بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

14 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

سرطان الإعلام!

1206 مشاهدة

16 ديسمبر 2017
بقلم : وائل لطفى


على شاشة إحدى القنوات الفضائية الخاصة شاهدت برنامجًا يستضيف باحثًا فى جامعة الأزهر، وكان مبرر الاستضافة أن هذا الباحث قد توصل لعلاج لمرض السرطان.. لم يكتف الباحث بأن يزف للمشاهدين خبر اختراعه الفذ.. ونجاحه فى الوصول إلى علاج المرض الذى فشل العلماء فى أكبر المراكز العلمية فى دول العالم الأول أن يصلوا إلى علاج ناجح له حتى الآن.. فإلى جانب إعلانه عن اكتشافه العلمى الذى سبق به علماء الشرق والغرب قال الباحث الذى استضافه البرنامج إنه مرشح للحصول على جائزة نوبل فى الطب!
 

رغم أنه لم يوضح ما هى الجهة العلمية التى رشحته للحصول على الجائزة.
نحن إذن إزاء رجل لا يخرج عن واحد من تفسيرين.. أولهما أن الرجل يعانى من ضلالات وهلاوس تصور له أنه استطاع تحقيق إنجاز معين بخلاف ما هو الأمر عليه فى الواقع.
وثانيهما أننا إزاء رجل يخدع الناس عن عمد.. ويعرف أنه يخدع الناس عن عمد بحثًا عن تحقيق المصلحة المادية الخاصة حين يلجأ له الراغبون فى العلاج وفاقدى الأمل فى الشفاء الذين على استعداد لبذل الغالى والنفيس بحثا عن الأمل.
فى كل الأحوال وأيًا كان دافع الرجل فنحن إزاء جريمة إعلامية ارتكبتها مقدمة البرنامج، والقناة التى أذاعته، ذلك أن البحث عن كل ما هو شاذ وغريب والسعى لتقديمه بات سلوكًا إعلاميًا مرفوضًا ومذمومًا فى وقت تخوض فيه مصر معركة بقاء ضد الإرهاب وضد أعداء بعضهم معلن وبعضهم خفى.. ولا أنكر أن قنوات وبرامج كثيرة كانت تقدم مواد شبيهة فى الفترة التى سبقت ثورة يناير، ولعل ذلك كان أحد أعراض حالة التدهور والغيبوبة التى سادت المجتمع ثم قادتنا إلى ما حدث وما تلاه من تداعيات.
إن الفرق بين الإعلامى الواعى والمتعلم وبين ذلك الجاهل والمدعى أن الأول يعرف ما يسمى بواجب الوقت ويرصد التغيرات التى يشهدها مجتمعه ويقدم المادة الإعلامية المواكبة للمرحلة، أما الأدعياء وأنصاف المتعلمين فيعبدونه تقديم البضاعة القديمة دون أن يلتفتوا إلى أنهم يحملون مخلفات قديمة صالحة للانفجار.
إن حال بعض إعلاميينا يذكرنى بتلك القصة الشائعة عن ذلك الأعرابى الذى فاجأ الحجيج بالتبول فى الحرم الشريف فأوسعه الناس ضربا.. حتى أنقذه أحدهم وسأله عن دافعه لارتكاب هذه الفعلة المشينة فقال ردا ثار مضربا للمثل حيث قال.. أردت أن أذكر ولو باللعن!
والمعنى أن بعض النكرات وخاملى الذكر ليس لديهم مانع من تقديم كل ما هو شاذ وساقط بحثا عن الشهرة وطمعًا فى أن يذكرهم الناس ولو باللعن!
إننى اكتب هذا المقال فى اليوم التالى لرحيل سيدة الإعلام العربى سامية صادق، ولا أستطيع أن أمنع نفسى من المقارنة بين هذه السيدة العظيمة، وبين بعض من تسللن للشاشات فى غفلة من الزمن وفِى غياب أى معايير، وأخشى أن يكون الفرق بين عظمة سامية صادق وبين ابتذال بعض من يوصفن بالإعلاميات اليوم هو فرق بين مصر التى كانت ومصر التى أصبحت.. وما أصعب الفرق بين الاثنين.




مقالات وائل لطفى :

طرق يوليو المقطوعة!
دعاة وفنانات!
مزيد من الإصلاح الاقتصادى!
الذى تبقى من 30 يونيو
إفطار مع الرئيس
أين اختفى المصريون؟
روز اليوسف والدعاة الجدد
رسائل مؤتمر الشباب
المصالحة «المسمومة»!
طه حسين يدعم طارق شوقى!
ثلاثى أعداء الأمة
كم «أحمد جلبى» فى مصر؟
عبثيون وإصلاحيون!
الموهوبون يخدمون الوطن أفضل
شهداء ونبلاء
مصر تستطيع
ماذا فعل فينا العام 2013؟
مصر بدون إرهاب
مقاولو الهدد فى السياسة المصرية!
رسالة لسياسى مصرى!
ما لم يقله الرئيس!
متى يحكى الرئيس؟
كنيسة فى عين الإخوان!
هل أنت حقا من هنا؟
أمريكا حليف مريع!
ما أخذ بالقوة!
الفريق شفيق.. حراما!
الرئيس الجاد
الشعراوى ليس نبيا!
مصر التى فى الشارقة!
يوسف زيدان.. المثقف لاهيا!
إرهابيون وطائفيون!
خلاف الأشقاء بين مصر والسعودية
رسائل السيسى من نيويورك
«اشتباك» عربة العسل المسموم
مصريون يزرعون الكراهية
جنسية ابن الدكتور مرسى
خطيئتك يا فضيلة المفتى
بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF