظام الإيرانى»، و«تنظيم الإخوان الدولى» بصورة لافتة، خلال الفترة الماضية.. ففيما خرجت «إيران» بمكاسب «نسبية» من جراء توقيع «اتفاق أنشطتها النووية» مع واشنطن فى عهد «أوباما».. كان أن أسهمت علاقات «الإخوان» مع الإدارة الأمريكية نفسها فى تمهيد الأرض أمامها للعب دورٍ أكبر من قدراتها الحقيقية داخل منطقة الشرق الأوسط، فى أعقاب ما اصطلح على تسميته بـ«الربيع العربى».. وفيما وجدت «طهران» نفسها فى مرمَى استهداف بفرض عقوبات أمريكية مع بدايات تولى «دونالد ترامب» مقاليد الأمور داخل البيت الأبيض.. كان أن وجدت «جماعة الإخوان» هى الأخرى نفسها؛ خارج دائرة الاحتضان الأمريكى (نوعًا ما).
.. كما وجد الطرفان أنفسيهما فى مرمَى حالة من التوترات «الحادة» داخل منطقة الخليج العربى، تختلف [كثيرًا] عما كان عليه الوضع من هدوء «نِسبى» فى السابق.. ولم تُمثل «الحالة القطرية» سوَى الاستثناء [الوحيد] للطرفين بالمنطقة نفسها.. إذ تتحالف «الدوحة» بشكل معلن مع كُلِّ منهما.. وتتقاطع وأجندتيهما «الإقليمية» (الداعمة للإرهاب) بشكلٍ وثيق.
خامسًا: فى ضوء التقاطعات السابقة.. يُمكننا أن ندرك - يقينًا - أن «تنظيم الإخوان الدولى»؛ وَجَدَ [بشكل برجماتى بحت] أنّ فى اقترابه من «طهران» فرصة مواتية؛ إذ يُمكنه أن يستثمر هذا التحالف فى اتجاهين مختلفين: الأول؛ هو الحصول على حليف [مرحلي] يمكن أن يستفيد منه خلال المدَى المنظور.. والاتجاه الثاني؛ هو محاولة استخدام ورقة «التقارب الإيرانى» كورقة ضغط أخيرة أمام كُلٍ من: «واشنطن»، و«الخليج العربى»؛ لتخفيف حدة الضغوط الممارسة عليه.. وفى مقابل هذين الاتجاهين؛ ارتضَى «التنظيم» أن يكون إحدى الأدوات الجديدة [والتابعة] التى يسعى «نظام الملالى» إلى توظيفها بالمنطقة (بمباركة الدوحة).. أى [الوكلاء الإقليميين] لطهران، مثل: «المتمردين الحوثيين»، و«حزب الله» فى لبنان.

فى هذا السياق أيضًا؛ يمكننا أن ندرك مغزَى ما ذهب إليه «تيد وود»   (L.Todd Wood) فى «واشنطن تايمز» الثلاثاء الماضى (8 أغسطس)، تحت عنوان: [كبح جماح «قطر» لمواجهة «التطرف الشيعى» بالشرق الأوسط].. إذ قال «وود» إن إيران ليست الوحيدة التى تمثّل خطرًا على المنطقة؛ بل قطر أيضًا.. وإنّ الدول الداعية لمكافحة الإرهاب (مصر، والسعودية، والإمارات، والبحرين) ملتزمة بالإجراءات التى اتخذتها ضد قطر؛ لما فى ذلك من فرصة لإنهاء التهديد الإرهابى المروّع للشرق الأوسط إلى الأبد.
وقال فى تقريره: صحيح أن الفراغ الذى خلّفته إدارة أوباما، التى سحبت معظم القوات الأمريكية من العراق، وأغلب القوات من أفغانستان؛ ملأه بسرعة الإرهابيون.. لكن قطر ساعدت فى عدم الاستقرار بدعم جماعة «الإخوان».. وهو ما ألقَى أعباءً إضافية على الجيش الأمريكى، وأدى إلى مزيد من الوفيات بين صفوفه.. كما استفاد كُلٌّ من: روسيا وإيران من نمو «الثيوقراطية المتطرفة» بالمنطقة(!).. وبالتالى.. باتت الميليشيات المؤيدة لإيران، مثل: «حزب الله»؛ تعمل بحرية من قُم، إلى البحر الأبيض المتوسط.. وفى العراق، وسوريا، ولبنان.. إلى جانب أن ثمة لقاءً أخيرًا جمع - أيضًا - بين قادة من «حماس» (الذراع الفلسطينية لتنظيم الإخوان)؛ وقادة من إيران (!)
لكن.. إن كان لكل هذه التقاطعات أيُّ تداعيات «مباشرة» على تنظيم الإخوان الدولى (من الداخل) فى الوقت الحالي؛ فإن أكثر ما يلفت انتباهنا، هنا، هو أن «الجماعة»؛ تؤكد - باستمرار - ضحالة تصوراتها السياسية؛ وأنها لا تتعلم شيئًا من أخطائها فى الماضى.. إذ ثمة تشابه - مثير - بين ما يُمكن أن تخلفه تلك الأزمة داخل التنظيم، وما خلفته أزمة «التسعينيات» مع «الفرع الكويتى» للجماعة، أثناء الغزو العراقى.. إذ انحاز وقتها التنظيم لصف «نظام صدام حسين» على حساب فرعه الكويتى.. وهو ما أسفر عن خروج هذا الفرع من التنظيم (حينها)؛ لشعوره بخيانة قياداته.
والأمر نفسه؛ يتكرر - فى الوقت الحالى - بالنسبة لفرع الجماعة السورى.. إذ يستشعر عديدٌ من أعضائه أن جماعتهم (الأُم) باعتهم على عتبات التشيُّع السياسى.. إذ وضعت يدها فى يد خصمها (أي: «إيران» الداعمة لنظام بشار الأسد).
ومن ثمَّ.. ففى تقديرنا الشخصي؛ تأتى تصريحات «البيانونى» الرافضة للقاء قيادات تنظيم الجماعة الدولى ورجال «النظام الإيرانى» (والاكتفاء بذِكر جنسيتهم «المصرية»، من دون صفاتهم التنظيمية)، فى سياق السعى (السريع) للحَدِّ من تداعيات اللقاء على أعضاء الفرع «السورى» الذى يقوده بنفسه.. لكن.. يبدو أن «كرة الجليد»  لن تتوقف عن الدوران فى القريب (!).
 




مقالات هاني عبد الله :

الوعي الزائف!
لبنان.. وأحداث أخري!
إفريقيا الرهان علي الحصان!
أرقام القاهرة الصعبة!
وثائق الدم!
السفَّاحون!
عقل الدولة
رسائل شرق المتوسط!
الثائر!
الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
أموال تميم الملعونة
معارك دولة 30 يونيو المستمرة
الحرام في السياسة "التركية / القطرية"!
الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟
خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF