بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 يوليو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

الصراع على الله!

1993 مشاهدة

19 اغسطس 2017
بقلم : هاني عبد الله


فى قراءة «تأويلية» للنص القرآني؛ واتت الأستاذ الإمام «محمد عبده» الجرأة؛ لأن يقول إن مفاسد «تعدد الزوجات» (المُباح شرعًا) أكثر من المصالح المتحصلة منه(!).. رأْيُ الأستاذ الإمام كان صادمًا فى حينه لكل من اتخذ من النص «المُقدس» تُكَأَةََ ليطلق العنان لغرائزه، ويحظى بأكثر من زوجة.
لم يقرأ «محمد عبده» قوله تعالى: }وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِى الْيَتَامَى. فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَى. وَثُلَاثَ وَرُبَــاعَ   بمعزلٍ عن بقية الآية القرآنية.. بل وصلها (كما يقتضى النظم السليم للآية) بما بعدها: }فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْــدِلُوا فَوَاحِدَةً    (النساء: 3).
قال الأستاذ الإمام: فمن تأمل الآيتين عَلم أنّ إباحة تعدد الزوجات فى الإسلام أمرٌ مُضيق فيه أشد التضييق، كأنه ضرورة من الضرورات التى تُباح لمحتاجها بشرط الثقة بإقامة العدل والأمن من الجور (الأعمال الكاملة - الجزء الخامس - دار الشروق، ص ص: 163، 164).
إقامة العدل والأمن من الجور، هنا؛ شرطٌ يكاد يكون مُستحيلاً.. يقول رب العزة فى السورة ذاتها: }وَلَن تَسْتَطِيعُوا أَن تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ   (النساء: 129).
الخطاب القرآنى - هنا - يقطع بالنتيجة: العدل بين الزوجات (شرط التعدد) لن يتحقق مهما كان الحرص.. لكن.. النَّص، أيضًا، كان يُخاطب مجتمعًا اعتاد على «التعدد»، و«التسرى».. راعَى «النص» - إذًا - أوضاعًا اجتماعية كانت سائدة فى حينه.. وليس من الضرورة أن تناسب عصورًا تالية.
أدرك الأستاذ الإمام (أنبه، وأجرأ أبناء الأزهر الشريف) أنّ القراءة «التأويلية» للنَّص؛ يجب أن تُراعى الأبعاد، والظروف المجتمعية (المُنشئة للنَّص) من حيث الأصل.. فالشرائع تُبنى على المصالح، والظروف، والأحوال.. فإن تضررت المصالح، وتغيرت الظروف، وتبدلت الأحوال؛ وجب إعادة قراءة النَّص فى ضوء المتغيرات الحديثة (بما يقتضيه «البرهان» العقلى).
لذلك قال «محمد عبده» - بلا مواربة - فى سياق تفسيره لآية التعدد: «إذا تأمل المتأمل مع هذا التضييق ما يترتب على التعدد فى هذا الزمان من مفاسد جزم بأنه لا يُمكن لأحد أن يُربى أمة فشا فيها تعدد الزوجات».

يُمثل «إعمال العقل» (وقياس الظروف المُنشئة للنَّص)، فى استنباط الأحكام (منهج الأستاذ الإمام) فى دلالته، جوهر الإسلام فى صورته الخالصة.. لم يبتدعه الأستاذ الإمام ابتداعًا.. بل جارَى فيه كبار فقهاء «صحابة النبى».. فعله من قبل «عمر بن الخطاب» فى عام الرمادة عندما أوقف العمل بحد السرقة، وكررها ثانيةً عندما أوقف سهم المؤلفة قلوبهم من الزكاة (إذ كان المسلمون فى حال ضعف وقت ظهور النَّص «المؤسس» للسهم).. وكررها ثالثةً؛ عندما أباح بقاء المرأة المسلمة على ذمة زوجها المُشرك (إذ إنه أملك ببضعها ما لم تخرج من مصرها)، رغم نَص التفريق (الظاهر) بسورة الممتحنة.. وفى المسألة «الأخيرة» - على وجه التحديد - وافقه، أيضًا «على بن أبى طالب».
ما فعله الأستاذ الإمام؛ هو أنه وضع منهجًا (حقيقيًّا) لتجديد الخطاب الدينى استقاه من بين بطون المنتج «التراثى» ذاته.. وكانت الأزمة «الفعلية» لتطور هذا المنهج فى حِقبٍ تالية؛ هو أنّ «منهج التجديد» قوبل بالتبديد.. ووجدنا من يُقدس فتاوَى (ماضوية) أكثر انغلاقًا، و«جمودًا» ويُفضلها على إعمال عقله فى فَهْم «النَّص» من جوانبه كافة.
ولعل أبرز ما كشفت عنه «الحالة الجدلية» التى أفرزها تأييد «دار الإفتاء التونسية» لطلب الرئيس التونسى «قايد السبسى» بالمساواة بين المرأة والرجل فى الميراث، واعتراض بعض مشايخ «المؤسسة الأزهرية» على هذا الأمر باعتباره مُخالفًا للنَّص القرآنى.. هو أننا بتنا أمام فرقٍ شتى لا يُجيد أحدها الاستماع للآخر.. كُلٌ منها يرى فى نفسه أنه أولى بـ«الله» من غيره.. يتصارعون على احتكار «وحى السماء» من دون غيرهم.. إذ حلّ «التلاسن» محل دراسة اجتهاد الآخر.
ففى ضوء المتعارف عليه (فقهيًّا)؛ يُدرك كل دارسى «فقه المواريث» أن ثمة ثلاثة معايير «أساسية» تحكم تحديد الأنصبة:
أولها: درجة قرابة الوارث (ذكرًا أو أنثى) وبين المتوفًّى.. فكلما اقتربت الصلة؛ زاد النصيب من الميراث.
وثانيها: تتابع الأجيال الوارثة.. فالفروع - غالبًا - التى تستقبل الحياة وأعباءها (الأبناء والأحفاد فى الوصية الواجبة)؛ عادة ما يكون نصيبها أكبر من أجيال الأصول «المُستدبرة للحياة» (بنت المتوفَّى ترث أكثر من أمه، وأبيه أيضًا).
وثالثها: ما استقر الفقهاء على توصيفه بـ«العبء المالى».. فإذا تساوت درجة القرابة، واتّحد الجيل (الابن والابنة نموذجًا)، نظروا إلى أكثرهما مشقة فى تحمل الأعباء المعيشية؛ ليصبح نصيبه هو الأكبر.

بحسب المعيار الثالث - على وجه التحديد - فسّر الفقهاء قوله تعالى: }يُوصِيـكُمُ اللَّهُ فِى أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ (النساء: 11).. وقالوا إنّ التفاوت فى الأنصبة هنا يرجع إلى أنّ الرجل يتحمل بطبيعة الحال أعباءً مالية أكبر من الأنثى.. إذ إنّ الرجل مُطالب بالإنفاق على زوجته وأبنائه، بينما «الأنثى» يُنفق عليها من زوجها.
والحق أقول: إن هذا التفسير يحتاج إلى إعادة نظر (حقيقية) من قبل المتمسكين به، إذ يُغلق الباب أمام أى محاولات «مغايرة» لقراءة النص، ولا يلتفت للعديد من المتغيرات الاجتماعية التى وضعت كثيرًا من نساء «العالم الإسلامى» موضع المسئولية والإعالة.. كما يتجاوز كثيرًا ثوابت المنهج «التجديدى» الذى وضعه الأزهرى النابه «محمد عبده»، الداعم لقراءة النَّص فى سياق الظرف التاريخى الذى جاء فيه.
يقول الأستاذ الإمام: }لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ       : جملة مفسرة لا محل لها من الإعراب، واختير فيها هذا التعبير للإشعار بإبطال ما كانت عليه الجاهلية من منع توريث النساء.. فكأنه (أى: المولى عز وجل) جعل إرث الأنثى مقررًا معروفًا، وأخبر بأن للذكر مثله مرتين، أو جعله (أى: إرث الأنثى) هو الأصل فى التشريع.. وجعل إرث الذكر محمولاً عليه، يُعرّف بالإضافة إليه.. ولولا ذلك لقال: «للأنثى نصف حظ الذكر»، وإذ لا يفيد هذا المعنى ولا يلتئم السياق بعده كما ترى.
ومعنى الكلام.. أنّ النَّص «المؤسس» جاء ليغير واقعًا مستقرًا فى الجاهلية كانت تُحرم خلاله المرأة من الإرث تمامًا، ويستحوذ فيه الرجل على مال أبيه.. ومن ثمّ.. جعل الشارع «إرث الأنثى» هو الأصل، و«إرث الذكر» لاحقًا عليه.
جاء النص - إذًا - ليعدل وضعًا مغلوطًا داخل المجتمع القبلى، ويمنح «المرأة» جانبًا من حقوقها المهدرة.. جاء النص ليحدث التغيير.. والتغيير تبعه تغيير.. والتغيير يقتضى تطوير الاجتهاد والنظر.. لا المصادرة والتلاسن، و«الصراع على الله»، واحتكار فَهْم وحى السماء.. يقتضى من الفريقين أن يدرس كلُّ منهما وجهة نظر الآخر من دون تشنج.
ومن ثمَّ.. لا ننحاز فيما كتبنا لوجهة نظر من دون الأخرى.. لكنها.. ملاحظات (عقلية) على «المنتج الفقهى» (المستقر عرفًا) أردنا أن نطرحها للنقاش العام.. إذ يبقى «التفكير» - ما حيينا - فريضة إسلامية «واجبة» على كل من يحمل فى صدره «القرآن»، وروح نصوصه.
 




مقالات هاني عبد الله :

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
أموال تميم الملعونة
معارك دولة 30 يونيو المستمرة
الحرام في السياسة "التركية / القطرية"!
الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟
خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
فيما كان الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» يُعلن- قبل أيام قليلة- عن توسعة قاعدة العديد العسكرية بالدوحة بنحو 8 مليارات ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
الأطباء من خمسة «عين» إلى خمسة «ميم»
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
قال لى « توت»
د. فاطمة سيد أحمد
«حماس» والتمزق فى ثلاث جبهات
هناء فتحى
القانون ما فيهوش «وردة»
د. مني حلمي
خسارة المنتخب وانتصار أسمهان!
حسين دعسة
تحت غيمة سوداء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF