بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

23 يوليو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خواطر فنية

467 مشاهدة

23 يونيو 2018
بقلم : مفيد فوزي


«البعض يعتقد أنى مؤلف طماع، ولكنى لست طماعًا. أنا مؤلف حالم. أحلم بعالم يستطيع الإنسان الفنان فيه أن يتفرغ لكتابة القصة ولا يموت من الجوع، وقد استطعت أن أسير خطوات طويلة فى الطريق الحالم وارتفع سعر المؤلفين بعد أن كان يساوى أجر الملقن أو الكومبارس..».

> جرى حوار مهم بينى وبين «أستاذ مساعد» للإعلام فى إحدى كليات الإعلام فى مصر، وهى متابعة جيدة لفنون الإعلام.
    قالت لى: لماذا تكتب الخواطر الفنية وهى مجرد انطباعات؟
    قلت: أكتبها لأنها «شاهد حى» على زمن جميل من الفن وأخشى عليه من الاندثار. ثانيا، الخاطرة الانطباعية هى أساس الرؤية النقدية الدارسة.وإحسان عبدالقدوس لم يدرس النقد الفنى، ولكنه «متذوق» من الطراز الأول. كان يكتب إحساسه تجاه الأعمال الفنية ومشاعره الخاصة. وقد كتب إحسان عبدالقدوس عنى فى أحد خواطره أيام كنت أقدم «حديث المدينة». كتب الأستاذ: «أظن أن مفيد فوزى هو أول مذيع يعطينا ظهره ليمنح ضيفه كل الضوء وهذه اللفتة جعلت منه حديث المدينة!!».
    قالت لى دارسة الإعلام: إن اهتمامك بنجوم زماننا ضئيل!
    قلت: لا أنكر هذا ولكنى أراقب المواهب، وحين تحقق سبقًا أكتب.
    قالت: ما حجم «الموهبة» فى هذا الجيل؟
    قلت: ليس كبيرا، إنها قدرات تتبارى، ولكن مازال المجتمع مترددا فى الاعتراف بها. فليس هناك موهبة صارخة يتحدث الناس عنها مع أن المسلسلات فرصة للإبداع، والأكشن مازال السمة الغالبة على الدراما المصرية. غابت أعمال من عينة «يوميات زوجة مفروسة» لداليا البحيرى وخالد سرحان، إنها الدراما الناجحة التى تصادف هوى عند الناس.
    قالت دارسة الإعلام: خواطرك لاتزال عن يسرا وإلهام وليلى علوى ونبيلة عبيد ومحمود حميدة ومحمد رمضان.
    قلت: لأنهم نجوم الصف الأول ولايزالون ولا أنكر أسماء جديدة، ولكنهم فى الاختبار. وقد فرض محمد رمضان نفسه بنوعية أفلام نجحت واكتسحت وحين اكتشف ببوصلته أنه يكرر نفسه غيَّر الدفة! هناك أمير كرارة وهناك عمرو يوسف وهناك ياسر جلال. إنها أسماء تحاول بجهد السنين أن توثق نفسها.
    قالت لى دارسة الإعلام: ما آفة هذا الجيل؟ وقلت لها: إنه الغرور. كل من ظهرت على الشاشة تصورت نفسها سعاد حسنى مع أن سعاد حسنى كانت رغم إبهارها هى التواضع بذاته. سألتنى (الأستاذ المساعد) عن أرقام أجور النجوم الفلكية؟
    قلت لها: إنها بورصة!
> بعض النيولوك عند بعض النجمات يغير الصورة الذهنية المرسومة فى الأذهان عنهن. ومن هؤلاء: إيناس الدغيدى والمطربة أصالة. فهن جميلات قبل النيولوك!!
> أكثر نجوم الكوميديا ثقافة هو «أحمد آدم» وبرنامجه (آدم شو) الذى كان يعرض على إحدى الشاشات هو أفضل (فاترينة) له.
>  هبة مجدى فى (عوالم خفية) تلفت النظر.
> ضبطت عادل إمام يضحك فى نهاية (عوالم خفية) عندما فاجأته يسرا وهى تطلب منه أن يكتب مذكراتها. إنه مجرد (إيفيه) يختم به عادل إمام مسلسله (الجاد جدا)!
>  لم تصادف «وفاء عامر» دورا بعد فى ثراء دورها فى «الملكة نازلى»!
>  أراه هكذا: مراد وهبة، مسلة فلسفة وحكمة فى ميدان الفوضى!
> فى بورصة الحياة ارتفعت أسهم (نجوم الكورة) وانخفضت أسهم النجوم، وفاقت أجور نجوم الكرة كل التوقعات!
>  فى بعض إعلانات التليفزيون ظهر بلا مناسبة على الحجار ومحمد منير وسمير الإسكندرانى بلا مناسبة بالفعل.. ولكن من باب التواجد. كم يقتل الصمت الفنان؟!
> خالد يوسف: فنانًا أو مخرجًا أو سياسيًّا أو نائبًا برلمانيًا، مثير للجدل.
> هل لاتزال الدولة «تنتج» للسينما أم سحبت نفسها من هذا الموال؟!
> فى زمن ما، كان هناك تنافس بين فريد الأطرش وعبدالحليم حافظ وبين ماجدة وفاتن والآن بين الشناوى والحضرى على حراسة مرمى مصر!
> أسوق لكم ملحوظة قديمة. ذات يوم أصاب منجم النغم كمال الطويل حالة من الاكتئاب وحار الجميع فى تفسير ما يعانى منه كمال الطويل حتى ثقبت صمته فقال: أنا غير راضٍ عما أقدمه ونجاح ألحانى موقوت وربما يرفضه شباب أجيال قادمة وأشعر أنى نهلت من بحر الموسيقى قطرات وأشعر برغبة فى التوقف وإعادة دراسة المزيكة ببحورها العميقة.
    انظروا هذا فنان ناجح وألحانه عاشت، ولكنه ثائر على نفسه، وحين يتوقف الفنان ويثور على نفسه ننحنى له احترامًا.
 




مقالات مفيد فوزي :

خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
بقلم رئيس التحرير

23 يوليو .. الثورة "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
داخل محراب «روزاليوسف» (و«روزاليوسف» على وجه التحديد)؛ يُمكنك ألا تُرهق نفسك كثيرًا (وأنت تحاول توثيق الأ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
الثورة الملهمة
اسامة سلامة
الثانوية العامة: الثورة مستمرة
د. فاطمة سيد أحمد
«معيط» .. وزير  من المساكن الشعبية
عاطف بشاى
.. إنهم يكرهون النبهاء!!
حسين معوض
«الأيادى الناعمة».. تمتلك الثروة ولا تدفع الضرائب!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF