بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 اكتوبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

العالم يتأهب للحرب السيبرانية

315 مشاهدة

29 سبتمبر 2018
بقلم : محمد مصطفي أبوشامة


كثر الحديث فى معظم أنحاء العالم عن «الأمن السيبرانى»، وهو اختصارا «أمن البنى التحتية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات»، وقد فرض المصطلح تواجده قبل سنوات بفعل متغيرات العصر ومتطلبات العيش بأمان فى فضائه الإلكترونى (السيبرانى) المفعم بالتيارات والصراعات والأحداث.
ولأهمية هذا الصنف الأمنى المستحدث، كان رئيس مجلس الوزراء الأسبق إبراهيم محلب قد أصدر فى ديسمبر 2014، قرارا بإنشاء مجلس أعلى لـ«الأمن السيبرانى» يرأسه وزير الاتصالات، بعضوية ممثلين عن 9 وزارات، بالإضافة إلى ممثلين عن البنك المركزى وجهاز المخابرات العامة، كما انضم إليهم فى عام 2016 ممثل عن رئاسة الجمهورية.
والأمن السيبرانى هو تعريب لـ«Cyber Security»، ويعرف تفصيلاً بأنه عبارة عن مجموع الوسائل التقنية والتنظيمية والإدارية التى يتم تطبيقها لمنع الاستخدام غير المصرح به وسوء الاستغلال لنظم الاتصالات والمعلومات، بهدف ضمان توافر واستمرارية عملها وتعزيز سرية وخصوصية البيانات الشخصية لحماية المواطنين والمستهلكين من مخاطر الفضاء السيبرانى.
والأمن السيبرانى هو الرادع الاستراتيجى الذى تحشد له الحكومات لمواجهة الحرب السيبرانية التى أصبحت جزءًا لا يتجزأ من التكتيكات الحديثة للحروب والصراعات بين الدول، ووفق ما أكده الخبير بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية د.عادل عبد الصادق فى بحثه المهم (أنماط «الحرب السيبرانية» وتداعياتها على الأمن العالمى)، فإن ظاهرة «الحروب السيبرانية Cyber wars»، تتسم بخصائص مختلفة عن نظيراتها التقليدية، من حيث طبيعة الأنشطة العدائية، والفواعل، والتأثيرات فى بنية الأمن العالمى. وعبرت تلك الحرب عن نمطين من القوة (الناعمة والصلبة) فى عملية توظيف التفاعلات فى الفضاء الإلكترونى، مما يعكس تنامى القدرات والتهديدات المتصاعدة لأمن البنية التحتية الكونية للمعلومات.
وقد قررت الولايات المتحدة، هذا الأسبوع، اتخاذ موقف أكثر شراسة فى الحرب السيبرانية التى تتواجه فيها مع الصين وروسيا ومنافسين آخرين، بحسب ما قال جون بولتون مستشار الرئيس الأمريكى للأمن القومى، مؤكدا أن «أول استراتيجية إلكترونية مفصلية بالكامل دخلت الآن حيّز التنفيذ»، ويأتى ذلك فى أعقاب قرار الرئيس ترامب إلغاء قواعد حددها سلفه باراك أوباما للعمليات السيبرانية.
وقال بولتون لوكالة الصحافة الفرنسية: «أيدينا لم تعد مكبّلة كما كانت أيام إدارة أوباما»، وأضاف إنه يجب «على أى دولة تقوم بنشاط سيبرانى ضد الولايات المتحدة، أن تتوقّع أننا سنردّ بطريقة هجومية ودفاعية»، وشدد على أن «الرد على الهجمات السيبرانية لن يتمّ بالضرورة فى الفضاء السيبرانى»، وأشار إلى الصين وإيران وكوريا الشمالية وروسيا على أنها مصادر رئيسية للتهديدات، قائلاً إن «الأمريكيين وحلفاءنا يتعرضون كل يوم للهجوم فى الفضاء السيبرانى».
ووفق تقارير إعلامية أمريكية، فإنّ «التدخلات العدائية تستهدف كل شىء فى البلاد، من البنية التحتية الأمريكية إلى البيروقراطية الحكومية، فضلا عن الشركات والانتخابات»، ومن بين تلك التدخلات، قرصنة حواسب الحزب الديمقراطى قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016 وهى عملية نُسبت إلى عملاء روس.
وفى خطوة واعية تستحق الإشادة،  نظم مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء المصرى، منتصف هذا الشهر (سبتمبر 2018)، جلسة نقاشية مهمة تحت عنوان «الأمن السيبرانى وحماية الهوية المصرية فى البيئة الرقمية الحديثة» بحضور نخبة من المتخصصين، وقد تم بحث عدة محاور، منها: أولا دور الإعلام فى تعزيز الهوية المصرية فى ظل بيئة الإعلام الجديد، وثانيا  المنظور التقنى لقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات، وثالثا دور المجتمع المدنى وتعزيز الهوية المصرية، ورابعا الأمن السيبرانى وحماية البيانات الشخصية والمؤسسية والهوية المصرية، وخامسا متطلبات حماية الأمن القومى.




مقالات محمد مصطفي أبوشامة :

حديث الإنسان عبد الفتاح السيسى
«جدو بطل».. قضية أمن قومى
الحكاية كلها رزق
الدين والجنس فى المونديال!
شباب التسعينيات بين «أبوعمر» و«أبوفريدة»
مصر.. وقرار «ترامب» النووى!
تحركات الرئيس الأمريكى بين الـ«كاف» والـ«سين»
الكيمياء «الغدارة» تغرق سوريا فى دم «الأحياء»
رقصة «الصهاينة» فوق «جثة» سوريا
هل أضاع الجاسوس الروسى حق مريم المصرية؟
وَهْمُ «المهنية» فى الإعلام الدولى.. BBC نموذجًا
«لاظ شقلباظ» بين تركى «بجم».. وتركى «هجم»
معضلة الرئاسة ومخاوف المستقبل
السيسى والمصريون.. من «الحنو» إلى «التصفيق»
البابا فى السيرك
فتنة «الزر» والثورة على الـ«آيات» الله!
سواكن.. ولكن: ألا تستحى يا «زول»؟!
سلّمت نفسى
الوثيقة «اللغز»!
كيف تسبب الشعراوى فى موت شادية؟!
«شالوم» فى المسجد النبوى
هل يعود الحريرى؟
سقوط «الزبير» حفيد مؤسس «الإخوان» فى فضيحة جنسية
67 كلمة غيرت التاريخ وسرقت الجغرافيا
صراع «توم وجيرى» فى الشرق الأوسط
«فيروس» الاستقلال و«عدوى» الانفصال إلى أين؟
بقلم رئيس التحرير

القاهرة.. موسكو
غالبًا.. عندما يتصدى «رجال الاستخبارات» للعمل السياسى بأنفسهم، فإن تحركات «رقعة الشطرنج» تسمح فى كثير من ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
اسامة سلامة
إهدار مال عام
د. فاطمة سيد أحمد
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
عاطف بشاى
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
د. رفعت سيد أحمد
أنا .. الشعب!
طارق مرسي
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
حسين معوض
عولمة «شبرا بلولة»!
محمد مصطفي أبوشامة
حديث الإنسان عبد الفتاح السيسى
د. مني حلمي
الإذاعة المصرية لا تعترف برتيبة الحفنى!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF