بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

11 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

هيكلة الأديرة هى الحل

402 مشاهدة

15 سبتمبر 2018
بقلم : عاطف بشاى


إذًا، فإن شعار «المواطنة فوق الطائفية» هو الشعار الذى رفعه البابا تاوضروس- فى ثورته الإصلاحية القادمة – فى مواجهة شعار «حتمية الحفاظ على هيبة الكنيسة» الذى يرفعه المحافظون المتشددون من أقطاب الحرس القديم.. وجماعة «حماية الإيمان» وهو يعنى أن ما يحدث فى الكنيسة وللأقباط هو شأن داخلى خاص كضرورة للحفاظ على تلك الهيبة التى تخلط بين ما هو دينى.. وما هو اجتماعى أو سياسى.. أو فى.. وبين ما هو مقدس.. وما هو غير مقدس.. وبين ما هو عقائدى وما هو دنيوى.. وهو مفهوم خطير ظل مسيطرًا ومازال على عقول قيادات الكاتدرائية وانسحبت تلك السيطرة بالتبعية على عقول الرعية.. ففرضت وصاية الكهنة على حياة الناس وحصرت الأقباط وعزلتهم واختصرتهم فى وصايا الطاعة والإمتثال والسلبية وأبعدتهم عن المشاركة الاجتماعية فى شئون وهموم الوطن.. والغريب والمحزن فى هذا الأمر أن ما نردده منذ سنوات عن ضرورة تجديد الخطاب الدينى درءا لعواصف عاتية سوف تأتى لا محاله كرد فعل للعنت والتمسك بأصولية عتيقة.. تكرس لتلك الوصاية الكهنوتية على مقاليد الأمور ومختلف شئون الحياة الدينية والدنيوية للأقباط.. إن ما نعاود المطالبة به الآن – ويسعى إلى تحقيقه هذا البطريرك المستنير «تواضروس» – كان شغلنا الشاغل منذ أكثر من خمسة عشر عامًا.
فى عام (2005) زلزلت قضية «وفاء قسطنطين» أركان مؤسسة أبت إلا أن يصبح الشأن المسيحى شأنًا خاصًا محاطًا بالسرية التى تفرض سياجًا حديديًا، كانوا يتصورون أنه غير قابل للإختراق وكتب وقتها المستشار «طارق البشرى» صارت وفاء شأنًا كنسيًا وديريًا خالصًا تنحسر عنه كل سلطات الدولة بحيث يكون مغلقًا ومتعاليًا حتى على الجماعة الوطنية.
فحينما هربت من منزلها تمردًا على قيود كبلتها فى حياة زوجية تعسة – وهو شأن اجتماعى خاص – تشبثوا لإعادتها إلى حظيرة المسيحية وتسليمها للكنيسة.. وقد كان لهم ما أرادوا.. وتم التسليم فى مشهد تراجيدى مأساوى لتساق إلى حبس انفرادى تسحق فيه إرادتها.. وتغتال فيه حريتها الإنسانية.. وتقهر فيه رغبتها فى التفرد والتمرد على قوانين وتقاليد لا ترغب فى ممارستها أو الانسياق فى إطارها.
المهم أنه حينما تم لهم ما أرادوا وسلمت لهم «وفاء» أعلنوا أن الزوبعة قد هدأت وأن الأمور قد استقرت وأن الأمن قد شاع واستتب.. وأن النفوس قد رضيت واطمأنت.. ولينم الجميع ملء جفونهم فقد انتهى الموضوع.. مع أن الحقيقة أن الأمور لم تستقر.. والنفوس لم تطمئن.. بل على العكس.. ذلك لأن عودة «وفاء» زائفة.. فإحساسها بالقهر – حتمًا – تصاعد.. ونفسها المضطربة – يقينًا- ازداد اضطرابها.. وجوهر القضية الاجتماعية والنفسية والإنسانية لن يحل بارتداء الجميع الأقنعة.
وما لبثت أن تكررت القصة بنفس تفاصيلها متمثلة فى «كاميليا».. وهى أيضًا زوجة لكاهن بمركز فى محافظة «المنيا».. وأيضًا فسر هروبها تفسيرًا طائفيًا.. وأيضًا تم حشد المئات الغاضبين من أبناء الكنيسة فى سيارات إلى الكاتدرائية بالعباسية.. وهناك تظاهروا لإعادة «كاميليا».. ولم يلجأوا إلى الأمن.. ولم يهدأ بالهم إلا حينما عادت.. فحملوا زوجها – الذى هربت من سوء معاملته لها والذى اتهمها فى شرفها وادعى أن وراء هروبها مدرسا زميل لها مُسلما – حملوه على الأعناق يهتفون بحياته ويقبلون أياديه الطاهرة.. ويذهبون للكنيسة للاعتراف له بآثامهم وخطاياهم.
لكن تجرى فى النهر مياه كثيرة.. وبعد وفاة البابا شنودة.. واستيلاء قراصنة المكفرين على الحكم وجلوس البابا «تواضروس» على الكرسى المقدس ليقود سفينة الأقباط وسط أمواج عاتية وأحداث صاخبة ومناخ طائفى محتدم، صرح منذ اليوم الأول بعدة تصريحات مهمة منها أن الشباب القبطى الآن ينضم إلى الحركات السياسية والأحزاب ويتوجه بمطالبه للدولة وليس للكنيسة.. كما أعلن رفضه للحوار الوطنى الشكلى وسعادته لرؤية المسيحيين يشاركون فى الاحتجاجات ويعربون عن آرائهم السياسية منذ ثورة يناير (2011).. وقال إن المسيحيين جزء من تراب هذا الوطن.
ومن هذا المنطلق الوطنى الذى يحرص البابا «تواضروس» على إبرازه وتفعيله لإذكاء روح الانتماء والحمية التى تتجاوز الإنقسامات الطائفية والتخندق فى شرنقة التعصب المقيتة.. فإنه عندما استهدفت الكنيسة البطرسية بالعباسية فى العملية الإرهابية التى فجر فيها ارهابى نفسه بحزام ناسف داخل الكنيسة الأثرية.. أحسن البابا تواضروس أيضًا إلى الإسراع إلى التأكيد – من خلال كلمته – أن المصاب مصابنا جميعًا كمصريين.. منتبهًا إلى أهمية عدم تصنيف القضية تصنيفًا دينيًا.. فمن زرع قنبلة أمام مسجد السلام بالهرم.. واستشهد ضباط وجنود ومدنيون يؤكد أن الإرهاب يمارس ضد المصريين.
إن الإرهابيين التكفيريين لا دين لهم ولا هوية.. ولا ضمير ولا إنسانية.
مما سبق يمكننا أن نقول أن الثورة الإصلاحية التى بدأ البابا فى تفجيرها تعنى بالضرورة إنه إذا كانت عملية إعاة هيكلة الأديرة هى نقطة الإنطلاق.. فإن تصحيح الخطاب الدينى برمته هو الهدف الأسمى.
 




مقالات عاطف بشاى :

ثورة دينية من أجل التنوير
«بطرس» و«محمود».. والإرهاب الأسود
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
الإرهابى فى أعماقنا
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
كلام من دهب بقلم أحمد بهاء الدين
هيبة الكنيسة
«هياتم» من أهل النار؟!
محنة الدنيا والدين
فن اللا مبالاة الذكى
.. إنهم يكرهون النبهاء!!
رسالة الكراهية فى «صفر» المونديال
وزارة السعادة
يا أطفال العالم اتحدوا!
السادية والمازوكية فى «رامز تحت الصفر»
الكوميديا المفترى عليها
فزع القوالب الجاهزة
الحكيم رجعيًا.. والعقاد عنصريًا
نحو ثورة تنويرية ثانية
«لويس جريس».. رحيق الحكمة
دليلك الذكى للقضاء على التطوير
مئوية مدارس الأحد
«مستكة» و «ريحان» فى «أسوان»
فى عصر الرومانسية
سينما الهلس والعبط
صلاح عيسى أمير الحكى.. ونديم الحى
رُسُل الفقراء
ائتلافات 25 يناير
وثيقة ديمقراطية ناصر فى «ميرامار»
محرر الجسد من ازدراء الروح
عمليات اغتيال وطن
.. إنهم يقتلون «شكسبير» العالم الإسلامى
التنوير يطرد الخفافيش
كتائب قوانين «الحسبة»
«سينما العشوائيات» والتحليل النفسى للشخصية المصرية
رائد التنوير.. والتكفيريون
«جاكسون»تشويش وضبابية وارتباك
اتعلموا الكوميديا من الضيف أحمد
كوميديا سيد قطب
فيلم «حرب أكتوبر» الذى لم تره الشاشة!
مشكلة المتفرج
أعيدوا الجماهير
مستقبل العالم
شخصيات لها العجب!
المطلقات Group!
الكوميديا التى تُبكى
قانون الكراهية.. وحل حزب «النور»
إهانة الكوميديا فى مسلسلات رمضان
المثقفون من المقهى إلى الثورة
سيناريوهات «الورش»..ونقاد «العلاقات العامة»
جمهورية الحب!
الكوميديا بكت فى سينما العيد
الأنبا بيشوى.. الأسقف الوهابى !
انتبه.. الزعيم يرجع إلى الخلف
لعنة أولاد حارتنا تطارد السبع وصايا
أزمة النقد فى المسلسلات الرمضانية
الجمال والقبح فى تليفزيون رمضان
أزهى عصور السينما
ممـدوح الليثى الرجل الذى عاش 1000 عام
فتنة الإخوان وعدالة عبدالناصر
الخروج الكبير للمـرأة
جـوقـة العميـان
«النهضة» للكلاب المدللة!
أسبوع الدم..المصرى بكام النهارده!
ثـورة الملـح»!
يـسـقـط .. يـسـقـط حكم الرجل
«المسيحيين أهمه»
ذنب الثورة في رقبة الليبراليين
بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF