بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خواطر فنية

1072 مشاهدة

12 مايو 2018
بقلم : مفيد فوزي


«اختبروا مواهب أطفال المعاهد الموسيقية مبكرا فقد نكتشف عبقريات مختبئة بين البراءة!»

> أخشى - كالعادة - أن تكون مسلسلات رمضان 2018 العدد فى الليمون ويصعب - كالعادة-مشاهدتها ونسهر الليالى  لنحصلها فلا تفوتنا تفصيلة وكأننا بلد- كالسويد- انتهينا من المشاكل التى تؤرقنا وأتممنا تجربة التعليم الجديدة وصار عندنا تأمين صحى يغطى الملايين؟!. كما أخشى كالعادة -  أن تعود برامج المقالب وقلة القيمة قصدت من كلمتى أن كل شيء فى رمضان سيبقى على حاله لأن «الإعلان» هو سيد الإعلام وتاج راسه.
> زرت الأستاذ الدكتور محمد عبدالوهاب «سيد  أطباء الأشعة» فى مركزه الطبى فى المهندسين.  الدموع لا تفارق عينيه عندما تأتى سيرة الجوزائية زوجته الراحلة جسدا، الباقية فى قلوب المصريين: فاتن حمامة.. كثيرا ما يقرأ الصحف بنظارتها الطبية، ولا يشرب فنجان  قهوته إلا فى فنجانها ويختار فى بيته مقعدها الذى تجلس عليه. السيرة المفتوحة بينى وبين «وليفها» هى فاتن حمامة وبعض آرائها السياسية التى لم تفصح عنها، وتكلمنا عن مشروع «فاتن» الذى تحكى فيه حصاد السنين  فى الفن والحياة ولم يقدر له أن يرى النور لأسباب إنتاجية!! وكانت فاتن قد رشحتنى لأكون محاورها فى هذا المشروع «الوثيقة» ودائما يقودنا الحوار مع
د. عبدالوهاب إلى رفض  فاتن سرادقات العزاء لأنها «كانت لها رؤية ثاقبة وترى الحياة بمنظار مكبر» مازال سيد أطباء  الأشعة يفتقد فاتن الزوجة والصديقة والإنسانة: لقد كنت أرى د. محمد عبدالوهاب بهيبته وقامته فأشعر أنى أمام فارس قوي، لكنى لم أتصور أن هذا  العالم ينطوى على قلب .. دامع!
> ميلينا ميركورى نجمة السينما اليونانية أجريت معها حوارا صحفيا نشرته «صباح الخير» يوم أسندت القيادة اليونانية ميركورى وزارة الثقافة اليونانية. لن أنسى حين سألتها «كيف النجوم  فى اليونان وكنت واحدة منهم؟» لن أنسى أنها قالت بإنجليزية سليمة: «اسألنى  عن عمال السينما والأطقم المصاحبة للنجوم الذين يعيشون بطالة موسمية ليست باختيارهم إنما هم يعملون طبقا لعمل النجوم ولا مصدر آخر للحياة سوى العمل فى بلاتوهات  السينما وقد عرضت على الحكومة مشروعا تأمينيًا يضمن مورد رزق لهم فى أوقات البطالة وعرضت على زملائى النجوم المساهمة فوافقوا وتباروا فى هذا الشأن».
>لوزيرة الثقافة المصرية الفنانة إيناس عبدالدايم  أقدم لها فكرة ميلينا ميركورى التى كانت نائبة فى البرلمان ووزيرة للثقافة فى بلدها اليونان .
> قرأت كتاب أيمن  الحكيم «ذكرياتى: هند رستم» وهو كتاب «ناطق» أكاد أسمع فيه صوت هند رستم وضحكاتها وتعليقاتها الساخرة وقد كانت تربطنا « آمال العمدة زوجتى الراحلة وأنا» علاقة أسرية حميمة بالدكتور محمد فياض وحرمه «كما يحلو لها التقديم» كان يسعدها أن يقال  لها «حرم د. فياض».
> أيمن  الحكيم، اكتشاف رجاء النقاش و«توثيقنا» للاكتشاف استطاع بنجاح أن يلتقط هند وهى تتوقف عند بعض أيام لها تاريخ فى حياتها وتعترف بفضل من وقفوا معها وساعدوها. وتصل إلى شجاعة مواجهة الموت حين تقول لابنتها «وضبيلى مدفن جدى بسرعة لو حصل لى حاجة أنا هندفن هناك »!!
>  أصغى أيمن الحكيم-والإصغاء من طباعه المهمة- المحرضة على البوح، أصغى لهنومة بطلة باب الحديد وهى تحكى عن  علاقتها  بمخرجى السينما وببعض الكتاب ومنهم إحسان عبدالقدوس وكيف حلمت بشخصية زيزى فى النظارة السوداء ولكنها راحت لنادية لطفي! وتتذكر هند مع أيمن الحكيم كيف «رأيت عبدالحكيم عامر فى عمارتنا على السلم وهو يزور خاله» ثم لم تعد تراه حين صار وزيرا للحربية!
> كتاب أيمن الحكيم يمنحك متعة القراءة ومتعة مقابلة ملكة الإغراء هند رستم بعيدا عن أضواء بلاتوهات السينما!
> أتمنى أن أرى  على أى قناة حكومية أو خاصة «أدعية عبدالحليم حافظ» فى رمضان، إنها من أجمل أعمال العندليب نبرة روحية وصوتا نافذا فى القلب.
 




مقالات مفيد فوزي :

خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF