بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 يوليو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

رسالة لسياسى مصرى!

600 مشاهدة

27 يناير 2018
بقلم : وائل لطفى


عزيزى السياسى المصرى.. تحية طيبة:
أعرف أن الوضع صعب وأن الطريق للديمقراطية مازال طويلا، لكنى أريد أن أصارحك بالحقيقة وأن أدخل إلى الموضوع مباشرة.
والحقيقة يا عزيزى أن خيبة السياسيين فى العالم كما يقول المثل هى «السبت والحد» وأن خيبة السياسيين المصريين لم ترد على (حد).

الحقيقة أيضًا أن النخبة السياسية المصرية هى نخبة خاملة وعقيمة ولديها أمراض جوهرية وبنيوية سواء كانت من «نخبة الموالاة» أو من «نخبة المعارضة».. وهى فى أقصى دورات نشاطها وفِى أفضل أحوالها لا يمكنها سوى أن تلعب دور المحلل أو الذيل!
بدأ ذلك بكل تأكيد مع قيام ثورة يوليو واستمر حتى الآن.. وتأكد حين قال الرئيس السادات للأحزاب: «كونى أحزابًا» فكانت أحزابًا، ورغم أن الرعيل الأول من مؤسسى هذه الأحزاب قد رحل عن عالمنا فإن سلالة هؤلاء السياسيين مازالت موجودة وتتساوى فى (ذيليتها) للسلطة الحاكمة رغم تشدد بعض سياسييها وتظاهرهم بالراديكالى واعتدال الآخرين.. هل تريد أدلة؟.. أنا سأسوق لك بعض الأدلة.
فى 2005 وبعد تأسيس «حركة كفاية» وغيرها من الحركات المعارضة كان أقصى رهان لهذه النخبة أن أجنحة داخل الدولة المصرية لن يعجبها سيناريو التوريث وأنها ستعمل على تغييره، وأنه ليس على النخبة المصرية سوى أن تتظاهر بالغضب وأن تنتظر من يغير لها ما لا يعجبها، وهكذا لم يكن لـ«كفاية» من نشاط سوى تنظيم بعض المظاهرات الغاضبة والمناسبة تمامًا للتصوير التليفزيوني.
لم نسمع عن أى خيار إصلاحى ولا عن تربية كوادر، ولا عن رغبة فى خوض الانتخابات.. كانت «كفاية» أشبه بكيس فوار تم وضعه فى نصف كوب ماء، ففار ثم انتهى كل شيء. قامت المظاهرات.. وانحاز الجيش إلى الشعب وحسم (هو) وليس أى أحد آخر الموضوع، ثم كانت الجولة الثانية وسرق الإخوان ثمار الثورة وتداعت النخبة المدنية المصرية الخالية من أى قدرة حقيقية على العمل المنظم فى الشارع، أو تربية كوادر، أو إدارة صراع طويل المدى، ومرة أخرى كانت اجتماعات ديكورية ومظهرية، وكانت مطالبة الجيش بالتدخل، وتدخل الجيش وحسم الصراع ضد الإخوان هو وليس أى أحد غيره لتتأكد «ذيلية النخبة» ومظهريتها وإيمانها بالأغنية القديمة (يا مين يجيب لى حبيبي)؟!
ثم يتكرر نفس الموقف بحذافيره حين يقدم المرشح «خالد علي» على الانسحاب كانعكاس لما يتخيله صراعًا فى الأدوار العليا! كتأكيد معلن وواضح على «ذيلية النخبة» التى يمثلها وتبعيتها وإدمانها للعب الأدوار التحتية لصالح هذا الطرف أو ذاك، فالرجل لم ينسحب لأن شيئًا تغير عليه، أو لأن أحدًا ضايقه، أو ضايق مندوبيه ولا لأن أى شيء تغير منذ أعلن نيته فى ترشيح نفسه قبل أسابيع.. كل ما تغير أنه يتخيل أن صراعًا نشب فى الأدوار العليا، وأنه مثل أسلافه القدامى قرر أن يلعب دور المحلل و(الذيل) فى هذا الصراع.. أما البديل فهو العمل السياسى الطويل والإصلاحى ذو النتائج على المدى البعيد وبعض سياسيينا يفضلون النتائج القريبة.>
 




مقالات وائل لطفى :

دعاة وفنانات!
مزيد من الإصلاح الاقتصادى!
الذى تبقى من 30 يونيو
إفطار مع الرئيس
أين اختفى المصريون؟
روز اليوسف والدعاة الجدد
رسائل مؤتمر الشباب
المصالحة «المسمومة»!
طه حسين يدعم طارق شوقى!
ثلاثى أعداء الأمة
كم «أحمد جلبى» فى مصر؟
عبثيون وإصلاحيون!
الموهوبون يخدمون الوطن أفضل
شهداء ونبلاء
مصر تستطيع
ماذا فعل فينا العام 2013؟
مصر بدون إرهاب
مقاولو الهدد فى السياسة المصرية!
ما لم يقله الرئيس!
متى يحكى الرئيس؟
كنيسة فى عين الإخوان!
هل أنت حقا من هنا؟
أمريكا حليف مريع!
سرطان الإعلام!
ما أخذ بالقوة!
الفريق شفيق.. حراما!
الرئيس الجاد
الشعراوى ليس نبيا!
مصر التى فى الشارقة!
يوسف زيدان.. المثقف لاهيا!
إرهابيون وطائفيون!
خلاف الأشقاء بين مصر والسعودية
رسائل السيسى من نيويورك
«اشتباك» عربة العسل المسموم
مصريون يزرعون الكراهية
جنسية ابن الدكتور مرسى
خطيئتك يا فضيلة المفتى
بقلم رئيس التحرير

الداعية والنساء!
  من مواجهة الإلحاد بالجنس .. إلي زواج الفنانات! فى غضون العام 1903م، طبّقت شهرة الرجل الآفاق؛ إذ وصلت «شهرته»..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
دكتوراه فى الفساد!
اسامة سلامة
صحيفة تحت الحصار
د. فاطمة سيد أحمد
«الصلاة».. و«السلام»!
وائل لطفى
دعاة وفنانات!
عبدالعزيز خريبط
مصر التى فى خاطرى
د. مني حلمي
إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
حسين معوض
تكلفـة الرشـوة: 90 مليـــار جنيه سنويًا!
مدحت بشاي
هل ماتت الكوميديا؟!
مصطفي عمار
كيف تصبح أسطورة أو على الأقل رقم واحد؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF