بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 اكتوبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خواطر فنية

530 مشاهدة

25 اغسطس 2018
بقلم : مفيد فوزي


«أريد رياض السنباطى كما هو انطوائيا لأنه حبس نفسه ليهدينا أجمل ما شدت به أم كلثوم»!


>    حين عرض عليّ المهنى المحترم هانى عبدالله رئيس تحرير مجلة روزاليوسف أن أشارك بقلمى فى مطبوعته ذات التاريخ والأصول والجذور، لم أتردد ولكن ماذا أكتب؟ وأخذت أقلب الأعداد ولفتت نظرى المقالات والبحوث السياسية والحوارات واكتشفت حضور الشباب وأساليبهم المختلفة وإن كنت من متذوقى الكلمة الحلوة والعبارة الجزلة التى لها مذاق. الصفحات أمامى غنية بمواد مهمة لقارئ مهم! حتى صفحات الفن «صاحية» ومتابعة. ووجدت أن مشاركتى يجب أن تعيد للأذهان ولشباب المهنة أشهر أبواب روزاليوسف «خواطر فنية» التى كان يكتبها الأستاذ إحسان عبدالقدوس. ولاقت الفكرة قبولا عندى ولما عرضتها على الأستاذ هانى عبدالله تحمس لها وجاءت فكرة الاستعانة بريشة الفنان سامى أمين إضافة جميلة. وبدأت أكتب منحازا لجيلى الذى أعبر عنه فى رؤيتى وأتابع جهد نجوم جدد لهم محاولات جريئة، وجاءت خواطرى الفنية تحتوى على نظرة على فن صنع وجدان أمة وأيضا نظرة على فن يتشكل ليكون مؤثرا. وحرصت على اقتباس إحدى خواطر الأستاذ إحسان وكان قد وفرها لى ابنه المهندس أحمد عبدالقدوس لتزين الباب الذى أشعر بمتعة وأنا أكتبه، فقد عايشت مدى تأثيره حين كان التليفزيون قناتين فقط والإذاعة المصرية فقط ولم يكن هناك فيس بوك ولا مواقع تواصل وكانت آراء إحسان عبدالقدوس الفنية يتهافت عليها الناس قبل «الفنانين» وهو الكاتب السياسى.
>    نضجت «رانيا فريد شوقي» كامرأة.. وكفنانة.
>    بوسى تحتاج مخرجا جريئا يعيدها للضوء. لم يهاجر جمالها!
>    آمال ماهر: صوت جميل يجب أن تخلص للغناء ولاتأخذها حياتها الشخصية منه.
>    شريف منير فنان مثقف مرَّفى جيل العظام وله كممثل «طلة».
>    شويكار: فاكهة زمن الفن الجميل، ولاتزال.
>    كان عندنا (البرنامج الموسيقى من القاهرة) هل هو بخير؟
>    كان والدها صحفيا روائيا هو عبدالله الطوخى وكانت والدتها مناضلة كبيرة هى فتحية العسال.. وبدأت حياتها صحفية ثم انحازت للفن وصار لها طعم ومذاق لكنها نادرة الظهور الإعلامى واستطعت أن أجذبها للشاشة يوم كنت أقدم فى أوربيت برنامج (علامة استفهام) وكانت الحلقة عن اليوجا. جاءت وتكلمت بطلاقة. بيد أن (صفاء الطوخي) تدخر جهدها.. لفنها وحده وابنتها الغالية.
>    ليس من مصلحة مصر أن يكون إعلامها شاشة واحدة متكررة (إعلام عبدالناصر نمطا).
>    هل هناك أى تشابه فى الأسلوب بينى وبين ابنتى حنان مفيد.. يا محمد إمام.. اخرج من عباءة أبيك.
>    أين ذهبت الثنائيات الفنية؟!
    كان عندنا سيد مكاوى وصلاح جاهين. وأم كلثوم والسنباطى وعبدالحليم والموجى وبليغ ووردة وفاتن حمامة وبركات؟
    لاتفسير عندى سوى طغيان الأنانية.
>    لم تأخذ الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحى حظها من التقييم، لقد عشنا العمر فى قضية تنافس شرس بينها وبين فاتن حمامة ولماجدة أدوار دخلت تاريخ السينما.
>    بالمناسبة، امتنعت فاتن حمامة عن الرد على أى سؤال يتعلق بعمر الشريف منذ زواجها بالراحل د.محمد عبدالوهاب سيد أطباء الأشعة فى مصر.
>    سينما (الحرية) صرخة جديدة فى سينما العالم، ظهرت فى باريس فى معهد العالم العربى. إنها ترى وتسجل ألوانا من الحريات الشخصية مثل حياة امرأة من دون رجل ومثل الميل للرهبنة ومثل الانتحار بدلاً من حياة بلا جدوى.. وقد اجتذبت سينما الحرية عددا من مخرجى السينما الشبان فى العالم ومعظمهم من السويد، وبادرة هذه الأفلام فيلم (هل الخطيئة قدر؟) إنه سؤال فلسفى يطرحه مخرج فى الرابعة والعشرين درس علم اللاهوت!
>    أتذكر بحب واحترام المفكر المصرى فصيح اللغة والعقل د.ميلاد حنا. إنه المهندس الذى كان يرى لكل قضية مجتمعية «منظورًا» ما.
>    لم يظهر نمط الفنانة (نعيمة عاكف) وكل المحاولات فشلت! نعيمة عاكف موهبة حتى النخاع، ترقص وتمثل وتغنى، ومرة قال لى الناقد الراحل جليل البندارى «إن نعيمة عاكف 5 ممثلات مضروبين فى الخلاط»!
>    أعتبر نفسى من تلامذة «طاهر أبوزيد» فى فن الحوار مع نكهة خاصة بى وهى مخالب المحاور للوصول إلى الحقيقة.
>    «يارايحين للنبى الغالي» تحفة ليلى مراد التى نسمعها عادة قبل عيد الأضحى. لم تظهر أغنية واحدة بعدها بهذا الجمال. أفهمتم لماذا يوصف ذلك الوقت بالزمن الجميل؟!
 




مقالات مفيد فوزي :

خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
بقلم رئيس التحرير

القاهرة.. موسكو
غالبًا.. عندما يتصدى «رجال الاستخبارات» للعمل السياسى بأنفسهم، فإن تحركات «رقعة الشطرنج» تسمح فى كثير من ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
اسامة سلامة
إهدار مال عام
د. فاطمة سيد أحمد
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
عاطف بشاى
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
د. رفعت سيد أحمد
أنا .. الشعب!
طارق مرسي
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
حسين معوض
عولمة «شبرا بلولة»!
محمد مصطفي أبوشامة
حديث الإنسان عبد الفتاح السيسى
د. مني حلمي
الإذاعة المصرية لا تعترف برتيبة الحفنى!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF