بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 يوليو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

إحنا أبطال الحكاية!

2066 مشاهدة

20 يناير 2018
بقلم : هاني عبد الله


مُلفت هو المشهد.. غير مُعتاد فى مضمونه.. عميق فى ظاهره، وباطنه.. إذ ربما تكون تلك هى [المرَّة الأولى] التى يقف خلالها «رئيس دولة»؛ ليصفق لشعبه
[لا العكس!].. كان تصفيق الرئيس خلال مؤتمر «حكاية وطن» صادقًا.. صفّق «السيسى» لمن صبروا على غلاء الأسعار (الجوع)، حدَّ الشبع.. ولمن ازداد صبرُهم؛ فارتووا من عطش (ولايزالون على العهد باقين).. فطوبى للصابرين.
آمن الرئيس- إذًا - بما أُسنِد إليه من شعبه.. يُجل الرئيس، قطعًا، ما قدمه الشعب، ويقدره.. يحترمه كل الاحترام.. فطوبى لرجلٍ صدق ما عاهد «أهله» عليه.
بين مُتخللات كلمة الرئيس- وهو يُقدم كشف حسابه فى نهاية ولايته الأولى- كثيرٌ من الإنسانيات.. قطع الحديث أكثر من مرَّة؛ ليشير إلى عددٍ من الإشراقات، والإضاءات.. إشراقات كان فيها «الشعب» هو البطل، من دون منازع.
استدعى الرئيس ما كان من «وعى شعبى» عندما دعت [قوى رجعية] للتظاهر احتجاجًا على رفع الشريحة الثانية من دعم المحروقات.. قال بملء فيه: «رفعتم، جميعًا، رأسى أمام العالم».. كان المتربصون [حينئذ] كُثْرًا.. والراغبون فى الشماتة أكثر (!).. إلا أنّ «وعى الشعب» أجهض ما كانوا يمكرون.. ويمكرون ويمكر الله، والله خير الماكرين.
لا يفهم «جينات التفكير المصرية» سوى مصرى [حتى النخاع].. مصرى من طين البلد.. بلدٌ أمين.. أقسم به رب العالمين فى كتابه الحكيم.. لذلك.. يبقى «الشعب المصرى» [دائمًا وأبدًا] صُداعًا فى رأس الكائدين، والمتربصين، ومن كانوا بيننا لبضع سنين (!)

قال الرئيس: نجتمع هنا اليوم ونحن على مشارف إنهاء فترة رئاسية [أو فترة تكليفكم لى بمهمة قيادة هذا الوطن العزيز]، أو كما اعتبرتها «مهمة إنقاذ وطن والحفاظ على حاضره ومستقبله»، خضناها [سويًا] وسط أجواء عاتية تعصف بالإقليم، ودوامة من سقوط وانهيار لدول المنطقة، وأخطار جسيمة تحيط بالوطن .. من الاتجاهات كافة.
يؤمن الرئيس [يقينًا] بأن الشعب عندما يكون فى ظهر قائده، تتحقق المُعجزات.. يتواضع القائد أكثر.. يقطع حديثه مُجددًا: «لا أريدكم خلفى.. أريدكم إلى جانبى.. أريدكم أمامى».
يضع الرئيس «الشعب» فوق رأسه.. مُخلص فى اعتقاده.. لا يبتغى شعبية جماهيرية، تعتمد على مُسكنات موضعية.. يسعى نحو حلول [جذرية] لمشاكل اقتصادية امتدت جذورها لنحو 40 عامًا.
إرثٌ صعب، وتركة ثقيلة.. لكنه اعتبر «عدم المواجهة» خيانة (جملة اعتراضية أخرى، لها دلالة).. قرر أن يحمل الأمانة، ويكتب سطور الحكاية.. «حكاية وطن»، وإرادة أمة.. حكاية «شعب عظيم» استطاع فى أربع سنوات [بتماسكه، وتلاحمه، ووحدته] أن يقف صامدًا متحديًا التحدى ذاته.
قال الرئيس: «إن ما نحياه اليوم هو الناتج لما قمنا به أمس.. وعلى مدار 50 عامًا مضت تعرضتْ أمتنا لضربات عنيفة ومتتالية.. ودعونى أُذكركم بتلك اللحظة التى كادت أن تنكسر فيها إرادتنا الوطنية حين تعرضتْ لحرب يونيو 67 [والذى مازلنا حتى اليوم نعانى من آثاره وتداعياته].. ثم كان العبور للنصر فى أكتوبر، والذى أعاد «الكرامة الوطنية» قبل الأرض.. وتوحدت الأمة العربية كلها تحت لواء النصر».
.. ومن روح النصر [ومواجهة الانكسار]؛ سطر الشعب «نفسه» سطور عبوره الجديدة، نحو المستقبل.

شرح الرئيس [فى تسلسلٍ واضح] ما كان يُحاك لمنطقة «الشرق الأوسط» عن بكرة أبيها من مُخططات.. قال: ما لبثتْ المنطقة أن تستقر حتى تفجرتْ الحرب «العراقية- الإيرانية» التى امتدت على مدار 8 سنوات كاملة.. ولم تكد الأمة أن تخرج من أُتون هذه الحرب؛ حتى تعرضت لهزة أكثر عنفًا، حين فوجئنا جميعا بالغزو العراقى للكويت فى العام 1990م.. وعلى مدار عقدين من الزمان عصفت الحروب بالعراق، وجرى ما جرى من تدمير لمقدرات الشعوب، وإراقة لدماء الملايين، وإهدار غير مسبوق للموارد العربية.. وقبل أن تتبدد سحب الحروب من سماء منطقتنا العربية حل العام 2011م بأحداث ألمّت بالمنطقة، انفجر خلالها الغضب المكنون فى الصدور.
وتابع: وجدتْ القوى صاحبة المخططات [والأطماع فى الثروات والمقدرات العربية] ضالتها فى «انتفاضات الشعوب» وما آلت إليه من وصول الجماعات حاضنة التطرف، وراعية الإرهاب إلى السُلطة.. ووجدتْ الفرصة سانحة؛ لإسقاط «الدول العربية»، والإجهاز على مقدرات الأوطان، وتفكيك أوصالها.. وكانت الخسائر الناجمة عن الأحداث التى شهدتها مثل سوريا والعراق وليبيا واليمن هائلة وضخمة.. ومن قبلهم كانت أفغانستان والصومال ومعاناتهما من ويلات الحروب والاقتتال الداخلى.
أوضح الرئيس أنه لا يتحدث عن «مؤامرات متصلة»؛ لكنه ينبه إلى أن «الغفلة» هى التى «تصنع المؤامرة».. والضعف يبعث على العدوان، والتفكيك، والانقسام، والتشرذم فى معاونة الهدم الذى نهديه بأيدينا لأعداء الأمة؛ لتحقيق أطماعهم.. مضيفًا: إننى منذ أن بدأت ممارسة حياتى العملية والمهنية كنت أراقب مقدمات ما يجرى فى منطقتنا، وأتابع عن كثب إرهاصات ما يحدث على أرض مصر خلال العقود الماضية.. وفى مرحلة معينة كنت قد توقعت مبكرًا، وأدركت أن مصر هى «الهدف الرئيسى» [والجائزة الكبرى] لمن أراد بهذه الأمة شرًا.. فحين تنهض مصر، وتستقر؛ تنهض «الأمة العربية» بأثرها وتستقر.. وتتوارى الدول من حولها إن هى توارت.. [غير أن هذا «الشعب العظيم» كان بالمرصاد لما يدبر لبلاده، وكانت إرادة الله داعمة لمصر وللمصريين، وظلت عنايته تظلل أرضها الطيبة التى تجلى بنوره عليها].
يؤمن «السيسى»- من كل قلبه - بعظمة الشعب المصرى، وعبقريته.. ولولا تلك العظمة والعبقرية، ما كان لأى رئيس أن يُحقق ما تحقق خلال 4 سنوات خلت.. إذ ارتفع الاحتياطى النقدى إلى نحو 37 مليار دولار، بعد أن كان 16 مليار دولار بالعام 2014م.. وانخفض «ميزان العجز التجارى» فى العامين السابقين بمقدار 20 مليار دولار، (منها 4 مليارات دولار زيادة فى الصادرات المصرية بالخارج)، بالإضافة إلى انخفاض الواردات بمبلغ 16 مليار دولار.. كما انخفضت معدلات البطالة من 13.4 % إلى
11.9 % .. وانخفضت معدلات التضخم من 35 % إلى 22 % خلال يناير الجارى.. وتراجع «عجز الموازنة العامة» كنسبة للناتج المحلى الإجمالى من 16.7 % بالعام 2013م إلى 10.9 % بالعام 2017م.. وارتفع تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة بنسبة 14 % فى العام المالى (2016م/ 2017م).. وهو ما كان مُحصلة [جزئية] لعديد من مشاريع التنمية، والبنية الأساسية، وشبكات الطرق، ومشاريع الإسكان، ومستهدفات الإصلاح والتنمية الزراعية.. فضلاً عن تأسيس العديد من المناطق الصناعية، والمشاريع الاستثمارية.
فإلى كل أبطال الحكاية من أبناء الشعب المصرى: [تحيا مصر].. وإنه لقول فصل.




مقالات هاني عبد الله :

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
أموال تميم الملعونة
معارك دولة 30 يونيو المستمرة
الحرام في السياسة "التركية / القطرية"!
الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟
خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
فيما كان الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» يُعلن- قبل أيام قليلة- عن توسعة قاعدة العديد العسكرية بالدوحة بنحو 8 مليارات ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
الأطباء من خمسة «عين» إلى خمسة «ميم»
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
قال لى « توت»
د. فاطمة سيد أحمد
«حماس» والتمزق فى ثلاث جبهات
هناء فتحى
القانون ما فيهوش «وردة»
د. مني حلمي
خسارة المنتخب وانتصار أسمهان!
حسين دعسة
تحت غيمة سوداء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF