بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 يوليو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

نحو ثورة تنويرية ثانية

538 مشاهدة

21 ابريل 2018
بقلم : عاطف بشاى


يبذل الشاعر الكبير «أحمد عبدالمعطى حجازى» – فى مقال له بالأهرام – جهدًا وافرًا مستحضرًا عصارة فكره وبلاغة أسلوبه فى اتجاه الثورة التنويرية الثانية التى نهفو إليها ذلك إذا اعتبرنا أن الثورة الأولى ظهرت فى نهضتنا الحديثة التى انفصلنا فيها عن ركائز دولة العثمانيين الدينية.. واستعدنا استقلالنا الوطنى وعرفنا العلوم الحديثة وسعينا نحو الديمقراطية وحقوق الإنسان.. وقاد رواد التنوير التبشير بالدولة المدنية الحديثة التى تفصل الخطاب السياسى عن الخطاب الدينى.. أو الدولة الدينية عن الدولة المدنية... وظهر «محمد عبده» و«على عبدالرازق» و»جمال الدين الأفغانى» و«الطهطاوى» و«قاسم أمين» و«طه حسين».. ويقارن «حجازى» بين ثورة «مارتن لوثر كينج» – وأوروبا تحتفل هذه الأيام بذكراه الخمسمائة – على الكنيسة الكاثوليكية لأنها كانت تتاجر بالدين وتخلطه بالسياسة.. وتنحاز للأمراء والملوك الطغاة وتعتبرهم ظلالاً لله على الأرض.. بالإضافة إلى محاربتها للعلم ومصادرتها لحرية التفكير والتعبير.. ورفض كل فكرة أو رأى أو اكتشاف يخالف ما جاء فى التوراة والإنجيل.. وكانوا يزعمون أن كل ما يحتاج إليه البشر فى دنياهم وآخرتهم مذكور فى هذه الكتب الدينية، وبالتالى فهم ليسوا بحاجة لعلم جديد.. حتى لو كانت فيه حياتهم ونجاتهم من الجهل والتخلف والجوع والانقراض.. ونحن نعرف ما صنعته الكنيسة الكاثوليكية مع «كوبر نيك» ومع «جاليليو» ومع «جوردانو» ومع سواهم من الفلاسفة والسياسيين وعلماء الطبيعة والأطباء والمؤرخين.. والفنانين ومنهم الفنان المسرحى الكبير الفرنسى «موليير» الذى أضحك الملايين فى عصره والعصور التالية بمسرحياته الكوميدية الخالدة مثل «طرطوف» و«المتحذلقات» و«البخيل» و«عدو البشر».. وقد هاجم فى «طرطوف» ازدواجية الذين يتسربلون بأردية التقوى والفضيلة ويتسترون وراء الدين، وهم فى حقيقة الأمر أفاقون انتهازيون يسعون إلى كل ما هو حقير ودنىء ويتناقض مع تعاليم الدين السمحة ومكارك الأخلاق فقال أحدهم إن «موليير» شيطان متجسد فى ثوب رجل.. وأنه أشهر مخلوق فاسق عاش على الأرض حتى الآن.. وجزاء تأليفة «طرطوف» هو أن يتم حرقه على الخازوق ليذوق من الآن نار الجحيم..
وحينما مات «موليير» على خشبة المسرح بعد أن أدى دوره انتقم منه رئيس أساقفة «باريس» برفضه السماح بدفنه فى مقابر المسيحيين لأنه كان يعده خارجًا عن الدين.. ولم تجد زوجته حلًا سوى أن تتوسل للملك ليتدخل فأصدر أمره فى السر إلى رئيس الأساقفة بتغيير موقفه فاضطر أن يسمح بدفنه فى هدوء فى ركن قصى من مقبرة «سان جوزيف» دون أن يؤخذ جسمانه إلى الكنيسة لإجراء الشعائر الدينية..
يقارن الشاعر والمفكر «عبدالمعطى حجازى» بين ما فعلته العصور الوسطى والكنيسة الكاثوليكية ومحاكم التفتيش بين هؤلاء.. ومع ما فعلناه نحن أيضًا مع المنصور الحلاج ومع السهروردى المقتول وابن رشد وابن عربى.. ولا نزال نصنع مع حلفائهم من أمثال «منصور فهمى» و«على عبد الرازق» و«طه حسين» و«فرج فودة» و«نجيب محفوظ» و«نصر حامد أبو زيد» و«إسلام البحيرى»..
وعن الشيخ «على عبدالرازق» والحكم ضده بسبب كتاب «الإسلام وأصول الحكم» الذى أصدره الأزهر بإجماع أربعة وعشرين عالمًا من هيئة كبار العلماء بإخراجه من زمرة العلماء.. والذى يقضى أيضًا بمحو اسمه من سجلات الجامع الأزهر والمعاهد الأخرى وطرده من كل وظيفة وقطع رواتبه فى أى جهة كانت وعدم أهليته للقيام بأى وظيفة عمومية دينية كانت أو غير دينية... يقول فى ذلك «د. جابر عصفور» إن ما ينطوى عليه الكتاب من شجاعة وجسارة مؤكدًا أن الواقع المحسوس الذى يؤيده العقل ويشهد به التاريخ الإسلامى قديمًا وحديثًا هو أن شعائر الله سبحانه وتعالى ومظاهر دينه لا تتوقف على ذلك النوع من الحكومة الذى يسميه الفقهاء «خلافة».. هذه الشجاعة فى الطرح كان لها دوى القنبلة التى أحبطت كل المشاريع المضمرة والظاهرة فكان لا بد من عقابه بما يتناسب وجرمه..
وقبل أن يتوفى «الشيخ على عبدالرازق» فى صمت ومرارة سنة (1966) ذهب إليه أحد الكتاب يطلب موافقته على طبع الكتاب من جديد.. وفى منزل الشيخ دار الحوار التالى بين الناشر والمؤلف أورده «محمود عوض» فى كتابه «أفكار ضد الرصاص»
- هل تسمح لنا بإعادة طبع كتابك العظيم «الإسلام وأصول الحكم»؟
- لا.. لا.. يا سيدى.
- لماذا؟!.. هل أنت تتخلى عن كتابك ورأيك؟!
- لا.. لست أتخلى عنه أبدًا.. ولكنى لست مستعدًا لأن ألاقى بسببه أى أذى جديد.. إننى ما عدت أستطيع ذلك.. كفانى ما لقيته.. هل تعرف أنهم كادوا يطلقونى من زوجتى؟!
- لهذا الحد؟!
- نعم.. على أننى لحسن الحظ لم أكن متزوجًا حينذاك.. فضاعت عليهم الفرصة.
- لقد انتهى ذلك العهد.. ولن تلقى اليوم.. ولن يلقى كتابك غير التكريم والتقدير والإشادة من المفكرين ومن الدولة على السواء..
- من يدرينى؟!.. من يدرينى؟! أريد تأكيدًا من الدولة.. أريد ضمانًا...
- إن واقعنا الفكرى والاجتماعى الجديد هو خير ضمان..
- لم أعد أحتمل أى مغامرة جديدة.. من يدرى؟!.. اطبعوا الكتب على مسئوليتكم ولا تطلبوا منى إذنًا بغير ضمان أكيد أطمئن إليه..
- يقول «محمود عوض»:
«هذه الكلمات قالها عبدالرازق فى سنة (1966) ثم مات.. مات بلا ضمان.




مقالات عاطف بشاى :

رسالة الكراهية فى «صفر» المونديال
وزارة السعادة
يا أطفال العالم اتحدوا!
السادية والمازوكية فى «رامز تحت الصفر»
الكوميديا المفترى عليها
فزع القوالب الجاهزة
الحكيم رجعيًا.. والعقاد عنصريًا
«لويس جريس».. رحيق الحكمة
دليلك الذكى للقضاء على التطوير
مئوية مدارس الأحد
«مستكة» و «ريحان» فى «أسوان»
فى عصر الرومانسية
سينما الهلس والعبط
صلاح عيسى أمير الحكى.. ونديم الحى
رُسُل الفقراء
ائتلافات 25 يناير
وثيقة ديمقراطية ناصر فى «ميرامار»
محرر الجسد من ازدراء الروح
عمليات اغتيال وطن
.. إنهم يقتلون «شكسبير» العالم الإسلامى
التنوير يطرد الخفافيش
كتائب قوانين «الحسبة»
«سينما العشوائيات» والتحليل النفسى للشخصية المصرية
رائد التنوير.. والتكفيريون
«جاكسون»تشويش وضبابية وارتباك
اتعلموا الكوميديا من الضيف أحمد
كوميديا سيد قطب
فيلم «حرب أكتوبر» الذى لم تره الشاشة!
مشكلة المتفرج
أعيدوا الجماهير
مستقبل العالم
شخصيات لها العجب!
المطلقات Group!
الكوميديا التى تُبكى
قانون الكراهية.. وحل حزب «النور»
إهانة الكوميديا فى مسلسلات رمضان
المثقفون من المقهى إلى الثورة
سيناريوهات «الورش»..ونقاد «العلاقات العامة»
جمهورية الحب!
الكوميديا بكت فى سينما العيد
الأنبا بيشوى.. الأسقف الوهابى !
انتبه.. الزعيم يرجع إلى الخلف
لعنة أولاد حارتنا تطارد السبع وصايا
أزمة النقد فى المسلسلات الرمضانية
الجمال والقبح فى تليفزيون رمضان
أزهى عصور السينما
ممـدوح الليثى الرجل الذى عاش 1000 عام
فتنة الإخوان وعدالة عبدالناصر
الخروج الكبير للمـرأة
جـوقـة العميـان
«النهضة» للكلاب المدللة!
أسبوع الدم..المصرى بكام النهارده!
ثـورة الملـح»!
يـسـقـط .. يـسـقـط حكم الرجل
«المسيحيين أهمه»
ذنب الثورة في رقبة الليبراليين
بقلم رئيس التحرير

الداعية والنساء!
  من مواجهة الإلحاد بالجنس .. إلي زواج الفنانات! فى غضون العام 1903م، طبّقت شهرة الرجل الآفاق؛ إذ وصلت «شهرته»..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
دكتوراه فى الفساد!
اسامة سلامة
صحيفة تحت الحصار
د. فاطمة سيد أحمد
«الصلاة».. و«السلام»!
وائل لطفى
دعاة وفنانات!
عبدالعزيز خريبط
مصر التى فى خاطرى
د. مني حلمي
إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
حسين معوض
تكلفـة الرشـوة: 90 مليـــار جنيه سنويًا!
مدحت بشاي
هل ماتت الكوميديا؟!
مصطفي عمار
كيف تصبح أسطورة أو على الأقل رقم واحد؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF