بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

23 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

القاهرة.. نيويورك

1750 مشاهدة

22 سبتمبر 2018
بقلم : هاني عبد الله


لمدة 21 دقيقة تقريبًا (تبدأ من الثانية عشرة ظهرًا و18 دقيقة، وتنتهى فى الثانية عشرة ظهرًا و39 دقيقة)؛ كان أن جمعت مكالمة تليفونية [شديدة الوضوح] بين كُلٍ من الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب»، وعددٍ من قادة و«حاخامات» اليهود، قُبيل ما يُعرف بعيد «روش هاشَنَاه» (رأس السنة العبرية) مباشرة.
بدأت المكالمة، التى حدثت يوم (الخميس) 6 سبتمبر الجارى بترحيب من صهر ترامب (جاريد كوشنر)؛ للانضمام لاحتفال «رأس السنة العبرية»، والتأكيد على «التقليد اليهودى» الذى يعتبر «روش هاشَنَاه» فرصة جيدة للتأمل والتفكير.. وقال «كوشنر»: [خلال العام الماضى، حققنا الكثير.. وقد أثبت الرئيس ترامب أنه مدافع قوى عن جميع المواطنين الأمريكيين.. لكنه - بشكل خاص – مدافع قوى، أيضًا، عن الشعب اليهودى.. وإنه لشرف عظيم أن أقدم لكم الرئيس الـ45 للولايات المتحدة «دونالد ج. ترامب»].

وكان أن استهل «الرئيس الأمريكى» كلامه قائلاً: [بالنسبة لكثيرٍ من الحاخامات، والقادة اليهود، والأصدقاء الموجودين على الخط الآن.. يُسعدنى أن أتمنى لكم سنة طيبة جديدة، وأرجو أن يُكتب اللقاء - الذى أتمتع به معكم كل عام - فى كتاب الحياة.. لذلك أبعث بأحر التهانى إلى الشعب اليهودى فى الولايات المتحدة و«حول العالم»، ونحن نقترب من الأيام المقدسة.. وأود أن أعرب عن عميق الإعجاب والامتنان للمساهمات غير العادية للشعب اليهودى بالولايات المتحدة والعالم.. إذ عانى «الشعب اليهودى» على مر القرون من اضطهاد لا يمكن تصوره(!).. وعلاقتى مع «اليهودية» هى علاقة شخصية، أيضًا.. فأنا الأب الفخور جدًا بابنة يهودية (إيفانكا)، وصهرى، الذى أفتخر به أيضًا.. وسأقول ذلك بصوت عالٍ جدًا: أنا أحب «جاريد»، وأحفادى من اليهود، وهم ثلاثة أحفاد].
وتابع «ترامب»: [فى العام الماضى.. أبقيت وعدى بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، كما نقلنا سفارتنا من «تل أبيب» إلى منزلها الشرعى فى المدينة المقدسة، وهو أمر يشعرنى بالفخر الشديد.. ولكى أكون أكثر دقة، فقد وعد عديدٌ من الرؤساء الآخرين بذلك، لكنهم فشلوا – جميعًا - فى تأمين وعدهم.. وفى يونيو الماضى أعلن الوزير «بومبيو» والسفيرة «هالى» أن الولايات المتحدة ستنسحب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لمعاداته لإسرائيل (!).. وسنواصل عملنا للدفاع عن حقوق «السيادة الإسرائيلية» فى جميع المحافل الدولية].
وكان من بين ما قاله أيضًا «ترامب» : [نعمل جاهدين للتوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.. وطوال حياتى كنت أسمع أنها أصعب صفقة، وبدأت أعتقد أنه ربما يكون الأمر كذلك.. لكننى سأقول إنه إذا كان بالإمكان عقدها، فسوف نعقدها.. وصدقوا أو لا تصدقوا.. لقد أحرزنا تقدمًا!].
.. وفى معرض إجابته على الأسئلة الآتية إليه عبر الأثير، قال «ترامب» لرجل القانون اليهودى «آلان ديرشوفيتز»: [لقد أوقفت مبالغ طائلة من الأموال التى كنا ندفعها للفلسطينيين والقادة الفلسطينيين.. وإذا لم نتوصل إلى اتفاق، لن ندفع المال.. وقد سألت عددًا من المفاوضين السابقين «هل اتخذتم مثل هذه الخطوة فى السابق؟.. هل جرّبتم استخدام المال كأداة فى هذا الصدد؟».. فأجابوا «لا يا سيدى، فقد حسبنا فى الأمر قلة احترام».. فقلت: «لا أعتقد أنَّ فى الأمر قلة احترام على الإطلاق».. وأظن فعلاً أننا سنتوصل إلى اتفاق].

تحليلاً لسياق الحديث بين «ترامب» وممثلى «اللوبى اليهودى»؛ يُمكننا التوقف أمام عددٍ من الملاحظات الأساسية، حول سياسات التسوية [المُفترضة]، التى تتبعها إدارة ترامب فى التعامل مع قضية «الصراع العربى الإسرائيلى».. إذ تتركز تلك الملاحظات، حول الآتى:
(1)- تنتهج «إدارة ترامب» سياسة فرض الأمر الواقع، فى إدارة النزاع على الحقوق، بشكل لا تُخفى خلاله الإدارة انحيازها المطلق لـ«إسرائيل».. وهو ما عبر عنه الرئيس الأمريكى بصيغة [المظلومية التاريخية] تارة، وصيغة [الشرعية الإسرائيلية فى المدينة المقدسة] تارة أخرى، وصيغة [السيادة الإسرائيلية] تارة ثالثة.
(2)- تنطلق «إدارة ترامب» فى تعاملها مع مؤسسات المجتمع الدولى (وعلى رأسها الأمم المتحدة) من موقع أنها المدافع الأول و[الأقوى] عن إسرائيل.. حتى لو كانت ملاحظات تلك المؤسسات تنصب حول تجاوزات صريحة [ومنتهكة للإنسانية] تمارسها دولة الاحتلال «الإسرائيلية» فى حق مدنيين عُزل (!).. لذلك كان أن هددت واشنطن بالانسحاب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، فى أعقاب تقرير أدان الممارسات «غير الإنسانية» التى تتبعها إسرائيل مع أهالى القطاع.
(3)- يبدو من تحليل لغة «ترامب»، إصرارُه على ترسيخ صورة المدافع تلك [ولأقصى مدى] أمام قيادات «تل أبيب» و«اللوبى اليهودى» بالولايات المتحدة الأمريكية.. وهو ما انعكس بوضوح فى عبارة: [.. وسنواصل عملنا للدفاع عن حقوق «السيادة الإسرائيلية» فى جميع المحافل الدولية].
(4)- لا ينفصل – يقينًا – منع المساعدات الأمريكية عن وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) عن مضمون سياسية [فرض الأمر الواقع] التى تتبعها إدارة ترامب فى إدارة الصراع العربى الإسرائيلى [وذلك من دون أى التفات أمريكى لأى أبعاد إنسانية فى الأمر].. إذ تتخذ «الإدارة الأمريكية» (وفقًا لتصريحات ترامب) من هذا الأمر، وسيلة ضغط (مُستحدثة) حتى لا يتمسك الفلسطينيون بمبدأ «حق العودة»، إذا ما تم الجلوس - يومًا - على مائدة المفاوضات، من جديد (!)
(5)- يبدو – كذلك - السياق الذى يسعى خلاله «ترامب» لإبرام [صفقته للسلام!]، هو الأصعب من أى وقتٍ مضى، فى ظل انحيازاته [المُعلنة] للجانب الإسرائيلى (وعلى حساب «الحقوق التاريخية» للشعب الفلسطينى، أيضًا).. إذ يتشكك الفلسطينيون (حاليًا) فى نوايا الإدارة الأمريكية، إلى حدٍّ بعيد.. كما يرون فى قرار قطع المساعدات عن (الأونروا) خطوةً تستهدف الحقوق الفلسطينية، بشكل مباشر؛ إذ كانت تؤمَّن «الأونروا» نحو 13 ألف وظيفة بـ«قطاع غزة»، وتُسدد تكاليف المدارس والبرامج الغذائية للأطفال.. وهو ما أحدث عديدًا من الأزمات الحقيقية داخل القطاع بالفعل.
(6)- فى ضوء المعطيات السابقة.. يُمكننا (وفقًا لوجهات نظر إسرائيلية أمنية)، أن نعتبر أن المكاسب [المتسارعة] للجانب الإسرائيلى (جراء الانحياز الأمريكى) رُبما تُشكل - فى حد ذاتها – ثغرة أمنية مُستقبلاً.. إذ لو لم يعد للفلسطينيين ما يُمكن أن يخشوه [نظرًا لتتابع عملية التضييق]، ستكون احتمالات انفجار الوضع مرةً أخرى باهظة.. إذ ستؤدى إلى عديدٍ من المواجهات الجديدة.
وفى ظل وضع [مُتأزم] مثل هذا، تقف «القاهرة» (بوصفها ركيزة القوى الفاعلة، والعاقلة – أيضًا - بالشرق الأوسط)؛ خلال الأسبوع الجارى أمام «الجمعية العامة للأمم المتحدة»؛ لنزع أكثر من فتيل على وشك الانفجار (وعلى رأسه القضية الفلسطينية).. ففى لقاءات الشق [رفيع المستوى] للجمعية العامة، ستطرح مصر ما تمر به «القضية الفلسطينية» من أزمات (وعلى رأسها الأزمات الإنسانية) بأكثر من محفل (حركة عدم الانحياز/ منظمة المؤتمر الإسلامى/ وخلال لجنة تنسيق المساعدات الخاصة بالشعب الفلسطيني).
وستطرح «القاهرة» كذلك، ما تمر به «وكالة الأونروا» من أزمات مالية بالقطاع، خلال اللقاءات غير الرسمية، التى ستعقد على هامش الشق رفيع المستوى الخاص بأزمات الشرق الأوسط.. وسُبل عدم المساس بالمساعدات الإنسانية، وتأمينها من أى انتقاصات مستقبلية، من شأنها الإضرار بالمدنيين.

وفى الواقع.. فإنَّ جدول أعمال القاهرة (بالجمعية العامة 73 للأمم المتحدة)، يزخر [إلى جانب القضية الفلسطينية] بكثير من الملفات الملتهبة الأخرى، مثل: (القضية السورية/ مخاطر الأجندات الإقليمية والدولية على استقرار الشرق الأوسط/ قضية السلام بشقيها: العام والخاص/ إلى جانب ملفات التنمية المُستدامة/ والتغيرات المناخية).. وفى هذا السياق، ستكون «القاهرة» طرفًا أساسيًا فى عديد من الفعاليات، منها:
(أ)- قمة نيلسون مانديلا للسلام (احتفالًا بالذكرى المئوية لميلاد الزعيم الجنوب أفريقى نيلسون مانديلا)، بمشاركة عديد من رؤساء وملوك الدول.
(ب)- بيان مصرى يؤكد على مواصلة «الحكومة المصرية» بهيئاتها ومؤسساتها كافة، التحرك لتعزيز مساهماتها الميدانية بقوات وأفراد (ودعمها السياسى/ والاستراتيجى/ واللوجيستى) لعمليات حفظ السلام حول العالم.
 (ج)- إعلان الالتزامات المشتركة لعمليات حفظ السلام (بدعوة من سكرتير عام الأمم المتحدة)؛ لاعتماد إعلان سياسى هو الأول من نوعه فى مجال حفظ السلام.. ويتضمن الإعلان الذى شاركت مصر فى تجهيزه مجموعة من الالتزامات الخاصة بالأطراف المعنية بعمليات حفظ السلام الدولية.
(د)- الدورة التاسعة للمنتدى العالمى لمكافحة الإرهاب.. وهو الاجتماع الذى يعقد سنويًا على المستوى الوزارى فى نيويورك، على هامش أعمال الشق رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة؛ لتناول الأبعاد ذات الصلة بمكافحة الإرهاب كافة.. فضلاً عن المشاركة بالحدث رفيع المستوى الذى ستعقده «كازاخستان» على هامش أعمال الشق رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة؛ لاعتماد مدونة سلوك حول مكافحة الإرهاب.
إلى جانب.. الاجتماع رفيع المستوى حول تمويل أجندة التنمية 2030 م.. والحوار رفيع المستوى للسكرتير العام للأمم المتحدة حول تنفيذ اتفاق باريس؛ لتغير المناخ..والحدث رفيع المستوى الذى ستعقده المبعوثة الخاصة للشباب والسكرتير العام للأمم المتحدة لإطلاق «استراتيجية الشباب 2030م».. والاجتماع رفيع المستوى المعنى بمكافحة السل.. والاجتماع رفيع المستوى الخاص بالوقاية من الأمراض غير المعدية ومكافحتها. 
 




مقالات هاني عبد الله :

الأفاقون!
الوعي الزائف!
لبنان.. وأحداث أخري!
إفريقيا الرهان علي الحصان!
أرقام القاهرة الصعبة!
وثائق الدم!
السفَّاحون!
عقل الدولة
رسائل شرق المتوسط!
الثائر!
الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
أموال تميم الملعونة
معارك دولة 30 يونيو المستمرة
الحرام في السياسة "التركية / القطرية"!
الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟
خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

الأفاقون!
بامتداد 365 يومًا مضت، كانت الإشارات لا تزال خافتة.. لكنها، كانت موجودة على كل حال.. يُدرك المتمرسون فى كشف «ما بين السطور&..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
طارق مرسي
ماذا يفعل الداعية «معز مسعود» بين نساء الجونة؟
د. فاطمة سيد أحمد
لا تتحدث عن الجيش.. أنت لا تعرف شيئًا
هناء فتحى
موت «مارلين»!
محمد جمال الدين
هل عندنا أحزاب؟!
اسامة سلامة
جريمة لا تسقط بالتقادم
د. ايريني ثابت
كلمة تساوى حياة
حسين دعسة
ضربات أرامكو والانتخابات الإسرائيلية
د. حسين عبد البصير
زعماء «التحرر الوطنى» فى مصر القديمة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF