بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!

2290 مشاهدة

16 ديسمبر 2017
بقلم : هاني عبد الله


فى سياق تحليله لواقع التعاون [المتزايد] بين «القاهرة»، و«موسكو»؛ قال «ماثيو سبينس» (Matthew Spence) ، نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكى «السابق» لسياسة الشرق الأوسط [نهاية نوفمبر الماضي]: إنّ السلطات الأمريكية تُحدث «فراغًا» بمنطقة الشرق الأوسط.. وعندما تنسحب «الولايات المتحدة»، لا يُمكننا أن نظل أسرى للانطباع القائل بأنّ «العالم» سيقف لينتظرنا.. فالخطر [والواقع، أيضًا]، هو أنّ الدول الأخرى ستستفيد من تلك «الفُرصة»، عندما تنزوى «واشنطن» بعيدًا.
 

وأكثر ما كان يشغل بال «واشنطن» من شأن هذا التعاون؛ هو أن يمتد التنسيق بين «القاهرة»، و«موسكو» لـ«المجالات الجوية» بالشمال الإفريقى.. إذ سيتطلب هذا الأمر [من الناحية العملية]، التنسيق- أيضًا- بين «موسكو»، و«واشنطن».. ومع ذلك.. اكتفى «إدجار فاسكويز» (Edgar Vasquez)المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، بالتعليق قائلاً:  «نهتم كثيرًا بما يتردد فى هذا السياق.. ونراقب الوضع عن كثب»(!)
وفيما كانت تُراقب «واشنطن» الوضع عن كثب (!).. كان أن واصلت «موسكو» [فعليًا] تحركاتها الداعمة لزيادة تأثيرها بمنطقة الشرق الأوسط.. فى مقابل تقليص «الدور الأمريكي»، الذى طالما ظل مُسيطرًا على الساحة، منذ سبعينيات القرن الماضى.. وهو ما تم تتويجه بزيارته «الثلاثية» الأسبوع الماضى، لكلٍ من: «القاهرة»، «دمشق»، «أنقرة»، فى أعقاب قرار الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» بالاعتراف بـ«القدس» كعاصمة لإسرائيل، مما أسهم - بالتبعية - فى مزيد من العزل لـ«سياسات الولايات المتحدة» بالمنطقة.. فضلاً عن إثارة تحفظات شركائها الأوروبيين (!)

بحسب خبرات سنوات «الحرب الباردة» بين كل من الولايات المتحدة، و«الاتحاد السوفيتي»؛ تُدرك «واشنطن» جيدًا أنّ «الحرب الدعائية»، وسياسات «صناعة الثورات» التى نجحت من خلالها فى تفكيك الاتحاد [السابق]، تُمثل جزءًا [محوريًا] من سياسات «موسكو» الحالية؛ لاستعادة نفوذها «المفقود» بمنطقة الشرق الأوسط.
.. وتأسيسًا على دراسة حديثة صادرة عن مؤسسة «راند» (RAND) حول التأثير «السيكولوجي» للانطباعات الأولى، وأنها أكثر صمودًا من غيرها [ومن الصعب تبديلها]؛ دافع عددٌ من المتخصصين فى «شأن السياسات الروسية» بأنه يتعين على «إدارة ترامب» استثمار المزيد من الموارد للتصدّى لـ«الجهود الدعائية»، التى يقوم بها الكرملين (قناة «روسيا اليوم» نموذجًا).. إذ تسعى «الدعاية الروسية» - وفقًا للرأى الأمريكي! -  إلى زرع الشكوك فى سياسات «واشنطن» الخارجية.. وفى منطقة الشرق الأوسط [تحديدًا]؛ تُغذّى الدعاية الروسية فكر المؤامرة، مستغلةً الميول السائدة إلى هذا الفكر بالمنطقة (!).. وعوضًا عن البقاء فى «موقع الدفاع» بصورة دائمة؛ يتعين على «الولايات المتحدة» أن تجد وسيلتها [البديلة] لخلق الانطباعات الأولى (!)
وانطلاقًا من «التوصية» السابقة [وغيرها من التوصيات الأمريكية]؛ يُمكننا استشراف جزء كبير من سياسات المواجهة [المرتقبة] بين «واشنطن»، و«موسكو» على مساحات النفوذ بمنطقة «الشرق الأوسط».. إذ تتلخص تلك السياسات، فى الآتي:
(أ)- اتخاذ موقف المبادرة «الدعائية» فى مواجهة «النفوذ الروسي»؛ لخلق حالة من «الانطباعات الأولي» بين شعوب المنطقة، تخدم - على المديين: القريب، والبعيد - سياسات «واشنطن» بالمنطقة ذاتها.
(ب)-  التشكيك فى قدرة «بوتين» على أن يكون شريكًا فى مكافحة الإرهاب.. وتغذية الاتجاه القائل بأنّ سياسات «موسكو» لا تعمل على تصفية «البؤر الإرهابية» بقدر ما تستهدف تقويض «النفوذ الغربي» وإضعافه.
(ج)- يجب أن يقتصر التواصل بين «المسئولين الأمريكيين»، و«بوتين» على منع وقوع نزاع عسكرى.. إذ إنّ التوفيق سيُحقق نتائج عكسية.. ولا يستجيب بوتين بإيجابية؛ إلاّ عندما يعمل المسئولون الأمريكيون من موقع قوة.
(د)- التواجد، والتداخل بفعالية [أكبر] فى قضايا الشرق الأوسط (دبلوماسيًا، وعسكريًا).. إذ يُمكن للقوات البحرية الأمريكية أن تزيد من زياراتها إلى مرافئ المنطقة [خصوصًا فى شرق المتوسط]؛ من أجل تعزيز التصورات الخاصة بأنّ «واشنطن» تدعم حلفاءها إلى النهاية، ولا تتراجع عن الدفاع عنهم.
(هـ)- لن تُسفر «الاستراتيجيات العسكرية» وحدها، عن تحقيق أهداف «واشنطن» بالمنطقة.. ومن ثمَّ.. على البيت الأبيض أن يُكثف من تحركاته الدبلوماسية؛ دعمًا للتوجهات الأمريكية العامة.. كما أنه ليس من الضرورى تأمين الموارد اللازمة للدبلوماسية الأمريكية فقط؛ بل توجيه «الدبلوماسيين»؛ للتصدّى بنشاط للخطوات الروسية فى المنطقة أيضًا.
(و)- سد الثغرات التى استغلها «بوتين» فى منظومة التحرك الأمريكى بالمنطقة [على غرار ما حدث بالملف السوري].. واللجوء إلى «سياسة الفعل» [لا رد الفعل].. إذ اعتبر الرئيس الروسى أنّ الغرب لا يُحرك ساكنًا إزاء تحركاته، أو اتخاذ خطوات جادة للرد على تحركاته.
(ز)- على «واشنطن» أن تُغير من نظرتها [التقليدية] نسبيًا للرئيس الروسى، وأنه يفكّر على المدى القريب [فقط].. إذ استطاع الاستمرار فى السلطة لنحو 17 عامًا.. فنقطة ضعف بوتين [الرئيسية] تطفو على السطح، عندما يستعيد «صانعو السياسات الأمريكية» القيادة بقوّة.

لكن.. أكثر ما يُمكن أن يكشف عنه مضمون محاور المواجهة [السبع] السابقة؛ هو أنّ «بوتين» نجح فى إحداث 7 اختراقات [أساسية] فى منظومة السياسات الأمريكية بمنطقة «الشرق الأوسط وشمال إفريقيا» (M.E.N.A) إذ يأتى فى مقدمتها:
(1)- تجاوز عقبة «الدعاية الأمريكية»، التى خلفتها سنوات المواجهة مع الاتحاد السوفيتى (السابق)، والتى أثمرت عن تفكك الاتحاد نفسه، فى تسعينيات القرن الماضى.
(2)- استغلال تراجع «الولايات المتحدة» بالمنطقة؛ لملء الفراغ الذى أحدثه هذا التراجع.
(3)- الوصول إلى مرحلة «الفعل» [المؤثر]، وعدم الاستسلام لحالة «رد الفعل» التى بلغت ذروتها منذ تفكك الاتحاد السوفيتى.
(4)- ترسيخ صورة «العجز الأمريكي»، و«برجماتية سياسات واشنطن» تجاه حلفائها بالمنطقة.
(5)- استعادة دور «الدبلوماسية الروسية» (لا التواجد العسكرى فقط)، وتداخلها مع قضايا المنطقة.
(6)- اجتذاب مزيدٍ من الحلفاء بالشرق الأوسط، وإحداث نوع من التوازن المطلوب [مرحليًا]، فى مقابل سياسات «القطب الواحد».
(7)- الخروج من صورة «رجل الأمن القوي» إلى واقع «رجل الاستخبارات» القادر على وضع استراتيجيات بعيدة المدى.
.. وهو ما انعكس - يقينًا - على سياسات «موسكو» الحالية، التى باتت تُمثل رقمًا [مُهمًا] فى توازنات منطقة «الشمال الإفريقي» (خاصةً فى الوقت الراهن).




مقالات هاني عبد الله :

الوعي الزائف!
لبنان.. وأحداث أخري!
إفريقيا الرهان علي الحصان!
أرقام القاهرة الصعبة!
وثائق الدم!
السفَّاحون!
عقل الدولة
رسائل شرق المتوسط!
الثائر!
الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
أموال تميم الملعونة
معارك دولة 30 يونيو المستمرة
الحرام في السياسة "التركية / القطرية"!
الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟
خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF