بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

الهدية.. والروح المعنوية

534 مشاهدة

7 يوليو 2018
بقلم : د. فاطمة سيد أحمد


 مر 30 يونيو وبعده 3 يوليو والاحتفالات لم تتعدَّ التذكرة بالأحداث، والفضائيات تعرض مشاهد بعنوان «حتى لا ننسى»، والحقيقة أن هذين اليومين فى حياة الشعب المصرى المعاصر لا يمكن نسيانهما وأيضًا لا يمكن لأحد حتى ولو كان جاحدًا أن ينسى جيشنا العظيم ووقوفه بجانبنا وحمايتنا من الظلاميين وحكمهم ولا يجوز لنا نسيان شجاعة رجل نادينا عليه بالاسم لكى يقوم بإغاثتنا ويحنو علينا من تلك القسوة الجائرة التى قامت جماعة بممارستها دون أدنى رحمة مع أنهم كانوا يتخذون الدين مظلة وستارا.. ومع هذا لم يكن الشعب أو الدولة معبرين عن مظاهر تلك الاحداث الوطنية بالشكل المناسب.. لماذا؟ لأن الحدث الوطنى لكى يرسخ فى وجدان الشعوب ويصير مصدرا لمظاهر البهجة والفرح يتطلب «هدية»، نعم أقولها بكل معناها وكم من دراسات وأبحاث عن هذا الشأن قام بها باحثون غربيون فى دراسات العلوم الإنسانية «فن مجاملة الشعوب» أو «منح الهدية» تلك الشعوب التى نقيم بيننا وبينهم مقارنة يومية، نريد أن نعيش ونتصرف مثلهم كمثل حضارى سبقنا تقدما.. وقد شاهدت فى أواخر عام 2012 وكنت فى زيارة لشقيقتى التى تقيم بواشنطن أن العاصمة الأمريكية تضج مولاتها وأرصفتها وكل المحلات دون استثناء بتيشرتات ومجات وميداليات وأى شيء ممكن نتخيله مطبوع عليها صور «أوباما» تمهيدا لحفل تنصيبه لفترته الرئاسية الثانية والتى ستكون فى يناير 2013 يعنى الاحتفال بأوباما الذى لم يكن مقبولا من كل الشعب الأمريكى استمر أكثر من شهر بصوره على كل شيء يستخدمه الأمريكان هناك حتى الحلويات والإيشاربات والقبعات تحمل صوره والجميع فرحان يشترى والأطفال لعبهم دمى لأوباما وأسرته ولَم أجد أدنى تذمر أو تندر على هذا من أى مواطن أمريكى وعلمت أن هناك نسبة خصم كبيرة لهذه المناسبة والأكثر من ذلك والأهم أن كل الشركات الخاصة ودواوين الدولة منحت العاملين «منحة مالية تتراوح ما بين قيمة شهر أو نصف الشهر» لهذه المناسبة ولَم تتصدر صفحات الفيس «الهرى» الذى نراه عندنا بل إن كثيرا من الصفحات وضعت صورة أوباما وأسرته احتفالا به.. أقول هذا لأنه كان من الممكن أن يكون احتفالنا بأيامنا الجميلة يحمل «هدية» لهذا الشعب الصبور وكنت أتصور أن الهيئة العربية للتصنيع والإنتاج الحربى يعلنون نسبة خصم كبيرة على الأجهزة الكهربائية والمنزلية التى ينتجونها وأن رجال الأعمال الذين يتحملون سفر وإقامة كثيرين فى مناسبات عدة لا ترقى لمناسبة هذين اليومين الوطنين أن يمنحوا العاملين لديهم «هدية مالية» لقد أنقذهم هؤلاء العاملون بنزولهم فى 30 يونيو من يد الذين كانوا سيفرضون عليهم إتاوات لا تعد ولا تحصى تحت زعم أنها لـ«بيت المال».. وبالنسبة للدولة التى سوف يقول لى الجميع: من أين لهم بالمال الذى سيمنحونه هدية للشعب الذى أثقلوا ظهره بالغلاء المعيشى ومضاعفة مصروفات الخدمات من غاز وكهرباء وخلافه.
أقول إن جيشنا العظيم دوما يقول للشعب المصرى طوق فى رقبتنا نريد أن نرده له وهم يقومون بهذا فعلا ولكن ألم يتحمل الجيش الإنفاق فى عام 2011 وحتى منتصف 2012 الكثير من المصروفات والمرتبات للعاملين بالدولة لسداد عجز جابر نتيجة للفوضى التى صحبت ثورة يناير، وربما يقول البعض ومن أين للجيش بالمال والإجابة أن الجيش يقوم بالاكتفاء الذاتى لمتطلباته من السلاح من عائد شركات مشروعات جهاز الخدمة الوطنية وأن الجيش أوقف شراء سلاح طوال ذلك العام لحماية الشعب من الجوع والضياع فكانت هناك أولويات لديه إذا لم نصن الشعب فلمن سيكون السلاح؟ ولذا فإن بتضافر جهود أجهزة الدولة مع أجهزة الجيش يمكن توفير «هدية» للشعب وربما نجد البعض الذى فى قلبه غرض يقول إنها «رشوة» للشعب.. ولكن مثل هوءلاء لديهم مرادف لكل فعل ولن نقف عندهم يهمنا القاعدة الشعبية الظهير الوطنى الواعى المدرك لخطورة ما حدث والاستمرار فى حماية عدم حدوثه ألا يتطلب هذا منا أن نجعل من 30 يونيو «عيد ثورة يونيو».. ونبتهج ونفرح بانتصارنا على الإرهاب والظلام وقوى الاستعمار الحديث فينزل الشعب الحدائق والميادين حاملين أعلام النصر يرتدون تيشرتات القائد الشجاع المخلص ويهدون أحبابهم هدايا تذكارية تحمل صوره فى الميداليات والمجلات والحلوى وكثير من تلك الابتكارات.. هذا حقه علينا حتى لو اختلفنا معه فى بعض الأشياء يظل بالفعل هو مخلصنا من براثن الإخوان والإرهاب وله علينا حق «رفع روحه المعنوية» لأنه إنسان يحتاج هو الآخر إلى التذكرة بأنه منقذ للشعب ويجب أن يظل كذلك بأن نحييه ونقدّم له التحية المعنوية التى تكون المدد له فى العطاء لشعبه.




مقالات د. فاطمة سيد أحمد :

السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
«شباب» زى الورد ده ولا إيه؟
السيسى يحقق أهداف (حنا وحمدان)
صداقة «السيسى - بوتين» يحميها «المظلِّيون»
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
بالبلدى كده.. هو السيسى عمل إيه ؟
  الجيش والأحزاب والقانون
لماذا عاد (النجم الساطع)؟
مصر «النمر الأفروآسيوى» القادم
الشائعات الغائصة والزاحفة والعنف المفاجئ
(دين الشارع).. والمنشقون
«البنّا» المنتظر..
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
الاستدعاءات الثلاثة للجيش
لماذا لم  يركن «الرئيس» ضهره ؟
«معيط» .. وزير  من المساكن الشعبية
«الصلاة».. و«السلام»!
 ثورة 30 يونيو.. وصفقة القرن
تغيير «دستور» المصالح.. ضرورة وطنية
«شالله يا حسين».. لا يُلدَغ مؤمن مرتين!
الرئيس والمُصَفَّحَة.. والمصالحة!
لماذا لم يعلن عن حرب الاستنزاف الثانية؟
بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF