بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 اغسطس 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

كلمة السر: 24 شهرًا !

388 مشاهدة

9 يونيو 2018
بقلم : هاني عبد الله


بين كلمتى الرئيس: أمام البرلمان (كلمة حلف اليمين)، وكلمته خلال «حفل إفطار الأسرة المصرية»؛ ما يتضمن أكثر من تأكيد على ثوابت السياسة للدولة المصرية.. إذ كان الإيجاز [والمُباشرة] فى الكلمتين، هما مفتاح العديد من القضايا، التى تطرح نفسها بقوة على الساحتين (السياسية والاقتصادية) فى الوقت الحالى.

خلال كلمته أمام البرلمان، قال الرئيس: (دعونى أجدد معكم العقد والعهد، بأن نواجه التحدي، ونخوض غمار معركتي: البقاء والبناء، متمسكين بعقدنا الاجتماعي، الذى وقعناه سويًا «دولة وشعبًا».. بأن يكون دستورنا هو «المصارحة»، و«الشفافية».. ومبدأنا الأعظم هو العمل، مُتجردين لصالح هذا الوطن.. وأن نقتحم المشكلات، ونواجه التحديات، و[نحن مصطفون/ محافظون] على تماسك كتلتنا الوطنية «حية وفاعلة».. ولا نسعى سوى لصالح مصرنا العزيزة الأبية، وتحقيق التنمية والاستقرار لها.. وبناء مستقبل يليق بتاريخنا، وبتضحيات أبنائها).
.. وهى عبارة تحمل – فى حد ذاتها – مدخلاً مناسبًا، لأهم وأخطر القضايا، التى يُمكن أن تواجه مصير الوطن نفسه.

 1    تحدى التماسك الداخلى:
يُشدد الرئيس كثيرًا على ضرورة الاصطفاف الوطنى (الداخلى) فى كل الأمور تقريبًا.. إذ اعتبر فى أكثر من مناسبة أن أى مُخطط يستهدف إعاقة «عملية التنمية» لا يُمكن أن تفلح مساعيه، فى ظل وجود [ترابط] قوى بين عناصر المجتمع المصرى.. وفى أكثر من لقاء سابق شدد الرئيس على أنّ «إرادة المصريين» عندما تتحد؛ فإنها تصنع المستحيل، ولا تفلح أمامها أى سيناريوهات للتقويض، وفرض «الإرادات الخارجية».
لذلك.. كان أن تابع: (أذكركم ونفسى بمسيرتنا سويًا منذ أن لبيت نداءكم وارتضيت بأن أكون على رأس «فريق إنقاذ الوطن»، ممن أرادوا له السقوط فى براثن الانهيار والدمار.. متاجرين بالدين تارة، وبالحرية والديمقراطية تارة أخرى.. وأنا على العهد معكم باقٍ.. لم ولن أدخر جهدًا أو أؤجل عملًا، أو أُسَوّف أمرًا.. ولن أخشى مواجهة أو اقتحامًا لمشكلة أو تحدّ، وزادى فى طريقى هذا هو اليقين بعظمة وعراقة أمتنا، وإيمانى بأن اصطفاف الشعب المصرى العظيم، هو ضمانة الانتصار، والعبور نحو المستقبل).
ومن بين سطور العبارة السابقة؛ يُمكننا أن نستشف أكثر من بُعد من الأبعاد، التى استهدفت [التماسك الداخلى] للدولة المصرية، فى أوقات سابقة.. إذ حدَّد الرئيس – هنا - جانبًا مُهمًا من هذا الأمر، عبر التركيز على [التجارة بالدين] تارة،  و[التجارة بالديمقراطية] تارة أخرى.. ففى أوقات سالفة (عبر شواهد قطعية)؛ كان أن تقاربت «التجارتان»؛ لرسم مُستقبل مظلم للدولة المصرية.. إما بجذبها نحو الغلو والتشدد، أو بجعلها أسيرة لمستهدفات التبعية.. وفى كلتا الحالتين (أى: التجارة بالدين، والتجارة بالديمقراطية)؛ لم يكن ثمة ملجأ سوى [التماسك الداخلى]، ووحدة الصف.
يؤمن «السيسى» حدَّ اليقين بعبقرية الشعب المصرى.. لذلك، كان أن أردف العبارة السابقة، بأخرى تقول: (لقد كان يقينى صادقًا، ورهانى رابحًا، حين أثبت هذا الشعب العظيم عراقته وصلابته، وخاض معركة التحدى مُحافظًا على مكتسبات وطنه، وقادرًا على تحدى التحدى وإثبات إرادته الحرة.. وكانت لوحة الوطن رائعة الجمال والكمال).
يقينًا.. من رحم «العراقة المصرية»، لا تزال تُسطر بطولات الشعب المصرى، فى مواجهة [من تاجروا بالدين]، ومن يدعمونهم.. إذ لا تزال «معركة الإرهاب» قائمة، ولا تزال الهمة المصرية عازمة على اجتثاثها من جذورها.

 2  تحدى الإصلاح الاقتصادى:
إلى جانب الإرهاب، لا يزال الشعب يخوض «معركة الإصلاح الاقتصادى» بكل قوته.. لذلك.. كان أن قال الرئيس بكلمته أمام البرلمان: (لقد واجهنا سويًا الإرهاب الغاشم الذى أراد أن ينال من وحدة وطننا الغالى.. وتحملنا معًا مواجهة التحديات التى خلَّفها لنا الإرث الثقيل من التحديات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.. وما نجم عنها من آثار سلبية على مناحى الحياة كافة.. والحقيقة الجلية أننا كنا نواجه خلال الفترة الرئاسية الأولى التحدى الأكبر فى تاريخ وطننا.. وبفضل من الله، وبإخلاص النوايا، والعمل الدءوب المتجرد؛ استطعنا أن نعبر مرحلة عصيبة، وننطلق نحو مستقبل أكثر ثباتًا واستقرارًا وعزمًا على تحقيق الحسم فى معركة البناء [معركة بناء الوطن]).
ما اختتم به الرئيس كلمته أمام البرلمان (حول الانطلاق نحو مستقبل أكثر ثباتًا)؛ كان أن تحدث عنه – بعد ذلك بأيام - بشكل [أكثر تبشيرًا] خلال كلمته فى حفل إفطار الأسرة المصرية.. إذ أوضح أنّ الشعب سيجد خلال الفترة المقبلة كثيرًا من الأمور التى تفرحه، وأن ثمة عددا ضخما من المشروعات الجديدة سيتم افتتاحها بعد عيد الفطر مباشرة.
يسعى السيسى لأن يرى مصر فى وضع مختلف مُستقبلاً.. إعرابه عن أمله بأن يكون هذا الأمر خلال «عامين» من الآن؛ يؤشر نحو أنّ ثمة [الجدول الزمنى لأولويات الرئيس فى التنمية]، يُمكن أن يؤتى ثماره - إلى حدٍّ بعيد - خلال هذا المدى الزمنى، إذا ما ظلت الجبهة الداخلية على تماسكها وإصرارها على المضى قُدمًا نحو الإصلاح، والتنمية (حتى لو تحملت، فى سبيل ذلك، أكثر مما تتحمله الآن).
ما أشرنا إليه آنفًا من أن ثمة [جدولا زمنيا لأولويات التنمية]، حده الأقصى [عامان] من الآن؛ يُمكننا أن نضعه جنبًا إلى جنب مع ما قاله الرئيس نفسه خلال كلمته أمام البرلمان.. إذ قال: (منذ اللحظة الأولى التى توليت فيها مهام منصبى، وقد وضعت [خطة عمل قائمة على الإسراع بالخطى فى الإصلاح] على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والمجتمعية، بجانب المواجهة الأمنية للمخاطر التى تحيق بمصر.. وكانت خطتنا الطموحة لإطلاق حزمة من المشروعات القومية العملاقة، التى تهدف لتعظيم أصول الدولة، وتحسين بنيتها التحتية، وتوفير فرص عمالة كثيفة تسير بالتوازى مع مخطط شامل للإصلاح الاقتصادى؛ لمواجهة التراجع الكبير فى مؤشرات الاقتصاد العام، التى ارتبطت به شبكة من برامج الحماية الاجتماعية لمواجهة الآثار السلبية الناجمة عن هذه الإصلاحات).

 3 تحدى  بناء الإنسان:
جزمًا.. رأس مال أى عملية حقيقية للتنمية هو  ملفا: (التعليم والصحة).. ومن دون الاثنين معًا لا يُمكن أن تسير عملية التنمية بشكل منتظم.. وتأسيسًا على هذا الأمر؛ أكد الرئيس على وضع بناء «الإنسان المصرى» على رأس أولويات الدولة خلال المرحلة المقبلة.. وقال الرئيس: (إن كنز أمتنا الحقيقى هو الإنسان، الذى يجب أن يتم بناؤه على أساس شامل ومتكامل بدنيًا وعقليًا وثقافيًا، بحيث يعاد تعريف الهوية المصرية من جديد بعد محاولات العبث بها.. وستكون ملفات وقضايا: التعليم والصحة والثقافة، فى مقدمة اهتماماتى.. وسيكون ذلك من خلال إطلاق حزمة من المشروعات والبرامج الكبرى، على المستوى القومى، من شأنها الارتقاء بالإنسان المصرى فى كل هذه المجالات، استنادًا إلى نظم شاملة وعلمية؛ لتطوير منظومتى التعليم والصحة، لما تمثلانه من أهمية بالغة فى بقاء المجتمع المصرى قويًا ومتماسكًا).
... وما بين التماسك الداخلى، ومرحلة بناء الإنسان؛ يظل الرهان على «الوعى الجمعى» للشعب المصرى، هو كلمة السر.




مقالات هاني عبد الله :

من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

من يدفع للزمَّار؟!
  اعترافات أمريكية "جديدة" عن استغلال "المعارضة" للنيل من الأنظمة لم نكن فى حاجة – يقينًا &ndash..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
فى جريمة الرشوة.. «أبجنى تجدنى»!!
اسامة سلامة
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
د. فاطمة سيد أحمد
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
د. رفعت سيد أحمد
رجال من هذا الوطن!!
عاطف بشاى
«هياتم» من أهل النار؟!
طارق مرسي
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مصطفي عمار
حلا شيحا.. الفتاة التى هزمها الحب!
مدحت بشاي
حتى لا يموتوا.. ويحيوا على صفحات الفيس بوك!
د. مني حلمي
هايل.. ممتاز.. نابغة.. بس ملحد

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF