بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 يوليو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

درس «فيدرير»

431 مشاهدة

24 فبراير 2018
بقلم : اسامة سلامة


اعتلى السويسرى روجر فيدرير صدارة الترتيب العالمى للاعبى التنس، محققًا إنجازًا من الصعب تكراره، لم يحدث فى تاريخ اللعبة البيضاء أن تصدر لاعب عمره 37 عامًا قائمة اللاعبين المحترفين، وهو أمر لم يكن يتوقعه أحد من المهتمين بهذه اللعبة، ولكن فيدرير فعلها وأضاف إلى إنجازاته إعجازًا جديدًا.
فى العام الماضى فاز فيدرير ببطولتى أستراليا وويمبلدون، فقال عنه المهتمون بالرياضة أنه يكتب تاريخًا جديدًا فى عالم الكرة البيضاء بعد أن أصبح وقتها أكبر الفائزين سنًا باثنتين من البطولات الأربع الكبرى فى مسابقات التنس،  وكان -حينئذ- يقترب من عامه  السادسة والثلاثين، وهى سن كبيرة للغاية بالنسبة للاعبى هذه الرياضة المرهقة، والتى تحتاج ممارستها إلى لياقة بدنية كبيرة بجانب المهارة الفنية، وفى العام الحالى عاد وفاز ببطولة أستراليا إحدى بطولات التنس الكبرى الأربع، فقالت عنه وسائل الإعلام إنه إعجاز خارق، ولكن عندما وصل إلى قمة الترتيب العالمى لم يستطع أحد أن يجد الوصف المناسب للحدث.
إنجازات فيدرير كثيرة، فهو أكثر اللاعبين فوزًا بالبطولات الكبرى والتى وصلت إلى 20 بطولة، أيضًا هو الوحيد الذى استطاع أن يكون ضمن المصنفين العشرة الأوائل فى اللعبة على مدى 16 عامًا، وهو زمن طويل فى لعبة التنس، المدهش أنه اللاعب الوحيد الذى استطاع أن يعود مرة أخرى إلى قمة الترتيب العالمى بعد مرور 10 سنوات على تركه هذه الصدارة، حيث كانت المرة الأولى التى وصل فيها إلى القمة عام 2004 واستمر على رأس القائمة حتى عام 2008.
 انتصارات فيدرير وأخلاقه جعلته  معشوق جماهير التنس، والتى تتابعه فى كل المسابقات التى يشارك فيها  وكل منافسيه يعرفون أن معظم المشاهدين فى المدرجات وأمام شاشات التليفزيون يشجعونه، ولكن فيدرير لم يكتف بالشهرة واستخدم  جزءًا كبيرًا من أمواله التى يكسبها من البطولات فى الأعمال الخيرية فى الدول الفقيرة فى العالم ومساعدة المنكوبين فى معظم الكوارث البيئية.
ما حققه فيدرير منذ أيام معجزة  بكل المقاييس، ويزيد منها أنها مازالت مستمرة، فهو قادر على تحقيق انتصارات أخرى فى المستقبل، ولكن كيف فعلها فيدرير؟ الهدف الواضح والمحدد والتخطيط الجيد والإصرار هى الأسس التى  ارتكز عليها ملك التنس المتوج فى تحقيق إعجازه، منذ طفولته تعلق بالتنس وفى بداياته قال لأسرته وزملائه ومدربه سأكون الأول على العالم، وبالتدريب الجاد أصبح ضمن العشرة الأوائل فى عام 2002، وبعدها بعامين أصبح المصنف الأول عالميا واستمر متربعًا على عرش التنس أكثر من 302 أسبوع وهى أطول مدة يقضيها لاعب فى هذا الترتيب، كما أن عزيمته أهلته للاستمرار ضمن المصنفين العشرة الأوائل حتى الآن رغم كبر سنه، وفى كل عام فى السنوات الأخيرة يتوقع المراقبون للعبة تراجع مستواه واعتزاله اللعب خاصة بعد الإصابة التى لحقت به العام  قبل الماضى وأبعدته عن الملاعب 6 شهور كاملة، ولكنه خالف كل هذه التوقعات وعاد بقوة، فى العام الماضى استعان بإرادته القوية وتصميمه لتحقيق الفوز فى بطولة أستراليا، وبالتخطيط الجيد تمكن من  الانتصار فى بطولة ويمبلدون دون أن يخسر شوطًا واحدًا وهو أمر نادر التكرار فى مثل هذه البطولات الكبرى، ثم عاد هذا العام وكرر إنجازاته وفاز ببطولة أستراليا للمرة الثانية على التوالى، ثم بطولة روتردام التى صعد بعدها إلى صدارة الترتيب العالمى.
فيدرير الذى ضرب المثل فى الإصرار والعزيمة هو نفسه مضرب المثل فى تقديم الدعم للفقراء والمحتاجين وهى رسالة أخرى للرياضيين عن دورهم الاجتماعى، أسطورة التنس وأيقونة الرياضة لم يحقق معجزته صدفة، ولكن بالتخطيط والجدية والعزيمة، وهو ما نحتاجه فى كل المجالات إذا أردنا النجاح، فهل نعى درس فيدرير؟. 




مقالات اسامة سلامة :

صحيفة تحت الحصار
التنوع
الفضيلة الغائبة
تبرعوا لـ«السرايا الصفرا»!
كارثة فى الجامعة
إهانة الأقباط.. وأمراض جامعتنا!
الجريمة التى سكت عنها الجميع
ثلاث مناسبات قبطية.. ومصرية أيضا
رسائل شيخ الأزهر
درس «المواطنة» المصرى
المحاماة بين المهنة والسياسة
أمة فى خطر!
ريمونتادا مصرية
نواب البرلمان بين الجندى وزكى بدر
هل لاتزال الكنيسة ترفض سفر الأقباط إلى القدس؟
قضية عبد الله السعيد .. أزمة مجتمع
معركة المرأة بين الشيخ الشعراوى والدكتور فؤاد زكريا
رسائل المرأة المصرية
.. والشيكولاتة والجمبرى أيضًا يا حكومة
25 شارع الشيخ ريحان
سقوط الأسانسير وتنحى مبارك
25 يناير
أسئلة التغيير الوزارى
تمثال عبد الناصر
لماذا فشل عبدالناصر فى إنشاء تنظيم شعبى؟
عبد الناصر والسلفيون وكاتدرائية الأقباط
استدعاء الزعيم
المسيح يصلب من جديد
الرقص مع الذئاب
أولاد الدولة
«س» و«ج» عن المسيحى كافر
سلفنى ضحكتك!
أنقذنا يا سيادة النائب العام
الإرهابيون مروا من هنا
مجلـة قـالـت «لا»
تجفيف منابع الفساد
حتى لا نتوه فى رحلة العائلة المقدسة
انتصرنا.. لأننا لم نعرف هؤلاء!
لماذا أحب المصريون «عبدالناصر».. رغم أخطائه؟
د.صبرى ود.سعاد.. شكرًا
دعابة الوزير الميت!
دروس محفوظ وبابا الفاتيكان
المسيحوفوبيا
كدوان المنيا و قطار الإسكندرية.. الكارثة واحدة !
القاتل.. «الصحة» أم «الصيادلة»؟
من أجل القدس.. ومصر أيضًا
البحث عن مفوضية منع التمييز
مريم ترد الاعتبار لثورة يوليو
«الإيجوريون» والأزهر.. والحماية الغائبة!
رسائل أسر الشهداء المسيحيين إلى الإرهابيين
قبل مناهضة الكراهية
لغز تدريب كشافة الكنيسة
الذين ذبحوا «الطبقة الوسطى»!
الجريمة «المضاعفة».. نسيان أطفال أوتوبيس الدير!
مخاوف قانون مكافحة الكراهية
دراسة اجتماعية لـ «حرائر الإخوان»
الإخوان بين أسيوط 1981 والمنصورة 2013
رهان الإخوان فى معركة الدستور
حتى لا «نطفح» الكوتة
مادة تكفير مصر فى الدستور
القضاء على الإخوان
الدستور من لجنة الأشقياء إلي لجنة الكفار
صـورة واحـدة تكفـى
الثـلاثـة يحـرقـونهــا
دماء المصريين فى رقبة مرسى
ثورة + ثورة = ثورة
رجل فى مهمة انتحارية
مصير الإخوان بعد السقوط
يا ولدى..هذا عمك جمال
سد إثيوبيا.. بين الإخوان.. والكنيسة!
الرئيس مرسى يدخل موسوعة جينيس
الثورة مستمرة
«أحسن ولاد الحياة ليه بدرى بيموتوا»؟!
أفضل ما فعله الإخوان
قداس عيد القيامة.. فرحة جديدة للرئيس
التطهير .. كلمة سيئة السمعة
نعم ..نحن سحرة فرعون
افعلها يا مرسى
مؤامرة على الرئيس!
دولــة «قـالـوالـه»
3 هزائم للإخوان فى أسبوع واحد
فى القبض على قتلة الثوار.. «مصر ليست تونس»!
النور والإخوان..
الصمت المريب
الاحتلال العلمي الأمريكي لمصر
كتالوج «العدل والداخلية» للمظاهرات «الشكلية»!
3 أزمات تطارد الأقباط!
4جرائم ونائب عام «صامت»!
2013 عام الأزهر والأقباط
«هدايا شرعية» فى «عيد الكفار»
لماذا لا يقرأ د. مرسى التاريخ ؟
النائب العام.. لمصر أم للجماعة؟!
كيف قضى الرئيس ليلة الأربعاء الدامى؟
مقاصد الشريعة ومقاصد الإخوان
الاغتيال الثانى لزهور أسيوط
جماعة الأمر بالحجاب
الطفل «بيشوى» والبابا «وجيه»
إعدام النقابات المهنية
صحافة الثور الأحمر
الشعب الكذاب
المادة المنسية فى الدستور القادم
رسائل الأقباط من سيناء
الرئيــس والـزعــيم
دواء «الإخوان» .. به سم قاتل!
60 عاما على يوليو.. الثورة مستمرة
مصرع العدالة
البيان الذى انتظرناه من رئيس الجمهورية
رئيس دولة أم عضو جماعة؟!
وقائع «اغتصاب مصر»
نعم.. «روزاليوسف» ضد الإخوان
القضاء على «القضاء»!
رئيس.. ترفضه الأغلبية
نصب تذكارى للشهداء
الانـقـلاب الإسلاميون يهدمون مؤسسات الدولة
حـريـق القاهـرة 2012
أيها اللهو الخفى.. أرجوك احكمنا
المحكمة الدستورية فى مهمة وطنية
جرائم مرشحى الرئاسة «المسكوت عنها»!
المادة التي ستحرق مصر!
فى مدح العصيان المدنى
تقرير خطير يحدد: أربعة يقودون الثورة المضادة
رسائل التحرير فى عيد الثورة
لماذا نحتفل؟
«حرق مصر» في سبيل الله!
الاحتفال بعيد الميلاد واجب وطني.. وديني!
إنما القادم أحلى
أيها المصدر المسئول.. أخرج إلينا
الذين كسبوا البرلمان وخسروا القرآن
الليبراليون قادمون
الطرف الثالث
علي أنصار الدولة المدنية أن يدفعوا الثمن للحصول علي الحرية: خطيئة الاستسلام للإسلاميين!
قبل أن تشتعل الفتنة الطائفية في نقابة الصحفيين
لا تقيدوا الجريمة ضد مجهول
كفار تونس المسلمون
صورة مبارك في ميدان التحرير!
قانون يشعل الفتنة وقانون يواجهها
جريمة بلا جناة!
«روح أكتوبر».. التى فى ميدان التحرير
أعظم إنجازات عبدالناصر.. وأكبر خطايا مبارك صعود وهبوط الطبقة الوسطى
لماذا يدفع الإسلام تركيا إلى الأمام ويجر مصر إلى الوراء؟!
الغدر ب«قانون الغدر»
محاولة الاغتيال الثاني لنجيب محفوظ
ثروات المرشحين للرئاسة!
سيناء تطالب بتحريرها مرة أخري
إعدام المارشال
الفريضة الغائبة فى الثورة المصرية
إنكار الشهيد.. وتكريم المتهم!
إما أن تكون «رئيس وزراء» أو ارحل ب«شرف»
بقلم رئيس التحرير : نعم نستطيع
بقلم رئيس التحرير : لماذا يلدغ المواطن من الفلول مرتين؟
بقلم رئيس التحرير: العدوان الثلاثي علي الشركات الأجنبية
بقلم رئيس التحرير : جبل الجليد الذي يهدد الثورة
رئيس التحرير يكتب .. مصر في خطر الخوف.. والجوع
رئيس التحرير يكتب : حتي لا تضيع الثورة
رئيس التحرير يكتب : المرشد وا لمشير:انقلاب الإخوان علي الثورة
رئيس التحرير يكتب : عودة رجال مبارك
الحكومة تحتاج حكومة
بين نارين : البلطجية والسلفية: الميليشيات المسلحة التي ستحكم مصر
رئيس التحرير يكتب : د عصام العريان.. أمين عام الحزب الوطني
قبل أن نترحم علي الدولة المدنية
رئيس التحرير يكتب .. سوزان أنطوانيت التي حكمت مصر
من يوقع بين الجيش والشعب ؟
الافتتاحية .. هؤلاء يستحقون العزل السياسي
ليسوا شيوخاً
البابا شنودة ينافس مشايخ التطرف فى الفتاوى المتشددة
من هم المشاركون في إشعال الفتنة بالصمت ؟
«بن لادن»المسيحي
رسائل كاميليا إلي البابا شنودة
سامي أشهر إسلامه بعد سن ال 18 فلماذا تظاهر الأقباط؟!
2010 ... مزيد من زيت التعصب على نار الفتنة !
تنظيم الأساقفة الأشرار
مسلم ومسيحى تحت الاختبار
بقلم رئيس التحرير

الداعية والنساء!
  من مواجهة الإلحاد بالجنس .. إلي زواج الفنانات! فى غضون العام 1903م، طبّقت شهرة الرجل الآفاق؛ إذ وصلت «شهرته»..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
دكتوراه فى الفساد!
اسامة سلامة
صحيفة تحت الحصار
د. فاطمة سيد أحمد
«الصلاة».. و«السلام»!
وائل لطفى
دعاة وفنانات!
عبدالعزيز خريبط
مصر التى فى خاطرى
د. مني حلمي
إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
حسين معوض
تكلفـة الرشـوة: 90 مليـــار جنيه سنويًا!
مدحت بشاي
هل ماتت الكوميديا؟!
مصطفي عمار
كيف تصبح أسطورة أو على الأقل رقم واحد؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF