بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 يوليو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

دولة الله.. ودولة الذكور

726 مشاهدة

31 مارس 2018
بقلم : د. مني حلمي


من قراءة التاريخ، يتضح لنا أن الدولة الذكورية، هى بالضرورة دولة دينية. فجميع أشكال، ودرجات الاضطهاد، والقهر للنساء، غير ممكنة، إلا إذا تلحفت بكلام الله، وتعاليم الشريعة، وسير الأنبياء.
إن الاضطهاد  الذكورى، يمكن  دحضه بسهولة، بالعقل، والمنطق، ومعايير العدالة.  وبالتالى يمكن للنساء، أن يتحررن منه. لكن إذا تسترت الثقافة الذكورية، بالثوب الدينى، فإنها تُطاع فى خوف دون نقاش. هنا فقط تتمكن الذكورية، من إعطاء الشرعية على جرائمها، ضد  النساء .. نصف البشرية. وبالتالى تضمن البقاء، والازدهار .
والاضطهاد، والقهر، فى الدولة الدينية، إرهاب يرتكز على الخوف من أوامر إلهية، تقضى بتطبيق شرع الله، ودولة الله.
إذن تطل الحقيقة ساطعة، أن كلاً من الدولة الدينية، والدولة الذكورية، تشرب من بئر واحدة، وتتعكز فى السير على العصا نفسها، وتأكل من المائدة نفسها.
دليل ذلك، هو ما نشهده دائمًا من ذكورية التيارات الدينية الإرهابية، التى تقتل من أجل الحكم الدينى، وتأسيس الخلافة الإسلامية.
فأول شىء تفعله، بل الشىء الوحيد الذى تفعله غير القتل، هو فرض النقاب على المرأة، ومنعها من التعليم، وحظر الاختلاط بالرجال، وفرض الزواج المبكر لمتعة الذكور حاملى السلاح، واستعادة ملك اليمين، وإقرار نكاح الجهاد، وغيرها من سلوكيات وفتاوى وأد النساء.
إنها حقيقة تاريخية، يتجاهلها البعض. وهى أن الدولة الذكورية، والدولة الدينية، تأتيان معًا، وتذهبان معًا. فالجذور واحدة. والهدف واحد. والأسلوب واحد.
ومن تجاربى، على مدى السنوات، أن كل منْ قابلتهم من الرجال، وكانوا يدافعون بعنف، وتعصب، عن الامتيازات الذكورية  التى تقهر النساء، كانوا أيضًا، متشددين، متزمتين، متطرفين دينيًا. وعلى العكس،  الرجال  الذين  يؤمنون بالعدالة  بين الرجل،  والمرأة، وينفرون من أى امتياز ذكورى، يعطيهم سلطة على النساء، كانوا فى منتهى الرحابة الدينية، والتفتح الدينى، يرفضون أى تسلط باسم الأديان.
إذن  فإننا  حين  نحارب الدولة الذكورية، نكون فى الوقت نفسه، بالضرورة، فى حرب مع الدولة الدينية.
أندهش، من النساء والرجال، الذين يهاجمون «الدولة الدينية»، شر الهجوم. لكنهم لا يهاجمون، «الدولة الذكورية». هل هم عاجزون عن فهم  وإدراك الترابط التاريخى، العضوى، الحميم، بين الفكر الدينى، والفكر الذكورى؟ أم يتجاهلونه؟ ولمصلحة منْ؟!
وهذا الموقف المتناقض، غير الواعى، هو ما  يعوقنا حقًا، عن محاربة الدولة الذكورية، والدولة الدينية، من جذورها المستبدة.
نحن لا نعرف، هل مصر، تؤمن بأن الدين علاقة شخصية، أم علاقة تتدخل فيها الدولة، والوسطاء، والأوصياء، والمزايدون الذين يرفعون قضايا «ازدراء الأديان»، المتربصون  المتفرغون لكل «سقطة»، و«لقطة»؟.
إن هؤلاء  المتربصين بأفعالنا، وأقوالنا، باسم حماية الدين، هم فى الحقيقة، جنود الدولة الدينية. وهم أخطر «بوق»  للدعاية  والإعلام،  لنشر الثقافة الدينية المتشددة، المتطرفة، الإرهابية. المفروض أن الأديان تحمى نفسها بنفسها. ولا تحتاج إلى محاكم، وعقوبات جنائية، وإجراءات تشويه سمعة، ونبذ اجتماعى، لكى تنشر رسالتها، التى يجب أن تكتسب معناها، وقوتها، من عدم الإكراه.
إن «دولة الله» على الأرض، غير ممكنة بدون «دولة الذكور» فى البيت. و«دولة الذكور» فى البيت، غير ممكنة بدون «دولة الله» على الأرض.
إن الفقر بكل جبروته المهين القاهر المُذل للبشر، ليس أكثر خطراً، من شرور الدولة الذكورية، والدولة الدينية.
من واحة أشعارى:
لست أنا التى تمشى فوقها الأقدار
أنا المرأة التى تمشى فوق الأقدار
لا تقتلعنى الأعاصير ولا تبللنى الأمطار
أنا بحد ذاتى المطر وأنا الإعصار
لست العاشقة التى تتأوه بالليل والنهار
بل أصنع سحر الليل وإشراق النهار
لا يخيفنى أن أفقد أعز الأحباب
هم فى دمى يتدفقون كما الأنهار
لست أيأس من شدة صفعات الألم
فكل متعتى أجدها فى الصبر والانتظار




مقالات د. مني حلمي :

إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
سجن.. اسمه «التقاليد»
30 يونيو.... انتصار الدولة المدنية على الدولة الدينية
كيف عاش «رمضان» الصغير فى شهر رمضان؟
تلوث البيئة بـ«التعصب الدينى»!
27 مايو.. يوم ميلاد «الفاتنة»
المليارات المهدرة من أجل الجنس المصطنع
تحجيب المجتمع بتحجيب النساء!
النساء بين شفط الدهون وشفط الخضوع
الدين.. كيف يتحول إلى طاقة تنويرية ثورية؟؟
فى يوم ميلاد «فريد».. أنت «حكاية غرامى»
لماذا لا تسقط «دولة الميكرفونات»؟!
حتى شرلوك هولمز لا يحل هذا اللغز المحير
سيد درويش فى ميلاده: زورونى كل سنة مَرَّة!
«الطاعة» أعنف سلب لإنسانية وكرامة النساء
تشييع جنازة كل القيم التى تستعبدنا
استعادة دم الفروسية المنقرض
فيلم «أنا حُرَّة» وتصوره عن الحرية
مَنْ يستحق الورود فى يوم فالانتين؟
وطن يكافئنى ويمنحنى «علاوة تمرد»
اغتيال «غاندى».. وسياسة اللا عنف
6 يناير مولد رجلين يسكنان القلب
لأننى أمتلك جسمى
أخلاق «نخبة البلد»!
نشوة «الإثم»!
«حذف خانة الديانة» يستأصل جذور الإرهاب
أشياء «صغيرة» تافهة تصنع كل الفرق
هل الفول المدمس «هويتنا». وتحجيب النساء «خصوصيتنا»؟
هل يرضى الرجل أن نخاطبه بـ «عزيزتى المواطنة»؟
«الحرية» تجعل النساء «جميلات»
الــدم
أبى ... لا تُهِنْ هذه المرأة إنها «أمى»
لماذا يستمتع الجمهور بالإيحاءات الجنسية؟
رَجل لا تداويه كل نساء الدنيا
كسب «الرزق».. وكسب «الذات»
سجناء فى حياة مغلقة الآفاق
يريدون خيولا لا تصهل
الحرمان العاطفى وبناء الوطن
«لماذا».. السؤال الذى يخافه الجميع
مسمار فى نعش الجمود الدينى الذكورى
قطارات الفقراء ومنتجعات الأثرياء
أزمة الالتزام الدينى!
كاريزما السُلطة
الثورة الدينية .. ليست ترقيعا للثوب القديم
استعادة المطرودين من الوطن
لنتكلم كلاما «ثوريًا»
فى انتظار حضارة الماء
جرائم التحرش نتيجة طبيعية للثقافة الذكورية
الميكروفونات فى الصلاة من ميراث الإرهاب الدينى.. لماذا لا تحظر؟!
قصيدة «نحن النساء»
«حماية التمرد» مشروع قومى
الحـب والعـولمــة
الثورة المصرية لا تقبل المساومات
الحب والديمقراطية فى دستور 4102
بقلم رئيس التحرير

الداعية والنساء!
  من مواجهة الإلحاد بالجنس .. إلي زواج الفنانات! فى غضون العام 1903م، طبّقت شهرة الرجل الآفاق؛ إذ وصلت «شهرته»..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
دكتوراه فى الفساد!
اسامة سلامة
صحيفة تحت الحصار
د. فاطمة سيد أحمد
«الصلاة».. و«السلام»!
وائل لطفى
دعاة وفنانات!
عبدالعزيز خريبط
مصر التى فى خاطرى
د. مني حلمي
إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
حسين معوض
تكلفـة الرشـوة: 90 مليـــار جنيه سنويًا!
مدحت بشاي
هل ماتت الكوميديا؟!
مصطفي عمار
كيف تصبح أسطورة أو على الأقل رقم واحد؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF