بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

14 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

«جدو بطل».. قضية أمن قومى

458 مشاهدة

6 اكتوبر 2018
بقلم : محمد مصطفي أبوشامة


فى يوم مشهود من أيام أكتوبر الخالدة، وقف الرئيس السادات شامخًا فى بزته العسكرية، أمام ممثلى الشعب فى البرلمان المصرى، وألقى خطابه الأشهر والأجمل والأقوى، خطاب النصر فى 16 أكتوبر عام 1973، وقف القائد المنتصر الذى عبر بأمته من الهزيمة إلى النصر، يشدو بكلمات كان لها فعل السحر فى العالم أجمع، وأصبحت كلمات هذا الخطاب وجمله البليغة، مأثورات يتناقلها المصريون جيلاً بعد جيل، ومنها هذا المونولوج الخالد: «وربما جاء يوم نجلس فيه معًا لا لكى نتفاخر ونتباهى، ولكن لكى نتذكر وندرس ونعلم أولادنا وأحفادنا جيلا بعد جيل، قصة الكفاح ومشاقه ومرارة الهزيمة وآلامها وحلاوة النصر وآماله، نعم سوف يجىء يوم نجلس فيه لنقص ونروى ماذا فعل كل منا فى موقعه، وكيف حمل كل منا أمانته وأدى دوره وكيف خرج الأبطال من هذا الشعب وهذه الأمة فى فترة حالكة ساد فيها الظلام ليحملوا مشاعل النور وليضيئوا الطريق حتى تستطيع أمتهم أن تعبر الجسر ما بين اليأس والرجاء».
وإدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة، هى المنوط لها نقل قصة الكفاح (جيلاً بعد جيل) كما تمنى بطل الحرب والسلام، لهذا كان وسيظل محور (حرب أكتوبر) وتخليد ذكراها وسرد حكاياتها وبطولاتها عبر الأجيال ركيزة مهمة فى فلسفة عمل (وزارة الدفاع المصرية)، كجزء من عمل منظومة الجيش المتناغمة والمتكاملة، والتى لا تتغير أهدافه عبر السنوات ولا تختلف مقاصده بين الأنظمة الحاكمة، عقيدة راسخة بوطن خالد يحميه جنده البواسل.
وهذا العام أعيد تقديم بعض الأعمال التسجيلية والوثائقية المنتجة عن أكتوبر 73، احتفالاً بالذكرى الـ 45 للنصر الخالد، ومنها فيلم «جدو بطل» الذى استمتعت به وبمحتواه المؤثر، وقد تمت إذاعته تليفزيونياً على فضائية «إكسترا نيوز» ثم إتاحته على صفحة وزارة الدفاع بموقع «YouTube»،  ونشرت أخبار كثيرة عن الفيلم فى بعض وسائل الإعلام (أدين لها بمشاهدتى له).
وفيلم «جدو بطل»، من إنتاج إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة، وسبق إذاعته خلال السنتين الماضيتين، ويعتمد فى سرده على أبناء الأبطال المشاركين فى حرب أكتوبر، وهم يحكون قصص آبائهم للأحفاد، ويتخلل الحكى بعض المواد الأرشيفية عن حرب أكتوبر، ثم يختتم الفيلم بأغنية «تعظيم سلام».
الفيلم بسيط وجميل، أظنه فاتحة كلام لما أعتقد أنه قضية «أمن قومى»، وتتلخص هذه القضية فى قلة وندرة المحتوى الفنى والإعلامى الموجه للأطفال تحت سن الـ12 والذى يستهدف تدعيم علاقتهم بجيش بلادهم وشرح دوره التاريخى فى حماية الوطن وسلامة أراضيه، وقصة عبور الهزيمة إلى نصر أكتوبر المجيد هى المدخل السحرى والجاذب لـ«حدوتة» جيش مصر التى يجب أن نبدع فى روايتها للأطفال، بما تحتويه من بطولات وتضحيات.
وقد تحدثت فى أكثر من لقاء تليفزيونى سابق عن ضرورة وجود أعمال تناسب هذه الشريحة العمرية، مثل أفلام ومسلسلات الرسوم المتحركة وعروض مسرح العرائس، كما يمكن توظيف التطورات التكنولوجية الأحدث فى إنتاج عروض فنية مبهرة تجذب أطفال هذا الزمان، يمكن الاستفادة مثلاً من تقنية «الهولجرام» التى تأخذ طريقها للانتشار على مسارح العالم، وغيرها من أفكار وتقنيات لا يتسع المقام لذكرها.
كلنا ندرك أثر ما نزرعه فى عقول أبنائنا وهم أطفال، وحصاد هذا الغرس فى نفوسهم وهم فى سن الفتوة والشباب، ومدى تأثير ذلك على انتمائهم وعقيدتهم الوطنية، فلا تتركوا المستقبل رهينة لفنون الآخرين.

 




مقالات محمد مصطفي أبوشامة :

حديث الإنسان عبد الفتاح السيسى
العالم يتأهب للحرب السيبرانية
الحكاية كلها رزق
الدين والجنس فى المونديال!
شباب التسعينيات بين «أبوعمر» و«أبوفريدة»
مصر.. وقرار «ترامب» النووى!
تحركات الرئيس الأمريكى بين الـ«كاف» والـ«سين»
الكيمياء «الغدارة» تغرق سوريا فى دم «الأحياء»
رقصة «الصهاينة» فوق «جثة» سوريا
هل أضاع الجاسوس الروسى حق مريم المصرية؟
وَهْمُ «المهنية» فى الإعلام الدولى.. BBC نموذجًا
«لاظ شقلباظ» بين تركى «بجم».. وتركى «هجم»
معضلة الرئاسة ومخاوف المستقبل
السيسى والمصريون.. من «الحنو» إلى «التصفيق»
البابا فى السيرك
فتنة «الزر» والثورة على الـ«آيات» الله!
سواكن.. ولكن: ألا تستحى يا «زول»؟!
سلّمت نفسى
الوثيقة «اللغز»!
كيف تسبب الشعراوى فى موت شادية؟!
«شالوم» فى المسجد النبوى
هل يعود الحريرى؟
سقوط «الزبير» حفيد مؤسس «الإخوان» فى فضيحة جنسية
67 كلمة غيرت التاريخ وسرقت الجغرافيا
صراع «توم وجيرى» فى الشرق الأوسط
«فيروس» الاستقلال و«عدوى» الانفصال إلى أين؟
بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF