بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

14 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

القائد.. والرجال.. والقرار

531 مشاهدة

6 اكتوبر 2018
بقلم : هاني عبد الله


كانت القلوب تدق بكل عنف.. مشاعر مرتبكة.. رغبات عارمة فى الثأر.. رفض قاطع للهزيمة.. يتنحى «عبدالناصر» عن الحكم، مُعلنًا تحمله المسئولية كاملة.. يحاول قبل أن يرحل أن يختار [فكرًا مغايرًا] لإدارة الدولة.. يختار «زكريا محيى الدين» لقيادة ثورة التصحيح.. ترفض الجماهير التنحى.. تخرج (عن بكرة أبيها) لتطالب «جمال عبد الناصر» بالاستمرار.. الذكاء الجمعى للشعب يضع، هنا، الرئيس [مُجددًا] أمام مسئوليته التاريخية.. أيام غاضبة.. تمر شهور عصيبة، قبل أن تقرر «القيادة السياسية» مواصلة التحدى.. ثم تبدأ حرب الاستنزاف.
تمر 3 سنوات، والرجال على الجبهة لا يهدأون.. القوات تُعيد تنظيم صفوفها من دون كلل.. النفوس لا يصيبها الملل.. تتطور العمليات النوعية للقوات الخاصة بشكل مذهل.. الضربات تنال من «إسرائيل» بشكل موجع.. خسائر الدولة العبرية تتضاعف.. تتدخل «واشنطن» باتفاق مع «تل أبيب».. تظهر مبادرة «روجرز» للعلن.. يتوقف تبادل إطلاق النيران.. ثم يتوقف [قلب الزعيم] الذى عشق تراب وطنه، بعدها بشهور معدودات.

تنتظر جماهير الأمة العربية (من المحيط إلى الخليج) بيانًا «مُهمًا» يأتى من القاهرة.. يُلقى البيان نائب رئيس الجمهورية (محمد أنور السادات).. يخرج [القائد] الجديد؛ ليعلن تفاصيل الوفاة.. يقول بعبارات خالدات:
[فقدت الجمهورية العربية المتحدة.. وفقدت الأمة العربية كلها.. وفقدت الإنسانية كلها.. رجلاً من أغنى الرجال.. رجلاً من أغلى الرجال.. وأشجع الرجال.. وأخلص الرجال.. هو الرئيس جمال عبدالناصر، الذى جاد بأنفاسه الأخيرة  فى الساعة السادسة والرُبع من مساء اليوم الموافق 28 سبتمبر سنة 1970م، بينما هو واقف فى ساحة النضال يكافح من أجل وحدة الأمة العربية، ومن أجل (يوم انتصارها).. لقد تعرض البطل الذى سيبقى ذكره خالدًا إلى الأبد فى وجدان الأمة والإنسانية لـ«نوبة قلبية» حادة بدت أعراضها عليه فى الساعة الثالثة والرُبع بعد الظهر.. وكان قد عاد إلى بيته بعد انتهائه من آخر مراسم اجتماع مؤتمر الملوك والرؤساء العرب، الذى انتهى بالأمس فى القاهرة، والذى كرَّس له القائد البطل كل جهده وأعصابه ليحول دون مأساة مروعة دهمت الأمة العربية].
.. وقال أيضًا: [إن جمال عبدالناصر كان أكبر من الكلمات.. وهو أبقى من كل الكلمات.. ولا يستطيع أن يقول عنه غيرُ سجله فى خدمة شعبه وأمته والإنسانية.. مجاهدًا عن الحرية.. مناضلاً من أجل الحق والعدل.. مقاتلاً من أجل الشرف إلى آخر لحظة من العمر.. إنّ الشيء الوحيد الذى يُمكن أن يفى بحقه وبقدره، هو أن تقف الأمة العربية - الآن - كلها وقفةً صابرة.. صامدة.. شجاعة.. قادرة.. حتى تُحقق النصر، الذى عاش واستشهد من أجله «ابن مصر العظيم»، وبطل هذه الأمة، ورجلها، وقائدها].

يتحمل السادات [القائد] المسئولية.. يُراهن على بسالة [الرجال]، قبل أن يتخذ [القرار].. كان قائدًا ذكيًا.
وسط جمع كبير من قيادات القوات المسلحة، لم يكن يعلم الضابط [صغير الرتبة] لماذا تم استدعاؤه إلى مقر وزارة الدفاع.. حكى لى الضابط (الذى أصبح لواءً فيما بعد) أنه فوجئ بالرئيس السادات على رأس اللقاء.. وفجأة قال السادات: «أين ابنى عبد الحميد؟».. لم يتوقع الضابط أنه المقصود.. كرر [القائد] السؤال: «أين ابنى عبدالحميد قائد السبت الحزين؟».. قام [المُلازم] وضربات قلبه تتسارع (!).. قال الرئيس [القائد] للضابط: «احكى كيف استطعتم بمعداتكم البسيطة تنفيذ العملية؟».
.. وبعد أن انتهى الضابط من الحديث.. قال السادات: [هذا هو ما أراهن عليه.. المقاتل قبل أدوات القتال].
شواهد «مُتعددة»، كانت تؤكد أنّ «السادات» (منذ اللحظة الأولى لوفاة عبد الناصر) كان قد اتخذ قرار الحرب.. «بيان الوفاة» نفسه يقول هذا.. لكن.. لكل مرحلة ظروفها، وسياساتها.. ورجالها أيضًا.
.. وفى طريق  عملية «الخداع الاستراتيجى» للعدو، حكَّم «السادات» الموازين والحساب.. إذ لم تستفزه الاتهامات، أو تحرفه الاستفزازات.

فى [برقية إلى الزعيم البطل]، كتب الكاتب الكبير «عبدالرحمن الشرقاوى» (فى أسبوع النصر، وهو على فراش المرض) موجهًا كلامه للرئيس السادات:
[لا يلويك عن طريقك شيء.. حتى الألم نفسه.. ولا الكيد ولا الطغيان اللئيم إذ اغتنى.. ولا صلف الجنون إذ انتصر.. انطلقت تحقق الوحدة الوطنية وتهيئ جوًا من الديمقراطية وسيادة القانون وكفالة حرية التعبير، وتقوى شعور الانتماء عند كل مواطن.. ومضيت على طريق التصحيح تجمع الكلمة العربية وتؤلف القلوب المتفرقة حول هدف واحد حمايةً للحياة من أعداء الحياة.. وضمانًا لمستقبل الشعوب من الذين يشعلون النار فى لحوم البشر ... وعندما اتخذت القرار بردع المعتدين وبسحق العدوان فى الوقت المناسب، كنت تُعبِّر عن أحلام المُعذبين، فى الليالى السود، بفجر الحرية والكرامة].

يقينًا.. يُمثل نصر أكتوبر على «الكيان الصهيونى» (إسرائيل) فجر الحرية والكرامة والعزة.. سيظل [احتفالنا] كل عام يؤرقهم.. وسيظل [فخرنا] بما حققه آباؤنا (ونتوارثه جيلاً بعد جيل) غصة فى حلوقهم.. وسيظل «إعلامهم» يحاول محو «عار هزيمتهم» بالكذب والتضليل، واختلاق الروايات.
نصر أكتوبر، هو ملحمة حقيقية بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ.. ملحمة صاغها رجال كانوا على قدر المسئولية، والقرار.. رجال سلموا الراية للرجال.. فألف تحية لـ[من بدأ المشوار]، وألف ألف تحية لـ[من اتخذ القرار]. 
 




مقالات هاني عبد الله :

شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF