بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

أين اختفى المصريون؟

777 مشاهدة

2 يونيو 2018
بقلم : وائل لطفى


أتأمل فى المسلسلات التى تعرض خلال شهر رمضان وأسأل نفسى: أين ذهب المصريون؟
والمصريون الذين تقصدهم هم أولئك المصريون العاديون.. الصناع والزراع والموظفون والأطباء والمحامون وكافة شرائح الطبقة الوسطى المصرية التى كانت الدراما المصرية تتفنن فى تصوير حياتهم وقصصهم المختلفة حتى أوائل الألفية الثانية تقريبا حتى اختفوا رويدا رويدا من على الشاشة..
أتأمل دراما رمضان هذا العام فلا أجد مدرسا ولا مديرا ولا مصريا عاديا بطلا لعمل.. أجد مجرمين يطاردهم ضباط وبينهم أبطال ينتمون لأربعينيات القرن الماضى ويسكنون فى اللامكان ويتكلمون بلغة خيالية.. وهى رغم جمالها إلا أنها ليست سوى محاولة للهروب إلى الواقع.
أنت على استعداد لفهم ضرورة تقديم صورة إيجابية لضباط الشرطة المصرية بعد سنوات من التشويه فى الدراما المصرية لكن هذا لا يعنى أبدا أن يكون لدينا ثلاثة مسلسلات على الأقل أبطالها من ضباط الشرطة، ذلك أن المثل يقول إن ما زاد عن حده انقلب إلى ضده، وربما يكفى مسلسل واحد كبير أو اثنان لتوصيل الرسالة..ذلك إننا فى حاجة لأن نرى مسلسلا آخر بطله موظف شريف، أو أب يكافح لتربية أبنائه، أو شاب تحدى ظروفه الصعبة وكتب قصة نجاح أو امرأة كافحت للنهوض بأسرتها وهى كلها قصص موجودة فى الواقع لكننا لا نراها، لقد لفت نظرى أن عددا كبيرا من القصص «مستقى» من صفحات الجريمة وأطرافها المختلفة سواء تلك التى تدور عن تهريب الآثار، أو عن أم اغتصبت ابنتها ،أو عن ضابط يطارد أسرارا.
وهذا جزء من المجتمع لكنه ليس كل المجتمع.. إننى ما زلت أتذكر تلك المسلسلات التى كان يقدمها نجم المسرح المصرى حسن عابدين فى منتصف ثمانينيات القرن الماضى وكان دائما ما يلعب فيها دور رب أسرة مصرية من الطبقة الوسطى، نرى من خلال حلقات مسلسله كيف تسير  به الدنيا هو وأسرته فى مصر بالثمانينيات، ولَم يكن هذا هو النموذج الوحيد، بل كان النموذج السائد.. إننى لست فى حاجة للتذكير بمسلسل مثل أرابيسك للراحل العظيم أسامة أنور عكاشة وكان فى أحد مستوياته يروى قصة «صنايعي» مصرى هو حسن أرابيسك ومن خلال الأحداث كان يناقش قضايا أكبر مثل قضية الهوية، إننى ما زلت أذكر أيضا المسلسلات التى كانت تناقش قضايا تدور فى الريف المصرى وأجد أنه من الغريب جدا أنه من بين ثلاثين مسلسلا مصريا لا يوجد مسلسل واحد تدور أحداثه فى قرية من قرى الدلتا أو تناقش قضية من قضايا أهلنا من الفلاحين والمزارعين ولا أقصد هنا المسلسلات التى تتخذ من عالم الجريمة فى الصعيد مسرحا لأحداثها فتلك قصة أخرى.
لقد تدخلت الدولة ومؤسساتها المختلفة فى ملكية القنوات الفضائية، ورغم أنى من الذين يَرَوْن التجربة إيجابية إلا أن إنتاج هذه القنوات الدرامى ما زال خاضعا لنظرة السوق التجارية.. ومعايير هذه السوق.. إننا فى حاجة لأن نرى فى العام القادم مسلسلا يدور عن أسرة مصرية عادية وليس عن أسرة «مترجمة» أو مستنسخة من المسلسلات الأمريكية والإسبانية، إننا فى حاجة لمسلسلات عن المصرى العادى، وحتى فى معالجتنا لبطولة ضابط الشرطة فنحن فى حاجة لأن نرى ضابط شرطة مصريا وليس ضابطا بمواصفات البطل الأمريكى.. إن الدراما المصرية هذا العام ساهمت فى مزيد من حالة الاغتراب بين المصريين ومجتمعهم وهو ما نتمنى ألا يستمر فى العام القادم... وعلى الله قصد السبيل.




مقالات وائل لطفى :

طرق يوليو المقطوعة!
دعاة وفنانات!
مزيد من الإصلاح الاقتصادى!
الذى تبقى من 30 يونيو
إفطار مع الرئيس
روز اليوسف والدعاة الجدد
رسائل مؤتمر الشباب
المصالحة «المسمومة»!
طه حسين يدعم طارق شوقى!
ثلاثى أعداء الأمة
كم «أحمد جلبى» فى مصر؟
عبثيون وإصلاحيون!
الموهوبون يخدمون الوطن أفضل
شهداء ونبلاء
مصر تستطيع
ماذا فعل فينا العام 2013؟
مصر بدون إرهاب
مقاولو الهدد فى السياسة المصرية!
رسالة لسياسى مصرى!
ما لم يقله الرئيس!
متى يحكى الرئيس؟
كنيسة فى عين الإخوان!
هل أنت حقا من هنا؟
أمريكا حليف مريع!
سرطان الإعلام!
ما أخذ بالقوة!
الفريق شفيق.. حراما!
الرئيس الجاد
الشعراوى ليس نبيا!
مصر التى فى الشارقة!
يوسف زيدان.. المثقف لاهيا!
إرهابيون وطائفيون!
خلاف الأشقاء بين مصر والسعودية
رسائل السيسى من نيويورك
«اشتباك» عربة العسل المسموم
مصريون يزرعون الكراهية
جنسية ابن الدكتور مرسى
خطيئتك يا فضيلة المفتى
بقلم رئيس التحرير

11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
لأن [هنالك دائمًا معلومات أكثر مما ينبغى]، على حد توصيف «ميلت بيردن» (العميل السابق بوكالة الاستخبارات المركزية/ سى ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
حكايات من المستطيل الأخضر
اسامة سلامة
46 عاما.. ولا يزال تقرير العطيفى صالحا للاستعمال
د. فاطمة سيد أحمد
لماذا عاد (النجم الساطع)؟
د. رفعت سيد أحمد
هنا دمشق.. من القاهرة!
عاطف بشاى
هيكلة الأديرة هى الحل
طارق مرسي
حكايات عمرو أديب
مصطفي عمار
رشيد طه.. موسيقى بدرجة مناضل!
د. مني حلمي
«المطبخ» و«غرفة النوم» وملكات الجمال

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF