بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

14 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

ما لم يقله الرئيس!

1098 مشاهدة

20 يناير 2018
بقلم : وائل لطفى


حين تقرأ هذه السطور يكون الرئيس السيسى قد أعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة القادمة، أكتب مقالى عصر الخميس وكل التوقعات تقول إنه سيعلن ترشحه  فى ختام مؤتمر حكاية وطن، أكثر ما يسعد الكاتب هو أن يحس أنه على موجة الرأى العام، وأنه يطرح الأسئلة المنطقية فى توقيتاتها المناسبة.

وقف الرئيس أمام المصريين وكتابه بيمينه، قدم كشف حساب مشرف ويدل على أنه رئيس يأخذ نفسه بالجدية الواجبة، وأنه كما بدا لنا جميعًا لم يضيع يومًا دون أن يعمل فيه، كان أهم ما فى الخطاب أن الرئيس- وربما للمرة الأولي- شرح فلسفته فى الحكم، وأجاب عن أسئلة عديدة كانت تطرح سواء بحسن نية أو بسوء نية لتبقى معلقة فى الهواء.
كان تدفق الأرقام غامرًا، وكان بيان الإنجازات واضحًا، لكن ما لم يقله الرئيس كان من وجهة نظرى لا يقل أهمية عن الذى قاله، والذى لم يقله الرئيس- لأسباب مختلفة- أنه ظل طوال السنوات الأربع الماضية يواجه تحالفًا منظمًا بين الفساد والإرهاب، وهما القوتان اللتان حكمتا مصر طوال العقود الأربعة الماضية، وما لم يقله الرئيس أن حربه على الفساد فى الجهاز البيروقراطى للدولة هى أيضًا حرب كبيرة لا تقل فى ضراوتها وشراستها وتكاليفها عن الحرب التى يشنها على الإرهاب فى سيناء، ما لم يقله الرئيس أيضًا أن بعض بقايا النظام القديم لا يقلون شراسة فى العداء لتجربته عن جماعة الإخوان الإرهابية «إن لم يزيدوا».
ما لم يقله الرئيس أيضًا أنه استطاع الحد من نفوذ الأفكار المتطرفة التى كانت تحكم الشارع المصرى وفق مجموعة إجراءات معلنة وغير معلنة أدت إلى الحد من نفوذ الجماعات السلفية وخلع أنيابها وتقليم أظافرها، ولعلنا جميعًا نشهد عودة المصريين للاعتزاز بمقومات الشخصية المصرية وللفترة التى كانت مصر تشبه فيها نفسها وليس أى أحد آخر من هنا أو من هناك.
لقد تحدث الرئيس عن الإنجازات التى حققتها المرأة المصرية فى عهده، لكن ما لم يقله الرئيس إن الأقباط أيضًا أصبحوا أحسن حالاً فى عهده وأنه كان حريصًا على أن تكون كاتدرائية الأقباط هى أول مبنى يزوره فى العاصمة الإدارية وأن تقام الصلاة فيها بالتوازى مع الصلاة فى مسجد المدينة نفسها، ورغم هموم الأقباط التى تعود لميراث من التطرف، والتزمت، فإن الرئيس السيسى هو أول رئيس مصرى يحرص على زيارة الأقباط فى عيدهم.. وهو ما لم يفعله قبله أى رئيس آخر.
إننى أعتبر الموقف الداعم للمرأة والأقباط وللشباب والمقاوم للتطرف هو موقف تقدمى على المستوى الاجتماعى يكشف عن رئيس يعى جيدًا ما هى شخصية مصر، وكيف كانت، وما هى عوامل التعرية التى نحرت فيها خلال العقود الماضية، كما أنه يعرف جيدًا كيف يداويها.. لو لم يفعل الرئيس سوى الحرب على الفساد والتطرف لكفاه هذا، لكنه للحقيقة فعل إلى جانب هذا الكثير.
 




مقالات وائل لطفى :

طرق يوليو المقطوعة!
دعاة وفنانات!
مزيد من الإصلاح الاقتصادى!
الذى تبقى من 30 يونيو
إفطار مع الرئيس
أين اختفى المصريون؟
روز اليوسف والدعاة الجدد
رسائل مؤتمر الشباب
المصالحة «المسمومة»!
طه حسين يدعم طارق شوقى!
ثلاثى أعداء الأمة
كم «أحمد جلبى» فى مصر؟
عبثيون وإصلاحيون!
الموهوبون يخدمون الوطن أفضل
شهداء ونبلاء
مصر تستطيع
ماذا فعل فينا العام 2013؟
مصر بدون إرهاب
مقاولو الهدد فى السياسة المصرية!
رسالة لسياسى مصرى!
متى يحكى الرئيس؟
كنيسة فى عين الإخوان!
هل أنت حقا من هنا؟
أمريكا حليف مريع!
سرطان الإعلام!
ما أخذ بالقوة!
الفريق شفيق.. حراما!
الرئيس الجاد
الشعراوى ليس نبيا!
مصر التى فى الشارقة!
يوسف زيدان.. المثقف لاهيا!
إرهابيون وطائفيون!
خلاف الأشقاء بين مصر والسعودية
رسائل السيسى من نيويورك
«اشتباك» عربة العسل المسموم
مصريون يزرعون الكراهية
جنسية ابن الدكتور مرسى
خطيئتك يا فضيلة المفتى
بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF