بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

18 يوليو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

الشعراوى ليس نبيا!

2562 مشاهدة

18 نوفمبر 2017
بقلم : وائل لطفى


يلفت النظر دون شك ذلك الهجوم الضارى الذى تتعرض له الإعلامية الكبيرة فريدة الشوباشى.. سبب الهجوم الضارى أنها قالت فى حوار صحفى إنها لن تنسى للشعراوى سجوده لله شكرًا عقب هزيمة 67، وكما هو واضح فقد قالت الشوباشى رأيها فى تصرف بشرى ذى بعد سياسى قام به الشيخ الشعراوى.
 بمعنى أنها لم تقل رأيها فى أحد الدروس الدينية للرجل أو تنقد اجتهادًا دينيًا له.. كان من اللافت للغاية ذلك الهجوم الهستيرى الذى تعرضت له الإعلامية الكبيرة.. وكان من اللافت للغاية أن يسارع محامى الحسبة الشهير لأن يقدم بلاغا ضد الشوباشى يطالب فيه بالتحقيق معها بتهمة إهانة الشيخ الشعراوى وتهم أخرى مختلفة لمجرد أنها قالت رأيها فى سلوك له ربما ندم هو نفسه فيما بعد على أنه سلكه، وأذكر أن الشيخ الراحل قال فى حوار تليفزيونى سابق إن أحد أبنائه عاتبه على سلوكه هذا، وأنه شرح له مبرره للفرح بالنكسة! فهل يعنى ذلك أن نجل الشيخ الشعراوى ارتكب ذات الجريمة التى اتهم بها المحامى فريدة الشوباشى.. كان من اللافت للنظر أيضا أن المحامى فى عريضة الدعوى تطرق لنقطة غثة للغاية وهى أن الشوباشى ليس لقب عائلة فريدة، وإنما لقب عائلة زوجها! ومن وجهة نظرى فإن هذه معايرة رخيصة ليست فى محلها إلا إذا كان الهدف هو التلميح للهجوم الرخيص الذى يقول إن فريدة الشوباشى لم تكن مسلمة بالميلاد وإنما أشهرت إسلامها عن قناعة بعد سنوات من زواجها.. وفيما أعلم فإن إشهار الإسلام هو أمر يثاب عليه الإنسان ولا يعير به.
لكن الحقيقة أن هناك نوعا من الرخص الفكرى والأخلاقى بات يشوب حياتنا الفكرية والإعلامية بشكل عام.. ولا شك أن البلاغات التى يقدمها هذا المحامى هى أحد تجليات هذا الرخص.. ففى نفس الأسبوع الذى تقدم به هذا المحامى ببلاغ ضد فريدة الشوباشى تقدم ببلاغ آخر ضد المطربة شيرين بسبب تصريحها الشهير فى الشارقة، ولا شك أن شيرين أخطأت خطأ كبيرا ولكن من قال إن ذبح الفنان وسجنه وإيقافه عن العمل هو العقاب العادل للخطأ، القاعدة القانونية والأخلاقية تقول  إن الجزاء يجب أن يكون من جنس العمل.. بمعنى أن يكون هناك تكافؤ بين الجريمة وبين العقاب المطلوب لها.. والحقيقة أن الهجوم المبالغ فيه على الفنانة شيرين قد أدى لرد فعل عكسى لدى كثيرين، أعترف أننى واحد منهم.. حيث إنه وسط الأصوات الحقيقية الكثيرة التى أدانت تصريح شيرين غير المسئول كانت هناك أصوات أخرى لمنتفعين لا يحظون بالمصداقية ولا بالاحترام الكافى يهاجمونها ويطالبون بذبحها لسبب أو لآخر،  وهو ما يكفى فى حد ذاته للتعاطف معها والاكتفاء باعتذارها مع التشديد على ألا تكرر مثل هذه التصريحات مرة أخرى.
الهجوم على الشوباشى ومحاولة ذبح شيرين ليسا سوى مؤشر لصعود أفكار التطرّف والتزمت والرجعية وهو ما تعلمت فى روزاليوسف أن أقاومه حتى لو تظاهر رافعو رايات الرجعية بتأييد الدولة أو ادعوا ذلك.>
 




مقالات وائل لطفى :

دعاة وفنانات!
مزيد من الإصلاح الاقتصادى!
الذى تبقى من 30 يونيو
إفطار مع الرئيس
أين اختفى المصريون؟
روز اليوسف والدعاة الجدد
رسائل مؤتمر الشباب
المصالحة «المسمومة»!
طه حسين يدعم طارق شوقى!
ثلاثى أعداء الأمة
كم «أحمد جلبى» فى مصر؟
عبثيون وإصلاحيون!
الموهوبون يخدمون الوطن أفضل
شهداء ونبلاء
مصر تستطيع
ماذا فعل فينا العام 2013؟
مصر بدون إرهاب
مقاولو الهدد فى السياسة المصرية!
رسالة لسياسى مصرى!
ما لم يقله الرئيس!
متى يحكى الرئيس؟
كنيسة فى عين الإخوان!
هل أنت حقا من هنا؟
أمريكا حليف مريع!
سرطان الإعلام!
ما أخذ بالقوة!
الفريق شفيق.. حراما!
الرئيس الجاد
مصر التى فى الشارقة!
يوسف زيدان.. المثقف لاهيا!
إرهابيون وطائفيون!
خلاف الأشقاء بين مصر والسعودية
رسائل السيسى من نيويورك
«اشتباك» عربة العسل المسموم
مصريون يزرعون الكراهية
جنسية ابن الدكتور مرسى
خطيئتك يا فضيلة المفتى
بقلم رئيس التحرير

الداعية والنساء!
  من مواجهة الإلحاد بالجنس .. إلي زواج الفنانات! فى غضون العام 1903م، طبّقت شهرة الرجل الآفاق؛ إذ وصلت «شهرته»..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
دكتوراه فى الفساد!
اسامة سلامة
صحيفة تحت الحصار
د. فاطمة سيد أحمد
«الصلاة».. و«السلام»!
وائل لطفى
دعاة وفنانات!
عبدالعزيز خريبط
مصر التى فى خاطرى
د. مني حلمي
إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
حسين معوض
تكلفـة الرشـوة: 90 مليـــار جنيه سنويًا!
مدحت بشاي
هل ماتت الكوميديا؟!
مصطفي عمار
كيف تصبح أسطورة أو على الأقل رقم واحد؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF