بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

12 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

حكايات عمرو أديب

597 مشاهدة

15 سبتمبر 2018
بقلم : طارق مرسي


الإعلام الفضائى المسئول هو الذى يقود ويوجه الرأى العام، يكشف الحقيقة دون تضخيم يعزف فى منطقة الاعتدال أو الوسط الذهبى دون إفراط أو تفريط فى فترات البناء.
والإعلامى الناجح هو من يكسر الثوابت والتابوهات، لا يقلد، ولا يحاكى أو يزيف، بل يقدم نفسه ببساطة ليدخل قلوب المتلقى. وفى الوسائط الفضائية تكون مهمته صعبة لأنه يزور المشاهد أينما وجد .. هو أيضًا من يرسم لنفسه شخصية مستقلة وإيقاعًا خاصًا ويتمتع بكاريزما تخطف عقل وقلب المشاهد.
هنا أتحدث عن عمرو أديب قبل ساعات من انطلاق برنامجه الجديد «الحكاية» عبر قناة «mbc» مصر، وأيضًا قبل أيام من إعادة ترسيم حدود الإعلام الفضائى الذى أدمن اللعب بالقرب من خطوط الاستواء التى تحرض على الاشتعال، والاقتراب من الأجواء المعتدلة والآمنة والمسئولة.
«عمرو» اختار فكرته ببساطة ليعود إلى الشاشة بعد اعتزاله العمل فى قناة
«ON.E».. بعد خوضه مناورات فضائية فى قناة مشفرة «أوربت» كانت فى حقيقتها مفتوحة بعد وقوع السوشيال ميديا فى غرام حلقات برنامجه الطليعى «القاهرة اليوم»، الذى كان يقدمه ويشتبك فيه مع أحداث وقتية ومباشرة بجراءة كبيرة، وبثبات، ولم يقتصر نجاحه على الانفراد بأحداث وأزمات وكوارث ولقطات، بل مرر للشاشة أسماء باتت لامعة ومستقلة، بعضها سار على نمط مدرسته فى جذب المشاهد الفضائي. ومن أوربت قاد غزوة الـ«ON.E» المفتوحة ونجح فى اجتذاب المشاهدين، وهذا ما ساهم فى اتساع حجم شعبيته أفقيًا ورأسيًا فى حلقات التوك شو التى قدمها خلال عام واحد ولم ينافسه فيها أحد، سواء على مستوى الطرح الرياضى أو الفنى والسياسى، وحتى حلقات الطهى والطبيخ.
كل ما سبق لم يكن بعيدًا عن أنظار قيادات قناة إم بى سى عندما سعوا للتعاون معه. فهو بحسابات الميديا إضافة لهم، وبحسابات «عمرو» ستكون النقلة مكافأة له على المستوى المادى والمهنى، بعد التأكد بأن عقده سيكون هو الأكبر لمذيع على مستوى الشرق الأوسط. فالقناة تعلم حجم شعبية «عمرو» ومحيط الإعلانات التى ستتدفق للقناة، بالتالى فإن الحديث عن الرابح والخاسر غير وارد فى هذه الشراكة..وعمرو فى النهاية محمية إعلامية بعلاقاته ومعلوماته وبراعة التقاطه للحكايات التى تستحوذ على المشاهد .
«عمرو» يعرف أن وراء كل نجاح أو حدث مهم قصة وحكاية وكواليس لا يعرفها أحد، وأن مهمته هى كشفها ببساطة للمشاهد سواء على مستوى الوسط الفنى، أو الرياضى، ومن الطبيعى ألا يتجاوز الحقل السياسى وأحداثه فى عالم لا يعرف التشفير.
وفى بروفة ذكية أعلن فى حفل مبتكر أقامته قناة إم بى سى مصر برئاسة محمد عبد المتعال وفى حضور المتحدث الرسمى مازن حايك ووسط حضور ملفت لباقة من الإعلاميين والمشاهير فى مقدمتهم نادية الجندى، ويسرا، وهشام عباس، ورانيا يوسف.. قدم أديب الحلقة التجريبية لبرنامجه الجديد (الحكاية) واستعرض فيه فقرات للحضور تكشف هوية البرنامج وأهدافه التى تتلخص فى كشف ما وراء الأعمال الناجحة على لسان أبطالها التى تفسر سر نجاحها .
الحكايات اللامعة من قلب الأحداث هى البطل الأساسى سواء كانت رياضية مثل التى قدمها مع نجم الكرة مؤمن زكريا وسر تفوقه وأهدافه فى مباريات الزمالك وكشف لغز نجاح أغنية (٣دقات) مع نجومها السيناريست والشاعر تامر حبيب وملحنها (أبو) ونجمتها (يسرا) هذا الدويتو الذى حقق مشاهدات فلكية منذ العام الماضى وحتى الآن، فضلًا عن حكايات إنسانية أخرى.
البرنامج نموذج جديد للتوك شو الشامل الذى يريده المشاهد بفقراته وتقاريره وأحداثه من قلب الواقع والتى تلبى كل الأذواق.
مع برنامج عمرو ألمح بارقة أمل فى ميلاد إعلام مسئول فى بداية مرحلة جديدة تشهد تنقلات وتكتلات إعلامية فضائية لضبط إيقاع غول السوشيال ميديا الذى بلا عقل يحكمه.. مرحلة ناضجة أرى أنها ستكون مرآة صادقة للحراك الاجتماعى والثقافى والسياسى فى عصر البناء والقضاء نهائيًا على المزايدين والمفسدين فى الأرض..مرحلة يغلب عليها فلسفة المصالح العليا بعيدًا عن الحسابات الخاصة التى تفسد الأوطان وثقافات الشعوب العريقة وتشوه الوعى العام وتزيف الحقائق.




مقالات طارق مرسي :

مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
تأديب الإخوان وتجار الفتاوى المضللة فى القاهرة السينمائى
رسائل قوة مصر الناعمة فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى
المجد للملاخ
حلوه يا بلدى
الرسائل السياسية فى مهرجان الموسيقى العربية
ما تخافوش على مصر
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
مهرجان الإسكندرية.. يعزف سيمفونية «تحيا مصر» فى ذكرى أكتوبر
ثلاثى أضواء المهرجانات
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
صلاح «إله الحب»
الديزل وبنى آدم.. سينما تصدير الإرهاب
بدلة تامر حسنى
هل تجدد أفلام الأضحى الخطاب السينمائى؟
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مستشفى الأمراض الإعلامية
الذين قتلهم كوبر
أمير كرارة عالمى.. وحميدة قدير.. وبيتر ميمى مشروع مخرج كبير: السبكى «قدوة حسنة» فى حرب كرموز
الرجال قوَّامُونَ على النساءِ فى دراما رمضان
«أربعين» القاهرة السينمائى فى رقبة «حفظى»
إدلى بصوتك بالغنا
دكتوراة أمريكية عن عبدالحليم حافظ فى جامعة جورج تاون
سَلّم نفسك.. أنت فى أيد أمينة
جرح تانى يا شيرين.. لا
مهرجان «منى زكى بوحيرد» لأفلام المرأة
الساحر بهاء الدين
آلهة الشغب
المجد للعظماء
مهرجان إسكندرية ليه؟
«مجنون ليلى» و«مشروع ليلى»
سينما من أجل «الفشخرة».. شعار مهرجان ساويرس
مولانا الشيخ چاكسون
سينما الكنز والخلية.. «العصمة فى «إيد المخرج»
مونديال دراما النجوم
رمضان كريم بدون وزارة إعلام
هل تحقق «وهم».. حلم المصريين وتفوز بـ«THE VOICE»
قلة أدب شو
غرفة صناعة الإعلام لتهديد الروابط المصرية السعودية
أسرار عائلية للبيع
نجوم الشعب يكتبون النهاية السعيدة فى صناديق الانتخاب
باسم السبكى
ولايهمك يا «سيسي» من الأمريكان يا «سيسي»
يا فضحتك يا أهلي
بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF