بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 مايو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

النساء بين شفط الدهون وشفط الخضوع

283 مشاهدة

5 مايو 2018
بقلم : د. مني حلمي


إن غالبية النساء، المتعلمات، المشتغلات، بمهنة يتكسبن منها، موردًا للرزق، يفخرن، أنهن «مُلزَمات» من الرجال، وأنهن غير «مجبرات»، على الإعالة، والإنفاق، فى بيت الزوجية . وإذا حدث، وأنفقن، فهذا من باب التفضل، والتكرم، على الرجل، ولكن «فتْح» البيت، اقتصاديّا، هو مهمة «ذكورية» خالصة.
إن غالبية النساء، تسعدهن فكرة «قوامة» الرجل على المرأة ويعجبهن كثيرًا، أنهن «مثيرات» للفتنة، التى يجب سترها بالحجاب، أو بالنقاب. وعدد كبير من النساء، السافرات، غير المحجبات، وغير المنتقبات، يستهلكن  مستحضرات التجميل، للتأكيد على أن «هويتهن»، الأساسية، هى الهرولة خلف إسعاد، وإرضاء، العيون الذكورية. وهنا أتذكر مقولة كاتب ساخر، وفيلسوف أحبه، لأنه يشبهنى فى تأملاته، ومزاجه «هنرى تشارلز بوكوفسكى 16 أغسطس 1920 - 9 مارس 1994... حين كتب: «عندما تكفّ النساء عن حمل المرايا أينما ذهبن، ربما أصدق حينئذ حديثهن عن الحُرية».
وماذا نقول، عن نساء يلقين المحاضرات، عن تغيير الوضع الأدنى للنساء، ثم يذهبن إلى البيت، يمسحن حذاء الزوج ، ويُدلكن قدميه؟
وهناك نساء تخصصن فى القانون، ويشتغلن بالمحاماة دفاعًا عن حقوق الغير، لكنهن فى الزواج، يرفضن أخذ العصمة، ولا يحترمن الزوج الذى يَقبل، أن تكون العصمة، فى يد زوجته . وكثيرًا ما نرى نساء عضوات فى جمعيات، تحارب العنف الممارس، ضد المرأة، لكنهن يتعرضن للضرب، والزعيق، والإهانات اللفظية ، من قِبَل الأب، أو الأخ، أو الزوج.
وعلى شاشات التليفزيونات، تطل علينا نساء غاضبات، من استكانة المرأة، ويطالبن بضرورة تغيير المجتمع الذكورى، وهن «مكبلات»، بالكعوب العالية، «مقيدات» بالحلقان، والأساور، والشخاليل، التى تتحرك، وترن، كلما تحركن؟
الحرية، وعىٌ، وجهدٌ، وشُغلٌ، وعَرقٌ، وتحمُّل مسئولية الحرية. الحرية، مقاومة مستمرة يومية، لكل تجليات القهر، والتنميط الموروث.
إن عدم مبالاة غالبية النساء، بالحرية الحقيقية، هو المسئول الأساسى، عن دونية المرأة، وتخاذل إحساسها بالكرامة، وعن استجابتها المستمرة، لأن «تطيع»، كونها جسدًا يُعرى، أو جسدًا يُغطى . أو جسدًا، خُلق من ضلع «أعوج»، يتولى الرجل «عدله»، لتلبية احتياجاته الجنسية، وخدماته المعيشية، وحَمْل الأجنة، التى تحمل اسمه، وتمد وجوده فى الدنيا الفانية.
إن شهوة التحرر، لا تحتاج إلى وعى معقد، أو منطق غارق فى التفلسف العميق.
 لماذا تتأرجح النساء، بين عصر «الحريم»، وعصر «الحرية»؟.
عصر النساء المستقلات اقتصاديّا، يقبضن بالدولار، دون مسئولية الإنفاق؟. يتكلمن سبع لغات، ويَسبحن بالمايوهات الشرعية.. عصر العباءات والأكمام الطويلة، والطموح القصير؟ عصر الماجستير من السوربون، والدكتوراه من أوكسفورد، لكن التقاليد من كَفر البطيخ؟ عصر النساء المتخصصات فى البرمجة، وأعقد تكنولوجيات الكمبيوتر، لكن «السّتر» فى بيت الزوج، هو «كلمة السّر»، التى تفتح السعادة، والاستقرار؟.
عصر تصحح النساء فيه، قِصر النظر، بالليزر، ولا يُصححن قِصر الكرامة؟ عصر يتيح للنساء، شفط الزائد من الدهون، دون جراحة، مع الإبقاء على شحم الطاعة؟ عصر أظافر طويلة مدببة، ولا تخدش موروثا ذكوريّا واحدًا.. عصر الإنجاب خارج الرّحم، والوجود خارج التاريخ؟ عصر نساء يَسبحن فى السماوات المفتوحة، ويُضربن فى البيوت المغلقة؟ عصر الزوجات تخدمهن خادمات من الفلبين، يركبن السيارات فى حجم الدبابات، و يلجأن للشيوخ، لإعادة الزوج الذى هجرهن فى المضاجع؟ عصر تحتفل فيه النساء، بعيد فالنتين للحب، وهن يُحرّمن الحب على بناتهن، وأولادهن، الذين يرتادون مدارس لغات دولية؟.
إن أجمل، وأعظم، ما فى الحرية، أنها لا تذهب، إلا لمنْ يستحقها.
 ومَنْ يستحقها، لا بُدَّ أن يخوض أولا، معركته الأصعب، مع نفسه.
من واحة أشعارى:
بعد عشر سنوات
من الجنون ومرارات الصبر
ارجع ليلة واحدة
ثم عُدْ إلى القبر.
 




مقالات د. مني حلمي :

المليارات المهدرة من أجل الجنس المصطنع
تحجيب المجتمع بتحجيب النساء!
الدين.. كيف يتحول إلى طاقة تنويرية ثورية؟؟
فى يوم ميلاد «فريد».. أنت «حكاية غرامى»
لماذا لا تسقط «دولة الميكرفونات»؟!
حتى شرلوك هولمز لا يحل هذا اللغز المحير
دولة الله.. ودولة الذكور
سيد درويش فى ميلاده: زورونى كل سنة مَرَّة!
«الطاعة» أعنف سلب لإنسانية وكرامة النساء
تشييع جنازة كل القيم التى تستعبدنا
استعادة دم الفروسية المنقرض
فيلم «أنا حُرَّة» وتصوره عن الحرية
مَنْ يستحق الورود فى يوم فالانتين؟
وطن يكافئنى ويمنحنى «علاوة تمرد»
اغتيال «غاندى».. وسياسة اللا عنف
6 يناير مولد رجلين يسكنان القلب
لأننى أمتلك جسمى
أخلاق «نخبة البلد»!
نشوة «الإثم»!
«حذف خانة الديانة» يستأصل جذور الإرهاب
أشياء «صغيرة» تافهة تصنع كل الفرق
هل الفول المدمس «هويتنا». وتحجيب النساء «خصوصيتنا»؟
هل يرضى الرجل أن نخاطبه بـ «عزيزتى المواطنة»؟
«الحرية» تجعل النساء «جميلات»
الــدم
أبى ... لا تُهِنْ هذه المرأة إنها «أمى»
لماذا يستمتع الجمهور بالإيحاءات الجنسية؟
رَجل لا تداويه كل نساء الدنيا
كسب «الرزق».. وكسب «الذات»
سجناء فى حياة مغلقة الآفاق
يريدون خيولا لا تصهل
الحرمان العاطفى وبناء الوطن
«لماذا».. السؤال الذى يخافه الجميع
مسمار فى نعش الجمود الدينى الذكورى
قطارات الفقراء ومنتجعات الأثرياء
أزمة الالتزام الدينى!
كاريزما السُلطة
الثورة الدينية .. ليست ترقيعا للثوب القديم
استعادة المطرودين من الوطن
لنتكلم كلاما «ثوريًا»
فى انتظار حضارة الماء
جرائم التحرش نتيجة طبيعية للثقافة الذكورية
الميكروفونات فى الصلاة من ميراث الإرهاب الدينى.. لماذا لا تحظر؟!
قصيدة «نحن النساء»
«حماية التمرد» مشروع قومى
الحـب والعـولمــة
الثورة المصرية لا تقبل المساومات
الحب والديمقراطية فى دستور 4102
بقلم رئيس التحرير

الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
ستظل «القاهرة» هى قلب العروبة النابض، وإن كره الكارهون.. وستظل تحركاتها داخل «المحيط العربى» ضميرًا حيًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
متى ينتهى مسلسل أموال الدولة المنهوبة؟!
اسامة سلامة
ثلاث مناسبات قبطية.. ومصرية أيضا
جمال طايع
رمضان وأيامه !
هناء فتحى
التحالف البريطانى الأمريكى فى ليلة زفاف هارى
وائل لطفى
رسائل مؤتمر الشباب
د. مني حلمي
المليارات المهدرة من أجل الجنس المصطنع

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF