بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

متى يحكى الرئيس؟

959 مشاهدة

13 يناير 2018
بقلم : وائل لطفى


لم تكن صدفة أن يتتالى افتتاح المشروعات القومية العملاقة مع قرب انتهاء الفترة الرئاسية الأولى للرئيس السيسي، كان ذلك تحقيقًا لوعود أطلقها الرئيس وهو يترشح للانتخابات فى 2014. إن الإنجازات التى تحققت تبدو عظيمة ومبهرة، سواء من حيث سرعة إنجازها، أو جودة تنفيذها، أو عنصر المفاجأة فيها. إن عنصر المفاجأة هذا بقدر ما يخلق حالة من السعادة عند الناس حين يفاجأون بإنجاز مشروع لم يكونوا يتوقعون وجوده إلا أنه أحيانًا يقلل من حجم الشعور بما تحقق.
لقد قادت طبيعة المواجهة مع (أهل الشر) الرئيس لإخفاء الكثير من الحقائق عن المشروعات التى يجرى إنجازها على الأرض، وعن الرابط بين هذه المشروعات، وعن الفلسفة التى تحكم حتمية الدخول فى كل هذه المشاريع العملاقة والكبيرة، ورغم أننى أستطيع أن أجتهد وأقول إن كل مشاريع البنية التحتية ضرورية لجذب الاستثمارات العملاقة، ورغم أننى أرى أنه لم يكن أمام مصر فى سنوات المواجهة مع الإرهاب سوى الاستثمار فى هذه المشاريع استعدادًا للمستقبل، رغم هذا فإننى أظن أننا فى حاجة لأن نسمع من الرئيس السيسى الكثير من التفاصيل والذكريات حول السنوات الأربع الماضية، وحول التحديات التى واجهت مصر فيها، وكيف أمكننا التغلب عليها، بما فى ذلك تحديات التمويل وكيف أمكننا تدبير التمويل اللازم لكل هذه المشاريع.
إننى أعتقد أن على الرئيس السيسى أن يتخلى ولو جزئيًا عن طبيعته التى دعمتها مهام منصبه وأن يحكى للناس تفاصيل ما جرى وأن يكون ذلك تمهيدًا للحديث عن بعض ما ستقدم عليه مصر فى السنوات القادمة، وأقترح أن يكون ذلك مع إعلان الرئيس لترشحه فى الانتخابات القادمة.
إننا فى حاجة ملحة ليس فقط لأن نعرف تفاصيل ما تم، ولكننا فى حاجة أيضا لكى نعرف لماذا يتم ما يتم، ولماذا يجرى ما يجري.. والمعنى أننا فى حاجة لأن يشرح لنا الرئيس فلسفة الحكم، أو فلسفة الثورة، والثورة المقصودة هنا هى ثورة الـ30 من يونيو، ذلك أن الفلسفة هى التى تربط التفاصيل الصغيرة ببعضها البعض فتجعلنا نرى الصورة كاملة لا مجزأة، ونرى المستقبل موسومًا أمامنا ونرى الألوان زاهية واضحة وليست باهتة كما يريد البعض لها أن تبدو، ونرى الطريق واضحًا ممتدًا وليس مقطوعًا محطمًا كما يحاول البعض أن يفعل.
لقد كان الحذر ولا شك أحد أسباب نجاحنا فى الإفلات بكل هذا الكم من المشاريع من أهل الشر فى السنوات الأربع الماضية، ونريد أن يكون الإعلان وإشراك الناس فى الحلم هو طريقنا لهزيمة أهل الشر فى السنوات الأربع القادمة بإذن الله، فهل يتحدث الرئيس؟ 




مقالات وائل لطفى :

طرق يوليو المقطوعة!
دعاة وفنانات!
مزيد من الإصلاح الاقتصادى!
الذى تبقى من 30 يونيو
إفطار مع الرئيس
أين اختفى المصريون؟
روز اليوسف والدعاة الجدد
رسائل مؤتمر الشباب
المصالحة «المسمومة»!
طه حسين يدعم طارق شوقى!
ثلاثى أعداء الأمة
كم «أحمد جلبى» فى مصر؟
عبثيون وإصلاحيون!
الموهوبون يخدمون الوطن أفضل
شهداء ونبلاء
مصر تستطيع
ماذا فعل فينا العام 2013؟
مصر بدون إرهاب
مقاولو الهدد فى السياسة المصرية!
رسالة لسياسى مصرى!
ما لم يقله الرئيس!
كنيسة فى عين الإخوان!
هل أنت حقا من هنا؟
أمريكا حليف مريع!
سرطان الإعلام!
ما أخذ بالقوة!
الفريق شفيق.. حراما!
الرئيس الجاد
الشعراوى ليس نبيا!
مصر التى فى الشارقة!
يوسف زيدان.. المثقف لاهيا!
إرهابيون وطائفيون!
خلاف الأشقاء بين مصر والسعودية
رسائل السيسى من نيويورك
«اشتباك» عربة العسل المسموم
مصريون يزرعون الكراهية
جنسية ابن الدكتور مرسى
خطيئتك يا فضيلة المفتى
بقلم رئيس التحرير

11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
لأن [هنالك دائمًا معلومات أكثر مما ينبغى]، على حد توصيف «ميلت بيردن» (العميل السابق بوكالة الاستخبارات المركزية/ سى ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
حكايات من المستطيل الأخضر
اسامة سلامة
46 عاما.. ولا يزال تقرير العطيفى صالحا للاستعمال
د. فاطمة سيد أحمد
لماذا عاد (النجم الساطع)؟
د. رفعت سيد أحمد
هنا دمشق.. من القاهرة!
عاطف بشاى
هيكلة الأديرة هى الحل
طارق مرسي
حكايات عمرو أديب
مصطفي عمار
رشيد طه.. موسيقى بدرجة مناضل!
د. مني حلمي
«المطبخ» و«غرفة النوم» وملكات الجمال

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF