بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 يوليو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

ليالى «النفط» فى نيقوسيا!

2148 مشاهدة

25 نوفمبر 2017
بقلم : هاني عبد الله


على شواطئ المتوسط (المتنوعة)؛ لا تختلف «الثقافات الشعبية» كثيرًا عن بعضها البعض، إذ يجمعها من [المشتركات] أكثر مما بينها من [تمايزات].. ففيما تحمل «شعوب المتوسط» نوعًا من التقديس [المتقارب] للرموز الدينية؛ فإن ثقافتها [الشعبية] أيضًا تحمل [التفاؤلات]، والتبركات نفسها(!).. فما يُمكن أن تصادفه بـ«الريف المصرى»؛ يُمكنك -كذلك -أن تصادفه فى «ريف اليونان» وتخوم «الغابات القبرصية»(!).

لذلك.. لم يكن غريبًا أن يُصادف «الوفد الإعلامى» [المرافق للسيد الرئيس فى زيارته الأخيرة لقبرص]، حالة من الاستبشار[الزائد] على وجه سائق الحافلة التى تقلهم (ليفتارى)، عندما اكتسى زجاج «الحافلة» بقطرات الأمطار، خلال رحلة التوجُّه لمقر القصر الرئاسى القبرصى، متوجهًا من «لارنكا» (Larnaca)  إلى العاصمة «نيقوسيا» (ليفكوسيا).. إذ اعتبر السائق «السبعينى»، أن بشائر «الزيارة المصرية» (الرسمية) تُنبئ بالخير  لأهالى الجزيرة.

واقعيّاً.. لم تختلف حالة الاستبشار ]الشعبية]، عن حالة الاحتفاء [الرسمية]  داخل قبرص، بالزيارة المصرية.. (وهى أول «زيارة دولة» بالمعنى المتعارف عليه دبلوماسيّاً).. إذ شهدت القمتان «الثنائية»: (المصرية/ القبرصية)، و(المصرية/ اليوناية)، والقمة الثلاثية (المصرية/ القبرصية/ اليونانية)، عددًا من «التفاهمات»، و«الاتفاقيات» المستقبلية؛ لضمان عملية الربط الاستثمارى بين قارات العالم الثلاث: (أوروبا/ إفريقيا/ آسيا) فى أكثر من مجال.. وهو ما يُمكننا معه أن نضع أكثر من ملاحظة (خصوصًا فى سياق الاستفادة من المنتجات الهيدروكربونية بالمنطقة):
(1)- يُمثل اكتشاف «الهيدروكربونات» بالمتوسط نقطة التقاء ] ساخنة[ بين الدول الثلاث: مصر، واليونان، وقبرص (فى سياق السعى لتجاوز أزمات اقتصادية متنوعة، والبحث عن ضمانات جديدة للنمو).. ففيما يُعد «حقل ظهر» (المصرى) أملاً قويّاً للقاهرة خلال الأيام المقبلة بوصفه [الحقل الأكبر] للغاز الطبيعى بالمتوسط؛ تُعوّل «نيقوسيا» (ليفكوسيا) كذلك، على الانتعاش الذى يُمكن أن يُحدثه «حقل أفروديت» القبرصى.
(2)- وفقًا لمصادر رسمية (قُبرصية) تأتى أهمية توقيع اتفاقية ترسيم الحدود بين «القاهرة»، و«نيقوسيا» فى اتاحة الفرص [المُستقبلية] لمزيد من عمليات التنقيب «المشتركة» عن حقول أخرى تقع بين البلدين.. وهى عمليات لها ما يؤيدها من شواهد «جيولوجية».. إذ تُشير المصادر نفسها - هنا - إلى أنّ هناك عددًا من الدراسات [المسحية] يُرجح وجود (حقل «بترول» ضخم) بين الحدود البحرية المصرية، ونظيرتها القُبرصية.
(3)- بحسب «المصادر القُبرصية»؛ تسعى «نيقوسيا» عبر توقيع الاتفاقات الدولية؛ لضمان «جدول أعمال» يسمح بتطوير العمل بحقل الغاز البحرى «أفروديت».. وهو حقل يقع بشكلٍ رئيس فى المنطقة الاقتصادية [الحصرية] للجزيرة، إلا أنّ له امتدادات «نوعية» مع المنطقة الاقتصادية لـ«تل أبيب» (من 1 % إلى 3 %)، وفقًا للخريطة المنشورة بموقع شركة «نوبل إنرجى» الإلكترونى.. وهى شركة أمريكية مقرها «هيوستون»، كانت قد اكتشفت هذا الحقل.. وهو ما يضع «إسرائيل» طرفًا أمام «نيقوسيا» فى معادلة التنقيب بشرق المتوسط؛ لكى لا يكون هناك أى خلاف مستقبلى حول عائدات بيع الغاز.. لذلك يُمكن أن تُعقد قمة (قبرصية/ إسرائيلية) فى القريب؛ للتوصل إلى «اتفاقية توحيد الإنتاج».
(4)- وفقًا لتقارير إعلامية تركية؛ فإنّ جانبًا من التحركات [التنسيقية] فى التنقيب عن «المنتجات الهيدروكربونية» فى المتوسط (خصوصًا الترتيبات القبرصية/ الإسرائيلية) أثارت حفيظة «حكومة أنقرة» (تركيا) إلى حدّ بعيد.. إذ لا تعترف «تركيا» (التى تحتل نحو  36.2 % من الأراضى الخاضعة لسيادة الجمهورية القبرصية) بحكومة نيقوسيا.. وطالبت تلك التقارير [فى أوقات سابقة] بأن أفضل وسيلة لاستخدام غاز «حقل أفروديت» سيكون عبر إرساله عن طريق «خط أنابيب فى قاع البحر» إلى المناطق الرئيسية فى تركيا(!).. إلا أنّ شركة «نوبل إنرجى» بحثت بديلاً [أكثر احتمالاً]، هو: إرسال الغاز عبر خط أنابيب إلى مصر، حيث يمكن استخدامه محلياً، أو تحويله إلى غاز طبيعى مسال لغرض التصدير.
(5)-  يرجع النزاع (التركي/ القبرصى) إلى الخامس عشر من شهر يوليو بالعام 1974م، حيث قام الحُكم العسكرى [الذى كان يحكم اليونان، [آنذاك] - بالتواطؤ مع المجموعات القومية «المتطرفة» بالجزيرة - بانقلاب؛ للإطاحة بالحكومة الديمقراطية المنتخبة فى قبرص.. وفى العشرين من يوليو استغلت «أنقرة» (تركيا) الانقلاب كذريعة لغزو «قبرص» (فى انتهاك صارخ للقانون الدولى، وميثاق الأمم المتحدة).. وتم قتل الآلاف من السكان، وتهجير نحو 180 ألف قبرصى (يونانى) من ديارهم فى شمال الجزيرة (نحو ثُلث السكان تقريبًا).. إذ وضعت «أنقرة» يدها على ثلاث مُدن رئيسية، هى: «أموخوستوس» (فاماغوستا)، و«مورفو»، و«كيرينيا».. واستمرارًا للتحرشات «التركية» مع نيقوسيا فى مجال التنقيب عن «المنتجات الهيدروكربونية»؛ سبق أن قامت «القوات البحرية» و«القوات الجوية التركية» بالتضييق على أنشطة الحفر فى المنطقة الاقتصادية الحصرية لـ«قبرص».. إلا أنّ النقاشات حول [خيار مصر]، أصبح الأكثر تقدمًا (من البديل التركى)، من وجهة نظر «نوبل إنرجى»، فى الوقت الحالى.. ومع التحركات الأخيرة، من المرجح أن تستمر «قبرص»، و«نوبل إنرجى» فى تجاهل الاعتراضات التركية (الاستنزافية).
.. وشاء من شاء.. وأبَى من أبى.. فإنّ [القاهرة] كما أعادت ترتيب «الشرق الأوسط» وفق السياق الطبيعى [لا القسري]؛ تمتلك من أدوات القوة ما يجعلها تُعيد تأمين «شرق المتوسط» بما يحفظ مصلحة الجميع [بشكلٍ عادل].

أسرار مشاريع «ساويرس» الخاصة فى قبرص!


فى كلمته خلال الجلسة الافتتاحية لـ«منتدى الأعمال المصرى - القبرصى»؛ أشار الرئيس القُبرصى «نيكوس انستاسيادس» إلى أنّ ثمة نشاطا استثماريّا مكثفًا لرجل الأعمال المصرى «نجيب ساويرس» بالجزيرة.
ووفقًا لمصادر رسمية بالقصر الرئاسى القبرصي؛ فإنّ رجل الأعمال المصرى دشن خلال الاحتفال بـ«يوم الاستقلال القبرصى» العام الماضى (ممثلا عن مجموعة «أوراسكوم» القابضة للإنشاءات) مشروع تخصيص مساحة 86 فدانًا من مدينة «أيا نابا» (AGIA NAPA) الساحلية؛ لإقامة «منتجع سياحى» ضخم، يستهدف جذب الأثرياء العرب نحو الجزيرة.
وكشفت المصادر عن أن رأس مال المشروع نحو 1/4 مليار يورو (أى: ما يعادل 5 مليارات جنيه مصرى)، بالتعاون مع رجل الأعمال القبرصى «جيراسيموس كاراموندانيس».. وهو مبلغ سيتم ضخه خلال 5 أعوام (تنتهى فى العام 2021م)، بما يسمح باجتذاب رءوس الأموال الخليجية إلى الجزيرة؛ للإقامة والحصول على جنسية دول عضو بالاتحاد الأوروبى(!)
وبيّنت المصادر أنّ المشروع يستهدف - كذلك - تيسير عملية انتقال «الأثرياء العرب» إلى الجزيرة عبر الرحلات البحرية (اليخوت الخاصة) من أماكن إقامتهم بـ«بلدانهم الأصلية» إلى ميناء «أيا نابا»؛ إذ يتسع الميناء لاستقبال نحو 600 يخت.
وأضافت: وفقًا للإجراءات التى تتبناها الحكومة القُبرصية؛ فإنّ قيام [أى أجنبى لا يحمل الجنسية القبرصية] بشراء وحدة سكنية [قيمتها 300 ألف يورو على الأقل]، يخوله الحصول على «إقامة دائمة» فى قبرص له ولأسرته.. كما أنه يُمكن لأى أجنبى الحصول على [الجنسية القبرصية]، عند استثمار [مليونى يورو] بالجزيرة.. وهو ما يُمثل حافزًا مشجعًا لرءوس الأموال الخليجية للاستقرار والإقامة بـ«قبرص».
وبحسب المصادر نفسها؛ يشتمل المشروع (الذى يجسد رؤية الشريكين: المصرى والقبرصى) إقامة ما يقترب من 200 وحدة سكنية ]فاخرة[، و29 فيللا.. إلى جانب الملاهى و«المولات الشرائية»، والمقاهى(!).




مقالات هاني عبد الله :

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
أموال تميم الملعونة
معارك دولة 30 يونيو المستمرة
الحرام في السياسة "التركية / القطرية"!
الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟
خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
فيما كان الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» يُعلن- قبل أيام قليلة- عن توسعة قاعدة العديد العسكرية بالدوحة بنحو 8 مليارات ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
الأطباء من خمسة «عين» إلى خمسة «ميم»
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
قال لى « توت»
د. فاطمة سيد أحمد
«حماس» والتمزق فى ثلاث جبهات
هناء فتحى
القانون ما فيهوش «وردة»
د. مني حلمي
خسارة المنتخب وانتصار أسمهان!
حسين دعسة
تحت غيمة سوداء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF