بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

14 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

إفطار مع الرئيس

418 مشاهدة

16 يونيو 2018
بقلم : وائل لطفى


يوم الثلاثاء الماضى كنت ضيفًا على إفطار الأسرة المصرية، للعام الثالث على التوالى أشارك فى الإفطار الذى صار طقسًا رمضانيًا خاصًا، تعجبنى فكرة تجمع أطياف مصرية مختلفة للمشاركة فى حفل إفطار يحضره رئيس الجمهورية.. هذا العام لفت نظرى مشاركة أسر شهداء الجيش والشرطة، ومصابى العمليات الحربية، وطلاب من كليات عسكرية مختلفة، وطلاب جامعات، وإعلاميين، ونواب، ورؤساء نقابات.. ورؤساء أحزاب.
هذا العام كان هناك تقليد جديد وهو أن يجلس وزير على رأس كل مائدة، ولم أتأكد إن كان هذا قد تم مع كل الموائد أم فى الموائد المخصصة للإعلاميين فقط..على المائدة التى جلست عليها جلس اللواء محمد العصار وزير الإنتاج الحربى.. كانت المرة الأولى التى أشرف فيها بالحديث معه، ما أن علم أننى من «روزاليوسف» حتى بادرنى قائلًا إنه مازال يتذكر معارك عبدالرحمن الشرقاوى مع شيخ الأزهر عبدالحليم محمود!، قال إن ذلك كان عام ١٩٧٥ إن لم تخنه الذاكرة.. أحسست بالفخر وأن الكلمة الصادقة لا تموت..بعد ثلاثة وأربعين عامًا تقريبًا يجلس صحفى من مواليد السبعينيات مع مسئول كبير فى الدولة ليذكرا بكل خير كاتبًا قال كلمة صادقة ثم مضى!
سألت اللواء العصار عن الصحف القومية فقال إنها رغم أى مشاكل (عمود الخيمة)للإعلام المصرى، وأن مسيرة إصلاحها طويلة، كنا نتحدث على الإفطار وقبل أن يلقى الرئيس السيسى كلمته وسألته عن الإصلاح الاقتصادى فقال إن الإصلاح فى مصر حتمى وأن ظروف مصر لا تشبه أى دولة أخرى.
تحدث الرئيس عقب الإفطار بما هو معروف لنا جميعًا، أكثر ما أعجبنى فى كلمة الرئيس أنه لم يتنصل من تحمل المسئولية، ولم تسمح له طبيعته الواضحة بتحميل القرارات الصعبة لمن يشغل منصب رئيس الوزراء، الرئيس كان يقول بهذا أن القرارات لن يتم التراجع عنها كما تم فى دول أخرى، بغض النظر عن أى تفاصيل، فإن الشجاعة فى تحمل المسئولية أمر يستحق التحية، من ناحيتى أرى أن الإصلاح هو الدواء المر الذى لابد من تجرعه، وأن تحقيقه لابد أن يرتبط بأمور ثلاثة.. أولها حزمة إجراءات لحماية البسطاء والطبقات الأضعف، وثانيها إجراءات تقشف فى مؤسسات الدولة، أما الأمر الثالث فهو مشاركة الطبقات الأغنى فى تحمل أعباء الإصلاح، وقد اقترحت منذ أسابيع أن يرفع القطاع الخاص الحد الأدنى للأجور لتتماشى مع التضخم، ولكن الرئيس طلب فقط ممن عليهم ضرائب متأخرة أو ملاءة مالية متنازع عليها أن يعجلوا بدفع ضرائبهم، وهى فكرة أولى بالتنفيذ.. وفى رأيى أنه من الأفضل أن يبادر مجتمع الأعمال لتنظيم شكل مساهمته فى دعم عملية الإصلاح أو فى دفع الضرائب المتأخرة، ولعل النتائج ستكون فى هذه الحالة أفضل لكل المصريين.. وعلى الله قصد السبيل.




مقالات وائل لطفى :

طرق يوليو المقطوعة!
دعاة وفنانات!
مزيد من الإصلاح الاقتصادى!
الذى تبقى من 30 يونيو
أين اختفى المصريون؟
روز اليوسف والدعاة الجدد
رسائل مؤتمر الشباب
المصالحة «المسمومة»!
طه حسين يدعم طارق شوقى!
ثلاثى أعداء الأمة
كم «أحمد جلبى» فى مصر؟
عبثيون وإصلاحيون!
الموهوبون يخدمون الوطن أفضل
شهداء ونبلاء
مصر تستطيع
ماذا فعل فينا العام 2013؟
مصر بدون إرهاب
مقاولو الهدد فى السياسة المصرية!
رسالة لسياسى مصرى!
ما لم يقله الرئيس!
متى يحكى الرئيس؟
كنيسة فى عين الإخوان!
هل أنت حقا من هنا؟
أمريكا حليف مريع!
سرطان الإعلام!
ما أخذ بالقوة!
الفريق شفيق.. حراما!
الرئيس الجاد
الشعراوى ليس نبيا!
مصر التى فى الشارقة!
يوسف زيدان.. المثقف لاهيا!
إرهابيون وطائفيون!
خلاف الأشقاء بين مصر والسعودية
رسائل السيسى من نيويورك
«اشتباك» عربة العسل المسموم
مصريون يزرعون الكراهية
جنسية ابن الدكتور مرسى
خطيئتك يا فضيلة المفتى
بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF