بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

شالوم.. يا عرب!

1934 مشاهدة

9 ديسمبر 2017
بقلم : هاني عبد الله


فى خطابه، الذى أعلن خلاله الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» اعتراف الولايات المتحدة [رسميّا] بالقدس عاصمة لإسرائيل.. شكّلت الـ 30  ثانية الأخيرة من الخطاب (الممتد لنحو 11 دقيقة) أرضًا «خصبة» لاستفهامات [و«تهكمات»، أيضًا] عديدٍ من الأمريكيين على وسائل التواصل الاجتماعى (تويتر وفيسبوك).. إذ لاحظوا أنّ مخارج ألفاظ «ترامب»؛ خصوصًا فى عبارته الختامية التى قال فيها: [شُكرًا لله.. بارك الله فيكم.. بارك الله فى «إسرائيل».. بارك الله فى «الفلسطينيين».. وبارك فى الولايات المتحدة]، لم تكن منضبطة(!).
 

وفيما أبدى بعضهم جملة من الاستفسارات حول صحة «ترامب».. تساءل آخرون [بشكل ساخر]: هل يرتدى «ترامب» طاقم أسنان؟.. لم يخبرنا أحدٌ من قبل بهذا الأمر(؟!).
لكن.. سواء أكان «ترامب» يعانى خللاً صحيًا ما، أو أنّ ما حدث كان جراء انزلاق «طاقم الأسنان» الخاص به؛ يبقى هذا الأمر شأنًا أمريكيًا [داخليًا].. وما يعنينا بالمنطقة العربية -  على وجه الخصوص-  من عبارته الأخيرة تلك، هو دلالات الألفاظ المستخدمة.. إذ عندما تحدَّث «ترامب» عن إسرائيل تحدَّث عنها [كدولة].. وعندما تحدَّث عن «فلسطين» تحدَّث عن [الفلسطينيين]، بوصفهم «أفراد»(!).
الدلالات، هنا، مهمة.. إذ لا مساحة -  على الإطلاق -  فى عقل القابع بالبيت الأبيض لدولة اسمها «فلسطين».. فإسرائيل هى الأصل.. أمَّا «الفلسطينيون» فقُل عنهم ما شئت(!).. قُل جماعة «إثنية».. أو قُل شعبٌ لا يملك سوى «الجنسية»(!).
صارت -  إذًا -  الآية معكوسة(!).. أصبح الغاصب [المُحتل]، هو صاحب الحق.. وأصبح «صاحب الحق»، هو الطريد(!).. أصبح «الفلسطينيون» شعبًا بلا أرض، يبحث عن أرضٍ بلا شعب(!).
صورة «ساخرة» قطعًا.. إذ أحيانًا ما يكون «الواقع» أكثر [سخرية] من الفانتازيا(!).

قَبل «كلمة ترامب»، التى ألقاها الأربعاء الماضى.. كان ثمة تنبيه ساقه المهتمون بشأن «قضايا الشرق الأوسط» (دينس روس نموذجًا) بضرورة أن يختار الرئيس الأمريكى ألفاظه بعناية فى هذا الخطاب [على وجه التحديد].. إذ لا توجد مسألة أكثر حساسية من «قضية القدس» بالنسبة للمنطقة العربية. (وأعتقد أنه فعل!).
وقالوا له: إن ما يجب عليه أن يوضحه؛ هو أنّ جُلّ ما يفعله [ببساطة] هو الاعتراف بواقعٍ يتقبّله المجتمع الدولى بغالبيته(!)، ألا وهو أن قسمًا من المدينة على الأقل سيبقى دائمًا عاصمةً لإسرائيل [مَهما تتضح حدود هذه المدينة ووضعها النهائيان!].. وأن «واشنطن»، وحكومات أخرى تجرى مباحثات فى «القدس» مع الحكومات الإسرائيلية منذ أن تمت تسمية المدينة العاصمة الجديدة للبلاد، بعد فترة وجيزة من حرب 1948م»(!).. وأنّ الرؤساء الأمريكيين (الديمقراطيين والجمهوريين؛ على السواء) ألقوا خطاباتهم فى مبنى البرلمان الواقع فى القدس.. كما اعتاد وزراء الخارجية الأمريكية عَقد لقاءاتهم مع رئيس الوزراء الإسرائيلى فى مكتبه الكائن هناك أيضًا(!).
ومن وجهة النظر الأمريكية، ذاتها: فمنذ حرب العام 1967م؛ استحوذت إسرائيل على «النصف الشرقى» من المدينة، ووسَّعت - بشكلٍ كبير - حدودها البلدية.. وبدءًا من اتفاقية «كامب ديفيد» فى سبتمبر من العام 1978م، وافقت «الحكومة الإسرائيلية» على التفاوض بشأن المكانة النهائية لمدينة القدس [فى إطار المفاوضات حول الوضع النهائي].. بَيد أن كل «إدارة أمريكية» تعاقبت على السلطة - منذ ذلك الحين - أعلنت أنها لن تتخذ أى موقف بشأن الوضع النهائى للمدينة إلى أن يتفاوض الإسرائيليون والفلسطينيون حول القضية بأنفسهم(!).
.. وحين أصدر «الكونجرس الأمريكى» فى العام 1995م قانونًا يقضى بنقل السفارة الأمريكية من «تل أبيب» إلى «القدس»؛ فاوضت «إدارة كليتنون» على إدراج بندٍ فى القانون يخوّل الإعفاء من تطبيقه لدواعٍ خاصة بـ«الأمن القومى الأمريكى».. ولم تهدف الإدارة الأمريكية من خلال هذه الخطوة الحفاظ على سياسة قديمة وطويلة الأمد لدى السلطة التنفيذية فحسب، بل إلى السماح للرئيس الأمريكى - أيضًا - بتحديد ما إذا كان من شأن مثل هذه الخطوة أن يخدم «مصلحة الولايات المتحدة» فى المنطقة.. وقد طلب الكونجرس من «الإدارات الأمريكية» كافة الالتزام بهذا البند كل ستة أشهر.. وأصبحت هذه المدة تجدَّد فى كل مَرَّة.. إذ كان كل رئيس [بما فى ذلك ترامب] يُقرر أنّ إسقاط هذا الإعفاء سيفتح المجال أمام استغلال اعتراف الولايات المتحدة الرسمى بالقدس، والتحريض على العنف بسبب هذه المسألة المثيرة للعواطف(!).
وذهب «الاتجاه» نفسه إلى أنّ الأمور تغيّرت بشكلٍ يستتبع تعديل هذه السياسة(!).. وأول تلك الأمور أنه لم تُجر أى محادثات جدية للسلام منذ عامىّ (2013م/ 2014م).. وثانيها أنّ منظمة «اليونسكو»، والجمعية العامة للأمم المتحدة أخذت تعتمد قرارات مُسيّسة إلى حد كبير تتجاهل الروابط اليهودية التاريخية بهذه المدينة (يقصدون قرار الجمعية العامة الذى دعا الحكومات إلى احترام «الوضع التاريخى» القائم فى الأماكن المقدسة، بمدينة القدس، بما فى ذلك الحرم القدسى الشريف، على صعيد القول والفعل)، وهو الأمر الذى يشكل تحديًا فعليًا للجوهر الأساسى للعقيدة اليهودية(!).

تحدث «ترامب» كثيرًا عن [السلام] بين إسرائيل، والعرب.. لكنه قالها -  هذه المرَّة -  بالعبرية: «شالوم»(!).. قالها [مطمئنًا]؛ لأنه يعرف تمامًا ما تفعله بعض «الأنظمة العربية» من مؤامرات على أشقائها فى العروبة (قطر نموذجًا).. ولأنه يعلم -  كذلك -  ما فعلوه هم (أى: الأمريكان) بنا -  أيضًا-  منذ العام 2011م.. وما قبله(!).
أنهكوا المنطقة بأثرها فى دومات من «الفوضى»، والانقسامات الداخلية.. أجهزوا على قوة الجيش العراقى، وأدخلوا «العراق» نفسه فى دوامة التقسيم.. ووضعوا «ليبيا» على فوهة من البارود [بدفع عناصر «تنظيم القاعدة فى العراق» بين دروبها!].. وسمحوا بتنامى ما يُعرف بتنظيم الدولة (داعش) فى المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا؛ ليلتهم التنظيم ما تبقى من قوة «الجيش السورى».. ودعموا «عناصر التطرف» فى اليمن.. ثم عادوا ليتحدثوا معنا عن «مكافحة الإرهاب»، و«ثقافة السلام»(!).
يصر البعضُ على أن يتعامى [عمدًا، أو جهلاً] عن أنّ الانتفاضات التى شهدها الشارع العربى، كانت جزءًا من مخطط أوسع لتفتيت «الدول العربية»؛ حتى يكون لإسرائيل فى النهاية «اليد العليا» (Upper Hand)  فى المنطقة.. لكن.. لا ينكر «الواقع» ذو عينين(!).. وواقعيًا، أيضًا.. لم ينجُ من المخطط سوى «مصر» بفضل رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه.. ولايزالون على العهد باقين.. إذ يبقى «الجيش المصرى» هو الجيش «الوحيد» الباقى فى المنطقة.
وبمزيد من الواقعية، كذلك.. فإنّ منظومة «الأمن القومى العربى»، شهدت خلال «السنوات العجاف» الماضية أكثر من «اختراق»، وعلى أكثر من مستوى.. إذ تنامت الأجندات الإقليمية على حساب المنظومة، نفسها، أكثر من مَرَّة (المشروعين: التركى، والإيرانى نموذجين).. وتصاعدت حدة الإرهاب (بدعم دولى، وعربى أيضًا)؛ لتغيير وإسقاط الأنظمة (ليبيا/ سوريا/ اليمن).. وتفتت القوى العسكرية [باستثناء القاهرة]، واضمحلت - كذلك - محاور الممانعة فى وجه المشروع الصهيونى «التوسعى».. وتراجعت «المواقف الموحدة» أمام أوهام «الزعامة الإقليمية».. وانجرفت المنطقة بأثرها فى تجاذبات [طائفية]، لم تضع أوزارها بعد(!).
وفوق كل هذا..  كانت «حالة الانقسام» والتشرذم؛ هى سيدة الموقف داخل الساحة الفلسطينية.. وأدى عدم إتمام المصالحة التى تقودها «القاهرة» (رُغم الفرص الكبيرة التى أتيحت، ولاتزال متاحة) إلى ما آلت إليه الأوضاع فى «قضية القدس».. إذ تحتاج المقاومة ضد إسرائيل [فى المقام الأول] لوحدة الصف الفلسطينى.
فانتبهوا يا سادة.. أو رددوا خلف «ترامب»: «شالوم»(!). 




مقالات هاني عبد الله :

الوعي الزائف!
لبنان.. وأحداث أخري!
إفريقيا الرهان علي الحصان!
أرقام القاهرة الصعبة!
وثائق الدم!
السفَّاحون!
عقل الدولة
رسائل شرق المتوسط!
الثائر!
الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
أموال تميم الملعونة
معارك دولة 30 يونيو المستمرة
الحرام في السياسة "التركية / القطرية"!
الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟
خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF