بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اكتوبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

فتنة «الزر» والثورة على الـ«آيات» الله!

1036 مشاهدة

6 يناير 2018
بقلم : محمد مصطفي أبوشامة


قبل أن أدخل إلى قاعة المسرح بمركز الإبداع الفنى بدار الأوبرا المصرية، التى لا تستوعب أكثر من 75 متفرجًا (بعضُهُم وقوفًا)، حرصتُ على الحضور بين الجمهور، وكان أغلبُهُم شبابًا لم تتجاوز أعمارهم الثلاثين عامًا، منهم من حَضَر العرضَ مرةً أو مراتٍ سابقةً، ومنهم من وقف فخورًا لأنه أخيرًا ظفَر بالدعوة المجانية لمشاهدة العرض، لأوَّل مرة، رغم حضوره عشر مرات سابقة لم يُفلِح فيها بأن يحظى بهذه الفرصة.

كنتُ قد عقدتُ العزم على أن أتقمَّص الحالة «الهيكلية» نسبةً إلى (عَمِّنا وتاج راسنا) الجورنالجى الأكبر، الراحل محمد حسنين هيكل، وأكتب عن «إيران» وبشائر الثورة الجديدة التى لاحَتْ ومضاتها فى الأفق، والتى تجاهد حكومة الرئيس حسن روحانى فى قمعِها، بدعم من الحرس الثورى الإيرانى حامى أعمدة دولة «آيات الله» وحافظ كهنوتها الديني، فالأستاذ هيكل له كتابان بارزان وسط أعماله العظيمة، هما «إيران فوق بركان»، وهو أولُ كتُبِه، الذى قصَّ فيه رحلته إلى إيران بعد ثورة مصدق وصدر عام 1951، والكتاب الثانى هو «مدافع آية الله» عن قصة إيران والثورة، وصدر باللغة الإنجليزية، قبل أن يقوم بترجمته الدكتور عبدالوهاب المسيرى لتصدر طبعته العربية (الأولي) عام 1982، وهما كتابان أنصح بهما من ينوى أن يحترق بأحداث إيران الساخنة.
على صعيد آخر، وقفَتْ بعض دول الخليج تتمنَّى تضخُّم الحدث الإيراني، وبالغت وسائل إعلامها فى وصف حجم التظاهرات المعارضة، فاستبشر كارهو «التمدد الشيعي» فى المنطقة، وظنوا اقتراب سقوط «الجمهورية الإسلامية» التى شيَّدَها روح الله الخميني، وأسس دعائمها عقب ثورة شعبية، نجح فى امتطائها هو وصحبه من «آيات الله» من رجالات الدين الشيعي، وأقاموا على أنقاضها فاشيةً شيعيةً، يداها ملوثتان بكل دم عربى أُرِيق منذ مطلع الثمانينيات وحتى اليوم، تتقاسم ذلك مع حليفتها الخفية وعدوها الظاهر.. دولة إسرائيل.
وكانت تظاهرات قد اندلعت الأسبوع الأخير من ديسمبر الماضى احتجاجًا على الصعوبات الاقتصادية، بدأت فى «مشهد»، ثانى كبرى المدن الإيرانية، وسرعان ما امتدَّتْ إلى مدن أخري، وقُتِل فيها نحو 21 مواطنًا، حيث هاجم المتظاهرون مبانيَ حكوميةً ومراكز للشرطة فى بعض المناطق، ونزل عشرات آلاف من الإيرانيين إلى الشوارع للمشاركة فى إسقاط النظام.
وقد حرمنى من أن أحزم أوراقى وأدلف بها أكثر فى هذا الفضاء «الشيرازي»، الأخ دونالد القابع فى البيت الأبيض يداعب «جَوَّالَه» المتدلى من يديه الثملتين من فرط السُّكْر، يقذف بين الحين والآخر بـ«تغريدة» تُشعِل فضاء العالم (الفارغ) وتقلبه من فرط السخرية على هذا «المهرِّج» الذى يدير أكبر دولة فى العالم، ويهذى بين الحين والآخر عبر الـ«تويتر» ليضحك الجميع على (أمريكا وسنينها).
وقبل أن يفجر ترامب فتنة «الزر الأكبر» التى هَزَّت العالم، (مَسَّا) على إيران و«زَرَّها» بأكثر من «تويتة»، وقال فى إحداها: «احترام كبير لشعب إيران الذى يسعى لإسقاط حكومته الفاسدة»! وأضاف الرئيس الأمريكى مخاطبًا الشعب الإيراني: «سترى دعمًا عظيمًا من قبل الولايات المتحدة فى وقت مناسب»!
وقد رأى محللون أن موقف ترامب قد يأتى بنتائج سلبية على مجرى الأحداث فى إيران، ولا يخدم موقف الثائرين الداعى للتغيير الجذرى فى السلطة، وذلك بحسب ما ذكرته صحيفة «ذا تايمز» البريطانية هذا الأسبوع، حيث أكد لها خبراء أنه «ليس من الحكمة أن يدعم الغرب، وخصوصًا ترامب المحتجين، لأن هذا الموقف قد يصبّ فى مصلحة (الصقور) فى إيران»، موضحين أن «أفضل ما يمكن فعله هو الانتظار وترك هذا النظام المعتل يكشف عن طبيعته الحقيقية».
ولأن ترامب (إيده بتاكله)، فقد تسللت تغريداته كالعادة إلى ملفات أخرى خطيرة، فاستدرجه الزعيم الكورى الشمالي، «الفتى الطائش» «كيم جونغ أون»، عندما قال فى خطابه بمناسبة العام الجديد: «الزِرّ النووى موجود دائمًا على مكتبي، وعلى الولايات المتحدة أن تدرك أن هذا ليس ابتزازًا، بل الواقع».
لم يحتمل ترامب ورد عليه قائلاً: «رجاء... هلا أبلغه أحد فى نظامه المنهك الجائع بأننى أيضًا لديَّ زِرّ نووي، لكنه أكبر وأقوى بكثير من زِرِّه كما أن زِرِّى فعال»!
لتشتعل «فتنة الزر»، وتتصدر المشهد، وتطغى على صخب المتظاهرين فى طهران وشقيقاتها من المدن الإيرانية الثائرة.

 




مقالات محمد مصطفي أبوشامة :

حديث الإنسان عبد الفتاح السيسى
«جدو بطل».. قضية أمن قومى
العالم يتأهب للحرب السيبرانية
الحكاية كلها رزق
الدين والجنس فى المونديال!
شباب التسعينيات بين «أبوعمر» و«أبوفريدة»
مصر.. وقرار «ترامب» النووى!
تحركات الرئيس الأمريكى بين الـ«كاف» والـ«سين»
الكيمياء «الغدارة» تغرق سوريا فى دم «الأحياء»
رقصة «الصهاينة» فوق «جثة» سوريا
هل أضاع الجاسوس الروسى حق مريم المصرية؟
وَهْمُ «المهنية» فى الإعلام الدولى.. BBC نموذجًا
«لاظ شقلباظ» بين تركى «بجم».. وتركى «هجم»
معضلة الرئاسة ومخاوف المستقبل
السيسى والمصريون.. من «الحنو» إلى «التصفيق»
البابا فى السيرك
سواكن.. ولكن: ألا تستحى يا «زول»؟!
سلّمت نفسى
الوثيقة «اللغز»!
كيف تسبب الشعراوى فى موت شادية؟!
«شالوم» فى المسجد النبوى
هل يعود الحريرى؟
سقوط «الزبير» حفيد مؤسس «الإخوان» فى فضيحة جنسية
67 كلمة غيرت التاريخ وسرقت الجغرافيا
صراع «توم وجيرى» فى الشرق الأوسط
«فيروس» الاستقلال و«عدوى» الانفصال إلى أين؟
بقلم رئيس التحرير

القاهرة.. موسكو
غالبًا.. عندما يتصدى «رجال الاستخبارات» للعمل السياسى بأنفسهم، فإن تحركات «رقعة الشطرنج» تسمح فى كثير من ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
اسامة سلامة
إهدار مال عام
د. فاطمة سيد أحمد
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
عاطف بشاى
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
د. رفعت سيد أحمد
أنا .. الشعب!
طارق مرسي
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
حسين معوض
عولمة «شبرا بلولة»!
محمد مصطفي أبوشامة
حديث الإنسان عبد الفتاح السيسى
د. مني حلمي
الإذاعة المصرية لا تعترف برتيبة الحفنى!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF