بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اكتوبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خواطر فنية

579 مشاهدة

18 اغسطس 2018
بقلم : مفيد فوزي


«قلت لكل مخرج تناول سينمائيًا إحدى رواياتى حافظ على سياق القصة وتصرف كما تشاء فى الأحداث ولكن الفكرة الأساسية مقدسة لا تمس ولا تعتدى عليها لأنها تعبر عن شخصية كاتب القصة وماذا يضمر من ورائها؟!».
> أى تصرف بشرى إنسانى، غير «مؤذى» للغير ليس من حق أحد مراجعته «حلا شيحا.. نمطا».
> أفتقد صدق كلمات عبدالوهاب محمد ومرسى جميل عزيز وجنون بليغ حمدى،  أفتقد فنًا يعيدنا لأنفسنا؟.
> لا أوافق العبقرى الفنان الصديق جلال الشرقاوى على فتح ملفات قديمة لفاروق حسنى،  لقد كان فاروق حسنى وزير ثقافة من العيار الثقيل وله بصمات. عزيزى جلال: لا تشخص الأمور!
> أمهات السينما بلا جدال هن: فردوس محمد وثريا فخرى وعزيزة حلمى وعلية عبدالمنعم وكريمة مختار.
> أحترم عطاء الفنان عبدالرحمن أبو زهرة، إنه لايزال رغم العمر يمثل، إنه «الفن نضجًا».
> الفنان الذى يمضى لا يعود، هل جاءنا عبدالوارث عسر بارتعاشة صوته؟ هل جاءنا سليمان نجيب بنبرته وعنجهياته؟
    هل جاءنا توفيق الدقن بخبثه الجميل؟ ولكن..
    جاءنا- بعد طول انتظار- بيومى فؤاد.
> أجرت مذيعة دريم الأكاديمية أمنية زعزوع حوارين على شاشة دريم استغرقا 4 ساعات (كل حلقة ساعتان) وذلك من خلال كتابين لى: نصيبى من الحياة واسمحلى أسألك، أهم ما فى هذه التجربة: إصغاء المذيعة الذى يشجع على البوح واعتمادها على المعلومة، فقد قرأت الكتابين فكانت الأسئلة من صفحات الكتابين ولم تعتمد على إعداد تقليدى ثم أنها دون أن تدرى روجت للقراءة والاعتماد على الكتاب كمصدر ثقافة ولم تعتمد على النت أو مواقع التواصل، وكنت حريصًا عبر المقابلتين أركز على كل ما يرفع منسوب الوعى.
    وكانت أمنية زعزوع بروح الأكاديمية قد دونت بعض النقاط المهمة التى توقفت عندها ووجدت لديها ميلاً لتقييم الفترات السياسية فى تاريخ مصر وحرصت أن أكتب إهداء لها على الهواء وسمحت بذكاء بمساحة حرة لى أمسك بميكروفون البرنامج وأتكلم عن قضايا من الشأن العام.
> رحل د.محمد عبدالوهاب قبل تدشين تمثال فاتن حمامة بشهور، وكان قد أرسل لى على التليفون 5 صور للتمثال الذى كان سيوضع فى حديقة الأوبرا وكان يتحدث معى عن الحفل والمدعوين لهذه المناسبة، كان يريدها «احتفالية فنية» كبيرة يتذكر الناس فيها فاتن حمامة التى أمتعت جمهورها أكثر من نصف قرن، كان يقترح شاشة كبيرة فى حديقة الأوبرا تعرض مسيرة فاتن كخلفية للحفل، عند الظهر اتصلت به لكنَّ واحدًا من رجاله المخلصين السيد رمضان رد علىَّ بأسى شديد وقال «البقية فى حياتك»، ودمعت عيناى فقد كان رحيلاً مفاجئًا.
> بعض مذيعى ماسبيرو «مركونين» مع أنهم طاقات أشهد بها: أمنية مكرم وعاطف كامل! وتوفيق  عكاشة عاد وظهر بضعة أيام على الحياة ثم اختفى! وإبراهيم حجازى كان مواظبًا على القناة الثانية فى التليفزيون المصرى ثم غاب عن الشاشة.. ما جرى يشبه «لعبة الكراسى الموسيقية»!
> من بين ما كانت تحلم به فى حياتها فاتن حمامة أن ينتهز أى مهرجان سينمائى فرصة لإدارة ندوة مستفيضة حول مائدة مستديرة من نقاد وأدباء ونجوم والموضوع هو «سينما فاتن حمامة» أى فن فاتن، وما ينطوى عليه من دروس وجماليات أفلامها، فهل يتحقق هذا الحلم فى مهرجان القاهرة السينمائى؟
> لم تذكر الكاتبة الفنانة سناء البيسى فى مقال لها نشرته بالأهرام عن رياض السنباطى بعنوان «ظلموه» أن أم كلثوم ظلمته ولم تعطه حقه ماديًا أو معنويًا رغم أن النقاد  كتبوا أن كوكب الشرق «تسنبطت» من فرط ألحان السنباطى لها، والسنباطى أيضًا ظلم نفسه فقد كان- والكلام للفاضلة راوية السنباطى،  ابنته- كان انطوائيًا وميالاً للعزلة، وجعلت الذكاء الاجتماعى عنده خاملاً.
> لأن «حديث المدينة» كان أشهر برامج التليفزيون فقد طلب منى أحمد زكى أن أشترك بلقطة وترك لي- كمذيع حرية الصياغة وما أقوله أمام الشاشة فى فيلم «معالى الوزير» الذى كتبه وحيد حامد وأخرجه سمير سيف ولم أمثل بل كنت مذيعًا!
 




مقالات مفيد فوزي :

خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
بقلم رئيس التحرير

القاهرة.. موسكو
غالبًا.. عندما يتصدى «رجال الاستخبارات» للعمل السياسى بأنفسهم، فإن تحركات «رقعة الشطرنج» تسمح فى كثير من ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
اسامة سلامة
إهدار مال عام
د. فاطمة سيد أحمد
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
عاطف بشاى
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
د. رفعت سيد أحمد
أنا .. الشعب!
طارق مرسي
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
حسين معوض
عولمة «شبرا بلولة»!
محمد مصطفي أبوشامة
حديث الإنسان عبد الفتاح السيسى
د. مني حلمي
الإذاعة المصرية لا تعترف برتيبة الحفنى!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF