بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

14 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

الموهوبون يخدمون الوطن أفضل

999 مشاهدة

24 مارس 2018
بقلم : وائل لطفى


أثار عرض الفيلم التسجيلى (شعب ورئيس ٢٠١٨) والنجاح الذى حققه مجموعة من الملاحظات.. أولها أن الفيلم نجح فى تقديم صورة حقيقية قريبة للرئيس كمصرى تقليدى محب لبلده نشأ فى حى عريق وتشرب القيم المصرية التقليدية قبل أن تبهت ملامح هذه القيم وتتعرض للتشوه خلال العقود الثلاثة الأخيرة، ورغم أن الرئيس هو الرئيس فى كل أحواله، ورغم أن شخصيته ثابتة لم تتغير منذ عرفه المصريون وزيرا للدفاع ثم رئيسا للجمهورية، إلا أن ما حدث أننا رأيناه بعين جديدة، كانت هى عين المخرجة الموهوبة ساندرا نشأت التى كان اختيارها قرارا صائبا من القائمين على هذا الملف، وقد ربطت بين اختيار ساندرا نشأت لإخراج الفيلم وبين إقدام الدولة على الاستعانة بعدد من الموهوبين فى مختلف المجالات لأخلص إلى أن ثمة عينا خبيرة تحتفى بالمواهب المتميزة وتقاتل من أجل أن تمنحها الفرصة لخدمة مجتمعها ووطنها.
إن اختيار ساندرا نشأت لإجراء الحوار مع الرئيس وإطلاق العنان لها لتنفيذ رؤيتها الفنية وعدم اللجوء إلى الإعلام التقليدى..يثبت عدة أشياء لعل أولها أن خدمة الوطن وأهدافه، قد لا تكون بالصوت العالى أو بالتشنج بهتافات التأييد، أو بالتطرف فى الهجوم على المعارضين.. لكنها قد تكون بأداء عمل احترافى جيد ينطوى على رؤية إبداعية، ولعل هذا ما حدث فى الفيلم الذى قدم صورة حقيقية.
أما شجاعة الفيلم فى طرح تساؤلات المواطنين على الرئيس واستجابته لها فهى تقول إن من حق المواطنين أن يطرحوا ما شاءوا من أسئلة طالما لا يمارسون التخريب، وأن إجراءات الحد من حرية التعبير مرتبطة بمواقع وأصوات ممولة من خارج مصر ومن دول وجماعات بعينها وأن ما ينطبق على عملاء الدول الخارجية والمعادية لا ينطبق بالضرورة على مواطنين مصريين عاديين من حقهم بكل تأكيد أن يعبروا عن وجهات نظرهم.
إن نجاح هذا الفيلم يجعلنى أجزم بكل تأكيد بأن ثمة اتجاها قويا ومحترما فى الدولة المصرية يبحث عن تمكين أهل الكفاءة ومنحهم الثقة اللازمة كى يبدعوا ويقوموا بأدوارهم فى خدمة الوطن وهو بذلك ينهى إشكالية امتدت لعقود طويلة ماضية حول أهل الثقة وأهل الكفاءة وأيهما أولى بالثقة، والحقيقة أن أهل الكفاءة هم أهل الثقة، حيث يكون حب الوطن والاقتناع به هو دافعهم الأول لخدمته بما لديهم من علم وموهبة وليس أى شىء آخر.
لقد جاء اختيار ساندرا نشأت لإجراء الحوار كرسالة غير مباشرة للإعلام المصرى الذى أظن أن عليه أن يبذل الكثير من المجهود من أجل إعادة صياغة رسالته وتطوير المنتج الذى يقدمه للجمهور على مستوى الصنعة والمهنة وعلى مستوى الرؤية أيضا.. وتبقى الرسالة الأخيرة التى طرحتها ساندرا بقوة، وهى أن الموهوبين يخدمون الوطن أفضل! أما أنصاف وأرباع الموهوبين فهم أعدى أعداء هذا الوطن مهما رفعوا صوتهم بشعارات الوطنية.




مقالات وائل لطفى :

طرق يوليو المقطوعة!
دعاة وفنانات!
مزيد من الإصلاح الاقتصادى!
الذى تبقى من 30 يونيو
إفطار مع الرئيس
أين اختفى المصريون؟
روز اليوسف والدعاة الجدد
رسائل مؤتمر الشباب
المصالحة «المسمومة»!
طه حسين يدعم طارق شوقى!
ثلاثى أعداء الأمة
كم «أحمد جلبى» فى مصر؟
عبثيون وإصلاحيون!
شهداء ونبلاء
مصر تستطيع
ماذا فعل فينا العام 2013؟
مصر بدون إرهاب
مقاولو الهدد فى السياسة المصرية!
رسالة لسياسى مصرى!
ما لم يقله الرئيس!
متى يحكى الرئيس؟
كنيسة فى عين الإخوان!
هل أنت حقا من هنا؟
أمريكا حليف مريع!
سرطان الإعلام!
ما أخذ بالقوة!
الفريق شفيق.. حراما!
الرئيس الجاد
الشعراوى ليس نبيا!
مصر التى فى الشارقة!
يوسف زيدان.. المثقف لاهيا!
إرهابيون وطائفيون!
خلاف الأشقاء بين مصر والسعودية
رسائل السيسى من نيويورك
«اشتباك» عربة العسل المسموم
مصريون يزرعون الكراهية
جنسية ابن الدكتور مرسى
خطيئتك يا فضيلة المفتى
بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF