بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 يوليو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

استعادة دم الفروسية المنقرض

606 مشاهدة

24 فبراير 2018
بقلم : د. مني حلمي


لا أعتقد، أننى واهمة، أو مبالغة، لو قلت إن مجتمعاتنا على عتبة«قفزة» حضارية. كلنا ننتظر «قفزة»، تغير من عقولنا، وعواطفنا، وشكل، ومعنَى الحياة من حولنا.
كلنا، على اختلافنا، وأيًّا كانت مواقعنا، نشتاق إلى أن «نقفز» فوق أى حاجز. لا يهم عدد الحواجز . مجرد حاجز واحد، يمكنه أن يُدخل الهواء النقيَّ، إلى صدورنا، ويعيد ثقتنا بأنفسنا. حاجز واحد، فقط، يمكنه أن يُحقن، شريان الحياة، بقطرة من دم الفروسية المنقرض. لا يهم أى حاجز، نقفز، وأين يكون ذلك الحاجز، ومدَى ارتفاعه . المهم، أن تحدث «القفزة» ذاتها . مَنْ «يقفز» مَرَّة، يمكنه أن «يقفز» مَرَّة ثانية . ومَنْ يقفز، مَرَّة ثانية، يستطيع أن «يقفز» مَرَّة ثالثة . الفكرة كلها، هى أن تتولد إرادة «القفز»، التى تُفجر «الجرأة» الضرورية لجميع القفزات.
تحتاج مجتمعاتنا، خصوصًا الآن، إلى «تنويعات» متعددة على لحن الجرأة. و«الجرأة» الضرورية لإحداث القفزات، هى القدرة على كسر الخوف. «القفزة» الفكرية، أو «القفزة» العاطفية، أو «القفزة» الحضارية، كلها لا تبدأ، ولا تنطلق، إلا بمواجهة المخاوف، كانت المخاوف، لاتزال، وسوف تظل، هى العدو الأكثر شراسة، للإنسان.
تاريخ الشعوب، هو تاريخ المخاوف المهزومة. نستطيع أن نتابع، التقدم فى حياة النساء، والرجال، بمتابعة المخاوف التى استطاعوا تبديدها.
وفى مجتمعاتنا، يحتل «الخوف»، مكانًا كبيرًا، على خريطة وجودنا، وأحلامنا، وحركتنا، ولهذا السبب، فإن وجودنا متعثر، وأحلامنا مُجهَضة، وحركتنا مُكبَّلة.
نخاف من المجهول.. ومن المعلوم.. نخاف المغامرة.. نخاف المخاطرة.. نخاف الجديد.. نخاف نفرح.. نخاف نضحك.. نخاف الوحدة.. نخاف الزمن.. نخاف أن نُحب، وأن نَعشق.. نخاف الله.. نخاف من الفشل.. نخاف الاختلاف.... نخاف من رواية تكشف علاقاتنا المزيفة.. نخاف من قصيدة تفضح أخلاقنا الهشة.. نخاف من امرأة لا تغطى شَعرها .. نخاف من رجل لا يُسبح بحمد الدولة الذكورية.. نخاف من طفلة لا تسمع الكلام.. نخاف من طفل لا يريد ختم القرآن وهو فى سِنِّ السابعة.. نخاف الاختلاف عن الأنمطة السائدة... نخاف الاتهام بالكفر.. ونخاف كلام الناس.
وعند «الخوف من كلام الناس»، أريد التوقف. ربما أفهم، لماذا يخاف الناس، من المغامرة، ومن الوحدة، ومن الزمن، ولكننى لا أفهم، كيف يكون «كلام الناس»، أهم من كلام العقل أو كلام المنطق؟. لماذا وكيف يكون «كلام الناس» مانعًا لأخذ القرار السليم، أو السلوك العادل، أو القول الحق، أو حتى مجرد الحلم بالتغيير؟.
لماذا يهمنا «كلام الناس»، ولا يهمنا تحقيق رغباتنا؟. لماذا نعطى «كلام الناس» أولوية، على راحتنا، وسعادتنا، وصدقنا، وحريتنا؟. لماذا، وكيف، تأتينا القُدرة، على إسكات ضمائرنا، ولا تأتينا القُدرة على إسكات «كلام الناس»؟. والبعض يبالى بعقاب الناس، أكثر بكثير، مما يبالى بـ عقاب الله؟.
لماذا، وكيف تؤرقنا «نظرة الناس» لنا، ولا تؤرقنا نظرتنا إلى أنفسنا؟. لماذا، وكيف، يشغلنا، احترام الناس لنا، ولا يشغلنا احترامنا لأنفسنا؟. يسعدنا «جدًّا» رضاء الناس، علينا. ولا يسعدنا أن نُرضى أنفسنا ؟. «مقاييس الناس»، نمشى وراءها بالحَرْف الواحد. أمَّا المقاييس، التى نُحبها، فندوسها دون أدنَى مبالاة.
«صوت الناس» نُرهف السَّمع له، نُغنيه، ونطرب لأنغامه. و«صوتنا» نُخرسه، ونكتم على أنفاسه.
كم من أفكار يجب الإيمان بها، لكننا نحاربها، خوفًا من كلام الناس. كم من القصائد الجريئة، والأفلام المقتحمة، والروايات المتجاوزة، ترقد حبيسة النفوس، خوفًا من كلام الناس. كم من علاقات الحب، ماتت قبل أن تولد، خوفًا من كلام الناس. كم من النساء، يرغبن فى تغيير حياتهن، لكنهن مستسلمات للإحباط، والخضوع، والتعاسة، خوفًا من كلام الناس. كم من الرجال، يشتاقون إلى كسر روتين الحياة، والانطلاق إلى آفاق جديدة، ولا يفعلون، خوفًا من كلام الناس. كم من «الفرح» ينقصنا، لأننا نخاف كلام الناس. كم من «الكرامة»، نصدها، لأننا نخاف كلام الناس.
المخاوف ليست إلا أوهامًا، ومجموعة من الأكاذيب. وليس عيبًا أن نخاف.
 لكن العيب فى استسلامنا لها.
من واحة أشعاري:
نشرت خبرًا فى جميع الجرائد يقول:
«أبحث عن وطن ليس فيه ميكروفون
لا يزيد تعداده عن 3 مليون
أريد وطنًا الدين فيه ليس كالأفيون
لا يقطع الأفلام بالصلوات وإعلانات الصابون
أريد وطنًا يجيد التحدث بلغة العيون
تخلص نهائيًّا من عبادة الإله الفرعون
يطعمنا خيراته ومهما ابتعدنا إليه راجعون».




مقالات د. مني حلمي :

إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
سجن.. اسمه «التقاليد»
30 يونيو.... انتصار الدولة المدنية على الدولة الدينية
كيف عاش «رمضان» الصغير فى شهر رمضان؟
تلوث البيئة بـ«التعصب الدينى»!
27 مايو.. يوم ميلاد «الفاتنة»
المليارات المهدرة من أجل الجنس المصطنع
تحجيب المجتمع بتحجيب النساء!
النساء بين شفط الدهون وشفط الخضوع
الدين.. كيف يتحول إلى طاقة تنويرية ثورية؟؟
فى يوم ميلاد «فريد».. أنت «حكاية غرامى»
لماذا لا تسقط «دولة الميكرفونات»؟!
حتى شرلوك هولمز لا يحل هذا اللغز المحير
دولة الله.. ودولة الذكور
سيد درويش فى ميلاده: زورونى كل سنة مَرَّة!
«الطاعة» أعنف سلب لإنسانية وكرامة النساء
تشييع جنازة كل القيم التى تستعبدنا
فيلم «أنا حُرَّة» وتصوره عن الحرية
مَنْ يستحق الورود فى يوم فالانتين؟
وطن يكافئنى ويمنحنى «علاوة تمرد»
اغتيال «غاندى».. وسياسة اللا عنف
6 يناير مولد رجلين يسكنان القلب
لأننى أمتلك جسمى
أخلاق «نخبة البلد»!
نشوة «الإثم»!
«حذف خانة الديانة» يستأصل جذور الإرهاب
أشياء «صغيرة» تافهة تصنع كل الفرق
هل الفول المدمس «هويتنا». وتحجيب النساء «خصوصيتنا»؟
هل يرضى الرجل أن نخاطبه بـ «عزيزتى المواطنة»؟
«الحرية» تجعل النساء «جميلات»
الــدم
أبى ... لا تُهِنْ هذه المرأة إنها «أمى»
لماذا يستمتع الجمهور بالإيحاءات الجنسية؟
رَجل لا تداويه كل نساء الدنيا
كسب «الرزق».. وكسب «الذات»
سجناء فى حياة مغلقة الآفاق
يريدون خيولا لا تصهل
الحرمان العاطفى وبناء الوطن
«لماذا».. السؤال الذى يخافه الجميع
مسمار فى نعش الجمود الدينى الذكورى
قطارات الفقراء ومنتجعات الأثرياء
أزمة الالتزام الدينى!
كاريزما السُلطة
الثورة الدينية .. ليست ترقيعا للثوب القديم
استعادة المطرودين من الوطن
لنتكلم كلاما «ثوريًا»
فى انتظار حضارة الماء
جرائم التحرش نتيجة طبيعية للثقافة الذكورية
الميكروفونات فى الصلاة من ميراث الإرهاب الدينى.. لماذا لا تحظر؟!
قصيدة «نحن النساء»
«حماية التمرد» مشروع قومى
الحـب والعـولمــة
الثورة المصرية لا تقبل المساومات
الحب والديمقراطية فى دستور 4102
بقلم رئيس التحرير

الداعية والنساء!
  من مواجهة الإلحاد بالجنس .. إلي زواج الفنانات! فى غضون العام 1903م، طبّقت شهرة الرجل الآفاق؛ إذ وصلت «شهرته»..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
دكتوراه فى الفساد!
اسامة سلامة
صحيفة تحت الحصار
د. فاطمة سيد أحمد
«الصلاة».. و«السلام»!
وائل لطفى
دعاة وفنانات!
عبدالعزيز خريبط
مصر التى فى خاطرى
د. مني حلمي
إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
حسين معوض
تكلفـة الرشـوة: 90 مليـــار جنيه سنويًا!
مدحت بشاي
هل ماتت الكوميديا؟!
مصطفي عمار
كيف تصبح أسطورة أو على الأقل رقم واحد؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF