بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خواطر فنية

1100 مشاهدة

5 مايو 2018
بقلم : مفيد فوزي


«يتوقف الأمر على إحساسك، قد تكون فى الثلاثين وتشعر أنك فى الستين؟!

> إسناد القنوات التليفزيونية الخاصة أو التى تخضع للتطوير فى تليفزيون الدولة لرجال (الإعلان) لا (الإعلام) يحتاج لوقفة.. إننى أحترم تجاربهم وأشخاصهم، ولكنى لا أفهم أن يسند موقع (إعلامي) لفارس إعلان، وهذا معناه أننا نعانى من فقر فى شخصيات الإعلاميين، حتى تجربة المهندس أسامة الشيخ لم تعش طويلا، فما كادت تبدأ بمحتوى جديد حتى وئدت! أنا لا أشكك فى قدرات فرسان الإعلانات ولكن للرؤية الإعلامية رجالها وراصديها، إن رجل الإعلان مطلوب وهذه حقيقة ولكن تظل رؤيته للمحتوى الإعلامى «أحادية» ينظر للعائد المادى فقط!
> أنا لا أريد أن أبدو مدافعا عن إيناس عبدالدايم فى موقع وزيرة الثقافة، فهى العازفة المجيدة ورئيسة الأوبرا الناجحة والوزيرة التى لا يجب الاستعجال على تجربتها كوزيرة، ولكنى أطالب إيناس عبدالدايم بتكوين (مجلس استشاري) من مثقفين قريبين منها يشاركونها رسم خريطة مصر الثقافية وهو مجلس تطوعى بلا رواتب أو مكافآت يعمل لمصر الثقافة. أطالبها بجلسات إصغاء للمسرحيين ثم السينمائيين ثم الموسيقيين ثم المهتمين بالكتاب ثم الفنانين التشكيليين.. هذه الجلسات تسمع فيها الوزيرة ما تيسر من المشاكل فى كل قطاع حتى لو كان نقدا مرا، فذلك دورها.. وأشير عليها بواحد من مثقفى مصر «الصامت الخجول»  المثقف د.فوزى فهمى. إنه ليس طامحا أو طامعا فى مناصب  ولكنه عقل موسوعى عصرى وله رؤية ويعرف أوجاع الثقافة. من المهم أن نعرف الفلك الذى يدور فيه عقل الوزيرة وأى (ثقافة) تريدها مصر الآن.
> سعدت بتكريم الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحى وهى بيننا، وسعدت بتكريم الفنان القدير عزت العلايلى وهو بيننا ما أحلى تكريم فنان لا تكريم اسمه!
> أين ذهبت الفنانة الجميلة ذات الطلة «تيسير فهمي»؟
      هل تختبئ فى خندق السياسة؟ ليس عيبا أن يكون للفنانة رؤى سياسية شرط ألا تجور السياسة على منطقة إبداع الفنان.
> رأيته فى الجونة فوق بسكليت. أظن أنه متجه إلى بيته فى (المارينا). لم أستوقفه لأصافحه وكنت لحظتها جالسا فى مقهى على الشاطئ الساحر.. ولو كنت اعترضت طريقه لقدمت له الشكر والامتنان والإعجاب بمجمع الجونة المسئول عنه من الألف إلى الياء. فهو يحافظ على جمالها ونضارتها وليس بمحافظ الجونة.. وهو حاكم المجتمع الجميل بالحب والفن والرياضة وهو ليس بحاكم الجونة، قيمته أنه يملك الخيال والإرادة، وليته يفكر فى سياحة اليخوت التى ستحرك العالم نحو الجونة. اسمه المهندس سميح ساويرس إن (الجونة) واحدة من أحلامه والبقية تأتي، فلا تضعوا العراقيل أمامه.
> رشا نبيل.. كان لها فى قناة دريم «مخالب» مذيعة تبحث وتتحرى وتتقصى وحين تظهر على القناة الأولى تذهب إلى ماسبيرو وتكتشف أنها نسيت «مخالبها»!
> هل تكرم مؤسسة روزاليوسف روادها العظام أمثال عبدالرحمن الشرقاوى وكامل زهيرى وصلاح عبدالصبور ومحمود السعدنى وعلاء الديب؟ ومن غير روزاليوسف «يتذكر» هذه القامات اختاروا تاريخ ميلادهم واعقدوا ندوة لمحبيهم فيعرف الجيل الجديد أننا نملك فضيلة الوفاء.
 




مقالات مفيد فوزي :

خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF