بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

10 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خواطر فنية

668 مشاهدة

21 يوليو 2018
بقلم : مفيد فوزي


هل اصطلح الموجى مع عبدالحليم حا فظ؟
لست أدرى، إن كل ما يهم هو أن يلحن الموجى لعبدالحليم وأن يغنى عبدالحليم للموجى، وهذا ما لم يحدث بعد!

  > هذه الخواطر ليست سوى انطباعات تعبر عن ذوق صاحبها ورؤيته الخاصة، وربما مزاجه الشخصى.. وقد دخلت فى مناقشة ساخنة مع عميدة المسرح المصرى سميحة أيوب التى قالت لى إنها لا تميل للنقد الانطباعى وإنه - فى رأى سميحة أيوب - «مزاجيات» ليس إلا.
    وقد قلت لها: إن هذا «الانطباعى» هو أساس النقد الدارس العلمى وللدقة فيه جانب من الانطباعية.
    وقلت لها: إن أستاذنا فى كتابة خواطره الفنية أو السياسية على مقهى إنما هى خلاصة ما يراه ويحسه ويتمناه. وقال لى مرة إن خواطره الفنية هى مرحلة الوسط بين رأى الشارع ورأى النقاد الدارسين!
    >لا أزال حتى الآن لا أعرف الأسباب الحقيقية لـ«قتل» الفنان الدمث «عمر خورشيد»، فما الذى يدعو للتخلص من فنان موسيقى اختار الجيتار ليعبر به عن الحياة؟
    وقيل لى ذات مساء بعيد: «اسأل نجوى فؤاد، فهى تعرف بعض جوانب هذا الحادث»، ولم أحاول الضغط على العزيزة نجوى فؤاد التى أعرف أن فى جعبتها أسرارا كثيرة. ذلك أنى سمعت حكايات متضاربة، وأحيانا متناقضة عن رحيل عمر خورشيد قبل الأوان.
    وفى كل مرة ألتقى بالنجمة شريهان تحاشيت سؤالها حتى لا أنكأ الجراح!
> راقبت المجتهدة «رشا نبيل» وهى تحاور ثلاثة من شباب كُتَّاب الدراما الحديثة جدا ولم أستطع أن أخرج من البرنامج المذاع على القناة الأولى بأى حصيلة ذات قيمة. إنها «تيمات» جربوها مع ناس هذا الزمان وتصادف الهوى فأكثروا منها بلا قصد، ولما سألت رشا عن الدراما فى خدمة المجتمع، كانت الإجابات هزيلة.. تصوروا مش فاكر أسماء الشبان الذين استضافتهم رشا.
    لك العمر الطويل يا سيد كُتَّاب الدراما وحيد حامد.
> أن تقبض السلطات السعودية فى الطائف على فتاة طلعت على المسرح فى غفلة لتعانق مطربا.. أمر متوقع وربما كان إحدى الصدمات الاجتماعية المتوقعة بعد طول حرمان من حياة طبيعية عادت للسعودية على يد سمو ولى العهد محمد بن سلمان، ولكنه حادث عابر لا يقلل من النقلة المجتمعية المهمة.
> حرصت فاطمة حسين رياض ابنة الفنان العظيم حسين رياض، واحد من ثروات مصر التى لا تتكرر.. على دعوتى فى حفل تكريم عدد من فنانى الزمن الجميل. وكنت قد حاورت فاطمة فى «حديث المدينة» فى ذكرى حسين رياض. لقد بلغ حسين رياض فى قمة الأداء أنه وهو يؤدى شخصية أصابها شلل مفاجئ عند سماع خبر كما يؤدى سياق الدراما، أن أصيب حسين رياض نفسه بشلل مؤقت! هكذا كان فنان الأمس ينصهر فى الشخصية التى يتقمصها.
> أتابع على شاشة BBC العربية برنامج «سينما بديلة» إنه من أنضج برامج السينما على الشاشات وأفلامه القصيرة لا تعرض إلا فى المهرجانات ومعظمها تجارب فنية لا تخضع لآليات السوق التجارية وجماليات مغمورة فى الفن السابع وأهمية هذه الأفلام من الناحية الفنية أنها «جنون عاقل» إن صح هذا التعبير، لكن الجرأة فى عرضها على الشاشة هو الجديد، فقد اعتدنا أن نرى هذه التجارب «المجنونة» فى مهرجانات، ولكن BBC تذيعها بكل جنون مخرجيها ومصوريها.
> بين يدى مخطوط جرىء بعنوان «تجديد الخطاب الدينى المسيحى» للدكتور نبيل لوقا بباوى. وقد تفضل مشكورًا وأرسله لى لأكتب «مقدمة» الكتاب. وجلست أقرأ مخطوط د. نبيل والقلم بين أصابعى حائر، من أين أبدأ، وهل يحتاج الدين المسيحى إلى إعادة نظر عصرية، وهل هناك أفكار لم تعد صالحة للزمن؟ أسئلة كثيرة على سن قلمى ولم أشرع بعد فى كتابة المقدمة التى تسبق الدراسة التى قام بها مسيحى مصرى مرموق الاسم والسيرة والوطنية.
> يا سمر يسرى: لا تسمحى لضيوفك بالتطاول على أحد خصوصا فى غيابه. قواعد الإعلام البسيطة يجب أن تصل برنامجك «أنا وأنا».>
 




مقالات مفيد فوزي :

خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF