بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 اكتوبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

مهرجان «منى زكى بوحيرد» لأفلام المرأة

995 مشاهدة

24 فبراير 2018
بقلم : طارق مرسي


قبل ساعات قليلة من تعامد الشمس على تمثال رمسيس الثانى بمعبد أبو سمبل تعامدت الأضواء فى مقر افتتاح مهرجان أسوان لأفلام المرأة، لتعلن بدء الدورة الثانية وسط أجواء دافئة بحضور د. إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة، واللواء مجدى حجازى محافظ أسوان، ود.مايا مرسى رئيس المركز القومى للمرأة، والسفيرة ميرفت التلاوى رئيس منظمة المرأة العربية، ود.عزة كامل رئيس أمناء المهرجان، والإعلامى حسن أبو العلا المدير التنفيذى، ومحمد عبدالخالق رئيس المهرجان.
كل هؤلاء على موعد لتكريم المناضلة الجزائرية الشهيرة جميلة بو حيرد، ضيفة شرف المهرجان، والنجمة منى زكى، كنموذجين نسويين بارزين بين الماضى والحاضر، أسهمتا فى رسم صورة رائعة للمرأة العربية عبر العصور، واكتملت الصورة  بحضور النجم العالمى دانى جلوفر، فى حفل استقبال تاريخى بفندق كتراكت العريق.
قيمة هذا المهرجان أنه يتزامن مع ختام عام المرأة الذى أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسى لتمكين المرأة المصرية، وهذا ما أكدته د.إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة فى كلمتها، فى أول حضور سينمائى لها ومبشر بدعم واع للفن السابع، وأيضا ذكاء رئيس المهرجان وفريق عمله على اختيار نماذج مشرفة للمرأة.. نماذج يعشقها المصريين سواء على المستوى السياسى والفنى.. وهذا ما يحسب لإدارة المهرجان رغم الأخطاء والثغرات التى صاحبت الدورة، وربما برزت لضعف الدعم المادى والميزانية، لكن روعة اختيار المكرمون والفعاليات وحضور جميلة ومنى يغفر كل ذلك. وتتعاظم قيمة هذه الدورة لأنها فتحت الباب أمام تكريم العظماء فى الوطن العربى ونجمات الجيل الرابع للسينما المصرية، وهو جيل المستقبل ومنى زكى فى طليعة نجمات هذا العصر،  سواء على الشاشة أو المستوى الإنسانى كما أنها نموذج قدوة للأجيال الجديدة..
ندوة منى زكى التى أدارتها الكاتبة انتصار دردير لخصت كل هذه المعانى بشهادات جميلة عنها من كل الأجيال، وهم: السيناريست تامر حبيب، والمخرج محمد ياسين وعمر عبدالعزيز، والمخرج الكبير محمد عبدالعزيز، وأيضا زميلتها كندة علوش.. جميعهم أثنى على موهبتها الاستثنائية وأن أدوراها انحازت لقضايا المرأة.
«منى» بكت من حرارة الإشادة بها وردت الفضل لمن وقف معها فى مشوارها الفنى وترجمت موهبتها واحترامها لمهنة التمثيل وأداءها المتمكن بأنها تدخل الاستديو وكأنه مكان مقدس تقديرا للشخصية التى تقدمها وزملائها. إنه الالتزام الذى يصنع النجوم.
تكريم منى وسعادة بنات جيلها (منة شلبى وغادة عادل وكندة علوش) وإصرارهن على الحضور  يحمل رسالة مهمة تعكس مدى الحب بين نجمات هذا الجيل، رغم المنافسة الشرسة بينهن فضلا عن تقديرهن لها.
أما المناضلة التاريخية فى الوطن العربى، فقد لاقت حفاوة تستحقها، ولفتت الانتباه فى كلمتها بالفرنسية بأنها ما زالت تتذكر الرئيس الراحل جمال عبدالناصر ودوره فى مساندة الثورات العربية، وأنها فخورة بتكريم المهرجان المقام فى بقعة تاريخية فى أرض مصر فى أسوان الشاهدة على الحضارة الخالدة، وأنهت جميلة كلمتها بالهتاف(تحيا مصر) فى إشارة واضحة إلى اعتزازها بالقيادة المصرية.
وفى حفل أسطورى فى أعرق فنادق أسوان، استقبل ضيوف المهرجان النجم العالمى دانى جلوفر، وبتواضع كبير أصر على تحية الضيوف والذهاب إليهم والتقاط الصور التذكارية، إنه التواضع  الذى يصنع نجوم الشعوب.
  
وأخيرًا، فإن القنوات الفضائية لم تكن على مستوى الحدث، باستثناء روتانا أفلام وقناة دبى والنايل سينما، وأثبتت أنانيتها بعد عزوف بعضها عن التغطية وتجاهل فعاليات المهرجان، لأنها تطبق قاعدة «فيها لأخفيها» وإشهار سلاح الاحتكار.. لكن فاتهم الكثير فى ندوة منى زكى التى تحدثت فيها عن مسيرتها بوضوح وصدق، وندوة المرأة فى سينما يوسف شاهين التى أدارها المخرج شريف مندور وشارك فيها د.سلوى حبيب ود.عبد الرزاق الزاهد وهو باحث سينمائى مغربى، وأثارت جدلا واسعا بالتأكيد على أن سينما شاهين لم تهتم بالمرأة وأنها كانت مهمشة رغم رمزيتها فى بعض أفلامه، وأنه كان يرمز بها لمصر فضلا عن منتدى نوت الذى أدارته د.عزة كامل وشاركت فيه السفيرة ميرفت التلاوى، وفتح ملفات مهمة تخص المرأة وضرورة اتحاد الرجال والنساء من أجل المساواة بينهما. فضلا عن زيارة النجم العالمى لقرى النوبة وأحاديثه الممتعة مع أطفال النوبة، فى أجواء طبيعية رائعة وكلها مواد مهمة لعرضها على الشاشة، والأخيرة تعكس الأمن والأمان فى البلد الأمين وكان من الممكن تقديمها للناس بدل اللهاث وراء التفاهات وتكدير وتسطيح الرأى العام بقضايا زائفة ومغيبة للوعى والحياة.




مقالات طارق مرسي :

رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
مهرجان الإسكندرية.. يعزف سيمفونية «تحيا مصر» فى ذكرى أكتوبر
ثلاثى أضواء المهرجانات
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
حكايات عمرو أديب
صلاح «إله الحب»
الديزل وبنى آدم.. سينما تصدير الإرهاب
بدلة تامر حسنى
هل تجدد أفلام الأضحى الخطاب السينمائى؟
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مستشفى الأمراض الإعلامية
الذين قتلهم كوبر
أمير كرارة عالمى.. وحميدة قدير.. وبيتر ميمى مشروع مخرج كبير: السبكى «قدوة حسنة» فى حرب كرموز
الرجال قوَّامُونَ على النساءِ فى دراما رمضان
«أربعين» القاهرة السينمائى فى رقبة «حفظى»
إدلى بصوتك بالغنا
دكتوراة أمريكية عن عبدالحليم حافظ فى جامعة جورج تاون
سَلّم نفسك.. أنت فى أيد أمينة
جرح تانى يا شيرين.. لا
الساحر بهاء الدين
آلهة الشغب
المجد للعظماء
مهرجان إسكندرية ليه؟
«مجنون ليلى» و«مشروع ليلى»
سينما من أجل «الفشخرة».. شعار مهرجان ساويرس
مولانا الشيخ چاكسون
سينما الكنز والخلية.. «العصمة فى «إيد المخرج»
مونديال دراما النجوم
رمضان كريم بدون وزارة إعلام
هل تحقق «وهم».. حلم المصريين وتفوز بـ«THE VOICE»
قلة أدب شو
غرفة صناعة الإعلام لتهديد الروابط المصرية السعودية
أسرار عائلية للبيع
نجوم الشعب يكتبون النهاية السعيدة فى صناديق الانتخاب
باسم السبكى
ولايهمك يا «سيسي» من الأمريكان يا «سيسي»
يا فضحتك يا أهلي
بقلم رئيس التحرير

القاهرة.. موسكو
غالبًا.. عندما يتصدى «رجال الاستخبارات» للعمل السياسى بأنفسهم، فإن تحركات «رقعة الشطرنج» تسمح فى كثير من ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
اسامة سلامة
إهدار مال عام
د. فاطمة سيد أحمد
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
عاطف بشاى
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
د. رفعت سيد أحمد
أنا .. الشعب!
طارق مرسي
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
حسين معوض
عولمة «شبرا بلولة»!
محمد مصطفي أبوشامة
حديث الإنسان عبد الفتاح السيسى
د. مني حلمي
الإذاعة المصرية لا تعترف برتيبة الحفنى!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF