بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 يوليو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

هل انتهى «زمن الحوار»؟!

402 مشاهدة

12 مايو 2018
بقلم : مدحت بشاي


كان تقييمه بسيطًا وفق معايير واضحة، فلم ينظر المؤرخ د. حسين مؤنس سوى إلى الشعب، وإلى الحكمة القديمة التى تقول «إن صلاح الناس من صلاح ملوكهم»، فإنَّ لم يكن ثَمَّ صلاح فى أحد طرفى المعادلة خلال فترة ما من فترات حياته، فالطرف الثانى لا بد أنه مثله.

فى كتاب «باشوات وسوبر باشوات» يؤرخ «حسين مؤنس» لصورة مصر فى عصرين من عصورها ــ وهو عصر الباشوات والسوبر باشوات ــ ويقول: «خلال 150 عاماً من تاريخ مصر  «1805-1952» حكم الباشوات بلادنا وملكوا كل شيء فيها : السياسة والجاه وصدارة المجتمع، ولكن من استولى على القصور والأموال والضياع؟ السوبر باشوات: وهم باشوات بلا ألقاب وناس بلا إنسانية، أما عصر السوبر باشوات فيقصد «حسين مؤنس» به عصر عبدالناصر ويقول: بلغ عصر السوبر باشوات ذروته من 1956 إلى 1970، وليس أدل على ذلك من هزيمة يونيو 1967 فمؤامرات السوبر باشوات حالت بين جيش مصر ودخول المعركة التى انتهت قبل أن تقوم.
وهنا، الإشارة إلى الكاتب والكتاب ليس «مع / ضد» توجه الكاتب، أو قدر الكتاب وأهميته، أو مدى مصداقيته فى الحكم على عصر وحاكم بعينه.. إنما أحببت الإشارة إلى حالة تفاعل رائعة كان يحدثها صدور كتاب مهم لكاتب مهم وما يمكن أن يتبعه من حوارات نقدية مهمة أيضًا بين الكبار فى دوائر اختصاص مادة الكتاب «الآن الكبار لا ينخرطون فى مثل تلك الفعاليات يعملون فى جزر منعزلة»، وأيضًا متابعات الشارع الثقافى ورأى أبناء أجيال لاحقة من المثقفين.. وأستأذن القارئ العزيز فى تقديم جانب صغير من حوار حول الكتاب، فلقد انضم للحوار كثيرون لا يتسع المجال لعرض ما طرحوه.
د. حسين مؤنس: الوثائق التى رجعت إليها فى عصر عبدالناصر أكثر ما نتصور.. لأنه هو  نفسه       «عبدالناصر» كان بالغ الجاذبية كشخص.. قرأت كل الوثائق، كل مقالات الأستاذ هيكل.. كتب عبدالناصر وخطبه.. راجعت محاضر جلسات الوحدة والانفصال بينه وبين السوريين.. ربما أكون قد كتبت كتابى هذا «باشوات وسوبر باشوات» بصيغة أدبية.. لكن الحقائق لم تكن غائبة.
د. عبدالعظيم رمضان: مع احترامى لسيادتكم ومع إعجابى بالكتاب كلوحة فنية.. فإنى عندما أخضعه لمنهج البحث التاريخى.. أجد الكثير لأقوله.. إذن فمن الأفضل اعتباره لوحة فنية والتعامل معه على أنه رؤية مفكر أديب لعبدالناصر.. فنحن مثلاً عندما نقارنه بكتابك عن «فتح العرب للمغرب» نجد الفرق شاسعاً.. فهنا تاريخ بالمعنى الحقيقى،  وفى باشوات انطباعات.
عبدالعال الحمامصى: وجهة النظر هذه فى الغرب.. وتفسير مقاومة قريش لدعوة محمد بأن المصالح الاقتصادية تقف خلفها، أعتقد أنها كانت موجودة من قبل.
د. حسين مؤنس: الحقيقة هذا غير صحيح.. عندما أجيء أنا وأقول أن أبا جهل كان محقاً ــ بمنطق مصالحه ــ هذه نقطة لا يجرؤ مسلم على أن يقولها.. أبو جهل.. رئيس مجتمع.. ويأتى قريبه ليقول له أن كان ما هو عليه كلام فارغ.. وأبو جهل لا يعرف الإنسانية.. يعرف مصالحه التى تهددت.. يعرف الانتقام.. يعرف الإيذاء.. باختصار كتب التاريخ الإسلامى محتاجة لعملية غربلة دقيقة فظيعة.
إبراهيم صالح: التاريخ الإسلامى المكتوب منه باللغة العربية.. أغلبه عبارة عن أدب.. أو نوع من القدرات اللغوية.
د. حسين مؤنس: قراءة التاريخ الإسلامى عملية مرهقة.. فأنت مثلاً إذا أردت أن تصل إلى شيء محدد من ابن إياس فعليك أن تقرأ النجوم الزاهرة عشرات المرات.. أنا الآن أراجع كتابى تاريخ المغرب.. قيل لى أنك لم تقرأ ابن مرزوق.. فأرسلت فى طلبه وبعد جهود بذلتها جاءنى.. ووجدت الأسلوب جيداً.. ولكن الرجل لا يكتب تاريخا، تلك هى المشكلة أن تجد المصادر النزيهة.. فى مقال قادم ممكن الإشارة لرد فعل الشارع كحالة للاقتراب من مناخ كان مختلفًا!!




مقالات مدحت بشاي :

هل ماتت الكوميديا؟!
هوجة النقد على الكيف!
احتفاليات الكنيسة والوحدة الروحية
العولمة على طريقة توفيق الحكيم
« العقاد» مفكر يستحق عصره
مش فاضل يا «فاضل» غير الاعتذار
حدث فى زمن التحالف المباركى الإخوانى
جثث النقد الاحتياطى!!
يوسف السباعى ومن «رضى الله عنه»!!
حوار «المكارثى».. و«الطائفى»!
حيث الحرية هناك الوطن
مصر من تانى
الإرهاب وساطوره مش وجهة نظر!!
كانوا يضحكوننا و باتوا يبكوننا !!
كُنا نَتَحاور .. والآن نَتَعارك ونُزَايد!!
كُنا نُغنى فنَطربْ والآن نُعرى لنُغنى!
كنا نُصلى ونُسبح.. والآن نُفتى لنتربح
فى مواجهة الفشل!!
طه حسين يكتب لــ «مدارس الأحد»
مسيحية أفريقية وإسلام فرنسى!
بيوت الله بيوت وطنية
«التاء المربوطة» وجمهورية الحب
كيف نحقق الديمقراطية «الحلال»؟!
البلاط السعيد.. يقود ولا يُقاد
«روزاليوسف».. إصدار ولد عملاقاً
بقلم رئيس التحرير

الداعية والنساء!
  من مواجهة الإلحاد بالجنس .. إلي زواج الفنانات! فى غضون العام 1903م، طبّقت شهرة الرجل الآفاق؛ إذ وصلت «شهرته»..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
دكتوراه فى الفساد!
اسامة سلامة
صحيفة تحت الحصار
د. فاطمة سيد أحمد
«الصلاة».. و«السلام»!
وائل لطفى
دعاة وفنانات!
عبدالعزيز خريبط
مصر التى فى خاطرى
د. مني حلمي
إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
حسين معوض
تكلفـة الرشـوة: 90 مليـــار جنيه سنويًا!
مدحت بشاي
هل ماتت الكوميديا؟!
مصطفي عمار
كيف تصبح أسطورة أو على الأقل رقم واحد؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF